النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الاكتئاب وفوبيا المجتمع..توابع أولية لوفاة الزوج

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    الاكتئاب وفوبيا المجتمع..توابع أولية لوفاة الزوج

    الأرملة في عيادة طبيب نفسي

    الاكتئاب وفوبيا المجتمع..توابع أولية لوفاة الزوج

    بعد أن غاب عنها رفيق العمر وخطفه طائر الموت.. عرفت الأرملة طريق العيادات النفسية، تبحث فيها عن بادرة أمل تنتشلها من دوامة الحزن واليأس التي وقعت في حبائلها، وتسأل عن الطريق للخروج من حالتها التي جدت عليها، فما هي أكثر الشكاوى التي يتلقاها الطبيب النفسي من الأرامل؟ وهل فعلا تجد الأرملة عنده الوصفة السحرية التي تعيدها إلى سابق عهدها، وتخرجها من نفق اشتدت عليها ظلمته حتى أوصلتها إلى أعتاب عيادته النفسية؟
    الخوف من الجميع
    يقول الدكتور محمد المهدي، عضو مجلس إدارة الجمعية الإسلامية العالمية للطب النفسي: تواجه الأرملة العديد من المشكلات التي تدفع بها نحو عديد من الأمراض النفسية، من أشهرها القلق والاضطراب الدائمان، وهذه الأمراض من أهم أسبابها التوابع الأولية لوفاة الزوج، وهي مواجهة الحياة بدون سند، فبعد أن كانت الزوجة تعتمد على زوجها في العديد من الأمور التي هي أصلا من واجبات الرجل، تجد نفسها مسئولة عن تأدية دورها ودوره معا، ودوره يمثل بالنسبة لها صعوبة بالغة بلا شك؛ فقد قل الدخل المادي للأسرة، وانهارت منظومة تربوية كان الأب طرفا رئيسيا في إدارتها، ووجدت مشكلات مع هيئات إدارية حكومية مختلفة، كل هذا يؤدي بالأرملة إلى القلق والاضطراب، فضلا عن ضغوط مختلفة من أهل الزوج فيما يخص الميراث والأبناء، وربما رغبة أحد أقرباء الزوج في الزواج من الأرملة، ثم يظهر هم آخر يتمثل في ضغط المجتمع على الأرملة، فكل شيء حولها يأمرها أن تقلل من تحركاتها واحتكاكاتها بالناس، وأن تظل في بيتها حتى لا يساء بها الظن، فتعيش الأرملة -على أثر ذلك- مأساة مغلفة بالخوف من الجميع.
    أما إحساس الأرملة بالافتقار إلى شريك العمر فيؤكد د. "المهدي" أنه من أشد وأقسى المشكلات التي تواجهها الأرملة، وهو ما يؤدي -بدوره- إلى حيرة المرأة وصراعها مع فكرة الزواج مرة ثانية، وهذه المشكلة على وجه التحديد هي ما تؤدي إلى مرض نفسي آخر وهو الاكتئاب بكافة درجاته.
    فوبيا ثلاثية
    أما الدكتور أحمد عبد الله -مدرس مساعد الطب النفسي بجامعة الزقازيق، وخبير مشكلات الشباب والأسرة بالعديد من المواقع- فيرى أن الأرملة تعاني أيضا من فقدان للثقة في جميع من حولها؛ فالدولة في الوطن العربي قد تخلت عن الأرملة بالتجاهل والنسيان، وأهملت دورها الذي هو واجب عليها، والمجتمع قد أساء الظن بها، وسعى إلى تحجيمها، والعائلة تفرقت إما بالهجرة الداخلية أو الخارجية، ومن تبقى منها يلح عليها لتتزوج أو يتآمر بعض أفرادها على الميراث والوصاية على الأولاد، ومنهم من يحاول أن يدس أنفه رغما عنها في كل روافد حياتها دون مساعدة فعلية.
