النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: منقول: دلالات محذرة ومحفزة عن التنمية البشرية فى مصر

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    طالب دراسات عليا - باحث ومتخصص في إدارة التنمية المحلية
    المشاركات
    249
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ م/محمد عبدالله المغربي

    منقول: دلالات محذرة ومحفزة عن التنمية البشرية فى مصر

    دلالات محذرة ومحفزة عن التنمية البشرية فى مصر
    بالمقارنة مع بعض دول العالم من وحي تقرير الأمم المتحدة
    عن التنميـــة البشريـــــة ‏2004‏‏ الصـــادر فـــى نيويـــورك






    لقد اعتمد دليل مقياس التنمية البشرية( I0 D0 H) حسب تقرير التنمية البشرية الصادر عن البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بنيويورك على عدة مقاييس أساسية هي:-
    - متوسط العمر 0
    - التعليم والمعرفة والأمية
    - الصحة / مياه الشرب / الصرف الصحى0
    - الموقف الاقتصادي ( مستوي المعيشة / الدخل / البطالة )0
    - المشاركة الفعالة لفئات المجتمع المختلفة في كافة مناحي الحياة 0
    - الخدمات الاجتماعية 0
    - التكنولوجيا المعاصرة والاتصالات 0
    - مشاركة المرأة وانحسار التفرقة 0



    1- ترتيب مقياس التنمية البشرية فى دول العالم حسب تقرير التنمية البشرية2004



    لقد اشتمل مقياس التنمية البشرية على 177 دولة ( أعضاء الأمم المتحدة 196 ) ويلاحظ أن مرتبة مصر هي 120 وأن بعض دول الخليج ذات معدلات مرتفعة نسبيـــا ( 40-70 ) بسبب ارتفاع دخل البترول وارتفاع دخل الفرد ومستوي الخدمات الاجتماعية والمرافق، بينما الدول العربية الأقل دخلا ومواردا تعانى من مستويات منخفضة نسبيا لمقياس التنمية البشرية، وتتميز الدول الصناعية الكبرى ( خاصة مجموعة الثمان G 8 ) بالمراتب العليا / أمريكا والدول السكاندنافيه ودول غرب أوروبا واليابان 0



    2- موقف السكان 2004

    أكد التقرير أن الدول المتقدمة يقل فيها معدل الزيادة السكانية الى 1% أو أقل وقد تنخفض سلبا بينما أن الزيادة السكانية فى مصر انخفضت من 2.2 % الى 1.9 % إلا أنها لازالت مرتفعة نسبيا وتلتهم ما يمكن تحقيقة من تنمية واستثمارات 0

    كما يتضح أن نسبة سكان الحضر ترتفع فى الدول المتقدمة الى أكثر من 80% بينما تصل فى مصر الى 42 %، بينما تصل نسبة السكان تحت 15 سنه الى حوالى 37% فى مصر والدول العربية وتقل الى 20% فى أمريكا 0






    كما نلاحظ أن نسبة عدد السكان فى مصر والبلاد العربية فوق 65 سنة هى حوالى 4% وهذا يعكس انخفاض عمر السكان برغم ارتفاعه مؤخرا بالمقارنة بالولايات المتحدة والدول المتقدمة التى تبلغ نسبة عدد السكان فوق 65 سنة حوالى 12% وهو ما يعنى الحاجة الى اعتمادات واستثمارات متزايدة لدفع المعاشات والتأمينات والرعاية الصحية، والحاجة المتزايدة للخدمات الاجتماعية والترويحية لملئ وقت الفراغ والرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية المتعاظمة 0
    ويتضح من ذلك أن الهرم السكاني المتفلطح فى مصر والدول العربية والدول النامية يحتاج الى استثمارات وإنفاق كبير فى مواجهة الاحتياجات المتزايدة للغذاء والتعليم والصحة والإسكان والعمالة والخدمات الاجتماعية وخطة قومية لإعادة توزيع السكان وإيجاد محاور ومناطق جذب للعمل والإنتاج والمشاركة أكثر طموحا وانتشارا بشكل ومنهج غير تقليدي وغير مسبوق0

