ما إن كنت تدير الموارد البشرية فى شركة كبيرة أو صغيرة لا يهم ، فالتحديات التى تواجهها قد تطغى عليك إلم تكن الإجراءات و الآليات التى تتبعها تتماشى مع جهودك .


مدراء الموارد البشرية يتعاملون مع تحديات كثيرة من بينها إدارة التغيير ، وتطوير القادة ، و التوظيف ، و التعيين ،و التدريب ، و تنظيم التدرج الوظيفى وما إلى ذلك من مهام . و العنصر المشترك فى هذة المهام هو الموظف .


ولكن وفقاً لكثير من الإحصاءات و استطلاعات الرأى بين مدراء الموارد البشرية تبين أن أصعب ما يواجهونه هو كل ما يتعلق بإدارة التغيير و أساليب إدارة جانب البشر المتصل بالتغيير بما يتوافق و تحقيق أهداف الشركة ، ولا ينكر أحد أن إدارة التغيير ربما تكون السبب فى المحاولات الدؤوبة للموارد البشرية لدفع الشركة إلى الأمام .


العنصر الأساسى فى إدارة التغيير هو تطويع أساليب حديثة لمتابعة بيانات الموظف بحسب حالته الوظيفية و التدريب و تنقله فى المناصب الوظيفية ،و استمراية تدفق و تحديث هذة المعلومات يمكن أن يوفر الكثير من الوقت و الجهد و التكلفة و هذا الأمر يشعر الموظف بالأمان الوظيفى ما ينعكس على ثقته بنفسه و التزامه تجاه العمل و بالتالى انخفاض معدل دوران الموظفين .


فنظام إدارة الموارد البشرية الفعال يمكن أن يسهل من العمليات المرتبطة بإدارة التغيير لأنه يخزن المعلومات بدقة و بترتيب يسهل على مستخدم النظام أن يحصل منه على المعلومات التى تتناسب مع الموقف أو حالة كل موظف و هذا ما يدعوك أن تلجأ إلى إدارة التغيير لتغيير الأسلوب التقليدى الذى تنتهجه و تتبنى أسلوباً و نظاماًحديثاً إن كنت مازلت تستخدم الأوراق أو الملفات العادية كالإكسل فى إدارة المعلومات و البيانات .


اٌقرأ أيضاً ... #post246979" target="_blank">الإبقاء على الموظفين – كعامل نجاح رئيسي بالنسبة للشركات