    كل ذلك يؤدي بالأرملة إلى حالة من الرهاب والفوبيا تجاه هذه المؤسسات الثلاث: الدولة، والمجتمع، والعائلة، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بالوحدة والعزلة عن الناس، وهو ما يجر خلفه أمراضا نفسية عديدة، على رأسها حالة من الاكتئاب يولدها الكبت النفسي.
    وعلى مستوى أعداد الزائرات من الأرامل فيرى " د.أحمد "أننا لم نصل بعد للدرجة التي نحصي معها أعداد فئات معينة من الحالات، وربما يكون ذلك وجها من وجوه التقصير تجاه هذه الشريحة من النساء، ولكنه يرى أن الأرملة تحظى بنسبة لافتة في عيادات الأطباء النفسيين.
    الخليجية أكثر قوة
    وينحو بنا د. "ماضي فواز" -طبيب نفسي كويتي- منحى آخر في القضية، فيقول: إن الأرملة في الكويت ومعظم دول الخليج تزور العيادة النفسية شاكية الكثير من الأزمات، لكنه سجل في ملاحظاته أن الأرملة الخليجية لديها من الإمكانات النفسية ما يجعلها تصر على التحدي والاستمرار في مشوار حياتها، موضحا أن الرغد المادي في هذه البلاد له أثر شديد في سرعة تجاوز الأرملة لأزماتها النفسية عنها في باقي أقطار الوطن العربي.
    ويؤكد الطبيب النفسي أنه من خلال دراساته ثبت له أن المرأة في الكويت هي أسرع المتخطيات لأزمة الأرامل في الوطن العربي؛ حيث سرعان ما تبث فيها روح إصرار لافتة للانتباه وكأنها دخلت مع الأحداث في صراع فأصرت على أن تحسمه لصالحها، فنجدها سرعان ما تحتفظ بحزنها بداخلها لتنخرط في شئون أولادها أو عملها أو شئونها الخاصة، وهو ما يعكس قوة نفسية لدى المرأة الخليجية بشكل عام والأرملة على وجه الخصوص.
    ويعود د. فواز ويؤكد أن من أكثر الأمور تأثيرا على نفسية الأرملة الأم لأبناء ذكور هو ضغط أبنائها عليها ومراقبتهم لها، وتحولهم من موضع المتلقين للنصح إلى الناصحين، وأحيانا ناصحين عنفاء.
    شكاوى مشتركة
    أما الدكتور يسري عبد المحسن -أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة- فيقول: إن عيادته ترددت عليها 20 حالة للأرامل، ولكنه يؤكد أن أضعافا مضاعفة لهذا العدد يصعب عليهن زيارة العيادة؛ بسبب الفقر، أو ربما للانطباعات السيئة المأخوذة عن عيادة الطبيب النفسي، فضلا عن تباين مستويات الوعي العلمي بين الأرامل.
    ويرى د. يسري أن الأرامل في عيادته تجمعهن شكاوى مشتركة، لكن هناك اختلاف واضح بين حالة كل منهن؛ فصغيرة السن التي ترملت بعد زواجها بوقت قصير تختلف عن تلك التي قضت زمنا مع زوجها وأنجبت منه أبناء وعمرت معه بيتا يحمل ذكرياتهما على مدار أعوام، وكذلك طبيعة العلاقة بين الأرملة وزوجها تتحكم بنسبة كبيرة في الحالة النفسية للأرملة، مؤكدا أن حيرة الأرملة الصغيرة أشد وأقوى من حيرة الأرملة كبيرة السن أو الأم، لكن الأم مسئوليتها أشد.
    وعلى رأس شكاوى الأرملة الصغيرة السن يأتي الافتقار إلى الشريك على شتى المستويات، وعلى رأسها المستوى العاطفي، ولذا يرى د.يسري أن المرأة تظل -ولآخر يوم في عمرها- في حاجة إلى وجود رجل بعيدا عن أي احتياجات مادية بيولوجية، ويشير إلى أن من أهم أساليب العلاج لحالة الأرملة النفسية أن تجعل قرارها تجاه قضية الزواج بيدها هي وحدها، وتخرج منها كل من يحاول أن يتدخل فيها بالضغط عليها سلبا أو إيجابا؛ لأن عدم حريتها في تحديد موقفها من هذه القضية هو مفتاح لكثير من المشاكل مما يمثل لها معوقات في المستقبل.
    نصائح المتخصصين
    وترى الدكتورة سوسن عثمان -خبيرة اجتماعية ومديرة جمعية تدعيم الأسرة- أن المجتمع قد جنى على الأرملة حين زرع بداخلها فكرة أن الزواج بعد وفاة زوجها هو ضرب من الخيانة، وهي فكرة من أفكار الهدم ومدعمات الاكتئاب؛ لأنها وفق هذا المفهوم تظل في صراع بين حاجاتها النفسية والجسدية، وبين ألم ضميرها الذي دعمه المجتمع بهذه الفكرة، وعلى ذلك يجب عليها أن تحاول -بقدر المستطاع- أن تبتعد عن مدعمات الاكتئاب، التي من أشكالها المفاهيم المجتمعية الخاطئة، والأغاني الحزينة، ومشاهد الدراما المتعلقة بالترمل؛ لأن كل هذا يوقظ داخلها إحساسا مضاعفا بالحزن، وكثيرا ما ينتهي بالبكاء الذي يدعم حالة الاكتئاب.
    وتنصح د. عزة كريم -الخبيرة بمركز البحوث الاجتماعية والجنائية في مصر- كل أرملة أن تجعل القاعدة الإيمانية منطلقا لإكمال حياتها بعد الترمل؛ حتى تستطيع مواجهة أزماتها والتغلب عليها، ثم تقوم بتوجيه حياتها توجيها عمليا نحو ضرورة تنشيط شبكة الدعم من حولها على كل المستويات، على أن تعتمد في ذلك على المخلصين من أفراد العائلتين؛ لأن الفراغ الذي تركه الأب ليس هينا، لذا عليها أن توجه المسألة توجيها عقلانيا أكثر من كونه عاطفيا، فتسرع من خلال شبكة دعمها العائلية لسد ذلك الفراغ، فإن لم يملأ بها فسيملأ بالمعاناة النفسية التي تجعل الموقف أكثر صعوبة.
    ونظرا لأهمية وجود رمز للأبوة تؤكد د. عزة على ضرورة سعي الأم لإيجاد بديل للأب المفقود، سواء كان الخال أو العم أو أية شخصية تثق الأم أن الانفتاح عليها لن يجلب لها المشاكل، فذلك أهون من المعاناة والأزمات النفسية لها، فضلا عن أن العائلة بطبيعتها تكون مشفقة عليها وتسعى للوقوف بجانبها بقدر المتاح.
    وتضيف أن العمل يمثل أحد السبل للخروج من نفق الاكتئاب المظلم، ويفتح مجالا واسعا لشيء من النسيان وبشكل أسرع، وأنه يفيد الأرملة على المستويين النفسي والمادي، بل إن الأرملة حين تجلب الأموال وتلمس مدى تأثيرها إيجابا في حياة أبنائها، وكيف أنها تساعدهم وتخرجهم بها من العديد من المشكلات فسيحسن ذلك كثيرا من حالتها النفسية، وسيغمرها شعور من الرضا والسعادة.
    منقول من التنمية البشرية

