النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سوء التسيير يكبّد "اتصالات الجزائر" خسارة بـ1500 مليار سنويا

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    سوء التسيير يكبّد "اتصالات الجزائر" خسارة بـ1500 مليار سنويا

    انتقد تقرير رسمي الوضعية الكارثية التي يعيشها مجمع "اتصالات الجزائر" الذي يحتكر توفير خدمات الاتصالات الثابتة وخدمات الأنترنت، مشيرا إلى أن الشركة غير قادرة على توفير الأنترنت السريعة جدا في الجزائر، بسبب عدم مطابقة 80 بالمائة من المشتركين في شبكتها الأرضية مع متطلبات نظام الدخول المتعدد الخدمات (MSAN) مما يتطلب برنامج حقيقي لإعادة تأهيل الشبكة الأرضية قبل أي حديث عن السرعة العالية جدا للأنترنت في الجزائر.

    وقال التقرير الذي حصلت "الشروق" على نسخة منه، إن الشركة لم تتمكن من الوفاء بالمهمة التي أوكلت لها من قبل الحكومة، على الرغم من تمتعها بوضعية الاحتكار في مجال توفير خدمات الوصول إلى الأنترنت ذات التدفق العالي، مضيفا أن علاج الوضع الهش الذي تعيشه "اتصالات الجزائر" دفع إلى تعيين رئيس مدير عام جديد للشركة، وتكليفه بورقة طريق واضحة تتمثل في تحسين نوعية الخدمة وتلبية الطلبات التي تنتظر وتوفير التدفق العالي والعالي جدا، والاحتفاظ بزبائن الشركة وتطوير خدمات الفوترة والانتهاء مع مسألة الأعطال التي أصبحت ظاهرة مشينة لصورة الشركة .
    وشدد التقرير على أن وضعية شركة "اتصالات الجزائر" جعلت من الجزائر نموذجا للتخلف في مجال الاتصالات في القارة الإفريقية، حيث حلت في المرتبة الـ112 عالميا من بين 121 دولة، وهو التصنيف الذي جعل من دول الساحل الإفريقي أفضل حالا من الجزائر في مجال الإتصالات، وهذا بسبب العجز المستفحل للمسؤولين الذين تداولوا على إدارة القطاع والمؤسسة، وصولا إلى الرئيس المدير العام الحالي الذي أظهر جهله لقيمة الاستثمار اللازمة لإعادة بعث الشركة بالشكل الذي يمكنها من عكس صورة مشرفة عن الإمكانات المالية والتقنية التي تتوفر عليها البلاد.
    وكشف التقرير للمرة الأولى، عن الخسارة في الأرباح التي تكبدتها الشركة والتي لا تقل عن 1500 مليار سنتيم سنويا في المتوسط، مع تحقيق الشركة لنمو سلبي في رقم أعمالها بـ40 بالمائة سنويا خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.
    وبالإضافة إلى عدم معرفة الرئيس المدير العام للشركة لقيمة الاستثمارات الخاصة بتطوير قطاعه، وهو ما يؤكد بُعده التام عن الوقائع على الأرض، أظهر ذات المسؤول عدم قدرته المطلقة على استشراف نظرة استراتيجية أو برنامج عمل لتطوير الشركة، فمن الصعب جدا المراهنة على أي مسؤول لا يعرف مثلا عدد الطلبات موضوع الانتظار التي أصبحت عبارة بالية لدى المنافسين في السوق، أو الخسارة في الأرباح manque à) (gagner وحتى عدد الخطوط المعطلة لدى الشركة التي تحتكر قطاع الإتصالات الأرضية وخدمة الأنترنت في البلاد.
    عجز تام عن استغلال أمثل لقدرات الشراكة
    ويكشف نظام التسيير المعلوماتي للإتصالات، عن وجود 160 ألف خط أرضي معطل يوميا في المتوسط على المستوى الوطني، منها 15 ألف حالة في العاصمة الجزائر، وهو ما يعني خسارة صافية للشركة في حدود 345 مليار سنتيم سنويا على أساس الأسعار الحالية للدقيقة من الإتصال و20 دقيقة في المتوسط يوميا، فيما تقدر الخسائر السنوية للشركة بـ1500 مليار سنتيم ( 150 مليون أورو) نتيجة انعدام المبادرة والتسيير السيئ للشركة. وتعود الخسارة في الأرباح (manque à gagner) إلى وتيرة الأعطال العالية جدا والتي تكبد الشركة 345 مليار سنتيم سنويا، وكذلك الانقطاع المتكرر لشبكات الإتصالات الخاصة بالهاتف والأنترنت التي تتجاوز في المعدل ساعة في المتوسط يوميا، وهو ما يعني توقف 30 إلى 45 بالمائة من الخدمة على المستوى الوطني يوميا، ما يعني خسارة في الأرباح لا تقل عن 580 مليار سنتيم سنويا على أساس انقطاعات تشمل 10 بالمائة من حظيرة الخطوط الأرضية البالغة 2.7 مليون مشترك و10 بالمائة من المشتركين في الأنترنت والبالغ عددهم 900 ألف مشترك.
    فيما تقدر الخسارة في الأرباح الناتجة عن وقف الاشتراك في الشبكة الأرضية الناجم عن رداءة الخدمة وفشل الشركة في ضمان وفاء المشتركين بـ820 مليار سنتيم على أساس 380 ألف حالة وقف الاشتراك سنويا، زيادة على التراجع المحسوس في معدلات الاستهلاك الشهرية التي تراجعت من 1400 دج إلى 500 دج شهريا.
    وبلغت الخسارة في الأرباح لمؤسسة "موبيليس" فرع اتصالات الجزائر، بـ700 مليار سنتيم على أساس معدل استهلاك متوسط بـ3 دولار شهريا، نتيجة فقدانها لـ632 ألف و726 زبون وهو تراجع بـ2.2 بالمائة سنة 2010 من حيث الزبائن و3 بالمائة من حيث حصة السوق التي بلغ رقم أعمال القطاع 2.4 مليار أورو، وهي المعطيات التي لا يمكن أن يتجاهلها أي مسؤول حقيقي يريد وقف النزيف وتصحيح الوضعية بعد أن حققت الشركة نموا سلبيا في رقم أعمالها بـ40 بالمائة سنويا خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.
    ومن المثير للغرابة أن "اتصالات الجزائر" تتوفر رسميا على 4.4 مليون نقطة دخول للشبكة أي القدرة على تلبية 4.4 مليون طلب اشتراك، في حين لا يتجاوز عدد المشتركين 2.7 مليون مشترك (62 بالمائة من معدل التشبع) وعجز كارثي على إضافة مشتركين جدد وهو ما ستدفع الشركة ثمنه غاليا جدا مع دخول الجيل الثالث الخدمة، حيث سيترك جميع المشتركين الشركة وينتقلون إلى الشركات المنافسة.
    ويكشف التقرير، أن الشركة تتوفر على قدرة بمليون نقطة دخول متعددة الخدمات (MSAN) لكنها فشلت في إنجاز الشطر الأول من البرنامج الوطني الذي يستهدف ربط 400 ألف مشترك على مستوى العاصمة وسطيف ووهران والشلف وقسنطينة، حيث لم يتجاوز عدد الخطوط التي تمكنت الشركة من تسويقها 30 بالمائة فقط من قدراتها الحقيقة، وهو ما يعكس عجز الشركة على رفع قدرة الشبكة الوطنية إلى 80 جيغا بيت، وهو ما يؤكد أن الأمر لا يتعلق بمشكلة التشبع وإنما بفشل في التخطيط وتنفيذ مخطط الاستثمار، وهو ما جعل الشركة تفشل في الوفاء بوعودها التي أطلقتها سنة 2010 والقاضية برفع عدد المشتركين إلى 2 مليون مشترك في الأنترنت نهاية 2011 و6 ملايين نهاية 2014، في حين لم تحقق حتى نصف الرقم منتصف 2012 مع الاستمرار في تكرير نفس "الأكاذيب" التي تلقي باللائمة على البنية التحتية للشركة في حين أن المشكل يكمن في الإنسان.

    الشروق أون لاين - سوء التسيير يكبّد "اتصالات الجزائر" خسارة بـ1500 مليار سنويا
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  2. #2
    الصورة الرمزية fathi77
    fathi77 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    8

    رد: سوء التسيير يكبّد "اتصالات الجزائر" خسارة بـ1500 مليار سنويا

    السلام عليكم أخي المشرف
    ربما سوء التسيير ، لكن حسب رأيك الشخصي الذي يهمني
    ما هو حال تجربتكم في مجال الإتصالات بمصر ، هل هي ناجحة أفدنا حفظك الله لعلنا نجد حلول ؟؟؟
    بارك الله فيك على الإهتمام أخي محمد اسماعيل

موضوعات ذات علاقة
نبوءة "باولو كويلهو" وحلم "دلبوسكي" وأسطورة "كاسيلاس"
نبوءة "باولو كويلهو" وحلم "دلبوسكي" وأسطورة "كاسيلاس" هل ما زلتم تذكرون قصة "السيميائي"؟ الرواية التي جسد بطولتها الفتى الأسباني الذي سافر إلى أفريقيا... (مشاركات: 0)

"العمل" السعودية تلغي "ازدواجية" التوظيف بإنشاء 18 مكتباً لـ"العاطلين"
تتجه وزارة العمل السعودية إلى وقف خدمات التوظيف التي تقدمها مكاتب العمل والمؤسسات الحكومية التابعة لها، وإنشاء 18 مكتباً حكومياً خاصاً بالتوظيف تتوزع على... (مشاركات: 0)

"غوغل" يثير "النعرة القومية" للإيرانيين بسبب "الخليج العربي"
عادت إيران وهاجمت عبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، محمد علي حسيني، ومعه وسائل الإعلام الإيرانية أيضا، موقع "غوغل ايرث" العارض عبر الأقمار الصناعية... (مشاركات: 1)

حجم التجارة الإلكترونية بمصر "2.1 مليار" دولار في ظل ضعف ثقافة السوق
لم يعد مهماً أن يقابل البائع المشتري وجهاً لوجه، ولم يعد المستهلك بحاجة للسفر أو الانتظار في طابور لشراء سلعة ما، بل قد لا يتعرض المواطن للشعور بالغضب الذي قد... (مشاركات: 2)

تحت شعار "معاً وقت الأزمة" "كوني مطمئنة" حملة تطوعية تطلقها "الشقائق" لمتضررات سيول جدة
تحت شعار "معاً وقت الأزمة" "كوني مطمئنة" حملة تطوعية تطلقها "الشقائق" لمتضررات سيول جدة أطلقت جمعية الشقائق النسائية بجدة حملة "كوني مطمئنة"... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات