النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشخصية الماكيافيلية:

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    175

    الشخصية الماكيافيلية:

    الشخصية الماكيافيلية:

    في عام 1513م نشر الفيلسوف الإيطالي نيقولا ميكافيللي كتابه بعنوان "الأمير" متضمناً بعض المبادئ التي يري أنها تمكن الفرد من السيادة والسيطرة على الآخرين ومن بين تلك المبادئ:
    - لا تظهر أبداً بمظهر المتواضع فالتعالي أكثر فاعلية عند التعامل مع الآخرين.

    - التمسك بالقيم والأخلاق يؤدي إلى الضعف أما القوة تحتاج أحيانا إلى الكذب والخداع.
    - من الأفضل أن يخافك الآخرين بدلاً من أن يحبوك.
    وبالرغم من أن الكثير من الناس لا يميل إلى تلك الفلسفة إلا أن ممارسة البعض لها أحياناً دفع علماء السلوك إلى إضافة خاصية الماكيافيلية إلى خصائص الشخصية التي تحتاج إلى دراسة. وبوجه عام فإن الأفراد الذين يرتفع عندهم هذا البعد يقبلون مبادئ ماكافيللي ويحاولون السيادة على الآخرين ولو بطرق غير أخلاقية.
    وعلى العكس من ذلك فإن الأفراد الذين تنخفض لديهم تلك الخاصية ترفض المدخل الماكيافيلي وتميل إلى اللعب النظيف والوصول على الأهداف بطرق شريفة.

    خصائص الماكيافيلية العالية:
    من الأشخاص الذين ترتفع لديهم تلك الخاصية؟ تؤكد بعض الدراسات الحديثة أن هؤلاء الأشخاص يشبهون ما يسميه علماء النفس بالشخصية السكوباتية. وهذه الشخصية تتصف بأنها سطحية وتكذب بسهولة ولا تشعر بأي وخز في الضمير عند تحطيم الآخرين في سبيل الأهداف الشخصية، ولا تشعر بأي ندم أو ذنب لضرر الآخرين، فضلاً عن قسوتها وقلة عواطفها.
    وبالإضافة إلى ذلك فإن تلك الشخصية تميل إلى التهور والأحساس بعدم المسئولية. وإذا أخذنا تلك الخصائص في الإعتبار فإنه من المتوقع أن تؤثر الشخصية التي ترتفع عندها خاصية الماكيافيلية على العمل من النواحي التالية:
    - تعمد إهمال تناول المعلومات الهامة بإدعاء نسيانها أو ماشابه ذلك.
    - البحث عن أساليب خبيثة لتجعلك تنظر إلى الإدارة بمنظور سيئ.
    - عدم الوفاء بتعهداته ومن ثم فهو يوقع الآخرين في ورطة عند الاشتراك معهم في مشروع واحد.
    - نشر الإشاعات الكاذبة عنك بما يثير لك المتاعب مع الآخرين.

    علاقة الماكيافيلية بالنجاح في العمل:

    إذا كانت الشخصية الماكيافيلية ترغب في عمل أي شيء يوصلها للنجاح فهل يمكن أن يتحقق لها ذلك في الواقع؟ إن الإجابة تتوقف على عاملين الأول: نوع العمل الموكل إليها، والثاني: طبيعة التنظيم الذي يعمل فيه.
    وبالنسبة لطبيعة العمل فمن المتوقع أن يكون أقل نجاحاً في الأعمال التي تحتاج إلى قدر كبير من الاستقلال مثل: وظائف رجال البيع ومديري التسويق وأساتذة الجامعات ففي تلك الوظائف يمارس الأفراد عملهم بحرية كبيرة تعطيهم الفرصة لتجنب الشخصية الماكيافيلية أو التقليل الإتصال معها إلى أدنى حد؟
    وبالنسبة لطبيعة التنظيم فإن الشخصية الماكيافيلية يمكن أن تكون أكثر نجاحاً في المنظمات التي تعمل بقليل من الإجراءات والقواعد الرسمية بالمقارنة مع المنظمات التي تنظم مختلف نواحى العمل فيها قواعد وإجراءات رسمية واضحة ومحددة والسبب في ذلك أنه حينما تكون القواعد والإجراءات غير واضحة غامضة وغير واضحة يكون من السهل على الشخصية الماكيافيلية عمل ما تريد بعكس ما إذا كانت تلك القواعد والإجراءات واضحة ومحددة فستفرض قيوداً على حرية حركته.

    إرشادات لحماية أنفسنا من الشخصية عالية الماكيافيلية:
    نظراً لأن الشخصية الماكيافيلية شخصية أنانية تسعى لمصلحتها الخاصة ولو على حساب الآخرين فإن وجود مثل تلك الشخصية يلحق بالتنظيم الكثير من الأضرار. وهناك عدة وسائل دفاعية يمكن إستخدامها لحماية أنفسنا من أضرار تلك الشخصية يمكن إجمالها فيما يأتي:
    1. محاولة كشف حقيقته أمام الناس: أن أحد الأسباب التي تدفع الشخصية الماكيافيلية إلى التمادي في الخطأ هو سكوت الضحية لأسباب نفسية أو أجتماعية. ولكن إذا تم مواجهته بأخطائه أمام الآخرين فإن هذه الفضيحة أو المكاشفة قد لا تقضى على كل مساوئه كلية ولكن على الأقل ستجعل حقيقة معروفة للجميع.

    2. الاهتمام بأفعال الآخرين لا بأقوالهم: فالأشخاص ذوو الشخصية الماكيافيلية العالية أساتذة في الخداع والتضليل ويقولون مالا يفعلون. فهم يوهمون الناس بأنهم يعملون لصالحهم وإن كانوا في الواقع يديرون لهم المكايد للوصول على رقابهم. وحتى تحمى نفسك من خداعهم يجب أن يكون اهتمامهم بفعلهم لا بقولهم.

    3. تجنب المواقف التي يمكن أن تعطيهم الفرصة لممارسة ألاعيبهم: فالمواقف التي تستثار فيها العواطف والأنفعالات تعطي فرصة سانحة للشخصية الماكيافيلية لممارسة ألاعيبهم حيث يمكن أن تستغل تلك المواقف للوشاية والتضليل والكذب. لذلك ينبغي قدر المستطاع تجنب تلك المواقف أو على الأقل تجنب إتخاذ قرارات هامة أو إصدار تعليقات قد يساء فهمها وإستغلالها.

    تعليقي: أنا شخصياً عانيت كثيراً من أصحاب الشخصية الماكيافيلية والحمد الله قاومتهم وحاربتهم وبعضهم أبعده الله عني والبعض بأذنه تعالى سينتهي قريباً لأن الباطل لا يستمر طويلاً.
    التعديل الأخير تم بواسطة رمزة الزبير ; 12/1/2014 الساعة 19:07

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    175

    رد: الشخصية الماكيافيلية:

    هذا المقال من كتاب السلوك في المنظمات:

    تأليف : جيرالد جرينبرج & روبرت بارون.

    تعريب ومراجعة:


    د. رفاعي محمد رفاعي أستاذ إدارة أعمال -كلية التجارة جامعة المنصورة.

    د. إسماعيل على بسيوني أستاذ إدارة أعمال مساعد-كلية التجارة جامعة الأزهر.

    دار المريخ للنشر:الرياض- المملكة العربية السعودية-2004م.

    وهو كتاب ممتاز جداً وقيم ويحوي العديد من المواضيع الهام في السلوك التنظيمي.

موضوعات ذات علاقة
قوة الشخصية
قوة الشخصية أشياء كثيرة يستطيع الإنسان بواسطتها أن يطور شخصيته، ويجعلها أكثر تأثيراً وفعالية، ولكنه لا يرى إلا القليل منها، في هذه المقالة نكشف بعض الجوانب... (مشاركات: 6)

سحر الشخصية
المغناطيس الشخصي: كلمتان تشيران إلى معنى واحد يجهله أكثر الناس, ولا يولونه العناية التي يستحقها, ثم لا يستثمرون الفوائد الجزيلة التي يعطيها. بعضهم يرى أن... (مشاركات: 4)

الشخصية الإيجابية هي الشخصية التي أتمناها لكم
الشخصية هي المفهوم الشامل للذات الإنسانية ظاهراً وباطناً بكافة ميوله وتصوراته وأفكاره واعتقاداته وقناعاته ، وصفاته الحركية والذوقية والنفسية ، وتتعدد صفات ... (مشاركات: 4)

هل أنت قوي الشخصية
 ؟ א א آل منا يحب ان يقال عنه ان شخصيته قوية .. ولكن ماهو المعنى الحقيقي لقوة الشخصية ؟ البعض يعتبر قوة الشخصية بأنها القدرة على السيطرة... (مشاركات: 5)

هل أنت قوي الشخصية؟
هل أنت قوي الشخصية؟ كل منا يحب أن يقال عنه أن شخصيته قوية .. ولكن ماهو المعنى الحقيقي لقوة الشخصية ؟ البعض يعتبر قوة الشخصية بأنها القدرة على السيطرة على... (مشاركات: 16)

أحدث المرفقات