النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فتش أوراق زوجتك

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    فتش أوراق زوجتك

    فتش أوراق زوجتك

    غابت عنه لبعض شأنها ، ووجد نفسه وحيدا في غرفة نومها ، وهجمت عليه سانحة من الفضول ، لِمَ لا أتصفح هذا الدفتر الملقي عرضاً بجانب السرير ؟


    تصفح فوجد رسوماً ضاحكة ، وأخرى حزينة ، وفهم شيئا وتحير في أشياء ، وجد شعراً جميلاً ، وغزلاً ، وشوقاً إلى اللقاء !


    ترى هو المعنى بذلك أم سواه ؟


    هل تُخفي في قلبها رجلاً آخر ؟


    هل جحدت عني شيئاً من تاريخ ما قبل التاريخ ؟ هل ثَمَ تجارب أو مغامرات ؟ هل جسدها معي وخيالها مع حبيب آخر ؟


    تذكر أبيات الشناوي :


    لا تَكذبي ، إني رأيتكما معا


    ودعي البكاء فقد مللتُ الأدمعا



    ما أقبح الدمعَ السخينَ إذا جرى


    من عين كاذبةٍ فأنكر وأدعى


    إني رأيتُكما ..


    إني سمعتُكما ..


    عيناك في عينيه ..


    كفاك في كفيه ..


    وشفتاك ضارعتان ترتجفان من شوق إليه ..


    كوني كما قد شئت لكن لن تكوني



    فلقد صنعتك من هواي ومن جنوني


    ولقد برئت من الهوى ومن الجنونِ !


    قام إلى هذه الأدراج ففتحها واحداً بعد الآخر ، وأقبل على القصاصات والأوراق يقرؤها بِنَهَم ، يبحث عن مشاعر مكتوبة ، وأسرار مدفونة ، وكنز قد يكون ثميناً ، أو يكون أصبع ديناميت يفجّر هذه العلاقة المقدسة !

    وجد قصّة رمزية رائعة الوصف ، محكمة السبك ، لو نشرت لحفزت أقلام النقاد والأدباء على التناول والتحليل ، وقف عندها طويلاً يبدو أن المرأة غير منسجمة في علاقتها معي !

    ها هي تتحدث عن الحزن والأسى ، ها هي الدموع تبلل الورق ، مشاعر مكتومة ، وألم ممض .. هاه .. إذاً كل جهدي ذهب أدراج الرياح ، وما ثَمّ تقدير ولا عرفان للتضحيات التي أقدمها !

    يظن بعض الأزواج أن سلطانهم على الزوجة مطلق ، وأنهم مسؤولون عن تفصيلات فكرها وقلبها وحياتها ، ولا يفهمون في شأن العلاقة الزوجية إلا مبدأ واحداً ، وهو مبدأ " القوامة " .

    والقوامة حق قرره القرآن الكريم ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا )[النساء/34].


    والنص لا يعني المسئولية المطلقة ، فالقرآن الكريم ذاته حمّل المرأة مسئوليتها المباشرة في أعظم الأمور ، مسئولية التكليف والديانة ( أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ) [آل عمران/195] ( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا )[الأحزاب/35] .


    وهي مسؤولة عن صلاتها, وصومها, وغسلها من الجنابة والحيض, وسائر أعمالها ، وذمتها مستقلة مالياً ، فهي تملك وتبيع, وتشترى وتتصدق ، دون إذنه حتي قال النبي صلى الله عليه وسلم لصحابياته : « تَصَدَّقْنَ وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ »! كما في البخاري ومسلم.


    قل عن نفسك .. ماذا تخفى عن زوجتك ؟ هل أنت كتاب مفتوح ؟ هل فكرت ؟ أو حاولت ؟ أو غامرت ؟ أو سافرت ؟ أو .. أو .. الخ ؟!


    أليس الأصل في العلاقة هو " التكافؤ " ؟


    حتى إن من تمام التكافؤ أن لغة القرآن الكريم -وهي لغة العرب -سمّت الرجل زوجاً ,وسمت المرأة زوجاً أيضاً ,فهما زوجان.


    وهذا أقوى من لغة التأنيث التي جاء فيها قول الشاعر:

    وإن الذي يسعى ليأخذ زوجتي *** كساع إلى أسد الشرى يستثيرها


    فلماذا تبدو فضولياً مصراً على البحث عن أوراق منثورة هنا وهناك ؟

    أليس للبيوت أسرار ؟ أم ترى أنه لا سرّ عنك ؟

    لطالما أخفت أمهات المؤمنين عن سيدنا محمد - صلي الله عليه وسلم -ما تجرى به طبيعة الحياة ، حتى قال لإحداهن يوماًَ, وقد سألها فأخفت :


    « لَتُخْبِرِينِي أَوْ لَيُخْبِرَنِّي اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ». كما في صحيح مسلم وغيره.


    علاقة الزوجية ليست فوقية مطلقة ، ولها مثل الذي عليها بالمعروف ، واسمح يسمح لك ، ولا تجسسوا ، ولا تحسسوا ، ومن تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته فضحة ولو في عقر داره .


    كُفّ بعد اليوم عن التلصص ، وتوقف عن تقليب الأوراق ، وتعامل مع شريكك على أساس الثقة والاحترام وحسن الظن ، وخذ ما ظهر ، ودع ما خفي ، وإليك النصيحة الواقية من فتن الحياة الزوجية على لسان محمد صلى الله عليه وسلم « إِنَّكَ إِنِ اتَّبَعْتَ عَوْرَاتِ النَّاسِ أَفْسَدْتَهُمْ أَوْ كِدْتَ أَنْ تُفْسِدَهُمْ » رواه أبو داود وابن حبان. والله أعلم .
    منقول من التنمية البشرية


  2. #2
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    نصيحة رد: فتش أوراق زوجتك

    وإليك النصيحة الواقية من فتن الحياة الزوجية على لسان محمد صلى الله عليه وسلم « إِنَّكَ إِنِ اتَّبَعْتَ عَوْرَاتِ النَّاسِ أَفْسَدْتَهُمْ أَوْ كِدْتَ أَنْ تُفْسِدَهُمْ » رواه أبو داود

    حق أريد به باطل

    أري أن متابعة الزوجة والأولاد و البنات وأختي وأمي وما يعول الرجل عموماً

    ليست بتلصص بشيء

    بل هي حسن الظن وتزيد في المتابعة لحل المشكلات والقنابل الموقوتة

    التي لا تقال أبدا وينفرد المرء بها ولا يخبر أحدا

    وعليه لابد من المتابعة ..ولكن بأسلوب يصل للطرف الأخر ..حسن الظن والأمان والمتابعة الطيبة

    بــــــــــــل ... أن كل المصائب الأتية من التفكك الأسري ..وكثرة نسب الطلاق والتشاحن وخلافة

    أن الرجل والمرأه عموماً .. لا أحد يبادر ليبحث ويحلل ويفهم بما خلف الكواليس

    أي ما هي المشاعر الحقيقية الداخلية للطرف الأخر ...وما طرق حل هذه المشكلات ..وكيف أرضيه .. وكيف وكيف

    كل هذا لا يتم حله بشكل جذري إلا بطريقة التتبع وفهم الشخصية الداخلية

    أما بخصوص حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم

    يخص الناس بصفة عامة ليس ما يعول المرء بل إنه من واجباته
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  3. #3
    الصورة الرمزية Eagle
    Eagle غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    محاماه وقانون
    المشاركات
    7

    رد: فتش أوراق زوجتك

    بسم الله أستهديه وأطلب منه العفو وأسترضيه
    والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
    أما بعد
    أنه وأن كان من كلامك لشئ موزون ،وفيه درء لما ترم به الظنون
    ومنع لمفاسد تكاد أن تقع جراء هذه المراقبة ،ألا أننا نظن أن تسويتك الرجل بالمرأة فيه نقص أو تقصير
    لأننا أذا منعنا الزوج من الأطلاع على ما يثير شكوكه أو ما يهيج ظنونه ، بحجة تسوية الرجل بالمرأة ,انها لها أسرار كما أنه له أسرار ،وأذا أرادها أن لا تنظر ألي غيره فلا ينظر الى غيرها ،فأن في كل ذلك حوباً كبيرا وظلم بين للرجل
    ولعل خير دليل على ذلك أن الرجل وأن كان له علاقة بامرأة أخرى غير زوجته فأن هذه العلاقة من الممكن أن تقلب ألى علاقة مشروعة
    أذا تزوج الرجل هذه الملرأة الأجنبية لكن الزوجة لا تستطيع أن تصلح علاقتها الغير المشروعة بالزواج من هذا الرجل فتكون فى هذه الحالة خائنة .
    ألا أنه ينبغي الأشارة الى أن قيام الرجل بالبحث والتفتيش خلف زوجته ينبغي ألا يشعرها بالشك فيها وعدم الأطمئنان لها وأنما يجب أن يشعرها أنه من دافع حبه لها وغيرته عليها وخوفه عليها .

موضوعات ذات علاقة
أسعد زوجتك... لتسعد معها !! نصائح هامة جداً
أسعد زوجتك... لتسعد معها !! بقلم: الدكتورة لينه الحمصي اعلم أخي الزوج أن بوابتك إلى قلب زوجتك وبوابتها إلى قلبك، ما تحاولانه من جهود، ليكون... (مشاركات: 7)

فتش عن البراءة
فتش عن البراءة ان العجز عن فهم سلوك الاخرين يُعد بالنسبة للكثيرين اكثر جوانب الحياة التي تبعث على الاحباط فنحن ننظر اليهم على انهم مذنبون لا على انهم ابرياء... (مشاركات: 0)

دلع زوجتك حسب وظيفتك
دلع زوجتك حسب وظيفتك الرسام: ياأحلى لوحه التاجر: ياأغلى بضاعه (مشاركات: 8)

كيف تصلح زوجتك ؟
كيف تصلح زوجتك ؟ إذا كانت الزوجة صالحة فبها ونعمت وهذا من فضل الله وإن لم تكن بذلك الصلاح فإن من واجبات رب البيت السعي في إصلاحها . وقد يحدث هذا في حالات... (مشاركات: 4)

فتش عن المرأة
فتش عن المرأة كنت وبعض زميلات الدراسة , نمشي في طريقنا إلى كلية الشريعة , إذ اعترض سبيلنا رجل في الخمسينيات وألقى علينا تحية الإسلام باحترام بالغ , ... (مشاركات: 6)

أحدث المرفقات