النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

  1. #1
    الصورة الرمزية mahfoud guitouni
    mahfoud guitouni غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    محاماه وقانون
    المشاركات
    19

    حصري نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

    نظرية لتعريب الإدارة المغربية في عصر العولمة


    الجزء الاول


    الأسس و الواقع


    يمثل موضوع تعريب الإدارة المغربية إحدى الهموم الرئيسية لأعظم المفكرين والباحثين و الجمعويين والسياسيين ( الشرفاء ) منذ فجر الاستقلال .وقد ثار هذا الموضوع بين الفينة والأخرى وفق المتغيرات السياسية والمستجدات العالمية .دون أن يحقق الهدف المنشود منه ،حتى أصبح اليوم أمر حتمي التفعيل في ضل عجلة العولمة التي دخلت علينا بدون استئذان ،والتي إما أن نكون حتى نحن لدينا القدرة في عضويتها والعمل على مسايرتها بما يخدم مصالحنا وهويتنا وإما ستدوسنا ونبقى ملتصقين بعجلتها أينما سارت سرنا معها وأينما وجهتنا توجهنا.توجه القطيع .


    وفي خضم هذه الثورة العلمية العالمية ،وهذه السيطرة الفرانكفونية على الثقافة الوطنية ،وهذه الهوة بين الإدارة والمواطن المغربي ...


    أي لغة تحتاج إدارتنا المغربية لتحقيق أهدافها – من خلال الاستخدام السليم للموارد البشرية والمادية المتاحة – أخذ في الاعتبار البيئة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ،بالإضافة إلى الإيديولوجية السياسية التي توجه أنشطتها وعملياتها وتشكل الإطار العام لها ؟؟


    وبعبارة أخرى أين نحن ( أفراد ،أسرة ، مؤسسات ، دولة ،حضارة ) من هذا الاستعمار اللغوي والفكري للإدارة والحياة المغربية ؟؟والهادف إلى تحطيم الهوية ( المغربية ،العربية ،الإسلامية )وجعلها لا شيء في معادلة العولمة ؟؟


    وسنحاول _ بإذن الله_ طرح موضوعنا ،نظرية لتعريب الإدارة المغربية في عصر العولمة من خلال ثلاث محاور رئيسية : نرى أنها تعطي منطلق فكري تصاعدي في طرح القضية التي لم تعد فقط نزعة ثقافية وأدبية بل هي مسألة سياسية وإستراتيجية بامتياز .


    أولا : الأسس :


    وتعتبر هذه الأسس هي الثوابت والمرجعية التي تبنى عليها نظريتنا والداعية إلى ضرورة وحتمية تعريب الإدارة المغربية ،وتتمثل في :

    1- الأساس العقائدي : بداية ..لابد أن يكون لدينا الاعتقاد التام بأن أي عمل ضد ما شرعه الله فهو حرام .ونعلم أن الدين الإسلامي دين ودنيا ،وبالتالي فان النظام الإسلامي هو نظام متكامل سياسيا وإداريا واقتصاديا واجتماعيا ،بالإضافة إلى كون الإسلام جاء للعالم كله ويتجه بمضمونه وقوانينه لإرساء منهج متكامل لصالح البشرية جمعاء عبر الزمان والمكان ،فلا يتقيد بطبقة ولا جماعة ولا جنس ولا يرتبط بعصر دون عصر ،وذلك بسبب طبيعته كرسالة خاتمة تتم ما سبقها من حلقات رسالات السماء وتحمل دين الله ،الذي يهدي الناس كل ألناس والكتاب الذي نزلت به الرسالة هو كتاب عربي لكل الناس .

    ولهذا فان العقيدة الإسلامية لابد أن تكون أقوى من أي موجات للتغريب والعولمة ،لكونها هي العولمة الحقة.


    2 - الأساس اللغوي : انطلاقا من كون اللغة العربية لغة القرآن فهي بذلك هي مفتاح ديننا ووعاء تراثنا ،وهي ضامن هويتنا واستقلاليتنا وهي وسيلة وحدتنا ونهضتنا.فهي لغة الخلق و القران والبعث.


