النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: هموم التدريب في الألفية الثالثة

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    هموم التدريب في الألفية الثالثة

    يجب أن نعترف بأن مفهوم التدريب لم يعد مفهوماً تقليدياً يقتصر على تنظيم الدورات التدريبية التقليدية ومنح شهادات الاجتياز، بل أصبح خياراً إستراتيجياً في منظومة استثمار وتنمية الموارد البشرية، وإن الإنسان لم يعد يطلق عليه اسم العامل أو الموظف، بل أصبح يطلق عليه اسم المورد البشري، ولذلك يعتبر الإنسان من أهم الموارد التي تقوم عليها صروح التنمية والبناء والتنوير في أي دولة وفي أي مكان فوق كوكب الأرض. ولقد تسابق العلماء في تخصصات مختلفة على تعظيم الإنسان، فأطلق عليه الاقتصاديون اسم رأس المال البشري.. كما أطلق عليه المحاسبون اسم الأصول البشرية.. أما الإداريون فقد سموا الإنسان بـ رأس المال الذكي أو رأس المال المبدع أو رأس المال المعرفي. وفي إطار هذه التعظيمات لقدرات الإنسان، فإن التدريب لم يعد مجرد حلقات دراسية تقليدية، بل هو استثمار كامل للثروة البشرية التي أضحت -بدون جدال- الثروة الحقيقية لكل الدول والشعوب وأصبح التدريب -تبعاً لذلك- في قلب التنمية الحقيقية الشاملة، سواء بالنسبة للقطاع الخاص أو القطاع العام أو القطاع الحكومي أو قطاع المنظمات غير الحكومية NGOs. نعرف جميعاً أن الثورة الصناعية في القرن الماضي أفرزت ما كان يعرف باسم العملية الإدارية التي تمخضت عنها طبقة جديدة في الإدارة وهي طبقة المديرين، إلا أننا في نهاية القرن العشرين نجد أن ثورة المعلومات أفرزت ثورة إدارية اتجهت نحو تغيير الأسلوب والمنهج التقليدي في إدارة المنظمات، وأصبح التركيز على الإنسان الكفء القادر على التعامل مع التغيرات والمستجدات والتطورات، بحيث يصبح الثابت الوحيد في عالم اليوم والغد هو «التغيير» وأصبحت الإدارة هي إدارة عمليات التغيير وصولاً إلى إدارة الجودة الشاملة TQM. إن القضية أكبر بكثير من مسألة ترقيع المشاكل القائمة بأسلوب الدورات التدريبية التقليدية، وإنما بلغ من التعقيد بحيث يحتاج إلى معالجة علمية وموضوعية تتمشى مع متطلبات المرحلة التي نهيىء أنفسنا للدخول فيها على قدم المساواة مع المؤسسات التي أخذت بمتطلبات الجودة الشاملة. وتعتمد هذه المنهجية الجديدة لإدارة الجودة الشاملة على العنصر البشري وتنميته وتطويره بصفة مستمرة، وتبعاً لذلك تطورت النظرة من الفرد المدير إلى المدير القائد، وأخيراً المدير ذي الكفاءة العالية في التأثير على عناصر البيئة التي يتعامل معها High Value Manager ، وتحولت القيادة الإدارية إلى القيادة الإستراتيجية.. وتحولت العملية الإدارية من التحسين إلى استمرارية التحسين وعدم توقفه.. ومن الإدارة العادية إلى الإدارة الوقائية. إن منظمات الأمس التي ستبقى اليوم وغداً لابد أن تسعى إلى تطوير وتوسيع أهدافها لتقابل الغد المجهول، فهي إذن تتغير من مؤسسات ذات أهداف واضحة وذات صفة كمية ونشاط نمطي، إلى مؤسسات ذات أهداف متجددة متنوعة ومترامية لا تقتصر في نوعيتها على كم محدود، بل قد تتجاوزه إلى نواح ومتطلبات غيركمية صعبة القياس. وهذا هو التحدي الأخطر الذي تواجهه منظمات ومؤسسات المال والأعمال في دول العالم الثالث. وهنا تتجلى إطلالة التدريب كآلية مستمرة للمواكبة والمواصلة ومواجهة التحديات. ولذلك يحتل التدريب مكانة بارزة في خطط التنمية السعودية التي تصممها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بغية إحلال السعوديين محل غيرهم من الموظفين غير السعوديين. وتعتبر قضية إحلال الموظفين السعوديين المؤهلين محل غيرهم من الموظفين غير السعوديين في قطاعات كثيرة من قطاعات المملكة العربية السعودية.. هدفاً إستراتيجياً في خطة التنمية السادسة 1415/1420هـ. كما أن مجلس الوزراء الموقر برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز اتخذ قراراً في جلسته المنعقدة في يوم الإثنين 18 صفر 1418هـ يتضمن تكليف الجهات الحكومية المختصة بدعم القطاع الأهلي ومساعدته في إنشاء مؤسسات تعليمية مهنية مكملة لما تقوم به الجامعات. ومع تزايد الطلب على الوظيفة من قبل السعوديين، فإن المجلس الأعلى للقوى العاملة الذي يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز يراهن أن نسبة 6% من غير السعوديين يجب أن تكون الحد الأعلى لإشغال الوظائف في الوزارات والمؤسسات السعودية، كما أنه بحلول عام 1436هـ الموافق 2016م سوف يتم سعودة جميع الوظائف التي يشغلها حالياً غير سعوديين. ورغم أن التدريب أصبح له مفهوم واضح في الدول المتقدمة.. إلا أن مفهوم التدريب في دول العالم الثالث يحتاج إلى كثير من الإيضاح والتحديد. فكلنا نتفق على أن التدريب مهم، ولكن لم نقل، ما هو التدريب الذي نريده والذي نقصده!! هذا الكلام يرتبط بعدد من الأسئلة الهامة: هل القطاع الخاص هو المسؤول؟ هل الحكومة هي المسؤولة؟ هل كل هؤلاء مسؤولون عن التدريب؟! نحن للأسف ندور في فلك كل هذه الأسئلة، ولم نحسمها لأن الشك مازال يساورنا حتى الآن في أن التدريب هو العلاج الحقيقي لمشاكلنا. والسؤال الآن: هل هذه الجهات تستطيع أن تخرج قوافل من المتدربين القادرين على لجم الصيحات المتعالية التي تتهم التدريب بأنه المشكلة الحقيقية وراء عدم وجود كفاءات وكوادر سعودية ماهرة تستطيع أن تقوم بالعمل والأعمال بكفاءة؟ وهل نحتاج إلى مزيد من الوقت لجني ثمار التدريب، أم أن هناك أسباباً أخرى غير التدريب تلعب دوراً في عدم وجود كوادر سعودية فاعلة؟ ويجب أن نعترف بأن عملية تنمية مؤسسات المال والأعمال ليست مجرد عملية تدريب أو تغيير في أداء فرد أو مجموعة أفراد من مستوى معين إلى مستوى آخر، ولكن تنمية المنظمة عملية إحداث تغيير مقصود شامل لجميع العاملين في المنظمة وعلى مختلف مستوياتهم في اتجاه محدد نحو زيادة الكفاية والفاعلية للمنظمة في مواجهة مشاكل اليوم والغد. إن التدريب في دول النمور الآسيوية حقق شوطاً بعيداً من الفاعلية، ولقد بدأ التدريب يظهر في هذه الدول من خلال الحكومات، من خلال قيام القطاع الخاص بتوجيه جزء من استثماراته في إنشاء معاهد متخصصة للتدريب، من خلال قيام الغرف التجارية في المساهمة في إزالة اللبس حول مفهوم التدريب. ليس هذا فقط هو الحل، ولكن الأهم من ذلك هو أن مراكز ومعاهد التدريب في دول النمور الآسيوية أخذت تكمل بعضها البعض، بعد أن اتفقت على الخطوط العريضة للتدريب الذي تحتاج إليه. أما في المملكة العربية السعودية -على سبيل المثال- فإن المشكلة الأساسية في تقديري أن التكامل بين مراكز التدريب غير موجود. وأقصد بالتحديد لا توجد خطة عامة للتدريب على مستوى الدولة وكل القطاعات الأخرى، وبالتالي لم يتبلور مفهوم واضح للتدريب. والمفهوم الذي نقصده ليس التعريف الأكاديمي للتدريب، فالتعريف الأكاديمي هو التعريف النظري الذي يقول إن التدريب هو عملية تغيير في نمط تفكير وسلوك المتدرب في ضوء الاحتياجات والمشاكل الفعلية التي تواجه العمل. ولكن عملياً فإننا نحتاج إلى مفهوم يتحرك في الواقع، يتحرك فوق المشكلة ويجهز عليها، وهو الإشكالية التي مازالت تفرض علينا البحث عن حل لها. المشكلة الآن هي عدم توافر الكفاءة في المتدرب، بمعنى أن الهدف الأول والأساس من التدريب لم يتحقق. ولقد أسفر غياب عدم وجود مفهوم عام للتدريب عن أن برامج التدريب في مراكز التدريب القائمة غير فعالة.. مثلاً مراكز التدريب المهني لا تخرج كوادر مدربة تدريباً جيداً سواء في الطباعة أو التصوير أو الميكانيكا أو الكهرباء. إن خريجيها لا يعرفون جيداً تخصصاتهم لأنهم لم يتدربوا على مكائن حديثة. المؤسسات الصحفية -على سبيل المثال- لديها مكائن متقدمة، ولكن المراكز المهنية لديها مكائن قديمة، فكيف يستطيع المتدرب المتخرج في مراكز التدريب المهني أن يفيد المؤسسات الصحفية؟!! إن بعض مراكز التدريب تهتم بالمظهر ولا تهتم بالجوهر، فترصد عناوين كبيرة لدورات تستغرق ثلاثة أيام، علماً بأن هذه العناوين تحتاج إلى سلسلة من الدورات التي تستغرق شهوراً وليس مجرد أيام ثلاثة. إذاً نعود إلى نقطة البدء ونعترف بأن «التدريب» في المملكة العربية السعودية مازال في حاجة ماسة إلى «تدريب» على نطاق علمي، وعملي واسع. نشر في مجلة (التدريب والتقنية) عدد (10) بتاريخ (شوال 1420هـ)
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  2. #2
    الصورة الرمزية رياض
    رياض غير متواجد حالياً مشرف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    466
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ رياض

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    الأخ محمد المقال قوي جدا ...
    و كل هذه الهموم يمكن تجاوزها من خلال الاتجاهات الحديثة للتدريب و التنمية
    أنظر مقالي الجديد في هذا القسم ( هو مأخوذ من رسالتي للماجستير)

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    تنبيه رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الاخ الفاضل لقد طالعت مقالك الرائع
    نفعنا الله بعلمك
    وأنت ما زلت على العهد بك تأتي بكل قيم ومفيد
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  4. #4
    الصورة الرمزية saqer78
    saqer78 غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    دولة الكويت
    مجال العمل
    المشاركات
    5
  5. #5
    الصورة الرمزية monamora
    monamora غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الكويت
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    5

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    مقال ممتاز والله يعطيك العافيه اخي الفاضل

  6. #6
    الصورة الرمزية Lo0oY
    Lo0oY غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    5

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    أشكرك سيدي الفاضل على المقال

  7. #7
    الصورة الرمزية first20102000
    first20102000 غير متواجد حالياً جديد
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    مقالة ممتازة ممكن استفيد منها في بحثي عن الاتجاهات الحديثة في التدريب ؟ هل حضرتك موافق علي هذا ارجو الرد لوتكرمت .
    اتمني لكم مزيد من التوفيق علي هذا العمل المميز

  8. #8
    الصورة الرمزية yasseralbhery
    yasseralbhery غير متواجد حالياً جديد
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    [جميل جدا ونرجوا المزيد ........

  9. #9
    الصورة الرمزية Tawfiq Hassan
    Tawfiq Hassan غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    10

    رد: هموم التدريب في الألفية الثالثة

    المقال رائع
    وأتمني لو أن الحديث كان عن الدول النامية أو أن يتم الحديث بشكل عام
    جزاك الله الخير
    ونتمني المزيد من النشاطات

موضوعات ذات علاقة
تدريب و تنمية الموارد البشرية من التوجه التقليدي إلى متطلبات الألفية الثالثة
التوجه التقليدي للتدريب و التنمية: - التدريب سياسة من سياسات المنظمة - التدريب و التنمية عند الحاجة - التدريب و التنمية لتغطية حاجات الحاضر - سياسة التدريب... (مشاركات: 6)

تحديات إدارة الموارد البشرية وتوقعاتاتها في الألفية الثالثة
الفئات الرئيسية للموضوع بحوث ودراسات تعتبر إدارة الموارد البشرية أحد أهم عناصر عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتركز الدراسات والبحوث المتخصصة... (مشاركات: 4)

الاتجاهات للتدريب و التنمية في الألفية الثالثة
تشكل مجموعة الاتجاهات المعاصرة في مجال تدريب وتنمية الموارد البشرية البعد و العمق الإستراتيجي لهذا الموضوع، وتوضح لنا ما يجب تبنيه من قبل المنظمات وعلى اختلاف... (مشاركات: 7)

تحديات إدارة الموارد البشرية وتوقعاتاتها في الألفية الثالثة
تعتبر إدارة الموارد البشرية أحد أهم عناصر عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتركز الدراسات والبحوث المتخصصة في هذا المجال الحيوي على تفعيل الطاقات البشرية... (مشاركات: 24)

تدريب الألفية الثالثة.. يقظـة العالم المتأخـــرة..
يعيش العالم في وقتنا الراهن مضامين ثورة تدريبية أحدثت انقلابات عدة في مفاهيم التدريب مع دخول الألفية الثالثة، فالعالم بدون استثناء سواء كان المتقدم منه أو... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات