النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الصومال
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4,342

    الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    اولا : الدوافع من منظور اسلامي :-
    ان الاسلام الحنيف منهج كامل للحياة الانسانية في جميع مجالاتها ولذا يعمل على هداية الانسان ويلبي حاجاته المادية والروحية ويفي بفطرته الانسانية التي خلقه الله عليها ، ان الاسلام الحنيف هو الدين الوحيد الذي قرر المبادئ الاساسية التي تشمل كل جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتشريعية والسياسية . قال تعالى " ما فرطنا في الكتاب من شيء " الانعام ايه (38)
    والدوافع والاحتياجات التي تحدث عنها علماء النفس المحدثون قد اماط القران الكريم اللثام عنها منذو الف واربعمائه سنة وهناك ايات قرانية كثيرة تبرز هذه الدوافع كالدوافع الروحية والنفسية ودافع التملك والعدوان ودافع التنافس ....الخ من تلك الدوافع التي افرد لها علماء النفس والإدارة المحدثون العديد من الابحاث بل ان بعض الدوافع اغفلها معظم العلماء في دراستهم للدافعية كالدوافع الروحية مثل دوافع التدين والتمسك بالتقوى وحب الخير والحق والعدل وكره الشر والباطل والظلم.
    فالقران الكريم تحدث في ايات متفرقه عن تلك الدوافع فيتحدث عن شهوه الجنس وشهوه حب الابناء وشهوه التملك وشهور التفاخر ، ففي سورة ال عمران يقول عز وجل ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة من الانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن الماب ) وفي ايه اخرى يتحدث عن تلك الدوافع مخاطبا ابي البشر ( فقلنا يا ادم ان هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى ان لك الا تجوع فيها ولا تعرى وانك لا تظمئوا فيها ولاتضحى ) سورة طه ايه (117)،(119)
    هذه الايه الكريمة اشتملت على عده دوافع وهي دافع الاكل ( ان لك الاتجوع ) ودافع الوقاية واللبس ( ولا تعرى) ودافع الشرب ( وانك لا تظمأ فيها ) ودافع السكن والمقام في مكان امن ( ولا تضحى )
    كذلك يبين القران الكريم دافع التملك وهي من الدوافع النفسية التي يتعلمها الانسان في الاغلب اثناء تنشئته الاجتماعية، فالثقافة التي ينشا فيها وخبرته الشخصية تعلمه حبه لامتلاك المال وغيره من الممتلكات التي تبعده عن الخوف وتمنحه الامان من الفقر وتمده بالنفوذ والجاه والقوة في المجتمع ، وقد اظهر القران الكريم هذه الدافعية في اكثر من موضع بقوله ( وتحبون المال حبا جما ) سورة الفجر ايه (20) ، ( المال والبنون زينه الحياة الدنيا ) سورة الكهف وايه اخرى تشير الى دافع التملك والجري وراء المال وتجميعه يصرف عن ذكر الله ويدخله في عقله بقوله عز وجل ( الهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ) سورة التكاثر ايه (2،1)
    هذا وقد دفع بعض علماء النفس الى اعتبار التملك غريزة ، الا ان الدراسات في علم النفس لا تعتبر التملك غريزة وتميل لاعتبارها دافعا نفسيا مكتسبا ، بل الايه الكريمة تؤكد على اعتبار دافعية التملك دافعا نفسيا مكتسبا بقوله عز وجل ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة ...).
    كذلك في موضع اخر ابرز القران الكريم دافعيه اخرى وهي دافع العدوان ، عدوان في سلوك الانسان تجاه الاخرين بهدف الحاق الاذى بهم، أي كانت صور العدوان بدني او لفضي ، وقد اشار القران لدافع العدوان في قصة ادم عليه السلام عندما وسوس الشيطان لادم وحواء بقوله عز وجل ( فوسوس اليه الشيطان قال يا ادم هل ادلك على شجرة الخلد وملك لا يفنى فاكلا منها فبدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى ادم ربه فغوى ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فاما ياتيكم مني هدى فمن تبع هداي فلا يظل ولا يشقى )
    ويقول عز وجل في مواضع اخر للاشارة الى هذه الدافعية بقوله :
    ( الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله ولو لا دفع الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره ان الله قوي عزيز ) سورة الحج ايه (40)
    لذلك يشير القران الكريم في موضع اخر ( واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسد ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال اني اعلم مالا تعلمون ) سورة البقرة ايه (30)
    كذلك ابرز القران الكريم واقع التدين وهو دافع نفسي ، فالانسان يشعر في اعماق نفسة بدافع يدفعه الى البحث والتفكير لمعرفه خالقه وخالق الكون والتمسك به والالتجاء اليه سائلا منه العون في كل مصيبه من مصائب الحياة. وعلى مر عصور التاريخ وفي مختلف المجتمعات اختلف سلوك الانسان في تطوره لطبيعة الاله والطريقة التي يسلكها في عبادته له.
    وان هذه الاختلافات ماهي الا تعبير عن الطرق المختلفة لدافع التدين الموجود في النفس البشرية وتبين بعض الآيات القرآنية ان دافع التدين دافع فطري في قوله ( فاقم وجهك للدين حنيفا فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لا يعلمون )
    فهذه الايه الكريمة يذكر الخالق عز وجل ان في فطرة الانسان أي في خلقه وطبيعة تكونيه استعداد فطريا على ادارك يدفع مخلوقات الله والاستعانة بها على وجود الله وتوحيده.
    يقول الله عز وجل ( اولم ينظروا في ملكوت السموات والارض وما خلق الله من شيء وان يكون قد اقترب اجلهم فباي حديث بعده يؤمنون )
    ويقول عز وجل (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا وهو الذي جعل الليل والنهار خلفه لمن ارداد ان يذكر او اراد شكورا ) ويقول عز وجل ( امن جعل الارض قرارا وجعل خلالها انهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا اءلاه مع الله بل اكثرهم لايعلمون )
    كل تلك الايات تبين انه يوجد في طبيعة الانسان وتكونيه استعداد فطري لمعرفه الله وتوحيده ، ودعاه الى التفكر في كل ما حوله الذي يدله على وجود خالق حكيم للبشرية كلها مدعوة الى عبادته وحده.
    ويقول الله عز وجل ( واذا اخذ الله من بني ادم من ظهورهم ذريتهم و اشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامة انا كلنا عن هذا غالفين ) وهذه الايه تدل على لدى الانسان استعداد فطري لعرفة الله عز وجل ومتاصلة فيه منذ الازل في اعماقه وروحه ، غير ان امتزاج الروح بالجسد وانشغال الانسان بمطالب جسده قد يجعل هذه المعرفة بربوبية الله والاستعداد الفطري لتوحيده عرضه للغفلة والنسيان ، ويطوية الاشعور في اعماقه ويصبح الانسان بحاجة الى ما يوقض هذا الاستعداد، ويخرجه من حاله النسيان واللاشعور ليظهر واضحا في الادراك والشعور ويتم ذلك بتفاعل الانسان مع الكون ، وهي كثيرة واوردنا بعضا من ايات الله التي تدعوا الانسان للتفكير في كل ماحوله لتذكيره بخالقه.
    وفي الاحاديث النبوية الشريفة ما يدل على ان في الانسان الاستعداد الفطري لمعرفه الله سبحانه وتعالى ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما من مولود يولد على الفطرة فابواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه ) وفي موضوع اخر يقول عز وجل ( تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراحا وقمرا منيرا وهو الذي جعل الليل والنهار خلفه لمن اراد ان يذكر او اراد شكورا ) سورة الفرقان ايه (62،61)

    ثانيا :الحوافز من منظور اسلامي:-
    مفهوم الحوافز الدينية في مجال الاعمال
    تلعب الحوافز الدنيوية بانواعها المادية والمعنوية دور كبير في تحسين الاداء ومضاعفة الجهد والتي لانستطيع ان نقلل من قيمتها وجدواها في منظمات الاعمال، ولكن نستطيع تعزيزها وتقويتها من خلال مفهوم اخر للحوافز وهي الحوافز الدينية .
    وكما اشرنا سابقا ان الحافز المناسب هو ذلك الحافز الذي يتلاءم ويتوافق مع دافعية العامل . وهنا تكمن الصعوبة في تقديم الحوافز الدنيوية بسبب تباين دوافع العاملين وكما وضحتها النظريات التي تناولت الدوافع.
    اما الحوافز الدينية فهي تعتمد على الدافع الديني الذي يمتلكه كل عامل ، ولا نختلف ان هذا الدافع الديني ايضا قد يتفاوت من عامل للاخر، لكن نقول ورغم هذا التفاوت يبقى هذا الدافع موجودا في جميع لعاملين ، بل يمكن تقويته وتعزيزه خصوصا ونحن نعيش في مجتمع يرفض العلمانية ويولي الدين الاسبقية في كل شيء.
    فالانسان المسلم مهما كان مقدار ايمانه فانه يرغب في دخول الجنة ويخشى من عذاب النار ولقد ربط الدين الاسلامي _ وهذا من مميزات ديننا الحنيف _ بين الايمان وبين العمل الصالح يقول الله تعالى : " من عمل صالحا من ذكرا او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم باحسن ماكانوا يعملون " النحل ايه (97)
    وقال تعالى : " ان الذين امنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا خالدين فيها لايبغون عنها حولا" الكهف ايه (107-108)
    اما عن طبيعة هذا العمل الصالح فانه لايشمل على العبادات وحدها كالصلاة والصيام والصدقات وغيرها وانما يشمل ايضا على كل ماهو خالص لوجه الله تعالى .
    فالاكل والشرب ان كان يراد منها الحصول على القوة والطاقة من اجل الاستمرار في طاعة الله فهو من العمل الصالح ويثاب الانسان عليه.
    النوم ان كان من اجل استعاده النشاط وطاعة الله فهو عمل صالح ويثاب المسلم عليه.
    الطلب على العلم _ أي نوع من مجالات العلوم _ اذا كان الغرض منه طاعة الله ونفع المجتمع به فهو من العمل الصالح ويثاب الطالب عليه.
    وغيرها من الامور التي تكون لنا متعة وفائدة دنيوية وفي نفس الوقت اذا اخلصناها لله تكون تكون عمل صالح ولكن كل ذلك بشرط النية الصادقة لله وكما قال سيد الخلق عليه افضل الصلاة والسلام "انما الاعمال بالنيات ... وانما لكل امرى ما نوى "
    والذي نريد ان نصل اليه هو ان عمل الفرد في المنظمة من اجل اطعام نفسه وعياله عباده ومن الاعمال الصالحة التي يؤجر عليها .
    ومن هنا تقوم فكرة الحوافز الدينية والتي تقوم على حث العاملين على اداء اعمالهم بالشكل الذي يناولون فيه رضا خالقهم اولا ثم حصولهم على رضا ادارتهم وبالتالي استمرارهم في العمل بالمنظة ثانيا .
    واخيرا ننوه ان هذه الحوافز الدينية لاتشمل العاملين فقط بل يمكن ان تحسن من اداء المدراء لان المدراء ايضا يؤجرون عندما يخلصون في اداء اعمالهم ويقومون بواجبتهم تجاه موظفيهم.
    وفيما يلي نقدم مجموعة من الحوافز الدينية وهي :-
    اولا: حوافز دينية (للمدراء والعاملين) تتعلق بالرقابة الذاتية :
    تعتبر وظيفة الرقابة احد مكونات العملية الادارية ومن الوظائف الهامة والتي لا غنى عنها لاي نشاط بني على التخطيط ولقد اولى الاسلام وظيفة الرقابة اهتماما خاصا فهي اساس الثواب والعقاب بل انها احد اسماء الله سبحانه وصفة من صفاته الحسنى الا انه هو الرقيب اذ يقول الحق تبارك وتعالى في محكم اياته " واتقوا الله ان الله كان عليكم رقيبا " سورة النساء ايه (1) . والمقصود بالرقابه الذاتية وهي " ان يراقب الانسان نفسه بنفسه في قوله وفعله في نيته ومقاصده وفي تصرفاته ودوافعه السلوكية "
    فالرقابه الذاتيه للمسلم تبعده عن الانحرافات وتجلعه ملتزما باحكام الله في اداء انشطته خاصة ان النفس امارة بالسوء فلا بد من محاسبتها ورقابتها وتقويتها . فالاسلام ينمي لدى الفرد الاحساس بالمسئولية والسعي نحو الاخلاص في العمل لان الله سبحانه وتعالى يراه ويسمعه وسوف يحاسبه وفي ذلك يقول الحق تبارك وتعالى " ان الله لايخفى عليه شئ في الارض ولا في السماء"سورة ال عمران اية (5).
    "يعلم خائنة العين وما تخفي الصدور "غافر اية (19)
    "واعلموا ان الله يعلم مافي انفسكم فاحذروه" البقرة اية (235)
    "وهو معكم اينما كنتم " الحديد ايه (4)
    "الم يعلموا ان الله يعلم سرهم ونجواهم وان الله علام الغيوب" التوبه (78)
    وغيرها من الحوافز اللالهية التي تعمر القلوب بخشية الله والخوف من عقابه تعالى.
    كما تهدف هذه الرقابة عن الكشف عن الاخطاء لتصحيح الانحرافات ومحاسبة المقصرين المفسدين ومكافاءة المخلصين المجتهدين وفي ذلك يقول تعالى " فمن يعلم مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره" سورة الزلزلة
    ويقول تعالى "ليجزي الله كل نفس ما كسبت" سورة ابراهيم الاية (5).
    واسلوب الرقابة الذاتية في الشريعه الاسلامية يعتبر املا منشودا في الانظمة والافكار الادارية الوضعيه بل اصبحت تنادي به المداخل السلوكية في الدراسات الادارية باعتبارها نوعا من الرقابه التي تحقق جدواها في منظمة الاعمال
    وتتسع مفهوم الرقابة في الاسلام من رقابة ذاتية الى رقابة جماعية ، فالاسلام لايحث الفرد على محاسبتة ومراقبة لنفسة فحسب ، بل يحثة على مراقبة غيرة تلك المراقبة التي تعني الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوه الى الخير وفي ذلك يقول تعالى ( ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك هم المفلحون ) وقال تعالى ( كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) وعن ابي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من راى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان ) رواه مسلم ،،ان هذه كلها حوافز تساعد منظمات الاعمال في التخلص من بعض الصفات الغير محموده التي تنشر او قد تنتشر بين موظفيها كالغش والاختلاس والكذب وعدم الاخلاص وغيرها من الصفات التي تعيق نجاح أي منظمة في الوصول الى اهدافها المنشودة .
    ثانيا : حوافز دينية تتعلق باداء الاعمال بالشكل المطلوب
    من مميزات ديننا الاسلامي على انه دين يحقق لنا النجاح في الدنيا قبل النجاح في الاخرة لانه يحث على العمل وينبذ الكسل والخمول ، وما حالة التخلف والتقهقر التي نعيشها الا بسبب عدم تمسكنا بمبادئه وقيمة . فهو لايحثنا على اداء الاعمال فحسب بل الى حد الاتقان فيها فعن عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه )
    وفي موضع اخر يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ان الله يحب المومن المحترف )
    فحب الله تعالى يعتبر اكبر حافز وهو الغاية التي يسعى اليها كل مسلم. كما ان العمل بحد ذاته من الامور الموجبة لحب الله تعالى فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( احب العباد الى الله انفعهم لعياله )
    وفي موضع اخر يوازي الرسول صلى الله عليه وسلم بين اداء العمل بالشكل المطلوب بالجهاد . عن رافع بن خديج الانصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( العامل بالحق على الصدقة كالغازي في سبيل الله حتى يرجع الى بيته ) رواه احمد ومن الاحاديث ايضا التي تحث على اداء الاعمال بالشكل المطلوب قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير الكسب كسب العامل اذا نصح )
    ثالثا : حوافز تحث على استشاره العاملين دينية(للمدراء)
    يرفض الاسلام الاستبداد بالراي حماية للمسلمين من هوى الحكام او قصورة في الادراك ، فالشورى هي امر الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم اذ يقول في الايه 159 من سورة ال عمران : " فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الامر فاذا عزمت فتوكل على الله "
    وهي امر للمؤمنين ولكل من استعصى عليه امر من امور الدنيا ةفي ذلك يقول الحق تبارك وتعالى في الايه 38 من سورة الشورى : " والذين استجابوا لربهم واقاموا الصلاة وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون "
    وعن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال : ( ما استغنى مستبد برايه وما هلك احد من مشورة ) وعنه ايضا قال : ( ماتشاور قوم قط الا اهتدوا لارشد امرهم )
    وبالرغم من ان النبي صلى الله عليه وسلم كان معصوما من الخطا اذ قال الحق تبارك وتعالى في وصفه في القران الكريم في الايه (3) من سورة النجم : ( لاينطق عن الهوى ) فرسول الله صلوات الله وسلامة عليه لم يكن مستبدا برايه فكل امر لم يرد بشانه نص صريح ولم ينزل فيه وحي اخذ النبي برايا صحابه وكان ذلك بمثابه قدوة يقتدي بها الصحابة والولاة من بعده، فكثيرا ما كان يشاور ابا بكر الصديق حتى سمي وزير النبي وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( يد الله مع الجماعة )، ( ما راء المسلمون حسنا فهو عند الله حسن )


    رابعا:حوافز دينية ( للمدراء ) تتعلق بالمسؤولية تجاه العاملين "
    المسئولية في جوهرها الالتزام بتنفيذ واجبات محددة ويعتبر القائد مسولا عن تحديد مسئولية الرؤساء والولاة. وكل منا مسئول في حدود امانة العمل الذي كلف به. ويؤكد ذلك قول ابن عمر رضى الله عنه حيث قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته، الامام راع ومسؤل عن رعيته والرجل راع في اهله ومسؤل عن رعيته والمراة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها والرجل راع في مال ابيه ومسئول عن رعيته وكل راع مسئول عن رعيته "
    وعن الرسول صلى الله عليه وسلم ايضا انه قال في امانة تحمل المسؤلية :
    " ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته الا حرم الله عليه الجنة "
    " ان الله سائل كل راع عما استرعه حفظ ذلك ام ضيعه حتى يسال الرجل في اهلة بيته "
    فالمسئولية في الاسلام محدودة يحاسب عليها من تولاها فحين تولى عمر بن الخطاب الولاية قال في خطبته بعد ان حمد الله واثنى عليه :
    " اما بعد فقد ابتليت بكم وابتليتم بي وخلقت فيكم بعد صاحبي ابي بكر فمن كان بحضرتنا باشرناه بانفسنا ومهما غاب عنا ولينا اهل القوة والامانة فمن يحسن نزده حسنا ومن يسئ نعاقبه ويغفر الله لنا ولكم "
    ويكشف لنا عمر بن الخطاب استشعاره بالمسئولية عندما اسرع يعدو في يوم صائف خلف بعير شاردة من ابل الصدقة، وقد لامه على ذلك على بن طالب بقوله : اذللت الخلفاء من بعدك يا ابن الخطاب ، فقال له عمر :" لاتلمني يا ابا الحسن فو الذي بعث محمدا بالنبوة لو ان عناقا ذهب بشاطى الفرات لاخذ بها عمر يوم القيامة "

  2. #2
    الصورة الرمزية أبو لينة
    أبو لينة غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    الموارد البشرية
    المشاركات
    15

    رد: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    جزاكم الله خيرا
    وأعانكم على خدمة الجماهير مع خالص الشكر والتقدير
    أبو ليــــــنة
    [/FLASH]

  3. #3
    الصورة الرمزية حكيم الشرقاوى
    حكيم الشرقاوى غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    3

    رد: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    يااخى جزاك الله كل خير وجعلك الله معينا للجميع

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    116

    رد: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    جزاك الله خير الجزاء على هذه التذكرة
    فكما قيل من اراد الدنيا فعليه بالقرآن ومن اراد الآخرة فعليه بالقرآن ومن ارادهما معا فعليه بالقرآن

  5. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    EMPLOYEE
    المشاركات
    104

    رد: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    الحمد لله
    لقد اعجبني الموضوع وانا ممن يحب التحفيز واشكر من افادنا فيه ولي اضافة تزيده ولا تنقصه
    اولا نحن في الاسلام سبقنا علماء الادارة والنفسانيون في الاهتمام بالكائن البشري واشباع احتياجاته ورغباته وفق منهج منضبط
    ولذا ادعو الى العودة الى الادارة والقيادة النبوية وترسم هدي النبي في تعاملاته المختلفة مع كل الشرائح من كبار وصغار ورجال ونساء وملوك وعبيد
    وقد حرك في التحفيز الدوافع التي تبني الانسان وفكره وايمانه وتلهب نشاطة وتخرج مكنونه من العمل والجد والاخلاص وهو يحظى بحوار نبوي كريم وثناء على عمل وتوجيه الى ماهو احسن وارفق واوفق واكثر اجرا او ما يناسب العامل وكل له قدرة وطبع واهتمام فما يصلح لهذا لايصلح لذاك وما يصلح من حافز لشخص قد لايصلح لاخر وفي الجملة فهناك النصوص المتكاثرة في الكتاب والسنة الصحيحة تفتح الافاق وياخذ منها كل بحسبه وعلى قدر همه وهمته وفهمه وعلمه
    ثانيا الموضوع طويل وعندي فيه نصوص كثيرة قد يسهل الله وقتا ابث مالدي وانتظر التعليق وياليت نهتم بصحة الاحادبث فالذي اعرفه ان( ما راه المسلمون حسنا ..لايصح)وما استغنى مستبد وخير الكسب وان الله يحب ..)كل هذه لا تصح الا اذا بينا ذلك وتبقى المعاني صحيحة واشكركم وادعو لكم بالتوفيق

  6. #6
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: الدافعية والتحفيز من منظور اسلامي

    مشكور اخي الكريم على مجهودك
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة

موضوعات ذات علاقة
التوجيه و الدافعية (4) ماهية الدافعية ( التحفيز )
عادة ما يميل الفرد على تكرار السلوك الذي يترتب عليه نوعا من الإثابة، كما أنه لا يميل إلى تكرار السلوك الذي يترتب عليه نوعا من العقاب . وتتمثل... (مشاركات: 6)

التحفيز من منظور اسلامي
هذا السؤال الذي تختلف إجابته من شخص لأخر . فبناء على اختلاف التعريف يختلف أسلوب كل شخص في تحفيز موظفيه . و لكن في النهاية نتفق على أن التحفيز هو وصول العاملين... (مشاركات: 3)

التوجيه و الدافعية (2) تأثير نوعيه المرؤسين على أساليب الدافعية (التحفيز)
بدراسة السلوك البشري في مختلف المنظمات أمكن تصنيفهم إلى نوعين : نظرية X للسلوك البشري : والتي تقوم على الفروض التالية : الأفراد كسالى... (مشاركات: 1)

الدافعية والتحفيز من منظور اداري
مفقهوم واهمية الدافعية: ان احد المهام الاساسية لاي مسئول في التنظيم هو ضمان استمرار الاداء باعلى قدر من الكفاءة والفاعلية . ولكي يتحقق ذلك فانه يجب عليه فهم... (مشاركات: 0)

قواعد اقتصادية بمنظور اسلامي
إن جذور الأزمة الحالية في القطاع المالي العالمي تعود إلى الفترة التي تطور فيها قطاع الخدمات المالية من بنوك وبورصات وشركات تامين واستثمار وغيرها على حساب... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات