هناك الكثير من الجدل حول مدى إمكانية دعم التدريب للمهارات الشخصية خلال ساعات مهما كثرت عدد تلك الساعات ، لا سيما عندما نضع فى اعتبارنا أن الفرد عاش طيلة حياته مع خصاله الشخصية ، و الإجابة على ذلك قاسية و لكنها واقعية ؛ حيث أن الفرد المحترف الذى يريد النجاح فى حياته المهنية ليس لديه خيار أخر فى واقع الأمر.


ففى السنوات الأولى من حياتك المهنية قدراتك الفنية هى ما تؤهلك للحصول على وظيفة جيدة ، ولكن عندما يتطرق الأمر للنمو داخل المؤسسة ، فإن شخصيتك هى ما تهم حقاً ، وبالأخص فى المؤسسات الكبرى التى يتنافس فيها عدد من الأشخاص لنيل ترقية وجميعهم يمتلكون خبرات مهنية مماثلة .



و التدريب الخاص بالمهارات الشخصية يصبح أكثر أهمية فى الدول التى لا يتعمق نظامها التعليمى فى التنمية الشخصية.


كما أن تدريب المهارات الشخصية أساسى لأنه غير موجود بمناهجنا الأكاديمية ، ولهذا فإن المؤسسات الكبرى يجب وأن تقوم بمهمة تدريب الموظفين الذين يمثلون حلقة الوصل بين الشركة و العالم الخارجى ، وبالتالى يكونوا قادرين على تمثيل وتقديم أنفسهم بشكل أفضل .


مترجم


اقرأ أيضاً : تدريب قسم الموارد البشرية