النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    يتسائل كثيرا من أصحاب الأعمال عن مدى أهمية عمل مقابلات التوظيف بشكل دائم ودوري، حتى ولو لم تكن هناك حاجة فعلية لتعيين عمالة جديدة، او استبدال العمالة الموجودة حاليا، والحقيقة أن هناك تيارا يتبنى وبشدة رأيا حول ضرورة الاستمرار في سياسة عمل المقابلات بشكل دوري ومتواصل بغض النظر عن الحاجة الى عمالة جديدة من عدمها.
    والأصل في هذا الموضوع أن اصحاب الأعمال أو المديرين بشكل عام يجب دائما ان يبقوا على اطلاع دائم بالمستجدات التي تطرأ على سوق العمالة سواء المحلية او الوافدة في البلد الذي يعملون به، ذلك أن هذا السوق الغني بالموارد البشرية عادة ما تطرأ عليها الكثير من التقلبات والتغيرات والتي تؤدي في أحيان كثيرة الى تغيير كبير ومؤثر في السياسات والأساليب داخل الادارات المختلفة، واذا كان لابد على المديرين واصحاب الأعمال ان يكونوا على اطلاع دائم بالمستجدات التي تطرأ على هذا السوق البشري فإن أفضل طريقة يمكنهم بها تحقيق هذا الأمر هي انتهاج سياسة البحث عن العمالة بشكل مستمر حتى وان لم يضعوا هذه المقابلات موضع تفعيل من خلال تعيين عمالة جديدة، أو حتى التفكير في استبدال العمالة الحالية.
    ومما لاشك فيه أن سياسة المقابلات الدورية المستمرة تعود بالنفع ليس فقط على الجانب المعلوماتي في المؤسسة والمنحصر في جمع المعلومات حول أخر مستجدات سوق العمالة فقط، ولكنه أيضا يعود بالنفع الحقيقي على مستوى الدافعية والتحفيز للعمالة الموجودة فعليا بالمؤسسة، فلقد أثبتت كثيرا من الأبحاث الإدارية المتخصصة والمتعمقة في مجال تقييم الآداء، أن جانب كبير من الكسل الوظيفي الذي يمر على بعض العمالة في أي مؤسسة يأتي في المقام الأول نتيجة ارتكانه الى شعوره الدائم بأن استبداله بعمالة أخرى امرا صعبا، وبالتالي فإنه يشعر بنوع من الأمان المبالغ فيه والذي يجعل دافعيته الى العمل تقل بشكل كبير وملحوظ بما يؤثر بالضرورة على معدل انتاجيته داخل المؤسسة. بينما اذا شعر هذا العامل أن ادارة المؤسسة تقوم بعمل مقابلات بشكل دائم ومستمر لعمالة في نفس درجته الوظيفية وبنفس مؤهلاته العلمية، فإن هذا بالتأكيد سيجعله يفقد الحالة المبالغ فيها من الأمان والتي تجعله يرتكن الى هذا الشعور، وستدفعه بالضرورة الى محاولة بذلك كل جهده للحفاظ على صورته كعامل نشيط ومجد، بما يجعله ينقل لمدرائه بشكل غير مباشر بأنه لا توجد حاجة لاستبداله.
    واذا كانت سياسة المقابلات الدورية المستمرة ستعود بالنفع على المديرين وأصحاب الأعمال في مجال حصر وجمع المعلومات، وستعود بالنفع على العمالة الحالية بزيادة معدل الدافعية والتحفيز لديهم بما يؤثر على معدل الانتاجية، فإن المؤسسة ستكون المستفيد الأكبر بلا شك بشكل مؤثر، حيث أنه سيمكن للمؤسسة حينها امتلاك قاعدة بيانات كبرى لأفضل العمالة المتاحة في كل وظيفة داخل المؤسسة، وهذا سينعكس على حالة من الاستقرار المؤسسي حال اقالة او استقالة اي عامل في اي وقت نظرا لتوفر البديل الفوري، كما سيتيح الفرصة للمؤسسة الاستفادة من بعض العمالة الماهرة والتي قد يجد مسئولي المقابلات أنهم فرصة لا تعوض وبالتالي سيدفع هذا الادارة الى اعادة التفكير في استبدال بعض العمالة التي تسبب مشكلات داخلية في المؤسسة بعمالة أخرى أكثر مهارة.
    والسؤال الأهم هنا هل يستحق تحقيق هذه الفوائد عمل اي استثمارات سواء كانت مادية او استثمارات بشرية بما لا يمثل خسارة على المؤسسة حال تنفيذ هذه السياسات، والإجابة هنا تكمن في ان الاستثمارات بمثل هذه النوعية من الأفكار يمثل حجر الزاوية في زيادة معدل الانتاجية داخل المؤسسة، فاستمرار المؤسسة على نفس النمط الإداري لفترات طويلة دون ادخال رؤى جديدة وأفكار مستحدثة بلا شك سيكون له أثر سلبي كبير على مستوى الأداء داخل المؤسسة.
    وأخيرا، هذه وجهة نظر أتبناها انا بشكل شخصي نتيجة لما واجهناه داخل مؤسساتنا العربية من تقلبات مفاجئة في الحالة المزاجية للعامل العربي بشكل عام، وكيف أنه من الصعوبة ضمان ولاء الموظف للمؤسسة التي يعمل بها، وأن ولاءه لنفسه يطغى على طريقة تفكيره بما يعود بالضرر البالغ على المؤسسة التي يعمل بها. وهذا هو السبب الرئيس الذي جعلنا نفكر في أساليب جديدة ومبتكرة لحماية المؤسسات من تقلبات أمزجة العاملين.
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية عبد الرحمن تيشوري
    عبد الرحمن تيشوري غير متواجد حالياً مشرف منتدى المرصد الإداري
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1,047

    رد: مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    موضوع هام وجميل جدا استاذ احمد ومن المهم ان تستمر مقابلات التوظيف والاختبارات لكن اليوم المد الشعبي العارم يقلل من الرؤى العلمية لصالح الاستجابة للمطالب

  4. #3
    الصورة الرمزية ammarco
    ammarco غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    90

    رد: مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    قد تكون هذه الطرق مفيدة في تحفيز عمالنا من خلال جعلهم يشعرون بالخطر لأنه مع كل أسف و من خلال التجارب ارى ان العامل العربي على الاغلب هو من العمالة الكسولة التي تحتاج الى تحريك وتنشيط وتحفيز وتهديد مع بعض

  5. #4
    الصورة الرمزية عبد الرحمن تيشوري
    عبد الرحمن تيشوري غير متواجد حالياً مشرف منتدى المرصد الإداري
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1,047

    رد: مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    اشكر الاستاذ احمد على هذه المادة المهنية وبالفعل نحن بامس الحاجة الى ان نكون مهنيين وعلميين وبعيدين عن الذاتية والانانية والشخصانية

  6. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تجارة ومحاسبة
    المشاركات
    239

    رد: مقابلات التوظيف بين الاستمرارية والحاجة .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    أنا معك تماما في استمرارية المقابلات ليس فقط مقابلات التوظيف و لكن مقابلات المسوقين و العارضين حتى و لو لم يكن هناك حاجة لمعروضاتهم أو خدماتهم وقت المقابلة ولكن لمتابعة السوق وتطوراته كما تفضلت و كذلك لعمل احتياطي تنافسي لتلك العروض يطلب عند الحاجة إليه
    مع تساؤل و تحفظ بسيط وهو كما أن معرفة العاملين بإجراء مقابلات في نفس تخصصهم قد يدفعهم إلى المنافسة و لكن ألا يؤدي أيضاً إلى نقص شعوره بالأمان الوظيفي بل و الإحباط و رد فعل انعكاسي يجعله يبحث عن عمل آخر ذو أمان أكبر و إثارته للمشاكل أحياناً بل وتركه للعمل و لسان حاله يقول ( بيدي لا بيد عمرو) ؟؟!!!
    وفقكم الله

موضوعات ذات علاقة
ده الفرق نقطة .. بقلم أحمد نبيل فرحات
تشترك كلمتي العرب والغرب في الحروف، ولا يفرقهما إلا نقطة، لكن في الحياة الفارق أوسع وأكبر بكثير من مجرد نقطة، ففي الوقت الذي فرقتنا فيه النقطة في اللغة إلا... (مشاركات: 1)

البطيخة - بقلم أحمد نبيل فرحات
البطيخة .. بقلم أحمد نبيل فرحات نحن ثلاثة أصدقاء منذ سنوات طوال، وبفضل الله وحده لازلنا نحتفظ بصداقتنا كاملة الدسم بعيدة عن أي شوائب او اضافات أو تحبيشات من... (مشاركات: 0)

نو .. دونت - بقلم أحمد نبيل فرحات
نو .. دونت - بقلم أحمد نبيل فرحات لا تستعجب او تستغرب، فهذا العنوان ليس خطأً مطبعيا، وانما هو كلمة انجليزية ولكنها مكتوبة باللغة العربية، وتعني "توقف لا... (مشاركات: 0)

قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات
لا تتعجب هذه ليست وصفة من برنامج لكي يا سيدتي، ولا هي تفريغ لإحدى حلقات الشيف سرحان، إنما هو مقال عن المعذبين في الأرض .. انك تقابلهم كل يوم ولا تلقي لهم بالا،... (مشاركات: 9)

ومن الجدال ما خنق .. بقلم أحمد نبيل فرحات
ومن الجدال ما خنق أتسائل في بعض الأحيان ما الفرق بين الجدل والنقاش؟، عله سؤال سهل يصل الى درجة التفاهة، ولكن انتظر لا تتعجل فإجابتك عن هذا السؤال سيتوقف عليها... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات