النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نوكيا.. البداية من الورق!!

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    نوكيا.. البداية من الورق!!



    ينطوي تاريخ شركة نوكيا على حقيقتين ليس من السهل تصديقهما بالنسبة لكثير من الناس: أولاهما هي ان الشركة ليست من الشركات الحديثة التأسيس نسبياً فبينما يظن السواد الأعظم من الناس أنها تأسست في سبعينيات القرن العشرين على أقصى تقدير نجد ان الواقع يؤكد أنها تأسست في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وتحديداً في سنة 1865م وبذلك فإنها تعتبر من الشركات القديمة ذات التاريخ العريق مقارنة بسائر شركات الاتصالات الحالية. أما الحقيقة الثانية فهي ان الشركة لم تستهل تاريخها بصناعة الهواتف أو وسائل وتقنيات الاتصال بمعناها التقليدي الذي نعرفه وإنما بدأت كشركة لإنتاج الورق. ولكن من قال ان الورق لم يكن هو تقنية الاتصال الأصلية والأساسية السائدة في ذلك الوقت؟؟
    وكما أسلفنا فقد تأسست نوكيا في العام 1865م حيث أسس رجل الصناعة الفنلندي (فريدريك ايديستام) مصنعاً صغيراً لصناعة الورق في ضواحي مقاطعة تاميركوسكي جنوبي فنلندا، ثم قام بعد ذلك ببعض سنوات بتأسيس مصنع آخر على ضفاف نهر نوكيانفيرتا وبطبيعة الحال فقد اشتقت الشركة اسمها التجاري الحديث من اسم ذلك النهر. (وفريديرك ايديستام) هو مهندس متخصص في صناعات المطاحن وقد استورد إلى فنلندا أسلوباً جديداً لصناعة الورق من ألمانيا وعلى ما يبدو فإن اللمسات الفنية التي أضافها إلى تقنية صناعة الورق الألمانية تلك كانت مميزة ومبتكرة بالفعل لدرجة ان اختراعه نال الميدالية البرونزية في معرض باريس الصناعي الدولي للعام 1867م.

    وفي العام 1871م قام (ايديستام) بتغيير اسم شركته إلى "نوكيا آب" وفي نفس العام أضاف نشاط توليد الطاقة الكهربية إلى نشاط صناعة الورق وفي العام 1898م انشأت الشركة قطاعاً جديداً لصناعة المطاط وكان الهدف العام المحرك لعمليات التوسع تلك التي ظلت الشركة تقوم بها حتى نهاية القرن التاسع عشر هو جني المزيد من الأرباح وفي الوقت نفسه تنويع الأنشطة والمخاطر بغية الاحتماء من شرور الركود الاقتصادي في القارة الأوروبية الذي كانت مؤشراته الأولى بادية أمام كل من يملك القدرة على الملاحظة والتنبؤ.
    وفي العام 1912م انشأت الشركة قطاعاً جديداً لصناعة الكابلات والموصلات الكهربائية ويمكننا القول: ان هذا القطاع الجديد كان بمثابة النواة الأولى لتوجه نوكيا الشامل نحو التركيز على صناعة الالكترونيات لاحقاً. ومن المهم الإشارة إلى ان كل توسع جديد كانت الشركة تقوم به حتى نهاية النصف الأول من القرن العشرين كان يحقق نجاحات هائلة لدرجة ان الشركة تحولت بحلول العقد الخامس من القرن العشرين إلى واحدة من أكثر الشركات الفنلندية ربحية وان ظلت غير مشهورة بدرجة كبيرة على أساس أنها كانت حتى ذلك الحين تركز بالمقام الأول علي الصناعات الثقيلة التي ليس من السهل ان تكسب شركة ما شعبية كبيرة بين جموع المستهلكين وكذلك يلاحظ ان الشركة حتى نهاية النصف الأول من القرن العشرين كانت تعد من الشركات الصغيرة أو المتوسطة الحجم على المستوى الأوروبي وان كان حجمها النسبي قد تضاعف عدة مرات مقارنة بشركات أوروبية أخرى من فرنسا وبريطانيا وألمانيا تضررت كثيراً بفعل الحربين العالميتين.
    وفي العام 1937م تم تعيين (فيرنر ريكمان) رئيساً لشركة نوكيا لصناعة الكابلات الكهربية، (وفيرنر) هذا كان بطل مصارعة اوليمبياً من فئة الوزن الثقيل وكان في الوقت نفسه معروفاً بالطموح الشديد وبالقدرة العالية على التخطيط طويل المدى.
    ثم حدثت في العام 1960م واحدة من أهم النقلات النوعية في تاريخ الشركة. فقد أسست الشركة قطاعاً لبيع الحواسب الآلية وبطبيعة الحال فقد كان بيع أجهزة الحواسب يستهدف الشركات الفنلندية والألمانية الكبيرة الحجم مثل شركات الطيران وشركات صناعة الحديد والصلب وذلك على أساس ان أجهزة الحاسب الآلي في فترة ما قبل ثمانينيات القرن العشرين كانت بالغة الضخامة وباهظة الثمن بدرجة لا تقوى عليها إلاّ الشركات الكبرى.
    في العام 1967م قررت الشركة توحيد جهودها وتحقيق مزيد من التركيز الإداري لضمان خفض التكاليف والقضاء على بعض أوجه التكرار والتعدد في الأنشطة بما كان يؤدي إلى اهدار الموارد وعليه فقد قررت الشركة دمج قطاع صناعة المطاط مع قطاع صناعة الكابلات، في حين تم التوقف عن إنتاج وبيع الورق إلى الأبد، وقد تم اطلاق الاسم التجاري "مؤسسة نوكيا للأعمال الكهربائية" على الشركة الجديدة الناشئة عن عملية إعادة الهيكلة تلك.
    وعلى ما يبدو فإن مؤسسة نوكيا للأعمال الكهربائية تلك كانت معدة بشكل مثالي لتبؤ مركز قيادي متقدم في مجال صناعة تقنيات الاتصال المتنقل الذي كان يعد في ذلك الوقت مجالاً حديث النشأة وغير مستنزف بالكامل وغير مكتظ بالمنافسين ومع اتجاه الحكومات الأوروبية نحو تحرير صناعات الاتصالات لديهاوإطلاق الحرية للقطاع الخاص للعب الدور المحوري في أسواق الاتصالات الأوروبية، فإن صناعات الاتصالات في القارة الأوروبية اكتسبت طابعاً دولياً جديداً، وهنا كان على نوكيا أن تتقدم وتثبت كفاءتها وجدارتها في مواجهة سائر منافسيها الأوروبيين.
    وفي العام 1979اندمجت نوكيا مع شركة سالورا الفنلدنية المتخصصة في صناعة أجهزة التلفاز، وإلى اليوم ما زالت نوكيا تنتج أجهزة التلفاز وإن كانت ليست في هذا المجال بنفس شهرتها في مجال صناعة الهواتف النقالة.
    وبعد عام واحد من بدء تشغيل أول شبكة عالمية للاتصالات الجوالة في العام 1981، أنتجت نوكيا أول جهاز ربط تحويلي (أو "سويتش") مخصص للعمل بالتوافق مع تلك الشبكة، وبذلك كانت نوكيا من أوائل الشركات اقتحاماً لسوق الاتصالات المتنقلة في القارة العجوز، ولعل هذه المبادرة السريعة هي من العوامل التي أكسبت الشركة شهرتها و"كاريزمتها" الباقية إلى اليوم والإحساس العالم لدى جموع مستهلكي خدمات الاتصالات النقالة حول العالم بالثقة فيها وفي قدرتها على التطور والابتكار بما فيه مصلحة المستهلك.
    وفي العام 1984قررت نوكيا اقتحام مجال إنتاج الهواتف النقالة، حيث أنتجت الهاتف "موبيرا تاكمان"، وذلك بعد أن رسخت اسمها في مجال إنتاج الرابطات التحويلية اللازمة للاتصال بشبكات الاتصال المحولة.
    وبقول آخر، فقد اتجهت الشركة في ذلك العام إلى خدمة المستهلك العادي إلى جانب المستهلك التنظيمي أو المؤسسي. ومن الغريب أن الشركة منذ مطلع التسعينيات قررت التوقف عن إنتاج شبكات الاتصالات النقالة وروابطها التحويلية واكتفت بالتركيز على إنتاج الهواتف النقالة نفسها، وذلك على الرغم من أنها كانت من أوائل الشركات دخولاً إلى عالم إنتاج البنى الأساسية للاتصالات النقالة، في حين أن شركة أخرى مثل الكاتيل الفرنيسة مازالت إلى يومنا هذا تنتج شبكات الاتصالات النقالة وروابطها التحويلية على الرغم من انها اقتحمت هذا المجال بعد نوكيا بأكثر من سبع سنوات. وعلى ما يبدو فإن السبب الذي دفع نوكيا إلى التركيز على إنتاج الهواتف النقالة والتوقف عن إنتاج شبكاتها وبناها الأساسية أو التحتية كان يتمثل في رغبة الشركة في التعامل مع المستهلك العادي بدلاً من المستهلك المؤسسي أو التنظيمي الذي طالما خبرته الشركة وعرفت أن جني الأرباح الطائلة من وراء التعامل معه يتطلب بذل جهود مضاعفة واحتمال درجات شديدة الارتفاع من المخاطر، فضلاً عن ان التعامل مع المستهلكين المؤسسيين لا يمنح الشركة إلا شهرة محدودة للغاية على المستوى الجماهيري وبالتالي فإن قدرتها على التوسع والانطلاق نحو آفاق تنافسية جديدة تكون محدودة.
    في العام 1992تولى المهندس (جورما أوليلا) رئاسة مجلس إدارة الشركة وكان التوجه العام له منذ توليه رئاسة الشركة هو التركيز شبه الحصري على حقل صناعة الاتصالات والحد من كافة الأنشطة الأخرى (باستثناء الأنشطة المربحة بشكل استثنائي). وبداية من العام نفسه بدأت الشركة تنتج سلسلة من الهواتف النقالة التي حققت نجاحات كبيرة وملفتة لدى إطلاقها تجارياً، بما في ذلك الفئات نوكيا 1011و 2100و"جي إس إم هاندست" (وهي فئة مخصص للاتصالات النقالة عبر الأقمار الصناعية). وفي العام 1997انتجت الشركة 6110التي حققت شعبية ونجاحاً كبيرين للغاية على المستويين الأوروبي والعالمي، وكانت تلك الفئة هي أولى فئات هواتف نوكيا احتواء على لعبة "سنايك" أو "الثعبان" الشهيرة.
    في العام 1998أصبحت نوكيا هي أكبر شركة إنتاج هواتف نقالة على مستوى العالم من حيث الحصة من السوق وإيراد المبيعات، وكانت نوكيا بذلك متفوقة على شركات آسيوية وأوروبية وأمريكية أخرى أكبر منها إمكانيات وأكثر منها تنوعاً في أنشطتها، مثل سامسونج و"إل جي" وسيمنز وإريسكون وموتورولا.
    ولكن بداية من العام 2002بدأت الشركة تعرف المتاعب المالية والتقنية. فمن ناحية، كانت أرباحها الصافية تتناقص عاماً بعد الآخر وحصتها من السوق في تراجع مستمر، ومن ناحية أخرى بدأت الشركة تتراجع تقنياً وراء منافسيها الذين بدأوا في تلك الفترة أكثر تركيزاً على الإبداع التقني والابتكار مقارنة بنوكيا. ولذلك نجد أن نوكيا فوجئت باختراع سامسونج للهاتف النقال ذي الشاشة الملونة وباختراع "إل جي" للهاتف النقال ذي الكاميرا، كما أنها فوجئت بإنشاء سوني اليابانية وإريكسون السويدية لمشروع مشترك جديد متخصص حصرياً في إنتاج الهواتف النقالة، وكانت كل تلك المفاجآت إشارة واضحة إلى أن نوكيا مع مطلع الألفية الثالثة فقدت نسبياً القدرة على قراءة السوق والتنبؤ بتحركات القوى المحركة له.
    لكن بينما ظن الجميع ان نوكيا على وشك الأفول والانهيار إلى غير رجعة، فإن (أوليلا) نجح في صياغة استراتيجية جديدة طموح اعادت الشركة إلى واجهة الصدارة من جديد، فكانت هي - على سبيل المثال - أول شركة تنتج هاتفاً نقالاً بكاميرتي تصوير، كما أنها اصبحت الرائد العالمي الآن في مجال إنتاج الأجهزة المخصصة للجيل الثالث من أجيال الاتصالات النقالة وما بعده، فضلاً عن أنها اليوم تحتل موقعاً متميزاً في مجال إنتاج الهواتف النقالة المحتوية على شرائح معالجة حاسوبية، مثل جهاز "نوكيا كوميو نيكاتور" الشهير.
    وإذا أردنا تلخيص اسرار نجاح نوكيا عبر العصور في عاملين اثنين، فلا شك انهما سيكونان: المرونة في التصدي للتغيرات، والعمل عن كثب مع المستهلك.


  2. #2
    الصورة الرمزية هشام بكر
    هشام بكر غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مستشار قانوني
    المشاركات
    378

    رد: نوكيا.. البداية من الورق!!

    دعوة لك أخي الفاضل و لكل اعضاء المنتدي المميزون و النشيطون و لمسئولي المنتدي لإنشاء قسم جديد في المنتدي تحت اسم الأمة العربية المتقدمة يتبني تقديم الأفكار و الإختراعات و الابنكارات العربية و خاصة من الشباب و توفير كافة اوجه الدعم اللازمة لها للتنفيذ ـ و يتم الإعداد للقسم و التنفيذ له من خلال مجموعة و ورشة عمل من أعضاء المنتدي المتميزين .
    Best Regards ?

    HISHAM ABD-EL-KADER
    LEGAL COUNSEL
    ( اللهم إنك تعلم سري و علانيتي فأقبل معذرتي
    و تعلم حاجتي فأعطني سؤالي
    و تعلم مافي نفسي فأغفر لي ذنوبي ..
    اللهم اني أسالك إيمانا يباشر قلبي
    و يقيناً صادقا حتى أعلم
    إنه لن يصيبني إلا ما كتبته على
    و الرضا بما قسمته لي يا ذا الجلال و الإكرام )

  3. #3
    الصورة الرمزية هشام سليم
    هشام سليم غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    شئون العاملين
    المشاركات
    79

    رد: نوكيا.. البداية من الورق!!

    مشكور يا اخ احمد على هذه المعلومات المفيدة.....جزاك الله خيرا

موضوعات ذات علاقة
الفوركس من البداية حتي الاحتراف
الفوركس من البداية حتي الاحتراف فوركس للعرب بالتعاون مع أكاديمية البورصة والتجارة الألكترونية كورس تدريبي متكامل لاعداد متداول محترف ... (مشاركات: 1)

قصة نجاح : شركة نوكيا للهواتف النقالة
شركة "نوكيا " من أهم شركات الهاتف المتحركة في العالم, وترتيبها الثالث على العالم. ولكن هل تصدق, عزيزي القارئ. أن نشاط هذه الشركة لسنوات طويلة كان بيع ورق... (مشاركات: 7)

من أصل ثلاثة عشر فائز .. مصريان يفوزان فى مسابقة نوكيا لتطوير تطبيقات الهاتف المحمول
أعلنت نوكيا مؤخراً عن اسماء الفائزين فى مسابقتها العالمية (Make my app) والتى تهدف إلى تعميق التواصل بين نوكيا وعملائها فى مختلف دول العالم والتي تم اطلاقها... (مشاركات: 1)

الأمير عبدالله بن مساعد يروي تجربته في صناعة الورق
قدم الأمير عبد الله بن مساعد رئيس مجلس الشركة السعودية لصناعة الورق مؤخرا محاضرة جماهيرية ضمن سلسلة برامج التطوير الذاتي التي نظمها عمادة السنة التحضيرية... (مشاركات: 0)

Dhl ...البداية من رحلة سان فرانسيسكو - هونولولو
يرمز الاسم التجاري DHL إلى الأحرف الثلاثة الأولى من ألقاب مؤسسي الشركة الثلاثة، وهم (أدريان دالسي) و(لاري هيلبوم) و(روبرت لاين). فقد أسس الثلاثة الشركة في... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات