صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 47

الموضوع: إرشادات لكتابة التوصيف الوظيفي



  1. بالنسبة للقائمين بتوصيف محتوى الوظائف يعتبر وضوح العبارة تحدياً حقيقياً إذ يجب على هؤلاء أن يصفوا بدقة ما يقصدونه . ويرجع السبب في أهمية وضوح العبارة إلى أن الكثير من برامج تنمية الموارد البشرية يعتمد على الوصف الدقيق لمحتوى الوظائف.
    وعلى سبيل المثال فإنه بالنسبة للتكليفات المكتبية المتعلقة بالتعامل مع النماذج والإستمارات يستخدم الفعل "يعالج مع" باستمرار في بيان النشاط فهل الفعل (يعالج – يتعامل مع) يعنى مراجعة البيانات الواردة بالنموذج من أجل الدقة أو إدخال البيانات بالنموذج أو نقلها إلى نماذج أخرى أو نقل النموذج إلى موظف آخر؟ ربما يعنى هذا الفعل قيام الموظف بمراجعة ما في النموذج من بيانات واتخاذ قرار أو إجراء بناء على تلك البيانات. ومن هنا يتضح لنا أن استخدام فعل الحركة الصحيح هو الذي يوضح للقارئ مايتم في كل وظيفة .
    يغطي "تحليل الوظائف" عملية جمع كل المعلومات الملائمة عن وظيفة ما. ويقوم محلل الوظائف بكتابة التوصيف بعد استكمال "نموذج تحليل الوظيفة" . ويتطلب تحويل البيانات الخام عن الوظيفة إلى عبارات موجزة ودقيقة من الكاتب ، التفكير أولا فيما يريد أن يكتبه ثم في الكيفية التي يجب أن يصيغه بها. فإن النمط اللغوي المقترح (فعل حركة + مفعول به + السبب + الكيفية) يصبح الطريقة المثلى لكتابة ما تتضمنه الوظيفة من أنشطة.
    (فعل حركة (كلمة) + مفعول به + كلمات أو مصطلحات تصنيف إلى الوصف = النشاط الذي تتضمنه الوظيفة).
    وتعتبر بنية الجملة على هذا النحو هي النظام المتبع في كتابة توصيف الوظائف ، فحينما تبدأ الجملة بفعل حركة لضمير الغائب في زمن المضارع تكون مباشرة ودقيقة. والحقيقة هنا أن فاعل الجملة هو مسمى الوظيفة.
    ولنعط مثالاً لذلك : في التوصيف الوظيفي لكاتب المرتبات والأجور نقول:
    "يسجل ساعات العمل الفعلي"

    وهذا في الشكل المختصر للجملة . أما في شكلها الكامل فانها تقرأ على النحو التالي:
    " يسجل كاتب المرتبات والأجور ساعات العمل الفعلي"

    ومن هذا فإن اختيار أكثر الأفعال ملاءمة لوصف العمل هو السر في الكتابة الدقيقة لما تتضمنه الوظيفة من أنشطة . وفي أغلب الحالات يستطيع الكاتب أن يستخدم أكثر من فعل حركة في بداية الجملة .
    وإذا أخذنا هذه الخطوط الإرشادية في إعتبارنا يمكننا استخدام القائمة المرفقة من أفعال الحركة عند قيامنا بكتابة التوصيف الوظيفي .

    وفي المرفقات ستجد ملف به قائمة من الأفعال المفيدة في الوصف الدقيق لمهام أية وظيفة ، مضافا اليها ترجمتها الى اللغة الانجليزية

    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3
    المزيد المزيد و بارك الله فبكم يا أبطال

  3. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    6
    جزاك الله خيراً ..................

  4. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    6
    جهوووود مشكووووووورة .... بارك الله فيكم

  5. #24
    إرشادات لكتابة التوصيف الوظيفي المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م. أحمد إرشادات لكتابة التوصيف الوظيفي

    بالنسبة للقائمين بتوصيف محتوى الوظائف يعتبر وضوح العبارة تحدياً حقيقياً إذ يجب على هؤلاء أن يصفوا بدقة ما يقصدونه . ويرجع السبب في أهمية وضوح العبارة إلى أن الكثير من برامج تنمية الموارد البشرية يعتمد على الوصف الدقيق لمحتوى الوظائف.
    وعلى سبيل المثال فإنه بالنسبة للتكليفات المكتبية المتعلقة بالتعامل مع النماذج والإستمارات يستخدم الفعل "يعالج مع" باستمرار في بيان النشاط فهل الفعل (يعالج – يتعامل مع) يعنى مراجعة البيانات الواردة بالنموذج من أجل الدقة أو إدخال البيانات بالنموذج أو نقلها إلى نماذج أخرى أو نقل النموذج إلى موظف آخر؟ ربما يعنى هذا الفعل قيام الموظف بمراجعة ما في النموذج من بيانات واتخاذ قرار أو إجراء بناء على تلك البيانات. ومن هنا يتضح لنا أن استخدام فعل الحركة الصحيح هو الذي يوضح للقارئ مايتم في كل وظيفة .
    يغطي "تحليل الوظائف" عملية جمع كل المعلومات الملائمة عن وظيفة ما. ويقوم محلل الوظائف بكتابة التوصيف بعد استكمال "نموذج تحليل الوظيفة" . ويتطلب تحويل البيانات الخام عن الوظيفة إلى عبارات موجزة ودقيقة من الكاتب ، التفكير أولا فيما يريد أن يكتبه ثم في الكيفية التي يجب أن يصيغه بها. فإن النمط اللغوي المقترح (فعل حركة + مفعول به + السبب + الكيفية) يصبح الطريقة المثلى لكتابة ما تتضمنه الوظيفة من أنشطة.
    (فعل حركة (كلمة) + مفعول به + كلمات أو مصطلحات تصنيف إلى الوصف = النشاط الذي تتضمنه الوظيفة).
    وتعتبر بنية الجملة على هذا النحو هي النظام المتبع في كتابة توصيف الوظائف ، فحينما تبدأ الجملة بفعل حركة لضمير الغائب في زمن المضارع تكون مباشرة ودقيقة. والحقيقة هنا أن فاعل الجملة هو مسمى الوظيفة.
    ولنعط مثالاً لذلك : في التوصيف الوظيفي لكاتب المرتبات والأجور نقول:
    "يسجل ساعات العمل الفعلي"
    وهذا في الشكل المختصر للجملة . أما في شكلها الكامل فانها تقرأ على النحو التالي:
    " يسجل كاتب المرتبات والأجور ساعات العمل الفعلي"
    ومن هذا فإن اختيار أكثر الأفعال ملاءمة لوصف العمل هو السر في الكتابة الدقيقة لما تتضمنه الوظيفة من أنشطة . وفي أغلب الحالات يستطيع الكاتب أن يستخدم أكثر من فعل حركة في بداية الجملة .
    وإذا أخذنا هذه الخطوط الإرشادية في إعتبارنا يمكننا استخدام القائمة المرفقة من أفعال الحركة عند قيامنا بكتابة التوصيف الوظيفي .

    وفي المرفقات ستجد ملف به قائمة من الأفعال المفيدة في الوصف الدقيق لمهام أية وظيفة ، مضافا اليها ترجمتها الى اللغة الانجليزية

    جزاكم الله خيراً يااخى على هذه المشاركة الفعالة ونتمنى مزيداً من المشاركات المفيدة والفعالة

  6. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    7
    شكرا على الاضافة الجميله
    شكرا على الاضافة الجميله

  7. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    5
    يعطيك العافية مجهود رائع تشكر عليه

  8. #27
    شكرا كثير م. احمد وجزاك ربنا كل خير وصدقا ساعدتني كثير

  9. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    3
    شكراً على المجهوووووووووووووووود

  10. #29
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    5
    بارك الله فيك

    وجزاك الله خيرا

  11. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    7
    جزاك الله خير الجزاء و كل عام و أنتم بخير

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة