النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة

  1. #1
    الصورة الرمزية HR Management
    HR Management غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2,061

    مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة

    - المرحلة الصفرية: مرحلة الإعداد - المرحلةالأولى: مرحلة التخطيط

    -مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة
    يروج معظم المستشارين لنماذج مختلفة لتطبيق الجودة الشاملة. وغالباً مايكون لدى هؤلاء الخبراء آراء معينة خاصة بالفروق الرئيسية التي تميز كل طريقة عنغيرها. ولا توجد طريقة واحدة عامة يمكن أن تطبقها كل المنشآت، والسبب في ذلك يرجعإلى أن عمليات الجودة الشاملة يجب أن تُعدل وتُشجع من جانب الذين سيطبقونها بحيثترمز إلى جميع المتغيرات المشتركة بين المنشآت مثل العاملين، وتاريخ المنشأة،والثقافة المحلية والدولية، وتفصيلات العملاء.......الخ.
    ومن الممكنالقول أن مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة هي خمسة مراحل متتابعة وأيضاً متداخلةوهي:
    أ - المرحلة الصفرية: مرحلة الإعداد
    ب - المرحلةالأولى: مرحلة التخطيط
    ج - المرحلة الثانية: مرحلة التقويموالتقدير
    د - المرحلة الثالثة: مرحلة التطبيق
    ھ - المرحلةالرابعة: مرحلة تبادل ونشر الخبرات
    و - الجدول الزمني للتطبيق


    فيما يلي بيان هذه المراحل باختصار.
    أ - المرحلة الصفرية: مرحلةالإعداد
    تعتبر المرحلة الصفرية من أكثر المراحل أهمية في عملية تطبيقإدارة الجودة الشاملة، حيث يقرر المديرون التنفيذيون في هذه المرحلة ما إذا كانواسيستفيدون من التحسينات الشاملة الممكنة من تطبيق إدارة الجودة الشاملة أم لا. ويحصل هؤلاء المديرون على تدريب مبدئي، ويقومون بإعداد صياغة رؤية المنشأةوأهدافها، ويرسمون سياستها، وتخصيص الموارد المبدئية اللازمة، وإعداد خطاب يغطى هذهالرسالة.إن تسلسل هذه الأحداث يشتمل على عملية من سبع خطوات هي :
    1-
    قرار تطبيق إدارة الجودة الشاملة: في هذه الخطوة يتم توضيح ماهية الجودة الشاملة،واتخاذ قرار بتطبيقها في المنشأة.
    2-
    تدريب المديرين التنفيذيينالرئيسيين: في الخطوة الثانية من مرحلة الإعداد يتم التدريب المبدئي على إدارةالجودة الشاملة، داخل أو خارج المنشأة، لكل المديرين التنفيذيين الرئيسيينومشاركتهم في وقت واحد، وذلك حتى يمكنهم أن يفهموا فوائد إدارة الجودة الشاملةلمنشأتهم، إضافة إلى التفاعل بينهم أثناء التدريب. ويتم التركيز على تنظيم أفكارهمالخاصة بفلسفة إدارة الجودة الشاملة، وأيضاً تعريف وتنقيح المصطلحات التي تستخدمهاالمنشأة.
    3-
    التخطيط الإستراتيجي للمنشأة: يجب أن يكون لكل منشأة غرضواضح محدد، وما هي الصورة لمستقبل المنشأة ؟. قد لا تكون متفقة مع المنتج الحالي أوالخدمة، أو مع مكانتها في صناعتها، فرؤية المنشأة عبارة عن صياغة لما ترغب أن تكونعليه في المستقبل. والرابط بين الرسالة والرؤية هو الخطة الإستراتيجية،. تبدأ المسئولية بتحديد رئيس مجلس الإدارة لرؤية المنشأة. وهذه الرؤية تُترجم في شكل مجموعة من أهداف المنشأة بعضها يكون طويل الأجل مثلافتتاح أسواق جديدة وبعضها قصير الأجل مثل تقليل شكاوى العملاء. ثم تُترجم أهدافالمنشأة إلى مهام محددة وفي النهاية أبعاد يمكن قياسها يؤديها جميع العاملين. إننشر هذه المهام لأسفل يوضح ما هو مهم للعاملين . كما أن متابعة الخطط ونتائجها يمكنتوصيلها لأعلى من خلال الهرمية بالمنشأة. ويتم عقد مقارنة بين التوقعات والنتائجالفعلية المحققة.
    تقسيم المسئوليةوالعناصر الضرورية لوضع الخطة الإستراتيجية
    ويتم اتخاذ التعديلاتالضرورية لوضع المنشأة في المسار الصحيح. وهذا العنصر الهام لإرجاع الأثر – الاتصالبين المستويات العليا والدنيا بالمنشأة. يقول بل كوبلاند- ويت 1986 "عندما تتعلمالفرق بين الحركة والاتجاه فعندئذ تكون قد أزلت معظم العقبات التي تقف حائلاً دونتحقيق النجاح".
    4-
    صياغة كل من رسالة ورؤية المنشأة: عن طريق الاتفاق فيالرأي تكون الصياغة لرسالة المنشأة في صورة مختصرة ودقيقة توضح سبب وجود هذهالمنشأة في مجال الأعمال، ويكون التعبير عن ذلك في ضوء الالتزام بالجودة،والاستجابة لمتطلبات العملاء، وأن تصبح المنشأة قادرة بدرجة أكبر على المنافسة. وفيصياغة رؤية المنشأة يكون التركيز على ما تريد المنشأة أن تصبح عليه، إن إعداد صياغةرؤية المنشأة تعتبر الخطوة الإيجابية الأولى تجاه إدارة الجودةالشاملة.
    5-
    تحديد أهداف المنشأة: يجب أن تنبع أهداف المنشأة من رسالتهاالسابق صياغتها، ويمكن أن يكون هناك العديد من الأهداف ولكن يجب أن تكون مركزة..فأن تركيز أهداف المنشأة يمس كلالنواحي في هذه المنشأة، بدءاً من الحفاظ على التميز التقني لأفرادها وحتى الحفاظعلى بيئة عمل آمنة.
    6-
    رسم سياسة المنشأة: إن التعريف الناجح للسياسةيوصل بشكل دقيق للعاملين بالمنشأة تصميم وعزم قادتها على أن يروا إدارة الجودةالشاملة ناجحة، وتعتبر قضية الأمان الوظيفي ودعم الإدارة من قضايا السياسة مع نظامالحوافز، فالأمان الوظيفي يمثل تهديداً حقيقياً لكل فرد في المنشأة، ولهذا السببيحتاج العاملون إلى التأكد من أنهم لن يفقدوا وظائفهم نتيجة الإنتاجية المحققة منخلال إدارة الجودة الشاملة.


  2. #2
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة

    جزاك الله خيرا
    ويجب ان نهتم بجانب التخطيط في جميع مجالات العمل
    لان اغلبية مؤسسات العمل ينقصها التخطيط
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة

موضوعات ذات علاقة
أنظمة الجودة وأهميتها في تطبيق منهج إدارة الجودة الشاملة
· عرفت أنظمة الجودة تطورات مهمة مع التقدم الصناعي والتكنولوجي المعاصر وخاصة بعد الحرب العالمية الثانية، فالنظام الأول الذي يسمى بنظام التفتيش ثم ضبط... (مشاركات: 0)

الفوائد التي تجنيها المنظمة من تطبيق إدارة الجودة الشاملة
1/ تحسين الوضع التنافسي للمنظمة في السوق ورفع معدلات الربحية: عن طريق الجودة الشاملة نستطيع أن نحقق الكفاءة أي التقليل من التكلفة وبالتالي الأسعار ستكون منخفضة... (مشاركات: 0)

مدى تطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة في الجامعة العربية الأمريكية
حظيت عمليات إصلاح التعليم باهتمام كبير في معظم دول العالم وحظيت الجودة الشاملة بجانب كبير من هذا الاهتمام إلى الحد الذي جعل المفكرين يطلقون على هذا العصر عصر... (مشاركات: 0)

أسس نجاح تطبيق نظام إدارة الجودة الشاملة
تطبيق نظام إدارة الجودة الشاملة عبارة عن إدارة إستراتيجيـة تهتم باستخدام الجودة في كل العمليات، لذلك لضمان نجاح هذا التطبيق اتبع الآتي: 1- اقتناع الإدارة... (مشاركات: 4)

امكانية تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي
امكانية تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي http://www.4shared.com/document/dnwW10Sc/_______.html? (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات