تعيين ثقافة مؤسستك وقيمها ومبادئها #_ftn1" target="_blank">*

القيام بواجبك, في مجال العمل يقصد به عدد كبير من الأشياء المختلفة, بدءاً من تعلم كل شيء يمكنك تعلمه فيما يتعلق بالخيارات أو البدائل الممكنة قبل أن تصنع قراراً, وانتهاءً باستعدادك للاجتماعات والعروض التقديمية, والعامل الوحيد والحاسم على وجه الخصوص والذي يتعين وضعه في الاعتبار هو ثقافة المؤسسة التي تعمل لأجلها : فكل مؤسسة لديها مجموعة خاصة من القيم والمبادئ وهي هذه المثاليات التي تنظر إليها الإدارة بالاحترام والتقدير وتضعها معايير لسلوك الموظف الجيد.

ولكي تنجح مبادراتك النجاح, يتعين عليك أن تكيف نهجك وفقاً لذلك:
1. قم ببحث وتقصي ثقافة مؤسستك عن طريق الحديث مع زملائك في المؤسسة – العاملين والمديرين على حد سواء – عن المبادئ والقيم والمعتقدات التي تعتبر الأكثر أهمية لمؤسستك وللأفراد الذين يعملون بها.
2. قم بتحديد قنوات صنع القرار في مؤسستك وامنح نفسك الوقت الكافي للوصول إلى معرفة كل شخص ترغب في التأثير فيه ممن لهم علاقة بقنوات صنع القرار.
3. حاول أن تجد بل وأوجد – إن لم يكون متاحاً – قنوات غير رسمية للتأثير في الآخرين في مؤسستك بطريقة تحقق الانسجام مع ثقافة المؤسسة.
4. قم بالسعي نحو تكوين شبكة من العلاقات مع زملائك ممن يستطيعون مساندتك فيما تقوم به من جهود التأثير في الآخرين لصالحك.
5. بينما تستعد للتأثير في الآخرين في مؤسستك, كن على يقين من أن نهجك المتوقع يحقق الانسجام مع ثقافة المؤسسة.


#_ftnref1" target="_blank">* 1001 طريقة لأخذ المبادرات في العمل, بوب نيلسون, مكتبة جرير للترجمة والنشر والتوزيع, ص 27, الطبعة الأولى 2001.