النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: 6 خطوات تتخذها عندما لا تشعر بالانخراط و المشاركة في العمل

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,556
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    6 خطوات تتخذها عندما لا تشعر بالانخراط و المشاركة في العمل

    6 خطوات تتخذها عندما لا تشعر بالانخراط و المشاركةفي العمل
    تعزيز الإنتاجية والرضا الوظيفي من خلال هذه النصائح.
    بقلم ماري إلين، الخبيرة الوظيفية في مونستر
    بالنسبة لي، يعني الشعور بالانخراط و المشاركة أنك تشعر بأن عملك يهم فعلًا
    وأنك تحقق تقدمًا نحو تحقيق أهداف أكبر.
    إنها حالة تدفق، حيث لا يبدو العمل تقريبًا مثل "العمل" كثيرًا من الوقت.
    ففعندما تشعر بالمشاركة و الإنخراط، يمكنك العمل بجد، والشعور بالرضا، حتى عندما تكون مرهق و مجهد.

    الجميع يشعر بالهدوء في العمل، وهذا طبيعي.
    ولكن إذا بدأت تتداخل مع إنتاجيتك أو مزاجك في المنزل، فقد تكون حالة من حالات الانهاك المرتبطة بالعمل.
    و فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمساعدتك في فحص تفاعلك و مشاركتك والتفكير في ما تحتاج إلى فعله للعودة إلى اللعبة.

    انظر إلى الصورة الأكبر

    في بعض الأحيان، يتعلق الأمر بإعادة التركيز على سبب أهمية ما تفعله: ما هي المهمة الأكبر لمؤسستك وكيف تتناسب معها؟ وتقول تاتيانا ليونز، وهي مديرة تنفيذية، إن إحدى طرق إعادة التعامل و الإنخراط مع وظيفتك هي ربط نفسك بمؤسستك الكبيرة. تقول: "انخرط في مسئولياتك المباشرة في الأنشطة". سيؤدي ذلك إلى إثبات أنك موظف متميز مهتم بمشاريع المنظمة.
    خذ قدرًا كافي من الراحة
    في أحيان أخرى، يكون الإجهاد و عدم المشاركة هي طريقة جسمك لإخبارك بأن الوقت قد حان لأخذ استراحة - حتى إذا حاول عقلك أن يخبرك بخلاف ذلك. هل أخذت بعض الوقت في الآونة الأخيرة؟ هل تأخرت في الحصول على إجازة؟ حتى يوم واحد يمكن أن يساعدك على إعادة تجديد نشاطك بك والعودة بالطاقة الجديدة.
    قم بتغيير روتينك

    يمكن أن تشعر بالملل، لذا احرص على تغيير روتينك قليلاً. تطوع لمشروع متعدد الوظائف. قم بدعوة الزملاء الذين لا تعرفهم جيدًا لتناول القهوة، وتعلم المزيد عن وظائفهم. تقول أدريان توم، الخبيرة الإستراتيجية في "الإنطباعات المهنية"، إنها تذكّر الموظفين بأن يضعوا جانبًا الوقت كل أسبوع أو شهر لمتابعة الفرص الجديدة في مكان العمل. قد يكون هذا تعلم مهارة أو نشاطًا جديدًا أو حضور حدث احترافي في الشبكات أو الانضمام إلى لجنة عمل خارج وصف وظيفته. و تضيف توم،"هذه الأنشطة تبقي الأمور جديدة وتزيد من المشاركة، وفي النهاية الرضا ". و تابعت قائلة، "ما ينساه معظم الموظفين هو أن عليهم أخذ زمام المبادرة في السعي وراء هذه الفرص وعدم انتظار أن يقدمها لهم رئيسهم أو صاحب العمل.
    فكر في التوجيه
    يقول ستيف لانجرود إن مساعدة شخص آخر يمكن أن يساعد نفسك أيضًا. "مشاركة معرفتك ومهارتك مع شخص ما ستجعلك تشعر بالارتياح. و سيأتي الشعور بالرضا عن أن شيء واحد في العمل سوف ينتقل لمساعدتك في الانخراط في مجالات أخرى.
    تكلم
    عندما تكون هناك مشكلات تعلق بك في العمل، فهل تحاول معالجتها؟ أنا مندهش دائمًا من مقدار الوقت والطاقة التي سيكرسها الناس للتأثر بمشاكلهم، بدلاً من وضع خطة عمل لفعل شيء حيال تلك المشكلات.
    ابحث عن عمل في مكان آخر
    إذا لم ينجح أي من ذلك، فقد حان الوقت للبدء في البحث عن وظيفة جديدة. قد يكون من الصعب إخراج نفسك من عملية الإجهاد، خاصة إذا أصبحت حالة مزمنة. في هذه الحالة، قد يكون أفضل رهانك هو البحث عن عمل في مكان آخر.
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد أحمد إسماعيل ; 26/2/2019 الساعة 16:23
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

موضوعات ذات علاقة
أربعون خطوة تتخذها إذا تم فصلك من وظيفتك
من قال أن فصلك من وظيفتك نهاية المطاف؟ قد تكون حياتك على وشك البدء! دعنا ننظر كيف يكون ذلك من خلال 40 اقتراح: قم بالمشى طويلا ويستحسن إن كان ذلك على... (مشاركات: 0)

كيف تشعر الموظفين بأهمية العمل؟
يتمثل التحدي الرئيس للمديرين بالطريقة التي يلهمون فيها الموظفين ليبذلوا أفضل ما عندهم للعمل، ويقدموا أداء متميزا وملائما. كذلك القدرة على إسعاد الموظفين لضمان... (مشاركات: 0)

لشباب و العمل الجمعوي: مدى المشاركة الجمعوية للشباب ؟
http://www.hrdiscussion.com/imgcache/2811.imgcache http://www.hrdiscussion.com/imgcache/2812.imgcache ... (مشاركات: 0)

هل تشعر بالبرد ؟؟ لعلك تشعر بالوحده !!
البرد: لِيس أطراف باردة أو جسد يرتعش البرد: برد الروح لِ غياب ساكنها العزله الاجتماعيه تدفع الانسان للشعور بالبرد وإلى البحث عن الدفء وفقا لدراسه كنديه... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات