##########" target="_blank">تأثير الأطفال على الرغبات الشرائية للأسرة








لما كان عمرنا صغيرًا عندما نبدأ في استخدام منتج معين، زادت احتمالات مواظبتنا على استخدامه لسنوات طويلة دون أن
نفكر أبدًا في تغييره. ولكن ليس هذا هو السبب الوحيد الذي تستهدف به الحملات التسويقية والإعلانية المستهلكين الأصغر
سنًا، فهناك سبب آخر متمثل في أن الأطفال في حد ذاتهم يمكن أن يصبحوا أداة تسويقية فعالة، وذلك بفضل قدرتهم على
التأثير على الرغبات والأولويات الشرائية لآبائهم. 75 ٪ من حالات الشراء العفوي للطعام ترجع إلى ضغط الطفل على
أبويه، وهناك أم من أصل كل اثنتين تشتري طعامًا معينًا لمجرد أن أبناءها طلبوه، وهذا يعني أن غرس الرغبة لدى الطفل
في شيء معين تؤدي إلى غرسها لدى الأسرة بأكملها، لأن لهم تأثيرًا كبيرًا على عملية الإنفاق داخل الأسرة، فلهم تأثير
على الأجداد، وعلى المربيات، وعلى جميع المحيطين بهم.