النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    العنـــــــــاد .... دلال انثوي
    العناد سلوك سلبي تعتصم به بعض من بنات حواء احيانا للتعبير عن الاستياء والرفض ..
    بل تمرد حواء كلما استشعرت ضعفها امام صلابة الرجل في اتخاذ المواقف والتعبير عن الآراء

    والمرأة في اي سلوك تقوم به تكون مدفوعه بمشاعر خاصة تفرضها طبيعتها الانثوية التي لا تفارقها وهي تدرك ان العناد هو اخطر اسرار جاذبيتها ، تستخدمه بدرجات متفاوته .. حسب الموقف ..
    لتلفت نظر من تريد ...
    يا ترى

    كيف ينظر الرجال الى عناد المرأة ؟
    وكيف يتعاملون معه ؟
    وهل ثمة قاسم مشترك (( رجولي )) بينهم في هذا الشأن ؟
    وكيف ترى المرأة نفسها في مرآة العناد ؟
    وهل تقف المرأة موقف التبرير ، او انها قد تقف من هذه الصفه السلبيه مواقف المواجهة ، او بتعبير ألطف .......اي مواجهةعنادها بالعناد

    في انتظار آرائكم


    منقول من التنمية البشرية

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    رد: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    اشكر الأخت ميس سمر لسببين :
    الأول لموضوعاتها الهامة التي أثرت المنتدى بالفعل وقدمت نصائح غالية وجديدة بالنسبة لعدد كبير من المشاركين بالمنتدى
    الثاني : انني تلقيت رسالة من أحد الأعضاء بالمنتدى يؤكد لي بأن هذه الموضوعات التي قدمتها الأخت سمر أفادته في فهم نفسيه زوجته وساهمت في زيادة مساحة التفاهم بينهما

    والى المزيد من مشاركاتك الرائعة
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    محاسب
    المشاركات
    1,002

    رد: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    أرى أن عناد المرأة وتمنعها يعطيها بعداً آخر لجاذبيتها ...

    وقد تكون وسيلة لقياس حب الرجل لها وارتباطه بها ...

    وعلى الرجل أن يتفهم هذا في طبيعة المرأة ... ولا يقابل عنادها بعناد وتمنعها بالتجاهل ...

    قد يلجأ بعض الرجال لمثل هذه الأمور ... ولكن في الغالب لا يجيدها ... (( ممثل فاشل ))



    مع وافر تحيتي .. ميس سمر ...



    http://www.soft4islam.com

  4. #4
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    عن صحيفة بانوارما الاولى في البلاد عربيا .. يقدم التالي ..
    من المعروف أن العلاقة الزوجية القائمة على التفاهم والوضوح والتضحية والتسامح والتجاوز عن الهفوات، والتغاضي عن الزلات ..
    تساهم في استمرار الحياة الزوجية وقوتها بحب ومودة واحترام ، أما إن قامت العلاقة بين الزوجين على الأنانية والعناد وتصيد الأخطاء والمشاجرات المستمرة على كل صغيرة وكبيرة، فإن ذلك يسرع بتصدع الأسرة وتنكلها، ويشتت شمل أفرادها، وقد يقضي على كيانها.



    ويعتبر العناد بين الزوجين من أحدهما أو كلاهما أحد الأسباب الرئيسة لتفاقم المشكلات بينهما، ولا يخفى على المتمعن البصير ما يترتب على صفة العناد من آثار نفسية وتربوية وانفعالية تخلفه على الزوجين وأولادهم.



    وقد بحث علماء النفس في ظاهرة العناد عند الطفل فوجدوه يمر بمرحلتين:



    المرحلة الأولى: تبدأ من سن الثانية من عمر الإنسان، عندما تبدأ مؤشرات الاستقلال الذي يدفعه إلى الإصرار على تحقيق رغباته أمام رغبات الكبار.



    المرحلة الثانية : تبدأ في مرحلة المراهقة حيث يأتي العناد كتعبير للانفصال عن الوالدين.



    ثم تستمر صفة العناد عند الطفل، فقد تكون مؤقتة أو عابرة، أو مزمنة قوية جداً، بدرجة غير طبيعية، ففي هذه الحالة تعتبر جذوراً لنوع من الاضطرابات الشخصية عند الكبار وهو ما يسمى بالشخصية السلبية العدوانية، فالبالغون الذين توصف شخصياتهم بالسلبية العدوانية غالباً ما يكونون في صغرهم اصحاب اضطرابات العناد. وقبل أن نبين العلاج المناسب لهذه المشكلة، لا بد من بيان أسباب العناد عند أحد الزوجين أو كلاهما، لأن للعناد أسباب نفسية وتربوية مختلفة، تختلف باختلاف التربية الأسرية، والعلاقات الوالدية، وأسلوب الثواب والعقاب، ومستوى الوعي الثقافي والفكري، ودرجة النضج والإدراك، إلى غير ذلك من أسباب.



    والعناد نوعان: إيجابي وسلبي.



    العناد الإيجابي ويتمثل في عناد الإرادة والتصميم ، وهو إذا أصر الطفل على محاولة إصلاح لعبة أو غيرها محاولات عديدة حتى يصل إلى إصلاحها تماماً ، وهذا النوع من العناد نشجعه وندعمه حتى تقوى إرادة الإنسان في الوصول للنجاح.



    أما العناد السلبي فيأخذ صوراً مختلفة نتيجة أسلوب وطريقة التربية الأسرية ، فهناك عناد مفتقد للوعي والإدراك والنضج ، مثال إذا أصرت الزوجة على شراء أشياء كمالية لا داعي لها ، وظروف زوجها المالية لا تسمح ويحاول إقناعها بشتى الطرق ولكنها تصر على طلباتها دون وعي وإدراك بظروف زوجها ، فتتسبب له في مشكلات عديدة ، ويحدث بينهما فجوة ..



    كما أن هناك من الزوجات من تعتقد أن إصرارها على مواقفها يدل على قوة شخصيتها ويزيد من قيمتها ومكانتها عند زوجها فيحقق لها ما تريد ..



    وهناك عناد اكتسبته من اقتدائها وتشبهها بوالديها لأنهما كانا يتعاملان بهذا الأسلوب ..



    وهناك عناد اكتسبته الزوجة من أسلوب العقاب القاسي فأكسبها صرامة وصلابة وعناداً وإصراراً على رغباتها ..



    أو قد تكتسب صفة العناد من أسلوب التعامل كأن تخاطبها والدتها بلهجة جافة ، وأوامر ونواهي ملزمة ، فتعاند بسبب هذا الأسلوب..



    وقد تعاند بسبب التدخل المستمر لكل ما تفعله دون مبرر ، فتظهر تذمرها ثم تعاند..



    وقد يكون عناد الزوجة بسبب التعزيز الأسرى لهذه الصفة في مرحلة الطفولة بأن نقول أمامها إنها عنيدة ورأسها يابسة ، فترسخ هذه الصفة في داخلها ، ثم تستغلها في تحقيق أغراضها ..



    وإذا استمرت الزوجة في عنادها كوسيلة متواصلة، ونمط راسخ وصفة ثابتة في شخصيتها، تؤدي بها إلى المشاكسة والمعاكسة وافتعال المشكلات مع الآخرين، فإنها في حاجة ماسة إلى استشارة طبيب نفساني، لأن العناد في هذه الحالة عناد مرضى يمثل اضطراباً خطيراً في سلوكها.



    وعموماً صفة العناد في الإنسان تبين عدم القدرة على التوافق والتكيف مع الظروف البيئية من حوله.



    أما العلاج لهذه الظاهرة فيتمثل في دراسة كل حالة على حدة ومعرفة الأسباب التي دفعتها للعناد، ثم معالجته، مع إكساب الوالدين مهارات وطرق التعامل اللازمة، وتزويدهم بأسلوب الثواب والعقاب في التربية الإسلامية، وأسلوب التعامل مع الطفل الصغير العنيد الذي يحتاج إلى أسلوب اللطف واللين مع دفء المعاملة والمرونة في المواقف، ومحاورته بأسلوب منطقي واقعي حتى يرتقى فكره وتنضج انفعالاته، مع مراعاة التخفيف من الأوامر والنواهي والتدخل المستمر دون مبرر، مع استخدام الألفاظ الإيجابية بدلاً من الألفاظ السلبية الآمرة والناهية التي تنفر الطفل .


    ولكن ....

    عنـــــاد المــــراة رمــــــز قوتهـــــا ام دليــــل ضعفهــــا؟

    عناد الزوجة وتصلب رأيها شكوى يعاني منها بعض الأزواج مما يدفع بالحياة الزوجية ـ في كثير من الأحيان ـ إلى طريق شائك . تُرى لماذا تلجأ بعض الزوجات إلى العناد هل تستمد منه قوتها أم هو تجسيد لضعفها ودلالها ؟!

    يقول علماء النفس : إن العناد صفة موجودة في الرجل والمرأة لكنه أكثر وضوحاً عند المرأة ، فهو السلاح الوحيد الذي تدافع به عن نفسها أمام قوة الرجل واستبداده بالرأي أحياناً . ولأنها مخلوق ضعيف لا يقوى على الصراع " الخشن " تلجأ إلى الرفض السلبي لما تراه لا يتوافق مع أسلوبها ومشاعرها فيترجمه الزوج على أنه عناد وتبدأ المشاكل .

    ويرى البعض أن عناد المرأة أخطر أسرار جاذبيتها ، وتستخدمه بدرجات متفاوتة لإثبات وجودها أو لتلفت النظر إليها . والرجال يحبون عناد المرأة الممزوج بالدلال فقط .

    · أسباب شتى :

    يقول التربويون : إن عناد الزوجة قد يكون طبعاً يصل بجذوره إلى مراحل حياتها الأولى نتيجة تربية خاطئة ، فالطفلة قد تتشبث برأيها فيبتسم الوالدان وينفذان ما تريد ، ثم يتطور الأمر إلى أن تصبح شابة ليتحول بعد ذلك إلى سلوك يومي يرافقها في زواجها ويمثل نوعاً من التمرد .

    وقد يكون العناد تقليدا للأم ــ ، فالمرأة التي نشأت وترعرعت في بيت تتحكم فيه الأم وتسيّر دفته، تحاول أن تحذو نفس الحذو في بيتها ومع زوجها، بل وربما تختار زوجا ضعيف الشخصية حتى يتحقق لها ما تريد .

    كما أن الشعور بالنقص من أهم العوامل المؤدية للعناد ، وقد يكون هذا الشعور لدى المرأة قبل الزواج نتيجة المعاملة الأسرية التي لا تتسم بالاحترام والتقدير وبث الثقة في النفس ، وقد يكون وليد ظروف الزواج ، فالمعاملة القاسية للزوجة وعدم تقديرها واحترامها قد يدعم ذلك الشعور لديها فتلجأ للعناد للتغلب على هذا الإحساس.

    وقد يأتي العناد من قبل الزوجة لعدم التكيف مع الزوج والشعور باختلاف الطباع ، فيكون العناد صورة من صور التعبير عن رفض الزوجة سلوك زوجها، وكذا تعبير عن عدم انسجامها معه في حياتهما الزوجية.

    ومن ناحية أخرى فإن تسلط الزوج وعدم استشارته للزوجة وتحقير رأيها أحياناً والاستهزاء بها قد يدفعها في طريق العناد ، فهناك بعض الأزواج لديهم أفكار خاطئة عن فساد رأي المرأة وأن مشورتها تجلب خراب البيوت ، وهذه الأفكار فوق أنها حمقاء فهي بعيدة عن هدي الإسلام الحنيف.

    وتكفينا هنا الإشارة إلى أن مشورة امرأة مسلمة كانت سبباً في نجاة المسلمين جميعاً من فتنة معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ألا وهي أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها في قصة الحديبية.. حينما أشارت على النبي صلى الله عليه وسلم بالحلق والذبح .. فلما فعل ذلك قام المسلمون وجعل بعضهم يحلق بعضاً..

    · للزوج دور :

    يتم علاج عناد الزوجة أولاً بتجنب الأسباب المؤدية للعناد ، وإذا كان العناد طبعا فيها فليصبر الزوج ويحاول فدر المستطاع تجنب مواطن النزاع حتى تتخلص من هذه الصفة .

    ولتقليص العناد وتذويبه لدى الزوجة ينصح أساتذة الطب النفسي الزوج بالآتي:

    - أن يمنح الزوجة مزيدا من الحب والاهتمام والتقدير والاحترام .

    - أن يتصرف بذكاء وهدوء عند عناد الزوجة ويحاول امتصاص غضبها وتأجيل موضوع النقاش إلى وقت مناسب يسهل فيه إقناعها إذا كانت مخطئة .

    - التعود على أسلوب الحوار واحترام الرأي الآخر ونسيان المواقف السلبية السابقة والتعامل بروح التسامح ، والتنازلات مطلوبة بين الزوجين حتى تسير الحياة في أمان واستقرار .

    - هناك جانب إيجابي في عناد الزوجة حيث تدفع الزوج للعمل والنشاط والتفوق والبحث عن مجالات جديدة لزيادة الدخل .

    - أحيانا يكون العناد رغبة من الزوجة في السيطرة مما يتعارض مع رغبة الزوج ، وفي هذه الحالة عليه توضيح الأمور لها قبل أن تستحيل الحياة بينهما ويتحول منزل الزوجية إلى حلبة صراع .

    - لا تظهرا صراعكما أمام الأبناء ولا تحاولا إشعارهم بأي خلل أسري ، أيضاً لا تناقشا مشاكلكما أمام الأقارب والأهل مما قد يزيد من حدة التوتر والخلاف .

    · همسة في أذن الزوجة العنيدة ..

    اعلمي أنك بعنادك قد تهدمين بيتك ، فالزوج قد ينفذ صبره ويركب رأسه وتجنين من وراء عنادك ما تكرهين، ثم إن عناد زوجك وعدم طاعته لا يقره شرع ولا دين ولا عُرف، فقد جعل الله سبحانه وتعالى للرجل القوامة على المرأة، وفرض عليها طاعته ، قال صلى الله عليه وسلم : (إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها – زوجها – دخلت من أي أبواب الجنة شاءت) .

    وعن حصين بن محصن أن عمة له أتت النبي صلى الله عليه وسلم في حاجة ففرغت من حاجتها ، فقال لها: أذات زوج أنت ؟ قالت: نعم ، قال: كيف أنت له؟ قالت: ما آلوه إلا ما عجزت عنه، قال: فانظري أين أنت منه؛ فإنه جنتك ونارك.

    وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو كنت آمراً بشراً أن يسجد لبشر، لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها، والذي نفسي بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها)

    ولست أدري ماذا يضير المرأة إن هي أطاعت زوجها ونفذت رغبته ؟! أتظن أن في ذلك انتقاصاً من قدرها ؟! كلا والله.. فما كانت الطاعة يوماً انتقاصاً من قدر الإنسان، فقد شاءت إرادة الله سبحانه وتعالى أن تسير الحياة وفق قوانين ونواميس ونظم ، فلابد من رئيس ومرؤوس وتابع ومتبوع، فالزوج رئيس الأسرة ولا يعني هذا تسلطه أو تجبره أو ظلمه للمرأة، ولكن يعني أنه موجه لدفة الأسرة، ومتحمل للتبعات والمسؤوليات، واعلمي أن طاعتك لزوجك تنعكس آثارها عليك بحب زوجك وإجلالك وعلو قدرك عنده ، ثم رضا الله عز وجل عنك وهو خير ما يكسب المرء في الدنيا.


    وأخيراً..

    كل انسان يحب ان تكون لديه سلطه ينفذها على من يحب ..وعلى من حوله



    أي اقصد هذا من اطباع البشر

    فحلو انك تعطيها المجال لتعبر عن رايها ..تعطيك وجه نظرها

    وأنها تلمس انك تقدرها ..وتحترم رأيها

    وليس مجرد انك زوجها تفرض رايك بكل صغيره وكبيره !!!....فيجب ان يكون هناك مساواه ...في الامور الصحيحه والمطابقة للشرع طبعا

    بإسلوب محترف في فن التعامل وليس بالسلكة والقوة


    شهاده أ. محمد لكي ..شرف نعترف به جميعاً

    ونري تثبيت الموضوع لتعم الفائده

    مع التواصل المثمر بيننا
    التعديل الأخير تم بواسطة علاء الزئبق ; 7/6/2010 الساعة 10:24
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  5. #5
    الصورة الرمزية littlebutsmart
    littlebutsmart غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    3

    رد: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    إذا كان الموقف مع شخص اكبر منها سنا او مقاما او له مكانة خاصة فى قلبها تستخدم التبرير حتى لا تخسر. و إذا كان العكس تقابل العناد بعناد حتى لا تعترف بالخطأ.

  6. #6
    الصورة الرمزية DZ4me
    DZ4me غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    تقني سامي في تسيير الموارد البشرية
    المشاركات
    133

    رد: العنـــــــــاد .... دلال انثوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكركي اخي الفاضلة على مواضعكي الرائعة جزاكي الله خيرا وبارك فيكي

    الاحترام المتبادل متواجد بين الطرفين , والمودة تسلك طريقها للحب بين الزوجين , ولكن يقوم هذا على أسس وعلى قواعد أن يكون الرجل هو سيد نفسه , واخص بالذكر هنا الزوجة خلقت أيضاً لكي تكون أنثي وأن لا تسترجل لأن طبيعة الأنثى إذا تغيرت فيها هذه المفهوم سوف تفقد أنوثتها الذي خصها الله فيها عن سائر نساء هذا الكون ....
    فما أجمل الرجل عندما يكون رجلاً بقوة شخصيته الفذة , وصلابة أرادته وعزيمة تضحياته الذي لطالما تحُلم به المرأة بأن تستظل بظله , وان يكون لها الحصن المنيع , والقلب الذي تبحث عنه ليكتمل العيش على قلب وروح واحدة ...

    وما أجمل وما أروع وما احلي المرأة بأن تتجمل وتتحلي بفطرتها الأنثوية وتكون الزهرة اليانعة الذي تفوح منها شذي المرأة الذي يبحث عنها كل رجل ويرغب و يحب أن يقترب منها بدفء حنانها
    عن أبى هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".



    تحياتي وتقديري لكي .