    فلو علم الله أن لغة من لغات البشر تستوعب كل الحكم والدقائق والأسرار التي احتواها كتابه المعجز ((القران الكريم ))لاختارها لسانا فصيحا لهذا الكتاب العظيم ،واختياره سبحانه اللغة العربية وعاء لكتابه دليل على أنها أصلح لغات البشر في الإبانة والإفصاح ودقة التصوير في مفرداتها وجملها وفقراتها،وهذا ما أكده ويؤكده خبراء الأساليب و علماء اللغة ونقذ الكلام قديما وحديثا.


    3 - الأساس القانوني : وهو ما أكده ويؤكده دائما وأبدا الدستور المغربي المراجع بموجب استفتاء 13 شتنبر 1996،فقد جاء في تصدير الدستور أن " المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة لغتها الرسمية هي اللغة العربية وهي جزء من المغرب الكبير .


    فنحن نعلم أن هذه الأسس جد كافية لذوي العقول الواعية والفكر الحر والخلق الحسن لحتمية تعريب الإدارة المغربية والحياة العامة ،ولكن سنزيد لنؤكد لكل فكر متشتت وكل نفس طفيلية من المعارضين والساعيين إلى تحطيم الهوية المغربية و الهادفة إلى اجتثاث حضارة .. أن الواقع يفرض تعريب الإدارة ،طبعا الواقع المغربي وليس واقع دولة أخرى ربما الحامل لجنسيتها أو مقر سكناه أو الداعمة له أو ..؟؟


    ثانيا : الواقع :


    وهذا الواقع الذي نعيشه نحن هو نتيجة ما تأصل لدينا منذ عهود الاستعمار الذي دأب على إضعاف كيان الأمة العربية الإسلامية ،ومنه ما ترتب على العوائق والاختلالات السياسية للدولة ومنه ما هو مستورد بامتياز ،وفي جميع الأحوال فقد أصبح هذا الواقع يدعوا بمرارة وحسرة وبطرق غير مباشرة إلى ضرورة تعريب الإدارة المغربية ،مادامت هذه الأخيرة تمثل الكيان والهوية والتقدم ..


    وكما نقول دائما :لا توجد دولة ضعيفة ودولة قوية بقدر ما توجد إدارة ضعيفة وإدارة قوية ،فقوة الدولة رهينة بقوة إدارتها.


    وأهم ما يطبع واقعنا - الذي يساعدنا في نظريتنا – الفقر والجهل من جهة ،و فرانكفونية الإدارة واختلالها من جهة ثانية ،وفوضوية بعض أمازيغ من جهة ثالثة .


    1 – الفقر والجهل : يساهم الأول بمفهومه الطبيعي في تدني مستوى المعيشة نتيجة للعوز المادي الذي هو أساس منظومة الحياة ،فأكثر من ثلثي الساكنة المغربية تعيش تحت عتبة الفقر ،أي أقل من 15 درهم في اليوم.


    أما المعضلة الثانية فتتمثل في الجهل ،وهو الغالب ،ويعني تدني مستوى التعليم والثقافة معا،فنسبة 42.7٪ من المغاربة تعاني الأمية ( 60٪على المستوى القروي ).


    فالدولة الغنية قوية الإدارة تضع في أولى اهتماماتها النهوض بالتعليم والثقافة وترصد لها ميزانيات ضخمة للارتقاء بمستوى الخدمات التعليمية –فنرى الدول المتقدمة والواعية كاليابان على سبيل المثال كانت قد حددت لها سنة 2000م لمحو أمية الكمبيوتر،ولغتها الإدارية هي اللغة الرسمية للبلاد- فما بلنا نحن الذي مازلنا نغط في أحضان أمية الكتابة والقراءة‼ style="font-family: arabic transparent"> .


    فكيف نجابه طوفان المعلوماتية التي تحتاج إلى قدرات ومهارات عالية للتعامل مع الأجهزة الذكية بهذا العدد الهائل من الأميين والجهلة ؟؟وأي إدارة ستأطرهم وترشدهم وتوجههم ولغتها هي غير لغتهم ؟؟.


    2 – فرانكفونية الإدارة واختلالها : لقد أصبح من الحقائق المسلم بها وجود معامل ارتباط قوي بين تطور الإدارة وبين مستوى التقدم الذي يحققه بلد ما ،والإدارة المغربية أخفقت إخفاقا مهولا وعلى كل المستويات ،وأهم أسباب هذا الإخفاق هو عدم تبنيها عمليا وتنفيذيا للغة العربية اللغة الرسمية للبلاد يا حسرة !


    فهي تعتمد على 90٪ من الوثائق في إدارتها العمومية باللغة العربية،بالإضافة إلى الاختلالات المتراكمة( أنظر مقالنا : اختلال الإدارة عائق أمام المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ).


    وهذه الاختلالات يمكن أن نشير إلى أهمها باختصار :


    * قصور الإدارة عن تكييف البنية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية لتحقيق التنمية المنشودة والتقدم و تحقيق الرخاء .


    * تنامي ديكتاتورية البيروقراطية وأمراضها وانتشار الفساد الإداري بشكل واسع أكثر من السنوات القليلة الماضية : ضعف أجهزة الرقابة،وضعف حقيقي للرأي العام ممثلا أساسا بالسلطة الرابعة( الصحافة ) والسلطة الخامسة ( المجتمع المدني ).أدى تحول البيروقراطية العامة إلى مركز قوة حقيقي في المجتمع واكتسابها لحصانة ومناعة ضد المساءلة والحساب، رغم وجود وتعدد الأجهزة الرقابية الإدارية .


    * غياب مقاييس موضوعية لكفاءة الإدارة والاعتماد على الولاء أو صلات الرحم في اختيار القيادات الإدارية العليا والأخطر من ذلك أنها أصبحت المناصب الإدارية تباع وتشترى بالمال،إذ تعمل أغلب المؤسسات الإدارية في ظروف تحميها من أي منافسة حقيقية ،وتمنع وجود أي ضغوط فعالة تمكن من فرز القيادات الإدارية على أساس من الكفاءة والفعالية .


    * غياب أي إبداع جدي وهادف وفكر اجتهادي بناء وإصلاحي مثمر ..والنظر إلى الإدارة باعتبارها عملية علمية بحتة لها قواعدها العملية وأسسها الموحدة بغض النظر عن الزمان والمكان ونوع المجتمع والثقافة والقيم السائدة فيه ،وتبرز جليا هذه النظرة في مجال التعليم والإدارة والثقافة والمؤسسات الاجتماعية ..،وحتى خلال محاولات الإصلاح والتطوير الإداري المختلفة التي تتم .



    وان مؤسساتنا سواء التي تقوم بتدريس علوم الإدارة أو الوزارات الساعية إلى إحداث برامج أو مشاريع أو تطوير في خدماتها ..فإنها تعتمد بنسبة 95 ٪ على نقل عن أدبيات الإدارة والوزارات الغربية ،دون أي محاولات جادة للتأصيل أو التطوير ،أو خلق فكر إداري إبداعي مغربي مستقل يحترم مرجعية المملكة الشريفة الدينية والتاريخية والوطنية ويسعى إلى تشييد مغرب الديمقراطية والتقدم ،مغرب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،مغرب الحكامة الجيدة .- أنظر مقالنا : اختلال الإدارة عائق أمام المبادرة الوطنية للتنمية البشرية -.


    * غياب الشفافية الإدارية :وهي العلانية والتصريح الواضح للبيانات والآليات والواردات والصادرات والصرفيات الحكومية والإدارية من خلال وسائل الإعلام والوسائل الرقابة الأخرى.


    3 – المسألة الامازيغية :


    في الخمسينيات كتب عبد الكريم غلاب في مجلة (( العالم العربي )) بالقاهرة للمرحوم أسعد حسني ،مقالا بعنوان (( المنابع الرئيسية للثقافة المغربية ))جاء فيه : نحن عرب وبربر من الجنس السامي الذي انتقل إلى هذه البلاد مهاجرا من الجزيرة العربية وأطرافها..واحتفظنا بالطابع الذي طبعنا به الإسلام والعربية كدين ولغة وحضارة ..ونحن أيضا على طرف بارز من القارة الإفريقية ،في الأبيض المتوسط وأوربا)).


    خلف هذا الكلام رغبة في تدقيق أمور هي دائما بديهية بالنسبة للمغاربة ،ولكن يغيب عن البعض أن عروبة المغرب اختيار وراءه إرادة .


    لذا لا يكتشف شيئا جديدا من يقول بالبعد الامازيغي في الشخصية المغربية ،الجديد حقا هو الأولوية التي أصبحت للمسألة اليوم ،حيث أقدمت الدولة على تأهيل المجال الثقافي ،حتى يعكس التعددية الثقافية والعرقية للمغرب .


    إلا أنه بحكم أن المسائل المرتبطة بالهوية هي بطبيعتها تفرز نزاعات غير عقلانية ،ولنستحضر كلام ابن خلدون عن العصبية ،فانه لا مفر من أن تطفو على السطح مقولات تتسم بالمبالغة وأن تنزلق النقاشات ،بل والمجادلات،إلى بعض المزايدات وشيء من النزق.(الخفة في كل أمر، أو العجلة في جهل وحماقة).وهناك في البيئة السياسية المغربية الحالية ما يتيح ذلك .أولا بسبب الانفتاح الإعلامي الذي جعل ذي قول لا يجد ضيرا في إبداء قوله،مهما كان شاذا،أو غير مبني على منطق سليم والثاني هو أنه حينما يعوز المنطق ،تبرز مقولات ومواقف يكون الاستفزاز المصاحب لها مقصودا لذاته،لأنه الوسيلة السهلة لاحتلال مكان في شاشة الأغبياء.


    وأغبى شيء حصل ويحصل الآن هو التماطل على اللغة العربية والتجرد من كل شيء عربي والمطالبة بسحب أي مشروع يتعلق بتعريب الإدارة والحياة العامة وقد وصلت درجة الجرأة في الخبث إلى المطالبة بالحكم الذاتي ،من عند شرذمة – ربما إن بحثنا سنجد أنها لا تمت بأي صلة للامازيغ الأحرار و الثقات و الشرفاء ،والمعتزين بإسلامهم ووطنيتهم ومجدهم.. .


    وفي الوقت الحالي هناك حملة على مقترح قانون يروج في البرلمان المغربي ،يرمي إلى الاقتصار على استعمال اللغة الرسمية وحدها في مخاطبة الإدارة والجمهور ،بدلا من استعمال الفرنسية .وهذا أمر لا علاقة له باضطهاد الامازيغية،وتدعو الكنفدرالية الأمازيغية إلى سحب هذا المقترح قانون .


    إن التهويل يكثر حينما تنقص الحجج،والصراخ يعلوا حينما ينقص المنطق .ولا ينتظر أن يكون للتصعيد الحالي مردود لأن الصيغة التي ضبطت حياتنا الوطنية طيلة قرون لا بد أن تصمد في النهاية .والعقلانية التي سادت حياتنا غالبا هي التي ستبز الشعارات السطحية ..ويمكن القول أن النهوض بالامازيغية هو مطلب للأمة وليس لفئة .




    محفوظ كيطوني

    باحث في الإدارة

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    إدارة الموارد البشرية
    المشاركات
    75

    رد: نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

    أرى أنه من الأفضل أن يصنف الموضوع الذي كتبه الأستاذ محفوظ الكيطوني مع المواضيع المدرجة في منتدى الادارة الفرنكفونية نظرا لما يحتويه من أفكار قيمة يشكرا عليها تتتناول السطرة الفرنكفونية على الادارة المغربية ومحاولة التحدي التي أصبحت في رأيه مسألة سياسية استراتجية أمام يام الادارة بنقل أدبيات الادارة والوزارات الغربية دون محاولات للتأصيل خلق فكر إبداعي مستقل وهو ما يهدف إليه المنتدى من توحديد للمصطلحات وإيجاد ثقافة عربيةموحدة للادارة العربية

  3. #3
    الصورة الرمزية sefraouiyasserola
    sefraouiyasserola غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4

    رد: نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

    بسم الله الرحمان الرحيم، أشكر الأخ محفوظ كيطوني على موضوعه القيم، مشكل اللغة في الإدارة المغربية، وأظنها مشكلة كثير من الدول النامية أو لنقل المتخلفة عن ركب الحضارة والتقدم الذي انطلق منذ زمن ليس بالقريب. أخي أود أن أعقب أولا على كلمة "استعمار"، فأنا أصبحت طلما أسمع أو أقرأ هذه الكلمة إلا وأحس بانزعاج للمكان الذي تدرج فيه للدلالة على الاحتلال. نعم أخي هذه هي الكلمة المناسبة في موضوعك، فالاستعمار يعني التعمير والتأهيل لأماكن خلاء أي ليس فيها سكان أصلا، الشيء الذي لم يكن أثناء دخول الاحتلال الفرنسي إلى بلدان المغرب العربي. فقد لانت بلداننا تضم مدنا وقرى وطرقا، نعم لم تكن بالشكل المتطور، لكنها كانت موجودة.
    أما عن مشكل اللغة، فهي تشكل عائقا من العوائق نعم، لكنها ليست الأساس. ثم إن اليابان المثال الذي طرحته يا أخي فعلا هم يتعاملون بلغتهم، وفي الحواسيب، وقد يتعاملون مع غيرهم من الشعوب في إطار المعاملات الدولية الاقتصادية أو...، وتضطر هذه الشعوب لتعلم لغتهم كي تتواصل معهم، لكن أتدري لماذا؟ لأنهم قوة اقتصادية يضرب لها ألف حساب. ومع ذلك فاليابان تضطر هي أيضا لتعليم الانجليزية و... لأبنائها للتواصل مع من هم أقوى منها في مجالات أخرى. هنا بالله عليكم هل تستطيع دولة عربية أن تدفع باليابان مثلا إلى تدريس اللغة العربية وجعلها مادة أساسية في مقرراتها الدراسية؟!...
    إن مشكلة الإدارة المغربية هي مشكلة أخلاقيات ومبادئ وتربية منذ الصغر لأجيال على الخصال الحميدة، فالحق حق سواء قيل بالعربية أو بالفرنسية أو بالانجليزية أو...، وكذلك الصدق والعدالة والنزاهة و...
    أود أن أشير إلى مسألة هامة. قضية التعريب في المواد العلمية في المستويات الدراسية ما دون التعليم العالي. فبعد أن يدرس التلميذ كل حياته الرياضيات والعلوم الفزيائية والطبيعية باللغة العربية، بواجه بزلزال الفرنسة من جديد في الجامعة، وإن تدني النتائج الدراسية ومستويات التلاميذ والطلبة لخير دليل على ذلك.
    أرجو المعذرة لأني أطلت، وأرجو ألا يفهم تعرضي على أنه محاربة للغتي العربية، فأنا أعشقها وأنزعج عندما أسمع أو أقرأ نصا تشوه فيه. والسلام ختام.

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    إدارة شئون الأفراد
    المشاركات
    75

    رد: نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

    سبحان الله وكأنك تتكلم عن الجزائر يا أخ محفوظ .........نفس الشيئ تعانيه بلادنا ........ أظن أن اللوبي الفرنكفوني و من وراءه ليس مستعدا لترك الأمور تسير على فطرتها و هو مُصِر على إقصاء اللغة العربية من جميع المجالات.........لكن كما يقال "يا جبل ما يهدك ريح" ............ مقالك جميل يا أخ محفوظ... أحسنت ........

  5. #5
    الصورة الرمزية yeswecan
    yeswecan غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    5

    رد: نظرية لتعريب الادارة في عصر العولمة

    هذا صحيح ، لكن ارى ان المهم هو المصالحة بين الاداراة و المواطن
    ارى أن الامية متفشية ببلادنا ةبالتالي بالاغلبية من المواطنين العاديين لا يفقهون في اللغة الفصحى كانت عربية فرنسية ام حتى امازيغية
    ولهذا فان تقريب الادارة من المواطنين يقتضي مخاطبتهم بلغتهم الام وهي الدارجة المغربية و الامازيغية.

موضوعات ذات علاقة
الادارة الاستراتيجية للمنظمات في ظل العولمة
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته :confused:أرجو ممن لديه معلومات حديثة عن موضوع الادارة الاستراتيجية للمنظمات في ظل العولمة , كمدخل علمي جديد أو أحدث... (مشاركات: 17)

انعكاسات العولمة على الادارة
تلخيص الفصل الثامن عشر (اصول الادارة) د. عبد الله جماعة جامعة بنها ( لخصه د. اسلام م. ح) المفهوم الجامع للعولمة : اندماج وانفتاح على العالم بحيث نتأثر على... (مشاركات: 0)

الجزء الثاني في نظرية تعريب الادارة في عصر العولمة/التحديات الكبرى ونظريات الحل
في نظرية لتعريب الإدارة المغربية في عصر العولمة الجزء الثاني التحديات الكبرى ونظريات الحل (مشاركات: 1)

كيف تكون قائدا في عصر المعلومات ؟
القيادة الجديدة إن مفتاح السلطة في العصر الحالي متاح لنا جميعا، ففي العصور الأولى والوسطى من المستحيل أن تصبح قائدا مالم تكن تمتلك القوة والسطوة، أما في... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات