النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: فعالية جماعات العمل

  1. #1
    الصورة الرمزية لمعة الألماسة
    لمعة الألماسة غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    1

    فعالية جماعات العمل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ابغى دراسات عن فعالية جماعات العمل في رفع مستوى الاداء ؟؟


    واذا ممكن احد يساعدني في بحثي

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    107

    رد: فعالية جماعات العمل

    العمل الجماعي

    ألم يَأْنِ لرجال الأعمال أن يتعلموا درسا مفيدا من عالم الرياضة؟ لقد حاول العديد من الكتاب أن يربطوا بين الأداء في الرياضة ومثيله في المؤسسات فبينما كان من الصعب إيجاد علاقة مباشرة إلا أنه في حالات كثيرة كان النجاح في الرياضة يعطي مؤشرات كثيرة للنجاح في العمل الجماعي في جهات أخرى مثل المنتديات الصحية على سبيل المثال. فكل من الرياضة والمنتديات الصحية لديهما مؤسسين وأهداف وعاملين والتوافق بينهما يتلاحظ بشكل واضح عند التعامل مع الموارد البشرية.

    أولا: في مجال العمل الجماعي. يتكون الفريق من مجموعة من الناس لديهم مواهب وقدرات وشخصيات متفاوتة فمثلا فريق الكرة يتكون من عدة أجزاء: حارس مرمى – دفاع – خط وسط – هجوم.. ويظل السؤال هو: كيف يتم تحقيق أعلى مستوى أداء ليس فقط على مستوى العناصر (الأقسام) ولكن على مستوى الكيان (المؤسسة) ككل.

    يعتبر التفاعل الشخصي بين اللاعب وبين أهداف الفريق عنصر غاية في الأهمية أما بالنسبة لتقدم الفريق ككل فلابد أن يستمع كل عضو لباقي الأعضاء ويؤيدهم بحيث يكون هناك تواصل واضح وصادق بين كل أعضاء الفريق. فكل الأعضاء لابد أن يحترموا بعضهم البعض. من التجربة الشخصية يمكننا أن نقترح أن الفريق متعدد الثقافات بالرغم من أنه قد يكون صعب في البداية إلا أنه من الممكن أن يأتي بفوائد ومواهب كثيرة لأي فريق أخر. ففريقي شيلسي وأرسينال – وهم من فرق الكرة الإنجليزية – كانوا في غاية النجاح في عامي 2004-2005 وقت أن كانوا يتكونون من أعضاء من جنسيات مختلفة.

    أما وجه التشابه الثاني فيتمثل في القيادة ففي كرة القدم يتم تناقل الأدوار القيادية بين أكثر من شخص وفي مرات متعددة فكل شخص لابد أن يكون مستعدا للدور القيادي. هناك المدرب لكن هناك أيضا الكابتن وقائد الدفاع والكابتين هو القائد أثناء اللعب ولكنه في نفس الوقت همزة الوصل بين المدرب واللاعبين ومن هنا كان لزاما على الكابتين أن يتحلى بصفات التأقلم والقدرة على التحليل السريع من اجل اتخاذ القرارات الصائبة في الملعب.

    أما المدرب فدوره هو: أن يعد مشروع له أهداف محددة – أن يقوم بإعداد خطة اللعب – أي يعمل على النهوض بمواهب اللاعبين – أن يعد هيكل العمل شاملا على الأسس اللازمة – أن يتأكد من أن الروح المعنوية للاعبين في أعلى درجاتها.

    أما الدرس الأكثر أهمية الذي في إمكاننا أن نستفيده من المدرب فهو أهمية مساندة وتشجيع الموظفين بالإضافة إلى تحديد الأهداف.

    وإذا كان أداء أحد اللاعبين سيء فإن المدرب لا يقوم بتعنيفه أمام باقي الفريق ولكنه يجلس ليتحدث معه على انفراد ويعطيه أو يعطيها الفرصة لتحليل أدائه أو أدائها قبل أن يقوم بعرض رأيه. لكن كم من المرات نجد أحد المديرين وهو يقوم بتعنيف موظف لديه أمام باقي الموظفين ويجعله يبدوا كالأحمق أمامهم؟ مثل هذا التصرف لا يشجع أبدا على العمل الجماعي.

    ومن المثير للاهتمام أنه في فريق الكرة هناك العديد من المدربين في تخصصات مختلفة مثل وجود مدربين متخصصين لحراس المرمى وكذا أثناء اللعب يقوم أحد المدربين بتولي مهمة المراقبة عند خط حدود الملعب بينما يقوم الأخر بتولي مهمة المراقبة من المنصة وهكذا حتى يتم تحقيق نظرة عامة وشاملة وهنا نؤكد أن تعدد وجهات النظر شيء مطلوب جدا.

    ففي الفريق ومن أجل ضمان تقدم وتطور الأداء الشخصي لابد أن يكون لكل لاعب أهداف جماعية بالإضافة إلى الأهداف الفردية وهذه الأهداف الفردية لابد أن تكون معلنة للفريق كله والأهم من كل هذا هو تحديد أهداف عليا على المستوى الفردي والجماعي مثل: قدرة كل لاعب على مسائلة نفسه – البحث المستمر عن طرق أداء جديدة - والأهم من هذا كله.. الإبداع.

    ثالثا: فيما يتعلق بالتحفيز. من السهل جدا أي يتم تحفيز اللاعبين عندما تكون الأمور سيئة ففي هذا الوقت تكون الأخطاء واضحة وتكون هناك رغبة لتحسين الأداء لكن عندما تصبح الأمور سلسة يكون من الصعب تحفيز اللاعبين حتى لا يتحولوا إلى الرضاء التام عن أنفسهم وفي هذه الحالة لابد أن يقوم المدرب بوضع أهداف أكثر صعوبة ثم يركز على مواضع أكثر تحديدا في أداء الفريق. أما اللاعبين فلابد أن يكثروا من التأمل في مستوى أدائهم وكيفية تحسينه ويكونوا مستعدين لأي مسائلة تتعلق به. باختصار لابد أن يكون للاعبين أهداف واضحة طوال الوقت.

    ومن أجل الوصول إلى أعلى مستويات الأداء هناك دورة محددة لابد من احترامها وهذه الدورة تبدأ بالطموح والشغف الحقيقي فبدون الشغف يكون من الصعب جدا الوصول إلى أعلى مستوى للأداء وللأسف فهذه النقطة هي الأضعف على الإطلاق فيما يتعلق بالمؤسسات فغالبا هناك طموح بلا أي شغف وكما نعرف فإن نقل الشغف لمجموعات من الموظفين المتباعدين الذين يعملون في وظائف مملة يعد ضربا من المستحيل.

    ومن الممكن أي يقوم المديرين بعمل بعض التطوير في مجالات مثل: الإعداد والإبداع. ففي عالم الأعمال غالبا ما يكون الإعداد وحده غير كافي أما في عالم الرياضة فهذا الأمر يعد كارثة بكل المقاييس وبالتأكيد سيضمن أداء ضعيفا وسيؤدي لنفس النتيجة بالنسبة لمنتديات الصحة. أما فيما يتعلق بالإبداع ففي عالم الأعمال غالبا يقعون في فخ وهو أداء الأمور بنفس الطريقة. والمنديات الصحية لابد أن تنهج نفس منهج الرياضيين عندما يحللون كل ما يفعلونه ويتعلمون منه ثم يؤدوه بطريقة أفضل فبينما يبدوا هذا الأمر واضحا جليا إلا أن اهتمام الناس بالجانب التحليلي والتأملي هو في الواقع مجرد كلام ليس أكثر.

    والعنصر التالي في الدورة يشمل الجوانب العقلية والجسمانية والفنية والتخطيطية فبينما تعتمد الرياضة على الإعداد الجسماني والعقلي نجد أن المنتديات الصحية لابد أن تشجع أعضائها بشكل دائم على العناية بلياقتهم الجسمانية والصحية.

    أما العنصر الأخير فيتمثل في ردود الأفعال تجاه ما تم إنجازه وفي هذه المرحلة يتم الإعداد للحدث والاحتفال التالي وتكون هذه المرحلة بمثابة الخاتمة أو مرحلة التعافي وتصبح هناك فرصة لاسترجاع الحماس والشغف. التعافي عادة عنصر لا نشعر به إلا عندما نفتقده إلا أننا لا يمكن أبدا أن نغفل دوره في مساعدتنا على استرداد قوتنا بالإضافة إلى الفرص العديدة التي يتيحها لنا كي نتعلم من تجاربنا.

    الإبقاء على مستوى أداء عالي يتطلب البحث المستمر عن الإتقان ويتطلب الإبداع المستمر والنهوض بمواهب كل عضو بالإضافة إلى التطوير المستمر لخطة اللعب وتطوير الجانب النفسي للنشاط وكذا رفع الروح المعنوية والنفسية للفريق.

    إما في المنتديات الصحية فالإبقاء على مستوى أداء عالي لا شك سيمثل تحدي كبير وستكون له متطلبات كثيرة إلا أن أعضاء المنتديات الصحية في إمكانهم أن يستخدموا الكثير من هذا العناصر على المستوى الفردي والمستوى الجماعي أيضا.
    بناء الفريق الفعال
    مقدمة
    إن بناء فرق العمل يتيح الفرصة لابراز احسن الصفات الموجودة في الأشخاص ويثري النقاش وينقح الأفكار ويؤدي في النهاية إلى إنجاز الأعمال وحل المشكلات 0
    وللحصول على هذه النهاية المطلوبة لابد من بناء فرق العمل على أسس علمية ونفسية واستحضار هدف معين يتم تحقيقه .
    أولاً: ما هو الفريق :
    الفريق هو مجموعة من الأشخاص مجتمعين معا يوجههم هدف عام .
    ثانيا : أسباب تكوين الفريق :

    1. لحل المشكلات بالاستفادة من مواهب عدد من الأفراد .
    2. إتاحة الفرصة لزيادة الاتصال بين الأعضاء والمشرفين على تنفيذ مشروع ما
    3. لزيادة الإنتاج وذلك بتشجيع وخلق جو من التعاون .
    4. لتحقيق حل قد يكون غير محبب للبعض ولكنه رغبة الغالبية العظمى .

    ثالثا: مواصفات الفريق الفعال :

    • مواصفات الفريق الفعال الإجمالية :


    1. الثقة
    2. التعاون ( الغير اتكالي )
    3. الأداء المتميز


    • مواصفات الفريق الفعال التفصيلية


    1. واضح الرسالة والأهداف
    2. يعمل بإبـــداع
    3. يركز على النتائج
    4. أدوار ومستوليات أعضائه واضحة
    5. منظم جــــداً
    6. يعتمد على قدرات أعضائه الفردية
    7. أعضاؤه متعاونون ويؤازرون قيادتهم
    8. يحسن ظروف عمله الجماعي
    9. يحل خلافاته بنفسه
    10. يتواصل بانفتاح ومصداقية
    11. يتخذ قرارات هادفة وبموضوعية
    12. يقيم ويقوم نفسه بنفسه

    رابعا : كيف نكون فريق عمل فعال :
    ·حسن اختيار أعضائه .
    ·صفات شخصية / دراية بمجال التطوير / توافق وانسجام متوازن بينهم .
    ·التدريب.
    ·معارف +مهارات +سلوك وتوجهات
    ·الرعاية والتوجيه والمتابعة والتحفيز
    خامسا :مراحل مسيرة فريق العمل الفعال

    1. الانطلاق
    2. الجهد
    3. الازدهار
    4. الوصول
    5. التجديد

    وتحتوي هذه المراحل على الاتي باختصار:

    1. مرحلة الانطلاق :

    ·تحديد الرسالة
    ·صياغة الأهداف وتحديد الأولويات
    ·الإتفاق على سياسات وضوابط عمل الفريق
    ·معرفة رسالة الشركة والانطلاق منها ومن أهداف القطاع والإدارة
    ·العصف / الإجماع على العبارات النهائية
    ·التذكر الدائم لما تم الإتفاق عليه والالتزام به

    1. مرحلة الجهــد :

    ·توضيح مسئوليات وأدوار أعضاء الفريق مثل : قائد ، ميقاتي ، مسجل ، مسهل ، مقيم . . . .
    ·تحديد الأدوار: مثل (إخلاص / تعاون إيجابي / تقاسم عادل / التزام : شرط النجاح التقويم والمحاسبة *******!
    ·استجلاء التحديات والعقبات
    ·توقي واستفد من خبرات الآخرين
    ·تعرف إلى الأغراض المرضية للفريق وبادر لمعرفة السبب والعلاج

    1. مرحلة الازدهار :

    ·التشجيع على التناصح ( التغذية العكسية )
    ·الالتزام بمنهجية لحل الخلافات
    ·التعاون على الإبداع
    ·إظهار الاهتمام بكل فكرة / تسجيل الأفكار / غير الأنماط والانطباعات
    ·التعامل مع صناعة القرارات
    ·التمكين ( EMPOWERMENT )

    1. مرحلة الوصول :

    ·المحافظة على الحماس والتحفز
    ·حافظ على روح المشاركة / نشط وجدد اجتماعات الفريق
    ·وثق الإنجازات / احتف بالنجاحات والمساهمين فيها
    ·التأكيد من الوصول إلى الهدف / الأهداف .

    1. مرحلة التجديد :

    استبدل وجدد أصحاب التفكير في الفريق :
    قبعات التفكير
    البيضاء = النظر الموضوعية ( المعلومات )
    الحمراء = العاطفة / الانفعال / الحدس
    السوداء = الحكم / الحذر / التشاؤم / التفكير السلبي
    الصفراء = المنطق / الممكن / النطق الإيجابي
    الخضراء = الإبداع / الأفكار الجديدة / التفاؤل
    الزرقاء = الانضباط
    سادسا :أعراض مرضية لفرق العمل وطرق علاجها :
    أعراض مرضية :

    1. التواصل المتحفظ

    التواصل المتحفظ :السبب : الخوف
    العلامات " ربما . . . " ، " سمعت أحدهم يقول . . . "

    1. انخفاض الحماس : برودة النقاش / عدم تعدد الآراء
    2. التحفظ في تبادل المعلومات
    3. اجتماعات غير الفعالة
    4. تنافس غير شريف
    5. فقدان الثقة البينية
    6. أهداف وتطلعات غير واقعة ( أحلام يقظة وردية )

    علاج مرض الفريق :

    1. تحسين عبارات ردود الأفعال
    2. الاستنطاق
    3. تشجيع التوصل الفعال

    اجتماعات غير فعالة :

    1. عدم الدراية بمهارات إدارة الاجتماعات الفعالة
    2. عدم وجود جدول أعمال / عدم وضوحه إن وجد
    3. مشاركة ضعيفة / مناقشات طويلة وغير مجدية ( جدول )
    4. عدم الحسم واتخاذ قرارات

    العلاج :

    1. التدريب
    2. جدول أعمال واضح التزام به .
    3. تشجيع المشاركة

    سابعا : مراحل نمو أعضاء الفريق

    1. التأقلم
    2. التبرم
    3. الإصرار
    4. النجاح
    5. الفراق

    تنبه إلى

    1. الانسحابي
    2. المثبط
    3. غير المتعاون
    4. الملهي

    العـــــــــلاج

    1. معرفة التوازن المطلوب
    2. قواعد عمل الفريق
    3. معالجة كل حالة بحسبها

  3. #3
    الصورة الرمزية s1fayed
    s1fayed غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    52

    رد: فعالية جماعات العمل

    جزاك الله كل خيرعلى مجهودك

  4. #4
    الصورة الرمزية فهد 99
    فهد 99 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    447

    رد: فعالية جماعات العمل

    جزاك الله كل خير
    موضوع يستحق القراءة

  5. #5
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    السلامة المهنية
    المشاركات
    3,173

    رد: فعالية جماعات العمل

    جزاك الله خيرا د سالم ..

    طرح رائع تسلسل منطقي .. شكرا لك استاذنا الفاضل

  6. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    184

    رد: فعالية جماعات العمل

    مشكوووووووووووووووووووووو ووووووووووووووور

موضوعات ذات علاقة
ملخص كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية
تتكون شخصيتنا جميعاً مما نعتاده حتى يصبح دالاً علينا ...... وهناك سبع عادات يؤدي اكتسابها – خطوة بخطوة – إلى نمو الشخصية نموا فعالا متوافقاً مع القانون الطبيعي... (مشاركات: 8)

ملخص كتاب العادات السبع للناس أكثر فعالية
ملخص كتاب " العادات السبع للناس أكثر فعالية " للمؤلف " استيفن كوفي" ترجمة وتحرير : إبراهيم شوقي ملخص "العادة الأولى" كن مبادراً.. (مشاركات: 19)

فعالية تخطيط الموارد البشرية
بالتوفيق ان شاء الله وشكرا (مشاركات: 7)

فعالية القيادة الإدارية
فعالية القيادة الإدارية إن القيادة هي جوهر العملية الإدارية وقلبها النابض، والقائد الإداري هو الذي يقود التنظيم ويحقق فيه التنسيق بين وحداته وأعضائه.... (مشاركات: 4)

دورة العادات الثمانية للأشخاص الأكثر فعالية - ماليزيا/ كوالالمبور
تهدف هذه الدورة إلى : 1. إكساب المشاركين المعرفة بمفهوم العادات وكيفية بلورتها ليصبح الشخص أكتر فعالية في نطاق العمل والحياة الشخصية . 2. تطوير... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات