النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير عام مركز صياغة الذهب والمجوهرات
    المشاركات
    500

    التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    التخطيط الاستراتيجي ورسالة المؤسسة
    التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة














    وقفت كارلي فيورينا، مدير شركة هيوليت باكارد "HP" متحدثة في طلبة سنة التخرج في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 2000م فقالت:
    (في الغالب، لا يمكنك في أي لحظة معينة رؤية أين يتجه بك المسار، والمنطق والذكاء وحدهما لا يكفيان لهدايتك إلى الخيارات الصائبة، ولن يقودك أي منهما إلى السبيل الصحيح دومًا، ولا يكفي أن تتقن فن الإصغاء لعقلك، بل عليك أن تتقن الإصغاء لقلبك وكيانك كله).
    كانت فيورينا تتحدث أمام خريجين على وشك الدخول إلى معترك الحياة والعمل، وعكست نصيحتها واقع العمل التجاري في القرن الحادي والعشرين، حيث باتت الوتيرة التجارية أسرع من أن يتوقف البعض للحظات ليحدد رسالة مؤسسته، والتي عبرت عنها بـ "أين يتجه بك المسار؟".
    نشأة الاهتمام برسالة المؤسسات:
    يقوم الفكر السائد حاليًا عن رسالة المؤسسة على الإطار العام الذي قدمه بيتر دراكر في سبيعينيات القرن الماضي، حيث اعتقد دراكر أن التساؤل عن ما هو مجال عملنا؟ بمثابة توجيه سؤال عن ما هي رسالتنا وتعكس رسالة المنظمة الغرض من وراء قيام وبقاء المنشأة وتعد الرسالة ضرورية من أجل تحديد الأهداف بفاعلية ووضع الاستراتيجيات.
    مفهوم رسالة المؤسسة:
    وتُعبر الرسالة عن النظرة طويلة الأمد الخاصة بالمؤسسة من حيث الذي ترغب في تحقيقه والذين ترغب في خدمتهم، ولكل مؤسسة غرض من وراء قيامها حتى إذا لم يترجمها الاستراتيجيون إلى رسالة مكتوبة؛ فالرسالة السليمة والمعدة بعناية هي الخطوة الأولى في الإدارة الاستراتيجية من وجهة نظر كل من الممارسين والأكادميين.
    والرسالة هي أساس الأولويات والاستراتيجيات والخطط وتخصيص العمل؛ فهي نقطة البداية لتخطيط المهام الإدارية وتخطيط الهياكل الإدارية، وقد يبدو للوهلة الأولى أن معرفة طبيعة عمل أي مؤسسة أمر بسيط وواضح للغاية، فمثلًا، مصنع الصلب ينتج صلبًا، وهيئة السكك الحديدية تنقل الركاب والبضائع، وشركة التأمين تتحمل مخاطر الحريق، والبنوك تُموِّل المشاريع وهكذا.
    ولكن الواقع أن توجيه سؤال: ما هو عملنا؟ لأي مسئول في الجهات السابقة أو غيرها يظهر مدى صعوبة الإجابة عليه، فهو سؤال صعب للغاية والإجابة الصحيحة عليه عادة ما تكون غير ظاهرة، وتُمثل الإجابة على هذا السؤال المسئولية الأولى للاستراتيجيين؛ فهم القادرون على التأكد من أن الإجابة على هذا السؤال تلقى الأهمية اللازمة، وأن تلك الإجابة منطقية وتساعد المؤسسة على تخطيط مسارها وتحديد أهدافها.
    وقد نتمكن من فهم رسالة مؤسسة ما بشكل أفضل من خلال التركيز على المشروع في بداياته، حيث يكون المشروع الجديد عبارة عن تجميع أفكار، ويقوم على مجموعة معتقدات بأن المؤسسة الجديدة تستطيع أن تقدم سلعة أو خدمة لبعض العملاء في مناطق جغرافية معينة باستخدام نوعًا ما من التكنولوجيا بسعر مريح، وعادة ما يعتقد صاحب المشروع الجديد بأن فلسفة الإدارة للمؤسسة الجديدة سيترتب عليها صورة إيجابية لدى الجمهور يمكن توصيلها بالتالي إلى الجهات ذات الأهمية.
    وعندما تنمو المؤسسة فإن الملاك أو المديرين كثيرًا ما يجدون أنه من الضروري مراجعة المعتقدات الأساسية التي قام عليها المشروع، وعادة ما يكتشفون أن تلك الأفكار الأصلية تنعكس في الرسالة التي تمت مراجعتها.
    وكثيرًا ما تتصدر رسالة المؤسسة التقارير السنوية، وتعلق في كافة أرجاء المؤسسة، وتوزع مع باقي المعلومات الخاصة بها، وهي جزء أيضًا من التقارير الداخلية، مثل طلب الاتفاقيات مع الموردين، والعقود مع النقابات العمالية، وخطط المؤسسة، واتفاقيات خدمة العملاء.
    باختصار فإن رسالة المؤسسة هي وثيقة تُوضح الغرض من قيام المؤسسة، ومن هم عملائها ومنتجاتها أو خدماتها، وأسواقها وفلسفتها والتكنولوجيا التي تقوم عليها، ولذا يرى ماكجينيس أن الرسالة ينبغي أن:
    1. تعرف ماهية المؤسسة وتطلعاتها المستقبلية.
    2. أن يكون ذلك التعريف مُحدَّد بحيث يستبعد بعض المشروعات، ومتسع بدرجة كافية بحيث يتيح الفرصة للنمو الخلاق.
    3. أن يُميز مؤسسة ما عن المؤسسات الأخرى.
    4. أن يتعامل مع الخدمة كإطار تقييمي لكل من الأنشطة الحالية والمتوقعة.
    5. أن تكون مكتوبة بأسلوب واضح بحيث يفهمها كافة العاملين في المؤسسة.
    أهمية الرسالة بالنسبة للمؤسسات:
    ويلخص ف. ديفيد أهمية وجود الرسالة باعتبارها أحد مكونات الإدارة الاستراتيجية فيما يلي:
    1. ضمان الإجماع على غايات وأغراض المؤسسة.
    2. تقديم أساس أو معايير واضحة لتخفيض موارد المؤسسة.
    3. إيجاد مناخ مؤسسي موحد.
    4. تحديد قيم واتجاهات المؤسسة.
    5. توفير إطار موحد لخدمة أغراض المؤسسة والحد من الجهود المناوئة أو المعاكسة.
    6. تسهيل عملية ترجمة الأهداف طويلة وقصيرة الأجل إلى هيكل الأعمال والمسئوليات.
    7. تحديد أغراض المؤسسة وترجمة أهداف تفصيلية وفقًا لاعتبارات الوقت والتكلفة ومعايير الأداء بما يُسهل من عمليات التقييم والرقابة.
    8. الإمداد بأسس واضحة ومعايير محددة لعملية الاختيار الاستراتيجي.
    المؤسسات ومدى اهتمامها بالرسالة:
    والواقع المؤسسي يُنبِئ عن ضعف في الاهتمام برسالة المؤسسات، حيث يقضي بعض الاستراتيجيين غالبية اليوم في الاهتمام بالجوانب الإدارية والتكتيكية، بينما البعض الآخر يُسارع لوضع الأهداف وتطبيق الاستراتيجيات، ولا يُوجهون الاهتمام الكافي لصياغة الرسالة.
    والمفاجأة هي انتشار هذه المشكلة حتى بين الشركات الكبرى، ففي الولايات المتحدة الأمريكية هناك ما يقارب 40% من الشركات الكبرى لا يُوجد عندهم بعد رسالة رسمية للمؤسسة، ومنها شركتي والت ديزني، وعملاق متاجر التجزئة ووال مارت "Walmart".
    ولكن يمكن القول بأن هناك عدد متزايد من المؤسسات يتجه نحو صياغة الرسالة في شكل رسمي، وتقوم بعض المؤسسات بوضع رسالة؛ لأنهم يشعرون بأنها "موضة" أكثر منها التزام حقيقي.
    العوامل المؤثرة على رسالة المؤسسة:
    هناك عديد العوامل التي تؤثر على مضمون رسالة المؤسسة، ولعل أهمها نتائج تقييم البيئة الخارجية، ونوعية الفرص المتاحة، وطبيعة التهديدات التي تفرضها تلك البيئة، كما تؤثر على الرسالة نتائج تقييم البيئة الداخلية وإمكانات المنظمة المتمثلة في نقاط قوتها وضعفها، فضلًا عن طبيعة المنافسة واهتمامات المساهمين والإدارة العليا ورغبتهم في تحمل المخاطر، ويجمع العوامل السابقة نظام التحليل المعروف باسم "SWOT Analysis"، وهي حروف ترمز إلى:
    S القوة أو "Strength".
    W الضعف أو "Weakness".
    O الفرص أو "Opportunities".
    T التهديدات أو "Threats".
    حيث تمثل القوة والضعف عناصر البيئة الداخلية، وتمثل الفرص والتهديدات عناصر البيئة الخارجية.
    الرسالة كوثيقة هامة:
    إن الوثيقة التي تتضمن رسالة المؤسسة ليست مجرد ورقة تعطيها الإدارية العليا للعاملين بالمؤسسة أو تعلقها في مكان ظاهر بها، بل هي تعبير عن رؤية الإدارة العليا فيما ينبغي التركيز عليه والاهتمام به والسعي إليه بكل جدية واهتمام المحترفين، إن هذه الوثيقة تحدد الطريق إلى النجاح والفوز في السوق، ولابد أن يقتنع بها العاملون ويتفاعلوا معها ويلتزموا بها بعد فهمِها بدقة والتعرف على دورهم فيها بوضوح.
    فهذه الوثيقة هي التي تجعل المؤسسة مختلفة عن غيرها من المؤسسات في الصناعة أو المجال الذي تعمل به، ولن تستفيد المؤسسة من وجود رسالة إلا إذا عمل كل أفرادها على تحقيق هذا الاختلاف النظري والمكتوب في الوثيقة وتحويله إلى واقع فعلي ملموس يراه العملاء والعاملون والموردون وكل من استهدفتهم الرسالة، فهي تمثل رسمًا هندسيًا لمنزل جميل لا يعني شيئًا إلا إذا وجد المنزل فعلًا، فهي إطار عام يحتاج إلى جهد كبير حتى يتحول إلى واقع عملي.
    وختامًا:
    يمكننا القول بأن الرسالة هي الخريطة التي تسير على أساسها المؤسسة لتصل إلى مقصودها، وسواءً كانت تلك الرسالة بصورة رسمية أو تعارف عليها أعضاء أي مؤسسة، فلابد من جعلها نصب عين كل مؤسسة تسعى إلى تحقيق النجاح الدائم المستمر حتى تصل إلى الريادة في مجالها.
    ومن خلال تلك المقالة تعرفنا على مفهوم رسالة المؤسسة، وأهميتها ومدى اهتمام المؤسسات بها بصورة عامة، ويبقى أن تتعرف في مقالات قادمة على خصائص الرسالة الفعالة، وكيفية صياغة رسالة المؤسسة بصورة تضمن لها النجاح والتميز إن شاء الله
    أهم المراجع:
    1. كيف تصبح قائدًا استراتيجيًا .. دورك في نجاح مؤسستك الدائم، ريتشارد هيوز وكاترين كولاريللي.
    2. الإدارة الاستراتيجية .. مفاهيم ونماذج تطبيقية، د.ثابت إدريس ود.جمال المرسي.
    3. الإدارة الاستراتيجية .. الأصول والأسس العلمية، د.محمد أحمد عوض.
    4. الإدارة الاستراتيجة، د.نادية العارف.
    5. وثيقة الرسالة .. خطوة مفتاحية على طريق التخطيط الاستراتيجي، فيرن ماكجينيس.
    6. مفاهيم الإدارة الاستراتيجية، ف. ديفيد.

  2. #2
    الصورة الرمزية الرملاوي
    الرملاوي غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    66

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    شكراً جزيلاً على هالموضوع المفيد والمعلومات الرائعة

  3. #3
    الصورة الرمزية moonwalker
    moonwalker غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    35

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    مجهود متميز
    تقدم خلاصة "##########/Khulasat/5_Steps_to_Expert.aspx" target="_blank">خمس خطوات لتصبح خبيراً" وصفة عملية لكل طَموح يريد أن ينتقل من بين المبتدئين إلى مصاف المحترفين؛ فتعلمك كيفية إدراك إمكاناتك ومواهبك الفطرية ومقوماتك الشخصية، وكيف تطور نفسك، وتميز بين الأشياء المهمة وغير المهمة، وكيف تحلل مشكلة ما وتحلها، وكيف تخطط وتنفذ أهدافك. تشرح الخلاصة أيضا المفاتيح الثلاثة للدخول إلى عالم المحترفين، وتستعرض بالتفصيل كيفية التطور من مبتدئ إلى محترف في خمس خطوات هي فقط الفاصل بين القمة والقاع!
    ##########/Khulasat/5_Steps_to_Expert.aspx" target="_blank">http://www.

  4. #4
    الصورة الرمزية ash100100
    ash100100 غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    54

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    وفقكم الله ومجهود رائع فعلا نتمني التوفيق لنا ولكم

  5. #5
    الصورة الرمزية idreas
    idreas غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    طالب
    المشاركات
    4

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    لا استطيع رؤية اي موضوع//الرجاء المساعدة

  6. #6
    الصورة الرمزية ابوميديا81
    ابوميديا81 غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    العراق
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    شكرا لطرح الكتاب .... معلوماته يمكن الاعتماد عليها في تطوير الذات والمؤسسات على حد سواء

  7. #7
    الصورة الرمزية k_500500
    k_500500 غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    رئيس فريق عمل
    المشاركات
    4

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    معلومات ر ائعه وقيمة نشكر لك اهتمامك

  8. #8
    الصورة الرمزية control
    control غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    قطر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    74

    رد: التخطيط الاستراتيجى ورسالة المؤسسة

    شكراً وبارك الله فيك لك مني أجمل تحية

موضوعات ذات علاقة
مهارات إدارة المشروعات / التخطيط / ( 2 ) الإطار العام لعملية التخطيط ( مراحل التخطيط )
يتضمن التخطيط المراحل والعمليات الفرعية التالية : التعرف على الواقع : ويدخل في ذلك معرفة وتحديد الموارد المتاحة، مادية أو بشرية، وكذلك ... (مشاركات: 3)

6 محاور اساسية للتخطيط الاستراتيجى
• دعم وتنمية الموارد المالية والبشرية. • الإعلام والتوعية التنموية. • جودة ونوعية الخدمات المقدمة. • التنسيق والتكامل مع المؤسسات الأخرى. • البنية الأساسية... (مشاركات: 7)

التخطيط الاستراتيجى
التخطيط الاستراتيجي هو تخطيط بعيد المدى يأخذ في الاعتبار المتغيرات الداخلية والخارجية ويحدد القطاعات والشرائح السوقية المستهدفة وأسلوب المنافسة. التخطيط... (مشاركات: 7)

التخطيط الاستراتيجى
ما هو التخطيط الاستراتيجي؟ التخطيط الاستراتيجي هو تخطيط بعيد المدى يأخذ في الاعتبار المتغيرات الداخلية والخارجية ويحدد القطاعات والشرائح السوقية المستهدفة... (مشاركات: 6)

قصة ورسالة من المجتمع السعودي ...
هذه القصة مرسلة إلى بريدي الخاص من إحدى المجموعات البريدية ... أهديها إلى كل معلم يخفق بداخله قلب إنسان ... وإلى كل أبوين يفكر أحدهما في الانفصال عن... (مشاركات: 8)

أحدث المرفقات