النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المداخل الأساسية لادارة المعرفة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    1,926
    هناك ثلاثة مداخل أساسية لادارة المعرفة هي كالآتي
    :

    1- مدخل الرافعة :


    هو المدخل الذي يقوم على اساس المعرفة المرمزة حيث يساوي بين ادارة المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تحت الامكانيات الهائلة لهذه الأخيرة والمتمثلة في
    :

    - القدرة الفائقة لتكنولوجيا المعلومات : على جمع وتصنيف ومعالجة وخزن واسترجاع المعلومات بسرعة عالية، علما أن هذه القدرة آخذة بالتزايد المستمر.

    - التشبيك الفائق : يعد السمة الأساسية لعمل الشبكات داخل أو خارج المنظمة، وهو المقياس لعمل الأجهزة القائمة على الحاسوب في الاتصال وتقاسم المعلومات بين أطرافها بدون تدخل أي طرف بشري.


    - برمجيات التطبيق : التي ما تزال تستحدم في المنظمات التقليدية لنمذجة المهام التشغيلية في الانتاج والأعمال الادارية والمالية والمحاسبية...الخ، وفي المنظمات التي تقوم بتسويق خدماتها افتراضيان في تداول النقد الرقمي، وادارة سلسلة القيمة أو في نمذجة الاستجابة لطلبات وحاجات الزبون.


    3- المدخل الابتكاري :

    يقوم هذا المدخل على انشاء المعرفة فهو حسب حلزونية المعرفة* لـ "نوناكا" يعتبر تسيير المعرفة أكثر من آلة لمعالجة المعلومات وفق آليات مادية وروتينيات العمليات المعرفية، بل هو نشاط لبناء وانشاء المعرفة الجديدة/ وبالتالي فان المعرفة ليست عالمية بل هي شخصية وفردية بدرجة عالية، وليست سهلة التقاسم مع الآخرين.
    ونموذج التعبير عن هذا المدخل هو أن انشاء المعرفة الجديدة هو التحدي الأساسي بدل المحافظة عليها.


    3- مدخل التوليفة :

    يعمل هذا المدخل على توظيف المعرفة المتاحة في بعدها الصريح والضمني من أجل ايجاد توليفات وخدمات واستشارات جديدة في مختلف المجالات، ويعد هذا المدخل الحالة الوسطية بين ادارة المعرفة كادارة قائمة على الوثائق وقواعد ومستودعات البيانات وفق مدخل الرافعةن وبين ادارة المعرفة كادارة قائمة على الكفاءات ومبادراتهم لانشاءالمعرفة الجديدة وفق المدهل الابتكاري، وبالتالي يعد مدخل التوليفة هو الأقرب الى مدخل التحسين لقدرته على ادخال التعديلات في رصيد المعرفة للاستجابة لبعض الحاجات التي تتسم بالقدر العالي من النمطية والقدر المحدود من التنوع.

    وفق هذا المدخل يتم توظيف المعرفة الصريحة في المنظمة في استخدامات مغايرة او استخدامها في مجالات خارج صناعتها، اذ أن هذا المدخل يرتكز على نفس المعرفة، الا أنه يعدل فيها بهدف استخدامها من جديد أو يكيفها من أجل استخدامها في مجال آخر، فهو يعمل على نقل المعرفة الحالية الى مجال آخر خارج المنظمة او استخدام المعرفة من مصادر خارج المنظمة.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    32
    بارك الله فيكم وافادكم الله