النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: : تطور تسيير الموارد البشرية

  1. #1
    • التطور الأول:
    كان فيما يتعلق بإصلاح المستعمل في المنظمات من أجل الإشارة والتدليل على مسئول وظيفة تسيير الموظفين أو الأفراد وهذا المصطلح إلى حد ما ، وحسب التسلسل الزمني أخذ الأشكال التالية:
    - رئيس الموظفين
    - مدير الأفراد
    - مدير الشؤون الاجتماعية
    - مدير الموارد البشرية
    كتوصيف للدور الذي غالبا ما كانت تعهد به إدارة الموارد البشرية هذه الأخيرة التي يرمز لها بالرمز drh فالمسير أو المدير من المستوى العالي يمكن له أن يبحث في أوج حاجات المنظمة وكذلك طموحات الأفراد غير أن هذا التصنيف مختصر وذلك لأن هناك رؤساء مستخدمين يمكن أن يتورطوا في المسائل الإنسانية والسبب هو بيروقراطية البعض منهم .
    • التطور الثاني:
    لقد حصل في محتوى أو تنظيم وظيفة تسيير الأفراد نفسها خاصة أهدافها وغاياتها وسياساتها تطور واسع بفضل بعض الدراسات . ولكن تجاهل بعض المفكرين وعلماء التسيير والإدارة ما ظهر منها بعد الثورة الصناعية وتخصيص نظام المصنع وبروز دور المنضمين والمسيرين لذلك كله برزت الحاجة إلى علم وممارسات مستقلة للموارد البشرية عندما بدأت علاقات العمل والعاملين في التعقيد وظهر ذلك جليا بعد الثورة الصناعية وظهور الآلات والمجتمعات.
    وهذه لمحة سريعة عن محتوى إدارة الأفراد وتسيير الموارد البشرية
    - الثورة الصناعية
    - ظهور الحركات العالمية و الاتحادات والنقابات.
    - ظهور إدارة الأفكار العلمية .
    - ظهور حركة العلاقات الإنسانية
    - بداية ظهور بعض ممارسات الأفراد
    -بداية ظهور بعض المتخصصين في تسيير الموارد البشرية
    ثالثا:أهمية وأهداف إدارة الموارد البشرية
    أ : أهمية إدارة الموارد البشرية
    تكمن أهمية إدارة الموارد البشرية فيما يلي:
    - تهتم بالموارد الرئيسية في المنظمة و هم الأفراد
    - لا توجد مؤسسة دون إدارة موارد بشرية
    - تقوم بتطوير مهارات الأفراد العاملين بالمؤسسة
    - تصنع الخطط المناسبة للتدريب.
    - تقوم بدراسة مشاكل الأفراد ومعالجتها.
    - تختار الأفراد المناسبين لشغل الوظائف.
    ب: أهداف إدارة الموارد البشرية
    هناك نوعين من الأهداف هما المشاركة والفعالية.
    1- المشاركة : وتتمثل فيما يلي
    • استقطاب واختيار الموارد البشرية القادرة على تحقيق أهداف المؤسسة
    • التعريف بالمؤسسة بشكل سليم بحيث يرغب طالبي العمل في الانضمام إلى المنظمة.
    • الاحتفاظ بالأفراد الناجحين في عمليات الاختيار.
    • استقرار اليد العاملة في المنظمة.(5)
    2- الفعالية :
    وهي جعل القوى العاملة تنجز ما يطلب منها بنجاح ومثابرة وهي مرتبطة بعدة عوامل منها:
    • تحفيز الأفراد
    • تطوير قدراتهم ومهاراتهم
    • مدهم بمهارات جديدة والمواد الكفيلة لتحقيق ذلك.
    • مساعدتهم على التواصل إلى الأداء المرغوب فيه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    5
    شكرا على هذه المعلومات القيمة