النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الأزمة .. المفهوم والواقع

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    46

    الأزمة .. المفهوم والواقع

    الأزمة0000المفهوم والواقع


    الأزمة من الموضوعات الحيوية التي لا تتقادم مع مرور الزمن، حيث تظهر الحاجة إلى إدارة الأزمات والكوارث بصورة أكثر إلحاحاً كلما تنوعت بصورة تغاير المألوف في حياة المنظمة. وتعد الأزمة مرحلة متقدمة من مراحل الصراع الذي وجد منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها، وهو غريزة متأصلة في أغوار النفس البشرية، حينما نشب صراع بين أخوين قتل أحدهما (قابيل) أخيه (هابيل)، فهي حقيقة ثابتة وجدت مع الإنسان التي لابد من أن نسبر أغوارها ونتعلم منها. وباتساع الأرض والأقوام والكيانات الكبيرة والصغيرة تتسع الأزمات وتضيق، ونتيجة لتفاعلات القوى والكيانات المحلية والدولية، وعدم اقتناع كل طرف بما يملكه، وبما قسمه الله له من أرزاق تنشأ صراعات خفية وعلنية، حيث تتربص كل قوة بالأخرى من أجل السيطرة وبسط النفوذ، كل ذلك مدعاة لنشوء الأزمات التي لا تبقي ولا تذر.
    من هذا المنطلق لا توجد أمة بدون كوارث أو أزمات.. لا تعلم متى تثور، وفي واقع الأمر هناك أزمات يمكن السيطرة عليها واحتوائها، إلا أن هناك أزمات يصعب التنبؤ بها، ولا يكون من السهل تفسيرها، و إن فسرت استعصت معالجتها، وإن عولجت صعب التخلص من آثارها (الشعلان: 1419هـ، 1).
    إن وسائل التقدم والرقي والاكتشافات الحديثة في المجالات المختلفة لم تحد من الأزمات أو تمنع حدوثها، بل بالعكس أدت إلى تسارعها وظهورها بأشكال وبأساليب مختلفة، إلى أن وصلت الأمور إلى صراع جديد وآني، فنحن اليوم نعيش أزمة كبرى هي أزمة صراع الحضارات، وهذا ما جعل العلماء ينادون بحلول تنقذ هذه الحضارات مما ينتظرها من صدام.
    وبالرغم من أننا نعيش اليوم في ظل تيار عارم متدفق من الأحداث السريعة المتلاحقة أحدثته وسائل التقدم وأفرزته التكنولوجيا الحديثة، تنعم البشرية بنتاجها، إلا أنه في الوقت ذاته خلّفت معها أزمات وكوارث تشكلت هي الأخرى بأشكال مختلفة اتسمت بالسرعة والتعقيد، مما استوجب التصدي لها والاستفادة من الدروس التي خلّفتها.
    وتختلف الأزمات من مجتمع لآخر، فالمجتمعات المتقدمة تمتلك القدرة والأساليب العلمية الحديثة لمواجهة الأزمات، أما الدول النامية والفقيرة، فالأطر السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية هي التي تحكمها، وكذلك علاقات عدم التوافق بين الكيانات الإدارية داخل الكيان الواحد، في ظل إمكانيات مادية وعلمية غير كافية وغير منتظمة تفرض سلوكيات معينة، ومواجهات تفتقر إلى الشمولية في المنهج العلمي؛ حيث تعتمد المستويات الإدارية على أسلوب إدارة تقليدي روتيني بسبب انهماك هذه الدول في مشاكل توفير الضروريات، رافضة حتى لمجرد الإصغاء إلى أهمية استخدام الإدارة العلمية في مواجهة ما يصادفها من مشكلات، وما يفاجئها من أزمات، غير عابئة بما يأتي به العلم الحديث في مناهج إدارة الأزمات والكوارث.
    من هنا اتسمت أزمات هذه الدول بالعمق والقوة، وشدة الغموض وشمولية التأثير نتيجة جمود الفكر، وعدم تقبل الجديد، والعشوائية في اتخاذ القرار الغير صائب.
    وفي السنوات الأخيرة اهتمت الأمم والشعوب بالعلم الحديث، واهتم متخذو القرار بالأساليب والقواعد العلمية التي تحكم السلوك وترشد متخذ القرار نحو الحلول المثلى، في ظل إمكانيات هائلة من نظم معلومات، واتصالات، وتقنيات ووسائل تكنولوجية متطورة في مواجهة الحدث وإزالة آثاره في وقت قياسي.
    وتقدم وسائل الإعلام والاتصال قد مكن من إذابة المسافات بين مواقع الأزمات ومتخذي القرار، ومكنّ الإعلام من قيام دور فاعل في توعية الجمهور وإرشاده، باتباع قواعد السلامة والأمان. لقد استفادت الدول والشعوب من الأزمات التي حدثت في العالم، واستخلصت دروساً منها، فأزمة الغذاء جعلت الدول تتسابق في استنباط سلالات جديدة ذات إنتاج وفير، وأزمة الإرهاب ومعاناة شريحة كبيرة من دول العالم من ويلاته جعلت الدول وما زالت تبحث عن وسيلة للقضاء عليه. وأزمة حمى الوادي المتصدع جعلت دول أفريقيا والدول العربية من موقع الأزمة تهرول نحو أسباب الوقاية منها بالأساليب العلمية الحديثة والوسائل العصرية، في ظل اهتمام العلم الحديث بهذا النوع من الإدارة، حتى سن له قواعد وأصول تتدارسها الأجيال جيل بعد جيل، بحيث أصبحت الكيانات الإدارية في ظل النظام العالمي الجديد جزءاً من عالم كبير، مما جعل الأزمات أحداثاً عالمية الحدوث والأثر مهما كانت محليتها، تجد من الدارسين والمهتمين آذاناً صاغية في عالم أصبح وحدة اجتماعية متقاربة مترابطة سياسياً واقتصادياً وإدارياً، يتأثر الجزء منه بالجزء الآخر.
    فالأزمة مهما بعد مكانها الجغرافي إلا أنها تؤثر على أجزاء كبيرة من العالم، إن لم يكن العالم كله. ولعل أحداث 11 سبتمبر خير دليل على ذلك.
    ولعلنا إزاء استخدام المنهج العلمي كأسلوب للتعامل مع الأزمات كأسلوب وحيد مأمون العواقب نظراً لما يحققه من نتائج إيجابية في التعامل مع الأزمات، حيث أن الأساليب غير العلمية تأتي بنتائج مدمرة تقضي على أسباب الحياة برمتها، إنسان وحيوان ونبات.

    مشعان الشاطري
    ماجستير إدارة ازمات

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ مشعان الشاطري على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    السلامة المهنية
    المشاركات
    3,173

    رد: الأزمة0000المفهوم والواقع

    شكرا لك اخي مشعان على هذه المقدمة المميزة عن الازمة ...

    فجزاك الله خيرا .. وبارك فيك وفيما تقدم ..

  4. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    46

    رد: الأزمة .. المفهوم والواقع

    شكراً أخوي فارس النفيعي على المرور والثناء وأسأل الله النفع للجميع

  5. #4
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: الأزمة .. المفهوم والواقع

    مشكور اخي الكريم على هذه المشاركة التي تشيد إلى ضرورة الواعي بالأزمات والعمل على مواجهتها قبل تضخمها بمرور الوقت على وجودها
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة

  6. #5
    الصورة الرمزية تامر شراكي
    تامر شراكي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل المخاطر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    1,398
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ تامر شراكي

    رد: الأزمة .. المفهوم والواقع

    مشكور اخى على المعلومات
    بارك الله فيك

  7. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    46

    رد: الأزمة .. المفهوم والواقع

    الشكر للجميع بارك الله فيكم واتمنى التوفيق للجميع والمهم ان تعم الفائدة للكل تحياتي لكل القائمين على المنتدى0

موضوعات ذات علاقة
مشكلة البطالة فى مصر بين الواجب والواقع وبين الأقوال والأفعال
البطالة أشر شر يواجه الإنسان . أشر شر يهدد الإنسانية هو وجود عامل عاطل ، وهو فى أشد الحاجة إلى العمل وقادر عليه, حتي يستطيع الإنفاق على مطالب الحياة ويساهم فى... (مشاركات: 2)

المراة العراقية بين الدستور والواقع
ندوة عن (المراة العراقية بين الدستور والواقع) : http://almortaqa.org/ar/filemanager.php?action=image&id=22 اقامت مؤسسة المرتقى العراقية للتنمية البشرية... (مشاركات: 0)

المراة العراقية بين الدستور والواقع
(مشاركات: 0)

ندوة عن (المراة العراقية بين الدستور والواقع) :
ندوة عن (المراة العراقية بين الدستور والواقع) : اقامت مؤسسة المرتقى العراقية للتنمية البشرية ندوة حوارية بعنوان (المراة العراقية بين الدستور والواقع ) ،... (مشاركات: 0)

تطوير الموارد البشرية مسؤولية اجتماعية والواقع يكشف خللاً في عملية التنمية
تعتبر من أهم الأولويات التي ناقشها منتدى الرياض الاقتصادي الثالث في عام 2007 تعتبر دراسة (رؤية لتنمية الموارد البشرية) من أهم القضايا التي طرحها منتدى... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات