##########" target="_blank">ما الذي يصنع أمة عظيمة؟









أظن أن كل العلوم دون استثناء، لا سيما علوم الفلسفة والتربية والاقتصاد والاجتماع والإدارة والفنون والقانون وحتى السياسة، تدعي أن هدفها هو إسعاد البشرية وبناء مجتمعات قادرة على النمو والتقدم. ولا بد أن "أرسطو" و"أفلاطون" و"أبيقور" و"ابن خلدون" قد تعبوا كثيرًا وعاشوا وماتوا وهم يحاولون وضع الوصفة السحرية لبناء مجتمع صحي ومعافى، إلا إنهم لم يفلحوا فيما يبدو في مهمتهم، كما لم تفلح كل العلوم السابقة في بناء مجتمعات مثالية. فتأسيس مجتمع حضاري محترف ومحترم يعتمد على النوايا والمقاصد الاستراتيجية، أكثر مما يقوم على العلوم والحظ والنجوم.

يؤكد الاقتصادي البريطاني "ريتشارد لايارد" مؤسس "مركز الأداء الاقتصادي" في تسعينيات القرن الماضي أن الناس يزدادون تعاسة كلما ازدادوا ثراء. كما تزداد الدول فشلاً كلما زاد تشبث حكامها بالسلطة، وتزداد نجاحًا وازدهارًا كلما صدقت نواياهم تجاه الحرية والحوكمة، وعزفوا عن السلطة المطلقة التي هي – بحسن النية أو سوئها – مفسدة مطلقة. والرأي الأخير يمثل رؤية "أفلاطون" للحكومة والدولة قبل 25 قرنًا. وهذا يفسر ما تعانيه الدول العربية الموجوعة بحب قادتها للكراسي، ذلك الحب الذي ينتهي دائمًا بالمآسي.

في عام 1972 فاجأنا ملك "بوتان" – المعلقة بين "الهند" و"الصين" على سفوح الهيمالايا .....لمتابعة القراءة أضغط على الرابط التالى##########/WeeklyArticles/What-%20Creates-Great-Nation.aspx" target="_blank">w w w . e d a r a . c o m


نسيم الصمادي

ادارة.كوم