    ويلاحظ أن معدل الخصوبة لكل سيدة هو حوالى (4) بينما يصل فى أمريكا وإسرائيل الى (2) وهنا يكمن مصدر زيادة المواليد والانفجار السكاني وما يحملة ذلك للدول والمجتمع من أعباء وتبعات ومصاعب وتحديات جمة على كافة الأصعدة 0


    3- إحصاءات ومؤشرات التعليم


    أوضح التقرير أن التعليم هو أحد المعايير الرئيسية للتنمية البشرية وأورد أن معدل التعليم لدى الكبار ( فوق 15سنة) فى مصر وصل عام 2002 إلى 55.6% بينما وصل فى البلاد العربية إلى 63.3% وفى ماليزيا 88% وفى إسرائيل إلى 95.3% ، كما اهتم التقرير ببيان أن معدل التعليم لدى الشباب (15الى 24 سنة ) وصل فى مصر إلى 70.5% وفى البلاد العربية إلى 76.7% وفى ماليزيا 97% وفى إسرائيل إلى 99.5% فى عام 2002 أيضا، وأشار التقرير كذلك إلى أن نسبة الطلبة فى التعليم الابتدائي فى عام 2002 فى مصر 93% وفى الدول العربية 77% وفى أمريكا 100%، وفى ماليزيا 95% ، وفى إسرائيل 100% ، أما نسبة الطلبة فى التعليم الثانوي فى عام 2002 هى 81% فى مصر و85% فى أمريكا و88% فى إسرائيل 0

    وأورد التقرير أن معدل الإنفاق الحكومي على التعليم كنسبة من الدخل القومى فى مصر هو 3.7% وفى أمريكا 5.2% وفي ماليزيا 7.9% وفى إسرائيل 7.3% 0

    من هذه المؤشرات يتضح أن مضاعفة الاستثمار فى نوعية ومستوى وجودة التعليم لا مناص منها من أجل اللحاق بركب التطور والتنمية والتقدم فالأمر جد خطير وأزمة التعليم فى مصر مستحكمة ومتحكمة ولا مستقبل بدون السيطرة عليها وتملك مقدراتها ومقاديرها0

    4- إحصاءات ومؤشرات الخدمات الصحية


    برغم التحسن الظاهر فى الخدمات الصحية إلا أن نسبة الإنفاق على الخدمات الصحية من الدخل القومى عام 2002 هى 1.9% فى مصر،6.2% فى أمريكا، 2.1% فى ماليزيا، 6% فى إسرائيل ويبلغ نصيب الفرد السنوي من الإنفاق العام 153 دولار فى مصر، 4487 دولار فى أمريكا، 345 دولار فى ماليزيا ، 1839دولار فى إسرائيل ولا بد هنا من تقويم هذا الموقف ومضاعفة الإنفاق على الخدمات الصحية لتأثيرها الفعال على التنمية البشرية الهادفة، ذلك أن معدل طول العمر لازال منخفض فى مصر 68.8 بينما يصل إلى 77 فى أمريكا، 79فى إسرائيل، وأن معدل وفيات الأطفال لكل 1000 هو 35 فى مصر، 48 فى الدول العربية، 7 فى أمريكا، 8 فى ماليزيا، 6 فى إسرائيل، ومعدل وفيات الأمهات لكل 100000 نسمة هو 84 فى مصر، 8 فى أمريكا، 30 فى ماليزيا، 5 فى إسرائيل



    5- إحصاءات ومؤشرات الأداء الاقتصادي والتجارة

    أكد تقرير الأمم المتحدة عن التنمية البشرية2004 أن إجمالي الدخل القومي في مصر( عدد السكان 70.5 مليون ) هو 89.9 مليار دولار في عام 2002، بينما المعدل للدول العربية هو 706.5 مليار دولار وأمريكا ( 291 مليون نسمة ) هو 10383.1 مليار دولار وفى ماليزيا (24 مليون نسمه ) 94.9 مليار دولار وفي إسرائيل( 6.3 مليون نسمة ) هو 103.7 مليار دولار ( يجب الاهتمام بمقارنة هذه الأرقام بعدد السكان في كل دولة ومواردها الطبيعية والصناعية الخدمية وغيرها)0

    ووصل متوسط دخل الفرد فى مصر في عام 2002 إلي 1354 دولار وفي الدول العربية 2462دولار، وفي ماليزيا 8900 دولار( 2004 )، وفي أمريكا 36006 دولار، وفي إسرائيل 15792دولار، وبلغ معدل نمو الدخل القومي في عام 2002 في مصر 2.5% و في الدول العربية1% وفي أمريكا 2% وفي ماليزيا 5%، وفي إسرائيل 1.8% 0

    كما أبرز التقرير الانطلاقة المشهودة للنمو الاقتصادي وزيادة معدل الدخل القومى فى الصين فى عام 2002( 1.3 مليار نسمة / معدل النمو 8.6 % ) وفى الهند ( 1.049 مليار نسمة / معدل النمو 7.5 % ) وكوريا الجنوبية ( 47مليون نسمه/ معدل النمو 4.7 % ) وهذه الحقائق الملفتة للتنمية المنطلقة فى أكبر دولتين فى العالم من حيث عدد السكان( والذى يعادل أكثر من ثلث سكان العالم ) وبرغم كونها من دول العالم الثالث وانتشار التخلف فى مناحي مختلفة للتنمية البشرية إلا أن عجلة التنمية الاقتصادية أطلقت معها التنمية فى المجالات الأخرى السياسية والاجتماعية و التعليمية والثقافية 0

    إن التجربة الديمقراطية فى ماليزيا والهند والإنجازات المبهرة فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية لدول من العالم الثالث تستحق الدراسة والتدبر والاعتبار0 فبالنسبة لدولة ماليزيا فمن المعروف أنها إحدى دول جنوب شرق آسيا المسماة بالنمور السبع المتفوقة اقتصاديا وبرغم أنها شعب غالبيته من المسلمين فهي متعددة الأعراق والأديان واللغات والمعتقدات ويبلغ تعداد سكانها 24 مليون نسمة وتحت حكم دكتور مهاتير محمد رئيس وزرائها السابق لمدة 22 عاما وقد أمكنه تحقيق المعجزة الاقتصادية وارتفع دخلها القومي إلى 215 مليار دولار بمعدل بلغ نحو 5% واحتلت المرتبة ال17 ضمن دول العالم الصاعدة اقتصاديا، وانخفضت فيها نسبة عدد سكانها تحت خط الفقر من 52 % إلى 5%، وارتفع متوسط دخل الفرد من 1200 دولار إلى 8900 دولار فى العام وانخفضت البطالة من 25% إلى 2% خلال السنوات العشرين، وبلغت نسبة الصادرات الصناعية سنويا 85% من إجمالى الصادرات 0
    وأوضح التقرير أن الواردات من البضائع والخدمات كنسبة من الدخل القومي في عام 2002 هي 23% فى مصر وفي الدول العربية 30% وفي أمريكا 14% وفى ماليزيا 97% وفي إسرائيل 46% بينما بلغت الصادرات 16% في مصر و36% في الدول العربية (البترول؟) و10% في أمريكا و114% في ماليزيا و37% في إسرائيل 0

    وأبرز التقرير أرقاما هامة ذات دلالات خطيرة وهي أن الصادرات الخام كنسبة من الصادرات تمثل47 % في مصر و 14% في أمريكا و 19 % فى ماليزيا ( المطاط ) و7% في إسرائيل، بينما الصادرات ذات التقنيات العالية والقيمة المضاعفة الزائدة تمثل من صادرات مصر 1% وفي أمريكا 32% وفى إسرائيل20% و فى ماليزيا58 % في عام 2002 0

    6- إحصاءات ومؤشرات استخدام التقنيات وإنتاجها

    اعتبر التقرير أن استخدام وإنتاج التكنولوجيا المتقدمة هو أحد المعايير الهامة للتنمية البشرية، وقد أظهر التقرير أن عدد خطوط التليفونات لكل 1000 نسمة فى مصر عام 2002هو 110 والدول العربية هو81 وفى أمريكا 646 وفي ماليزيا 190 وفى إسرائيل 453 0 أما بالنسبة للتليفون المحمول فتشير الإحصاءات لعام 2002 أن العدد لكل 1000نسمة هو 67 فى مصر و 85 فى الدول العربية و488 فى أمريكا و377في ماليزيا و 955 فى إسرائيل0 ومن ناحية استخدام الإنترنت لكل 1000نسمة فهو 28.2 فى مصر و28 فى الدول العربية و551.4 فى أمريكا و319 فى ماليزيا و301.4 فى إسرائيل 0

    ولقد أبرز التقرير إحصاءا هاما ذا دلالة بالنسبة للاختراع والإبداع والإنتاج وهو عدد العلماء والمهندسين العاملين فى الأبحاث والتنمية مؤكدا للحقيقة والأسباب وراء التخلف أو البطء فى تحقيق التنمية والتطور والإبداع في مصر والدول العربية والتي تستورد إبداع وإنتاج الآخرين دون أن تكون منشأة ومنتجة للاختراعات والإبداعات0 ففي مصر وصل العدد لكل مليون نسمة في عام 2001 إلي 493 (؟ ) بينما وصل العدد في أمريكا إلي 4099 وفي إسرائيل إلي 1563 وفي السويد 5186 وفي ألمانيا 3153 وفي فرنسا 2718 وفي اليابان 5321، وفى ماليزيا 160 0

    ولا شك في أن من الضروري الإسراع واللحاق بركب إمكانات التقدم والتطور التكنولوجي فلا تنمية شاملة أو تقدم بدون تملك زمامها والتمكن منها والتحكم فيها0 ويبدو أن الإحصاء فى مصر شمل مجموع أعضاء هيئة التدريس فى الجامعات ومراكز البحوث والتى قلما ينتج عنها اختراعات وإبداعات علمية أو صناعية بسبب قصور الاعتمادات وغياب الإمكانات والمراجع وغيرها من أسباب معروفة للكافة 0





    7- إحصاءات ومؤشرات الطاقة والبيئة

    يعتبر مؤشر الحفاظ علي البيئة وارتفاع استهلاك الطاقة أحد مؤشرات التنمية البشرية المتطورة وأحد دلالات التقدم، ولقد أشار تقرير الأمم المتحدة لسنة 2004 أن استخدام الطاقة الكهربائية قد ارتفع في مصر من 433 ك0 وات/ ساعة عام 1980 إلي 1129 عام 2000 بالمقارنة بـ 626 ( 1980) و 1783 (2001) في الدول العربية بينما ارتفع الاستهلاك من 10336 ك0 وات/ ساعة إلي 13241 في أمريكا ومن 740 إلى 3039 فى ماليزيا ومن 3187 (1980) إلي 6591 في إسرائيل، وتعكس هذه الأرقام بعض المؤشرات إلي التطور والتقدم السريع الحادث في البلاد المتقدمة في توفير الأنظمة والآليات والتجهيزات والأجهزة اللازمة للإنتاج والخدمات للقطاع العريض من المواطنين في مختلف المواقع والأقاليم0


    8- إحصاءات وأولويات الإنفاق الحكومي العام

    إن نظرة سريعة فاحصة للمعدلات والإحصاءات لنسب الانفاق الحكومـــي يتلا حظ لنا فورا أن عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية ترتكز محوريا على نسبة الانفاق الحكومي والاستثمارات العامة والخاصة فى مجال التعليم والصحة، فمثلا فى مجال الانفاق الحكومي على التعليم تعادل نسبته فى أمريكا وإسرائيل وماليزيا ضعف النسبة في مصر، وفى مجال الصحة ثلاثة أضعاف 0 وهذه أمور وحقائق أصبحت واضحة للكافة ولابد من تصحيح الموقف لكي تحقق أهداف التنمية والتطور



    9- مشاركة المرأة فى الحياة العامة والنشاط الاقتصادي

    إن المؤشرات الواردة فى التقرير واضحة فى التدليل على مشاركة أكبر للمرآة فى الدول المتقدمة والصاعدة كماليزيا بينما أنها شبه ثابتة فى الدول العربية، وتتميز مصر بمشاركة المرأة فى البرلمان (6.1 % ) منذ منتصف القرن الماضى ، وتتولى مناصب عامة فى الوزارة والقضاء والمواقع القيادية فى الأجهزة التنفيذية للدولة ( 9%) 0 كما يتضح مشاركة أكبر للمر أه فى مصر( 35.9 % ) عنه للرجال وخاصة فى النشاط الاقتصادي الزراعى ( 39% ) وفى الخدمات ( 54% ) إلا أنه هناك الكثير من المواقع والأنشطة الإنتاجية التى لازالت تتطلع لمشاركة فعالة و متساوية ومتوازنة فيها 0









    خاتمـــــــة:

    وهكذا فإنه لا شك أن الدلالات الخطيرة والمؤشرات البليغة ( ولغة الأرقام لا تتجمل ولا تخدع) التى أوضحتها الإحصاءات الواردة في تقرير التنمية البشرية الصادرة فى شهر يوليو 2004 عن برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة عن عام2004 من نيويورك قد تفيد كل مواطن وعالم وصاحب قرار وكل من يهمه الأمر في مصر في معرفة موقعنا من ركب التنمية المتسارع حول العالم بالمقارنة بدول المنطقة والدول المتقدمة، حيث قد تم اختيار إحصاءات ومؤشرات بعض هذه الدول والتي تمثل بالنسبة لمصر دول الجوار مثل الدول العربية وإسرائيل والدول النامية مثل ماليزيا والدول المتقدمة مثل أمريكا 0

    إن السيطرة والنفوذ الدولي في العقود القادمة من الألفية الثالثة لن تكون بالضرورة بالسلاح الحربي ولكن بالغزو الاقتصادي والحضاري والثقافي والتقني، والدلائل والمؤشرات علي هذه المرامي والآفاق ظاهرة للعيان منذ أزمان0

    وما اتفاقية التجارة الدولية وغلبة عصر العولمة والعالم أحادي القطب وانتشار الثقافة ونظم ومنهجية الحياة الغربية شرقا وغربا وشمالا وجنوبا إلا بدايات الفيضان والسيول الهادرة، ذلك أن الأزمات الطاحنة قد تولدت عنها العلامات الحالية المنذرة للجحافل الزاحفة والرياح العاصفة والسيول الجارفة التي يتمخض عنها الآن ضياع الحدود وتصدع الجسور وانهيار السدود0

    والواجب يقضي أن نحزم أمرنا ونشد أزرنا ونحشد قوانا وأن نضع الاستراتيجيات الهادفة بعيدة المدى ونقر الأطر والخطط والسياسات والبرامج والمشروعات المتناسقة والمتكاملة زمانا ومكانا وعلي كل المستويات والمجالات والأصعدة والمراحل بهدف إصلاح الموقف وتدارك السلبيات ومواجهة الأزمات ومجابهة التحديات والاستفادة من تجارب ونجاحات دول ذات ظروف مشابهة حققت طفرات مشهودة في منظومة التنمية البشرية المستدامة والمتكاملة0




    مقرر الجهاز

    أ0د0 " محسن زهــــران"






    نوفمبر 2004
    التعديل الأخير تم بواسطة م/محمد عبدالله المغربي ; 6/7/2010 الساعة 14:27


    عندما تكذِبُ الكلِمات ... يضمحِلُ إحترامُ الذات


موضوعات ذات علاقة
مصر: منحة مجانية في التنمية البشرية
مركز تكنولوجيا المعلومات والتدريب بنقابة التطبيقيين بأسيوط والوادي الجديد بالتعاون مع مجلس الوزراء يقدم اقوي برامج التنمية البشرية في صعيد مصر منحة مجانية ... (مشاركات: 8)

مطلوب مدربين محترفين فى التنمية البشرية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة مطلوب لمركز تدريب بمصر الجديده مدربين محترفين فى التنمية البشرية على كل من يرغب المشاركة رجاء ارساله خاصة حتى يتم... (مشاركات: 27)

ادورات تدريبية فى الموارد البشرية فى مصر 2010
تعلن الشركة المصرية لتطوير الأعمال (إبدكو) عن بدء التسجيل في الدبلوم المهني المتخصص لإعداد وتأهيل مديري الموارد البشرية (المستوى الأول) (مشاركات: 1)

منقول: الحالة البيئية وأفاق التنمية البشرية بالمغرب
المملكة المغربية **** كتابة الدولة المكلفة بالبيئة المجلس الوطني للبيئة دورة سنة 2000 الحالة البيئية وأفاق التنمية البشرية بالمغرب (مشاركات: 0)

دورة الاتجاهات الحدثية فى ادارة المشتريات المعتمدة من معهد التنمية المستدامة الان فى مصر
دورة الاتجاهات الحديثة في إدارة المشتريات والتعامل مع الموردين أهداف الدورة: تهدف هذه الدورة إلى تنمية معارف ومهارات وخبرات المتدربين فيما... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات