النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: تخطيط المســار الوظيفي

  1. #1
    الصورة الرمزية سارة نبيل
    سارة نبيل غير متواجد حالياً مسئول ادارة المحتوى
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    3,052

    تخطيط المســار الوظيفي

    (عندما ينغمس الإنسان في أداء العمل الصحيح والمناسب له، فإن متعته تنبع من هذا العمل ذاته، كبتلة ملونة تبرز من زهرة مثمرة)
    جون روسكين
    فمن المصطلحات الحديثة على مجال إدارة الموارد البشرية، ما يطلق عليه تخطيط وتنمية المسار الوظيفي، وهي إحدى الوظائف التي تعني بإحداث توافق وتطابق بين الفرد من جهة، وبين الوظائف التي يشغلها من جهة؛ وذلك بغرض أساسي هو تحقيق أهداف المنظمة في الإنتاجية، وتحقيق أهداف الأفراد في الرضا عن العمل.
    ما هو تخطيط وتنمية المسار الوظيفي؟
    يركز المعنى العام والأساسي لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، على تحقيق التوافق والتطابق بين الأفراد من جهة، وبين الوظائف التي يتقلدونها من ناحية أخرى، ويتم تحقيق هذا التوافق من خلال الوظائف المختلفة، التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية، والتي أشرنا إليها في المرات السابقة، إلا أن الاهتمام التفصيلي بوظائف إدارة الموارد البشرية يجعلها تفقد روابطها مع هدف تحقيق هذا التوافق، مما قد يستدعي الاهتمام بذلك، من خلال وظيفة مستقلة تسمى تخطيط وتنمية المسار الوظيفي.
    من خلال التعريف السابق، نجد أن تخطيط وتنمية المسار الوظيفي يهم المنظمة، بنفس القدر الذي يهم كل فرد على حدة، وكلاهما يهتم في سعيه وسلوكه إلى تحقيق التوافق بين الفرد والوظيفة، ويزداد الاهتمام من كل منهما، إلى الدرجة التي يمكن القول إن هناك مدخلًا فرديًا لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، ومدخلًا تنظيميًا لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، وهما كالآتي:
    المدخل الفردي:
    ويركز هذا المدخل على جعل الفرد، الذي يهتم بتخطيط وتنمية مساره الوظيفي، يتبصر ذاتيًا بمستقبله وواقعه الحالي، أي أن يتعرف على طموحاته وآماله، ثم يتعرف على قدراته وإمكانياته ومهاراته، ثم يتعرف على ما إذا كانت هذه القدرات والإمكانيات والمهارات كافية لتحقيق طموحاته وآماله، وإذا كانت هذه القدرات والإمكانيات والمهارات غير كافية، فهل يمكن أن يكون هناك حل لذلك؟ وما هو هذا الحل؟
    ومن الحلول العامة، هي أن يتدرب الفرد على كتابة سيرته الذاتية، وأن يتدرب على مقابلات التوظف واختباراتها، وأن يتدرب على البحث عن وظيفة، وحينما يحصل على واحدة فعليه أن يجيد فيها.
    المدخل التنظيمي:
    ويركز هذا المدخل على تلك الأنشطة التي تقوم بها المنظمة؛ من أجل تحقيق التوافق بين الفرد والوظيفة، وهي تتكون تقريبًا من كل ممارسات إدارة الموارد البشرية، بدءًا بالتحديد الجيد لاحتياجات المنظمة من العاملين، والبحث عنهم في المصادر السليمة، وجذبهم إلى الالتحاق بالوظيفة، واختبارات ومقابلات الوظيفة، التي تجعل عملية الاختيار السليم ممكنًا.
    يلي ذلك توجيه العاملين الجدد في وظائفهم، وتدريبهم لشغل الوظائف الجديدة، ونقلهم، وترقيتهم، ورسم المسارات الوظيفية السليمة، والاستغناء عن العاملين غير المناسبين، وتأهيل العاملين لترك الخدمة والمعاش.
    تخطيط المسار الوظيفي، لماذا؟
    هناك أسباب عديدة تشجع القيام بتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:
    1. تحقيق أهداف الأفراد والمنظمة:
    فإذا كان الأفراد يهدفون إلى النمو في العمل والرضا عنه، فإن المنظمات تسعى إلى تحقيق الإنتاجية والربح، وتخطيط المسار الوظيفي بما يحققه من وضع الفرد المناسب في المكان المناسب، يساعد على تحقيق الهدفين معًا.
    2. تخفيف القيود على حركة العمالة:
    فإن عدم وجود جهود لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، تعني فرض قيود على حركة العمالة، ووضعها داخل سياج لا تتحرك منه، فعدم وجود حركات ترقية ونقل تضر من هو صالح لها، وبالتالي فإن وجود أنشطة تخطيط وتنمية المسار الوظيفي يمكنها أن تطلق إمكانيات الأفراد، وتشجيعهم على ذلك.
    3. التقليل من تقادم العمالة:
    فإن عدم الاهتمام بتدريب العاملين، ونقلهم، أو حتى الاستغناء عنهم، يعني بقاء بعض العاملين في أماكنهم، حتى تتقادم مهاراتهم، وتقلل دافعيتهم للعمل، ووجود أنشطة تخطيط وتنمية المسار الوظيفي (من خلال النقل والتدريب والاستغناء)، يعني تنشيط مهارات العاملين، وتجديدها، والابقاء على ما يمكن الإستفادة منها من مهارات وقدرات.
    4. تقليل تكلفة العمالة:
    فالمزايا السابقة، تجعل ما ينفق على أنشطة تخطيط وتنمية المسار الوظيفي ذا عائد يفوق التكلفة، ففي المنظمات الناجحة يمكن أن يكون المنفق على تخطيط وتنمية المسار الوظيفي كبيرًا، لكن إنتاجية العمالة والأرباح تفوق بمراحل هذا الإنفاق، وفي المنظمات الغير ناجحة لا يوجد ما ينفق على الأمر، بينما تفوق تكلفة العمالة (ممثلة في الأجور والحوافز) العائد والربح، وتحقق بذلك خسائر فادحة.
    من يقوم بتخطيط المسار الوظيفي؟
    إدارة الموارد البشرية
    المدير التنفيذي
    الفرد نفسه
    1. وضع نظام لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي.
    2. تدريب المديرين التنفيذيين على ملاحظة أي اختلالات في التوافق بين الفرد ووظيفته.
    3. تدريب المديرين التنفيذيين على النصح والمشورة.
    4. مساعدة الأفراد على التبصر بذاتهم والتخطيط لمساراتهم.
    5. ممارسة بعض الوسائل الخاصة بالمسار الوظيفي، مثل النقل والترقية والتدريب والمختبرات وغيرها.
    1. ملاحظة المرؤوسين للتعرف على مدى التوافق مع وظائفهم.
    2. تقديم النصح والخبرة والمشورة.
    1. التبصر بالآمال الوظيفية.
    2. التعرف على القدرات والإمكانيات والمهارات المتاحة.
    3. معرفة الفرق بين 1 و 2.
    4. التبصر بالحلول المناسبة، ومعرفة كيفية تنفيذها.

    هدف تخطيط وتنمية المسار الوظيفي:
    (فوض الشخص المناسب للوظيفة المناسبة، وفي الوقت المناسب، وكن مستعدًا للتغيير السريع)
    بريان تراسي
    فإن هدف تخطيط وتنمية المسار الوظيفي، هو التوافق بين الفرد والوظيفة، ولكن السؤال الأساسي الذي يطرح نفسه هنا، هو كيفية اكتشاف وجود توافق (أو اختلاف) بين الفرد والوظيفة؟
    هناك بعض الأساليب التي يمكن للمنظمة أن تستخدمها لاكتشاف هذا، ومن أهم هذه الأساليب ما يلي:
    1. تقييم الأداء.
    2. مختبرات المسار الوظيفي.
    3. مراكز التقييم.
    4. بحوث الرضا.
    1. تقييم الأداء:
    يمكن أن يبين تقييم الأداء مدى التوافق بين الفرد ووظيفته، فإذا كان الفرد يؤدي وظيفته بالكامل بشكل ممتاز دل هذا على التوافق، أما إذا كانت تقارير تقييم الأداء تشير إلى أداء سيء، دل هذا على عدم توافق بين الفرد ووظيفته، وبتحليل تقرير الأداء يمكن التوصل إلى مجالات العمل، أو المهارات الناقصة في أداء الفرد، والتي يحتاج فيها إلى علاج.
    وبإجراء مزيد من التحليل حول طبيعة هذه المجالات والمهارات، وطبيعة الوظيفة، وحول طبيعة الشخص، قد يمكن معرفة أسلوب العلاج، وأساليب العلاج كثيرة منها التدريب، والنصح والإرشاد، والنقل، والتنزيل الوظيفي، وغيرها.
    2. مختبرات المسار الوظيفي:
    تقوم بعض المنظمات بتصميم أنظمة تسمى مختبرات المسار الوظيفي، وهي عبارة عن تمارين واختبارات، والغرض الأساسي منها هو أن يكتشف الفرد طموحاته وآماله الوظيفية، وأن يكتشف ما لديه من إمكانيات وقدرات ومهارات تساعد في تحقيقها، وأن يكتشف ما لديه من نقص فيها؛ وذلك لكي يعوضه من خلال خطة يضعها لنفسه مستقبليًا، وقد تتضمن هذه الخطة التدريب، والقراءة، والقيام بمهام وظيفته، وممارسة مهارات معينة وتطبيقها.
    وبجانب التمارين والاختبارات، يمكن استخدام مقابلات المشورة الخاصة بالمسار الوظيفي، ويقوم بها مستشار مدرب (من داخل أو من خارج الشركة)، والغرض الأساسي من الاستشارة (أو المشورة)، هو نفس الغرض المطروح في الفقرة السابقة.
    3. مراكز التقييم:
    هي عبارة عن برنامج متكامل من التمرينات والاختبارات، التي تهدف إلى قياس القدرات والمهارات والاستعدادات الإدارية، الحالية والمرتقبة، وبمقارنة ما تم قياسه بما يجب أن يتوافر لدى الشخص، يمكن التعرف على الفرق، وهذا الفرق يمثل ما يجب تطوير الفرد عليه، وذلك من خلال برامج تدريبية، أو برامج قراءة، أو غيرها من البرامج.
    4. بحوث الرضا:
    يدل الرضا على توافق الفرد مع وظيفته، كما يدل عدم الرضا على عدم التوافق (أي الاختلاف)، وتقوم بعض الشركات بإجراء بعض البحوث والاستطلاعات حول درجة رضا العاملين عن عملهم، وأوجه الرضا وعدم الرضا.
    ومن أهم نواتج هذه البحوث، هي التعرف على الأسباب الوظيفية لعدم الرضا، وذلك مثل: انخفاض السلطة، وغموض العمل، وعدم تأهيل الموظف للوظيفة، وانخفاض كفاءة الإشراف، وسوء ظروف العمل، وغيرها من الأسباب، التي لو تم تغييرها من خلال نقل الموظف أو تدريبه، لأمكن إحداث نوع من التوافق بين الفرد ووظيفته.
    إن الأربعة طرق السابقة تمثل بعض الطرق الشائعة، والتي تستخدمها المنظمات في اكتشاف مشاكل المسار الوظيفي لديها.
    ووجود تطابق بين الفرد ووظيفته، يعني عدم وجود مشاكل في المسار الوظيفي، وعدم وجود تطابق بين الفرد ووظيفته، يعني وجود مشاكل تحتاج إلى جهود منظمة لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، ومن أهم الجهود أو الوسائل التي تستخدمها المنظمات في تخطيط وتنمية المسار الوظيفي، هو ما سنعرضه في المرة القادمة ـ إن شاء الله ـ.
    وختامًا:
    تذكر ما قاله بيتر دراكر: (إن المواءمة بين الشخص والمهمة هي أهم شيء)، وسوف نكمل في المرة القادمة ـ إن شاء الله ـ باقي تخطيط وتنمية المسار الوظيفي.

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد العزيزالعماري
    عبد العزيزالعماري غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    3
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ عبد العزيزالعماري

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    بارك الله في جهدكم ونفع بكم

  3. #3
    الصورة الرمزية السلفيتي
    السلفيتي غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    14

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    جهود مباركة مشكورة على هذه الجهود تخطيط المســار الوظيفي

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد عطية
    وليد عطية غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    58

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    جهد مشكور هل يوجد نماذج للعمل بها

  5. #5
    الصورة الرمزية naggar
    naggar متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    168

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك

  6. #6
    الصورة الرمزية عبد العزيزالعماري
    عبد العزيزالعماري غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    3
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ عبد العزيزالعماري

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    ابداع يعطيك العافية والى الامام

  7. #7
    الصورة الرمزية alqeasy
    alqeasy غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    العراق
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    5
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ alqeasy

    رد: تخطيط المســار الوظيفي

    اشكرك و بارك الله بجهودك و فقك الله و سدد خطاك

موضوعات ذات علاقة
تخطيط المسار الوظيفي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أختكم في الله عضوة جديدة في هذا المنتدى والذي أرى فيه مدرسة متنقلة في المعلومات الخاصة بالموارد البشرية. كلنا يعلم أن دارة... (مشاركات: 2)

تخطيط المسار الوظيفي
تعتبر الوظيفة هي الركيزة الأساسية في إدارة الموارد البشرية، فليس هناك ممارسة تقريبا من ممارسات إدارة المورد البشرية إلا وكانت الوظيفة طرفاً فيها، فحين نختار... (مشاركات: 3)

من المسئول عن تخطيط المسار الوظيفي ؟
هناك عدة أطراف ضليعة فيما ما يجب أن يتم في تخطيط المسار الوظيفي، فالفرد هو الأقدر على معرفة آماله وقدراته والربط بينهما، ومعرفة الطريق المناسب إلى تحقيق هذه... (مشاركات: 0)

اهمية تخطيط المسار الوظيفي
يقول د. جمال الدين محمد المرسي: ( إن وجود برنامج طويل الأجل لتخطيط وتطوير المسارات الوظيفية للعاملين، يساعد في تحقيق الفعالية التنظيمية في إدارة الموارد... (مشاركات: 0)

هدف تخطيط وتنمية المسار الوظيفي
(فوض الشخص المناسب للوظيفة المناسبة، وفي الوقت المناسب، وكن مستعدًا للتغيير السريع) بريان تراسي فإن هدف تخطيط وتنمية المسار الوظيفي، هو التوافق بين الفرد... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات