المعرض الليبي الأول ( الإطفاء في ليبيا ... الواقع والطموح ) ...

ترأس المدرب جمعة محمد سلامة المعتمد من مؤسسة إيلاف ترين الرائدة في تنمية الموارد البشرية, لجنة الإعداد والتجهيز للمعرض الأول الخاص بالمنظمة الليبية للسلامة والصحة المهنية والبيئة الذي انطلقت فعالياته صباح السبت 06/ 07/ 2013 تحت شعار "الإطفاء في ليبيا… الواقع والطموح" بميدان الشهداء بمدينة طرابلس.

المعرض الليبي الأول ( الإطفاء في ليبيا ... الواقع والطموح ) ...
المدرب / جمعة محمد سلامة

وقد افتتح المعرض من قبل المنظمين والشركة الراعية وعدد من رجال الإطفاء والعاملين في الدفاع المدني مرتدين غلالات تحمل عبارة "أنا أعتصم" من عدة مدن ليبية منها مصراته وسبها ومسلاته في إشارة أن هذا المعرض هو عبارة عن اعتصام بطريقة حضارية.

المعرض الليبي الأول ( الإطفاء في ليبيا ... الواقع والطموح ) ...
المدرب / جمعة محمد سلامة ... أثناء الشرح والتوضيح للإخوة الزوار ...

فقد بين المعرض الذي أقيم ليوم واحد من 11 صباحاً وحتى 9 مساءاً الواقع المذري الذي يعانيه رجال الإطفاء من مقرات سيئة ومبيت أسوء وانعدام الإمكانيات كما بين المعرض الكوارث الطبيعية التي تعرضت لها بعض المناطق في ليبيا وكيف يتعاون المواطنين مع فريق الإطفاء و رجال الدفاع المدني في إخماد الحرائق وفي التخفيف من معاناة الناس في السيول التي اجتاحت الجنوب وخاصة في مدينة مرزق.

المعرض الليبي الأول ( الإطفاء في ليبيا ... الواقع والطموح ) ...
المدرب / جمعة محمد سلامة ... والمهندس / عبدالرحمن إسماعيل ( رئيس قسم الإطفاء السابق بالشركة الليبية للحديد والصلب ) ...

ويذكر إن الغرض من المعرض هو إعطاء الصورة الحقيقية عن وضع الإطفاء في ليبيا خصوصاً بعد الحرائق التي شبت في بعض المناطق والتي قضت على مساحات شاسعة من الغطاء النباتي فجعل منا نتسأل عن وضع الإطفاء في ليبيا ما هو؟ وما هي إمكانياته ؟ هل الإطفائي مؤهل ومدرب لمثل هذه الأعمال؟

المعرض الليبي الأول ( الإطفاء في ليبيا ... الواقع والطموح ) ...
المدرب / جمعة محمد سلامة ... يتوسط المدرب الدولي / سالم نويجي ، والسيد / محمد سعد ( رئيس المنظمة الليبية للسلامة والصحة المهنية والبيئة ) ولحظات الفرح في ختام أعمال المعرض ...

وختاماً فإن المنظمة الليبية للسلامة والصحة المهنية والبيئية هي منظمة تعنى بمجال السلامة والصحة المهنية البيئية والعاملين فيها بمختلف مسمياته وتهدف إلى إبراز وتنسيق جهود الخبراء والناشطين بهذا المجال في الداخل والخارج وتمارس نشاطها في كل التراب الليبي.