  2. #2
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: الاكتئاب وفوبيا المجتمع..توابع أولية لوفاة الزوج

    ماهو أسرع علاج فوري للتخلص من الاكتئاب المؤقت ؟

    الثقة بالله

    والرضـــــا بما قسمه الله لك وليس الإستسلام

    القرآن الكريم

    قال الله تعالى:

    ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

    السعادة في العبادة ....

    وكثرة الدعااااء بالأمل وفك الهم والحزن والكرووووب
    -----
    الإكتئاب هو عبارة عن مزيج من مشاعر الحزن، والوحدة، والشعور بالرفض من قبل الآخرين، والشعور بقلة الحيلة والعجز عن مواجهة مشاكل الحياة. وحسب تعريف المعهد الأميركي للصحة العقلية فإن الاكتئاب عبارة عن:
    "خلل في سائر الجسم يشمل الجسم والأفكار والمزاج ويؤثر على نظرة الإنسان لنفسه ولما حوله من أشخاص وما يحدث من أحداث بحيث يفقد المريض اتزانه الجسدي والنفسي والعاطفي".
    وحسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن الأعراض والمظاهر التالية تدل على وجود مرض الاكتئاب:
    · شعور دائم بالحزن والقلق وتعكر المزاج.
    · فقدان الاهتمام والشعور بالمتعة في الأنشطة المحببة للنفس.
    · الشعور بالتشاؤم الدائم وقلة الحيلة في مواجهة مشاكل الحياة.
    · الشعور بالذنب، وعدم القيمة والأهمية في المجتمع.
    · عدم القدرة على إظهار أو تقبل العواطف للآخرين ومن الآخرين.
    · مشاكل في النوم مثل الأرق أو النوم لساعات طويلة، أو الاستيقاظ مبكرا.
    · مشاكل في تناول الطعام (الشهية زائدة، انقطاع الشهية).
    · آلام جسدية مزمنة والتي لا ينفع معها علاج.
    · البكاء الكثير.
    · سرعة النرفزة والنشاط الزائد وعدم القدرة على الهدوء والارتخاء.
    · الشعور بالتعب الدائم وعدم القدرة على بذل الجهد البدني.
    · نقص القدرة على التركيز، والتذكر، واتخاذ القرارات السليمة.
    · في الحالات الشديدة من الاكتئاب يولد التفكير الفعلي بالانتحار أو محاولة الانتحار.
    وحسب رأي خبراء الصحة النفسية فإن الشخص الذي تنطبق عليه أربعة أو أكثر من أعراض الاكتئاب ولمدة تزيد عن أسبوعين، فإن الشخص يعتبر مصابا بمرض الاكتئاب الشديد.


    أسباب مرض الاكتئاب:
    الاكتئاب مرض يحدث فجأة وبدون سابق إنذار أو أعراض في بعض الأحيان. وحسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن بعض الأفراد قد يكونون من ناحية بيولوجية معرضين للمرض بينما آخرون يصابون بالاكتئاب نتيجة عوامل بيئية أو نفسية أو كليهما معا. وبغض النظر عن سبب المرض، فإن خبراء الصحة النفسية أو العقلية يميلون للاعتقاد بأن السبب البيولوجي للمرض يكمن في حدوث عدم توازن في تركيز الموصلات العصبية في الدماغ ولكن ليس هناك جواب للسؤال الذي يقول هل التغييرات الكيميائية البيولوجية هي سبب أو نتيجة لحدوث ضغوط نفسية يعاني منها المريض.
    على أية حال، وبغض النظر عن السبب الحقيقي لحدوث مرض الاكتئاب، فإن خبراء الصحة النفسية يتفقون على وجود عوامل خطر تجعل الأفراد الذين لديهم هذه العوامل (أو بعضها) عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالمرض، وهذه العوامل هي:
    انتشار المرض في العائلة
    حسب الإحصاءات الطبيعية، فإن حوالي ثلثي المصابين بمرض الاكتئاب لديهم أفراد عائلة أو أقرباء أصيبوا بالمرض.
    العمر
    سن الشباب والمراهقة والتي من المفروض أن تكون أسعد أوقات الإنسان أصبحت حسب رأي خبراء الصحة النفسية من أتعس فترات الحياة عند الكثير من الشباب والمراهقين في العصر الحديث حيث يميلون إلى التعبير عن مشاعرهم الداخلية نحو متطلبات المجتمع العصري ومشاكله العديدة من خلال إظهار مشاعر الغضب والتمرد أو الهرب من المنزل أو إدمان الكحول والمخدرات أو إظهار السلوك العدواني، سواء في المنزل أو المدرسة أو العمل وفي الواقع، وحسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن عدم معالجة حالات الاكتئاب عند المراهقين تحمل معها مخاطر إقدام المرضى على الانتحار، وبدليل زيادة نسبة الانتحار لأكثر من ثلاثة أصناف بين فئات المراهقين والشباب ومن كلا الجنسين وذلك حسب الإحصائيات الأميركية.
    مشاكل وضغوط نفسية كبيرة
    مشاكل الحياة العصرية المختلفة مثل فقدان الأهل والأحبة المفاجئ أو مشاكل العائلة والأسرة والزواج والطلاق وانهيار المبادئ والقيم الأخلاقية في المجتمعات الحديثة وأيضا الفقر وعدم القدرة على توفير سبل ووسائل العيش الكريم في المجتمعات الحديثة، هي عبارة عن مجموعة من الضغوط النفسية اليومية التي يعاني منها الإنسان في المجتمعات الحديثة، وجميعها مشاكل وضغوط نفسية تؤدي لحدوث الاكتئاب كردة فعل نفسية لهذه المشاكل.
    الإصابة بالأمراض الخطيرة والمزمنة:
    الاكتئاب قد يحدث لبعض الذين يصابون بأمراض تسبب أذى نفسيا أو جسديا أو كليهما للمريض مثل مرض الصرع، إصابات الرأس الليفية الشكل، الجلطة القلبية أو الدماغية أو السرطان وحتى مرض السمنة.
    وإن اتخدام بعض المهدئات Barbiturates أو الستيرويدات أو العلاج بأي أدوية أو عقاقير أخرى بشكل مستمر ولمدة طويلة، ربما يؤدي لحدوث الاكتئاب عند بعض المصابين بهذه الأمراض.
    إدمان الكحول والمخدرات
    حسب الإحصاءات الطبية، فإن حالات الاكتئاب بين مدمني الكحول والمخدرات أكثر انتشارا مقارنة بالأفراد الذين لا يتعاطون الكحول أو المخدرات بتاتا أو يستخدمونها لفترات قليلة ومتباعدة. في نفس الوقت وحسب الإحصائيات الطبية، فإن مرضى الاكتئاب أكثر استخداما للكحول والمخدرات مقارنة بغير المصابين بمرض الاكتئاب.
    الجنس
    الإناث حسب الإحصاءات الطبية الأميركية يصبن بمرض الاكتئاب الشديد بنسبة الضعف مقارنة بالذكور، بينما حالات الاكتئاب الخفيف تزداد بنسبة ما بين 5-6 أضعاف بين الإناث مقارنة بالذكور. وحسب رأي خبيرة علم النفس في جامعة ستانفورد الأميركية سوزان يكسيما فإن سبب حدوث الاكتئاب الشديد لمشاعر الحزن بطريقة تؤدي إلى الاستسلام لمشاعر الحزن والسماح لها بالسيطرة الكلية على مشاعر الإنسان الأخرى، وبالتالي الوقوع في دوامة الحزن الدائم والعميق على عكس الذكور والذين يستطيعون نسيان الحزن بطريقة أو أخرى.


    أنواع الاكتئاب
    هناك درجات وأنواع للاكتئاب كما يلي:
    1- الاكتئاب المزمن الخفيف: عبارة عن حالة اكتئاب وهم وغم في مزاج الشخص أو ربما حالة تعكر في مزاج الفرد يؤدي لسهولة النرفزة والعصبية كما هو الحال مع المراهقين والأطفال الذين يصابون بالاكتئاب، وتستمر هذه الحالة المزاجية عند هؤلاء معظم اليوم، ومعظم أيام الأسبوع ولمدة تزيد عن السنتين على نفس الوتيره.
    مرضى الاكتئاب الخفيف يستطيعون القيام بأعمالهم اليومية المعتادة ولكن بكفاءة وفاعلية أقل (قياسا بقدراتهم العادية).
    أعراض الاكتئاب الخفيف:
    مظاهر الاكتئاب الخفيف تشمل:
    - فقدان الشهية أو زيادة الشراهة للأكل.
    - الأرق الشديد أو النوم الطويل.
    - التعب والإجهاد الدائم.
    - فقدان القدرة على التركيز واتخاذ القرارات.
    - الشعور بعدم الأهمية في المجتمع.
    - الشعور بالعجز وقلة الحيلة.
    حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن الاكتئاب الخفيف يمكن أن يتحول إلى اكتئاب شديد أو مشاكل صحية نفسية أخرى مثل الخوف الشديد من السمنة أو إدمان الكحول والمخدرات.
    وإن الاكتئاب الخفيف يمكن أحيانا أن يظهر بشكل مختلف قليلا، وفي هذه الحالة يسمى المرض علميا باسم Cyclothymia ، ويتميز هذا النوع بحدوث دورات متعاقبة من الاكتئاب الخفيف وحالات ازدياد مفاجئ في النشاط والحيوية والشعور بالقوة والإعجاب والمباهاة بالنفس.


    2- الاكتئاب الشديد:
    أبرز مظاهر وخصائص الاكتئاب الشديد هو شعور المريض بتعكر وانحراف كامل في المزاج نحو الأسوأ بحيث يفقد المريض أي إحساس أو اهتمام بالأشياء والهوايات التي عادة كانت ممتعة ومشوقة ومثيرة لاهتمام المريض.
    وكما سبق - وحسب رأي خبراء الصحة النفسية - فإن الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد تظهر عليهم على الأقل أربع مواصفات وخصائص من الأعراض والمظاهر التي تدل على وجود مرض الاكتئاب كما سبق وذكرت في بداية المقال.

    3- الاكتئاب الموسمي: الشعور بالكسل وتعكر المزاج وفقدان الرغبة والاهتمام بالعمل وبالجنس الآخر وكذلك الإقبال غير الطبيعي على تناول الحلويات والسكريات والأغذية الدسمة هي أبرز أعراض ومظاهر الاكتئاب الموسمي أو الشتوي.


    سبل علاج مرض الاكتئاب:
    يؤكد خبراء الصحة النفسية بأن حوالي 90% من حالات مرض الاكتئاب يمكن شفاؤها إذا طلب المريض ولجأ للمساعدة الطبية، والمدة اللازمة لحدوث الشفاء تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر من العلاج الطبي.
    في نفس الوقت، عدم طلب المساعدة الطبية يؤدي إلى استمرار حالة الاكتئاب.
    أما أكثر الوسائل الطبية المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب فهي:
    - العلاج النفسي.
    - العلاج بالأدوية والعقاقير.
    فيما يلي شرح لكلا الطريقتين:
    العلاج النفسي:
    هدف العلاج النفسي هو محاولة علاج جذور أو الأسباب الرئيسية للاكتئاب، والوسائل المستخدمة في تخفيف هذا الهدف تشمل:
    - تثقيف نفسي للمريض يتم خلاله تعليم المريض على التعرف على المرض وتغيير وجهة نظره السلبية للأفراد نحو أنفسهم ونحو الآخرين والمجتمع، وعادة يتم تثـقيفهم من خلال جلسات خاصة للمعالج مع المريض حوالي 12-20جلسة خلال 12-16 أسبوعا، وطريقة الجلسات تسمى short-term structured cognitive thearpy
    - وسيلة أو طريقة أخرى تسمى بطريقة تعزيز العلاقات الاجتماعية مع الآخرين. وفي هذه الطريقة يتم التعرف على علاقات المريض الاجتماعية مع الآخرين وسبل زيادة وتحسين أواصر هذه العلاقة حيث أنه في نظر كثير من علماء النفس فإن الاكتئاب الشديد سببه حرمان الشخص من فرص تلقي الدعم الإيجابي الاجتماعي لمدة طويلة.
    العلاج بالعقاقير والأدوية:
    العقاقير الطبية المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب هي ما تسمى بالعقاقير المضادة للاكتئاب والتي من شأنها إعادة التوازن لكيميائية الدم من حيث كمية تركيز الموصلات العصبية في الدماغ، وإن جميع العقاقير والأدوية المضادة للاكتئاب تسبب أعراضا وآثارا جانبية وتحتاج لمدة تزيد عن بضعة أسابيع لكي تظهر آثارها الإيجابية في علاج المرض، كما وأن الأدوية والعقاقير المضادة للاكتئاب تستخدم في علاج أمراض نفسية أخرى مثل أمراض القلق والتوتر وأمراض الهلع والذعر الشديد والمفاجئ إضافة لأمراض الاستحواذ النفسي السلوكي.
    وحسب رأي المؤسسة الأميركية للصحة العقلية فإن العلاج النفسي والعلاج بالعقاقير كليهما وسائل فاعلة في علاج مرض الاكتئاب ولكن استخدام الاثنين معا ربما يكون أكثر نجاعة وفاعلية في علاج المرض.
    العلاج بالضوء: تستخدم بنجاح في علاج مرض الاكتئاب الموسمي، ويقوم المعالج بتعريض المريض لجلسات يومية لعدة ساعات أمام ضوء نيون أو أي نوع من الأضواء التي تشبه ضوء الشمس

    الله يبعد عنا وعنكم الاكتئاب


    القرآن الكريم يعالج يقي من الإكتئاب

    لأنه 99% ممن يعانون من هذا المرض لايحافظون على صلاة الجماعة في المسجد

    أيضا تجدهم يهجرون القرآن الكريم

    كذلك يداهم الاكتئاب من لايخاف الله ويكن عبدا للمعاصي
    مثل المخدرات
    والخمر
    أيضا يصاحب من يرهق نفسه بسهر الليالي في مضيعة الوقت
    وهذا من واقع تجربه :
    كنت أنام الثالثة أو الرابعة صباحا متأخرو أذهب الى العمل في الثامنه أو الثامنه والنصف وأستغرب من الموظفين اللي يسولفون من الصبح..أقول كيف لهم نفس من الصبح على السوالف
    ويضحكون أحس سوالفهم داخل راسي ولايصحصح الواحد الابعد ساعه

    وجربت تجربه أخرى وأنصحكم بها
    وهي النوم المبكر آخر شي الساعة11
    بعدها أستيقظ مع الاذان واصلي الفجر ثم اذهب للعمل الساعه ثمان مبسوط وضميري مرتاح لصلاتي في المسجد..ونشيط في عملي
    جرب هذه الطريقه وسترى بنفسك..

    طبعا لابد أن يكون الأمل شعارك بعد التوكل على الله
    والتفاؤل
    وحسن الخلق
    وتكوين علاقات وصداقات طيبه مبينه على أساس الخير والنيه الحسنه

    وأخير طاعة الله سبحانه وتجنب نواهيه هي مفتاح الخير وعلاج الاكتئاب والوقاية منه
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



موضوعات ذات علاقة
فنّ التعامل مع المجتمع
لو أردنا أن نضع لافتة كبيرة في مدخل هذا الموضوع، فهل سنجد أفضل وأعمق وأكثر إيحاءً من اللاّفتة التالية : « يا بنيّ! اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك،... (مشاركات: 3)

اختبار الاكتئاب
كثيرة هي ضغوطات هذه الحياة وكثيراً ما تقودنا إلى التفكير العميق والقلق والتوتر وأحياناً قد تقودنا للاكتئاب اختبر نفسك هل أنت مكتئب أم صحتك النفسية بحالة جيدة... (مشاركات: 16)

كيف يتعامل الزوج مع زوجته
كيف يتعامل الزوج مع زوجته سوف أقدم لكم موضوع ممتاز جدا للرد على كل ما يدور بداخلكم عن حيرتكم بين تصرفات زوجاتكم التى تسبب لكم الضيق وعدم الاستقرار... (مشاركات: 4)

الـــعـــــلاج بالـــــقــــــــرآن(التوتر,الاكتئاب,الاحباط....)ن صائح لعلاج التوتر النفسي من العلم والقرآن
الـــعـــــلاج بالـــــقــــــــرآن(التوتر,الاكتئاب,الاحباط....) نصائح لعلاج التوتر النفسي من العلم والقرآن ما أكثر الأمراض النفسية التي نعاني منها ولا... (مشاركات: 10)

دراسة : التمرينات الرياضية علاج لكل من يعاني من الاكتئاب
قالت دراسة بريطانية إن الأطباء يصفون ممارسة التمرينات الرياضية بشكل متزايد لأولئك الذين يعانون من الإكتئاب . وذكرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة الصحة العقلية،... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات