قبل بضعة أسابيع، أرسل لنا أحد الأصدقاء مقالًا لكاتب العمود في المجال التجاري في صحيفة نيويورك تايمز آدم براينت مع هذا السؤال، "في تجربتك، هل تعتبر هذه المحركات الستة للنجاح منطقية و هادفة"؟
يلخص المقال مقابلات مكثفة أجراها براينت مع قادة الشركات الناجحة التي ستتعرف على أسمائهم. يقول: "لقد كنت ابحث عن" الأشياء التي إذا تمت بشكل جيد، سيكون لها تأثير إيجابي كبير، وإذا تم القيام بها بشكل سيئ أو لم يتم القيام بها، فسيكون لها تأثير سلبي كبير".
إذا كنت ترغب في قراءة المقالة بأكملها، يمكنك مشاهدتها هنا: Be Nimble.
أو يمكننا أن نوفر لك القليل من الوقت. إليك الستة عوامل الرئيسية للنجاح لبراينت:

  1. امتلك خطة بسيطة للغاية (محددة، مع تركيز واضح بشكل استثنائي على المكان الذي تذهب إليه، بدعم من عدد صغير من الأهداف الرئيسية)
  2. كن واضحًا حول "قواعد الطريق" (مجموعة صغيرة من القيم الأساسية الأصيلة، مما يعني أنها تحدد وتميز ثقافتك حقًا، وتؤكد أنك تحيا بهم)
  3. تعامل مع الناس باحترام (بحيث يشعرون بالحرية في تحدي بعضهم البعض ومتابعة الصالح من الأعمال)
  4. أنشئ فريقًا قويًا (الأدوار واضحة تمامًا، والأشخاص المناسبون في الأماكن المناسبة، ويتبنى الفريق ثقافة الثقة والمسئولية)
  5. قم بإجراء محادثات للكبار (نتيجة للنقطتين السابقتين - قدرة الناس على التحدث بصراحة ونزاهة، دون خوف من الأثار و النتائج)
  6. تعامل مع المشكلات الصعبة وجهاً لوجه، وليس عبر البريد الإلكتروني (أو التكنولوجيا الأخرى التي تجعل هناك احتمالات أكثر للتفسير الخاطئ وعدم الثقة)

و تعتبر هذه المبادئ خالدة. و لقد تم وصفها في العشرات من كتب الأعمال من مؤلفين مثل براينت وجيم كولينز وباتريك لينسيوني وغيرهم الكثير.
وبالطبع تعتبر تلك المبادئ منطقية و هادفة. فإذا كانت شركتك لديها خطة بسيطة وواضحة يفهمها الجميع، وثقافة قوية تستند إلى بعض المبادئ الأساسية التي يتبناها الجميع، وفريق متماسك، وبيئة استبدلت فيها السياسة بمحادثات مفتوحة وصادقة تركز على الصالح الأكبر للعمل، كيف لن تقوم بالعمل بشكل أفضل؟
والسؤال هو ما إذا كنت تعرف كيفية تحقيق ذلك - للقيام بهذه الأشياء بشكل جيد حقًا، بحيث تستمتع بـ "التأثير الإيجابي الكبير" الذي يصفه براينت.
والخبر السار هو أنه لا يتعين عليك معرفة كيفية تحقيق ذلك بنفسك، فنحن هنا للمساعدتك.