النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أبعاد إدارة المعرفة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    1,926
    هناك من يرى أن لادارة المعرفة ثلاثة (03) أبعاد رئيسية كما يلي :

    1- البعد التكنولوجي : ومن أمثلة هذا البعد محركات البحث ومنتجات الكيان الجماعي البرمجي وقواعد بيانات إدارة رأس المال الفكري والتكنولوجيات المتميزة، والتي تعمل جميعها على معالجة مشكلات إدارة المعرفة بصورة تكنولوجية، ولذلك فإن المنظمة تسعى إلى التميّز من خلال امتلاك البعد التكنولوجي للمعرفة.


    كما يجب أن يتماشى نوع تكنولوجيا نظام المعلومات المستعمل مع نوع المنظمة باختلاف نشاطها وهدفها، مثل استخدام الانترنت والأنترانت وغيرها من الانظمة الملائمة.

    2- البعد التنظيمي واللوجستي للمعرفة : هذا البعد يعبّر عن كيفية الحصول على المعرفة والتحكم بها وإدارتها وتخزينها ونشرها وتعزيزها ومضاعفتها وإعادة استخدامها. ويتعلق هذا البعد بتجديد الطرائق والإجراءات والتسهيلات والوسائل المساعدة والعمليات اللازمة لإدارة المعرفة بصورة فاعلة من أجل كسب قيمة اقتصادية مجدية.

    ولا بد أن تكون المعارف التي سيتم تجديدها أو خلقها توافق الأهداف التي وضعتها المنظمة وتساعدها على الوصول الى تحقيقها. حتى اذا تطلب استعمال هذه المعارف تغييرا كاملا في الهيكل التنظيمي حتى تستطيع المنظمة التوصل الى تحقيق أهدافها بناء على المعرفة الموجودة لديها، مثل اعتماد هيكل تنظيمي حسب المشاريع.


    3- البعد الاجتماعي : هذا البعد يركّز على تقاسم المعرفة بين الأفراد، وبناء جماعات من صناع المعرفة، وتأسيس المجتمع على أساس ابتكارات صناع المعرفة، والتقاسم والمشاركة في الخبرات الشخصية وبناء شبكات فاعلة من العلاقات بين الأفراد، وتأسيس ثقافة تنظيمية داعمة.


    ولا يحدث هذا الا اذا كانت ادارة المعرفة ثقافة مرسخة لدى أفراد المنظمة الذين يعملون على اكتشاف وتطوير وحماية المعارف التي تحتاج اليها المنظمة.


    أما آخرون فيرون أن هناك أربعة (04) أبعاد رئيسية لادارة المعرفة يتعلق كل منها بالتركيز على محور محدد وهي :

    1- البعد الأول : التركيز على الأفراد : يجري التركيز على تحقيق المشاركة بين الأفراد بالمعرفة المتاحة، وتوسيع وبناء قدرات معرفية واسعة ومتميزة.


    2- البعد الثاني : التركيز على إدارة المعلومات IM وتكنولوجيا المعلومات IT: يجري هنا التركيز على المعرفة المتعلقة بإدارة المعلومات وتكنولوجيا المعلومات، ويجري التأكيد والتركيز على المعرفة المرتبطة بالتكنولوجيا واستخداماتها.

    3- البعد الثالث : التركيز على الأصول الفكرية ورأس المال الفكري : ضمن هذا المحور يجري التركيز على استخدام المعرفة بما يؤدي إلى دعم وتعزيز القيمة الاقتصادية للمنظمة، وضمان توفير رأس المال الفكري الذي يحقق ميزة تنافسية دائمة تكفل نجاحا طويل الأمد.

    4- البعد الرابع : التركيز على فاعلية المنظمة : يجري هنا التركيز على استخدام المعرفة بما يقود إلى تطوير وتحسين الفاعلية التشغيلية والفاعلية التنظيمية.

  2. #2
    جهد رائع

    بارك الله فيكم

    ونتمنى لكم التقدم...
    من لا يتقدم ... يتقادم