صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 33

الموضوع: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    مقدمة:
    كان للتحولاتِ الكبيرة التي شهِدَها العالمُ في أول التسعينيات من القرن الماضي، وأهمها تفكك الاتحاد السوفياتي، وانصراف دول حلف وارسو عن الحلف، واتجاه دول المعسكر الشيوعي إلى التخلي عن أيدلوجيتهم، واتجاههم نحو الفكر الرأسمالي، وظهور القطب الواحد في العالم وتفرده..! كل هذه التحولات في البيئة الخارجية والمحلية المحيطة بمنظمات الأعمال جعلتها تلجأ إلى التخطيط الاستراتيجي البعيد المدى، وذلك حمايةً لمكتسباتها ومواقعها، فضلاً عن حماية استقرارها من المخاطر البيئية المحدقة بها، إلى جانب توفير القدر الكافي من الأمان من خلال توفر بيئة عمل مناسبة.. فلجأت المنظمات إلى وضع الخطط الاستراتيجية العامة، وألزمت كلَّ إدارة من إداراتها بوضع خطة استراتيجية خاصة بها، تصب في الخطة العامة، وتتناسق وتتكامل وتكون جزءًا أساسيا لا يتجزأ ولا ينفصل عن الاستراتيجية العامة، وتعمل على تحقيقها.. ومن هذه الإدارات بل في مقدمتها (إدارة الموارد البشرية).
    فكيف تعدّ وتبني إدارةُ الموارد البشرية استراتيجيتَها؟
    إن تكوين استراتيجية إدارة الموارد البشرية يمر بست مراحل –نوردها بإيجاز-:

    المرحلة الأولى:
    الدراسة المستفيضة:
    إن القاعدة الأساسية في تكوين استراتيجية إدارة الموارد البشرية –التي تعتبر نقطة الانطلاق– هي الدراسة المستفيضة من قبل مدير إدارة الموارد البشرية [وهو من ضمن المديرين التنفيذيين والعضو في هيئة الإدارة العليا في المنظمة] لمتطلبات تحقيق رسالة المنظمة [رسالة المنظمة mission هي المحددة للإطار العام الذي توضع ضمنَه استراتيجياتُ جميع الإدارات المكونة للمنظمة، فرسالة المنظمة تمثل سببَ وجود المنظمة وبقائها، وهي توضح الرؤية المستقبلية للمنظمة، والصورة التي تريد أن تكون عليها في المستقبل، وهي تمثل المحور العام الذي تدور حوله، وتعمل على تحقيقه جميعُ النشاطات والأعمال والاستراتيجيات التي تتم في المنظمة، وعن طريق رسالة المنظمة يتحقق مبدأ الالتزام من الجميع (الرؤساء والمرؤوسين)].

    المرحلة الثانية:
    دراسة مفصلة للبيئة الداخلية والخارجية للمنظمة وتحليلها بدقة فائقة:
    وهذه الدراسة تتكون من قسمين أساسيين:
    الأول: دراسة شاملة للبيئة الداخلية للمنظمة والقيام بتحليلها، وذلك بهدف تحديد نقاط القوة والضعف في إمكانيات الموارد البشرية العاملة فعلا داخل المنظمة، لتتمكن إدارة الموارد البشرية من تحديد مدى قدرة هذه الموارد البشرية على تلبية احتياجات وإنجاز استراتيجية المنظمة العامة، وتحقيق رسالتها المستقبلية.

    الثاني: دراسة شاملة للبيئة الخارجية للمنظمة والقيام بتحليلها – تساعد إدارة الموارد البشرية بدور في ذلك من خلال منظمومة العمل داخل المنظمة - وذلك بهدف معرفة الفرص الاستثمارية الحقيقية المتاحة للمنظمة، فضلاً عن معرفة طبيعة هذه الفرص، والتي يمكن للمنظمة أن تستغلها مستقبلاً، ولكي تكتمل منظومة الدراسة وتحقق الغرض منها لا بد من معرفة المخاطر التي تكتنف هذه الفرص الاستثمارية وغيرها من المخاطر الخارجية، والتي توجب على المنظمة الاستعداد لها لتجنبها أو تخفيف آثارها للحد الأدنى.

    ولكي تتمكن المنظمة من تجنب هذه المخاطر لا بد لها من الحصول على إجابات واضحة ومحددة لهذه الأسئلة:
    1- ما المتغيرات البيئية الخارجية التي تؤثر في أعمال ونشاطات المنظمة عامة، وإدارة الموارد البشرية خاصة؟
    2- ما مدى حركة وتأثير هذه المتغيرات البيئية الخارجية؟
    3- ما الاستراتيجية التي يجب أن تبنيها المنظمة، والاستراتيجيات التي تبنيها إداراتها المكونة لهيكلها التنظيمي، للتعامل والوقوف في وجه تأثير هذه المتغيرات الخارجية؟

    ولكي تتمكن إدارة الموارد البشرية من وضع إجابات محددة لهذه التساؤلات، لا بد لها من القيام بدراسات ومسوحات ميدانية بصفة مستمرة، لمتابعة تأثير ومدى تطور هذه المتغيرات البيئية الخارجية، وما تحمله من مخاطر مباشرة وغير مباشرة على المنظمة ككل وعلى إدارة الموارد البشرية تحديداً، وجمع بيانات صحيحة، ومعلومات دقيقة عن هذه المتغيرات وتوصيفها وتصنيفها وتحليلها، ومن استخلاص النتائج تضع إدارة الموارد البشرية استراتيجيتها، وتعمل على توافق وتكيف ممارساتها ونشاطاتها المستقبلية معها.

    ومن الوسائل التي تستخدمها المنظمات في دراسة البيئة الخارجية ما يلي:
    1- تحديد أقرب إلى الشمول لكل المتغيرات البيئية الخارجية من فرص ومخاطر (تهديدات)، وحركتها واتجاهاتها المؤثرة، وتحديد احتمالات تأثر المنظمة بها.
    2- تحديد نتائج الاحتمالات والتوقعات التي توصلت إليها المنظمة لكل الفرص والمخاطر البيئية الخارجية.
    3- تصنيف هذه الاحتمالات، وترتيبها من حيث الأهمية.
    4- التحديد الواضح للاستراتيجيات الواجب اتباعها (تنفيذها) مع كل احتمال من الاحتمالات بغض النظر عن كونه احتمالا سلبيا أو إيجابيا من وجهة نظر المنظمة.
    5- الفحص الدقيق والتوثيق للبيانات والمعلومات المجمعة، وتجهيزها للاستخدام من خلال نظام معلوماتي شامل ودقيق.

    وبناء على نتائج الدراسة الخاصة بالبيئة الداخلية والخارجية وتحليلها، تتمكن المنظمة من تحديد ما إذا كانت هناك فجوة استراتيجية خاصة بالموارد البشرية، حيث تظهر الفجوة بصورة جلية في حال ما إذا كانت إمكانات وقدرات ومهارات الموارد البشرية الحالية الموجودة في المنظمة أقل بكثير مما هو مطلوب لإنجاز الاستراتيجية العامة للمنظمة، والتحديد الواضح لهذه الفجوة يمكّن إدارة الموارد البشرية من بناء استراتيجيتها على أساس معلوماتي واضح وسليم مستمَدّ من قاعدة معلوماتية موثقة ودقيقة، ومن ثم تتمكن إدارة الموارد البشرية من الاستغلال الأمثل للفرص المتاحة، وتلافي المخاطر والتهديدات المحيطة بها.

    إن دور إدارة الموارد الاستراتيجية في المرحلة الثانية، يتركز حول معرفة المهارات والقدرات والإمكانات والمواهب البشرية المطلوبة، لكي تتمكن المنظمة من استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة في البيئة الخارجية، وفي خط متواز تلافي وتجنب المخاطر والتهديدات المحتملة أو المتوقعة، وتطرح إدارة الموارد البشرية هذه الأسئلة:
    - هل إمكانات وقدرات ومهارات الموارد البشرية المتاحة حالياً داخل المنظمة تستطيع أن تمكن المنظمة من استغلال الفرص وتجنب المخاطر؟
    - وإذا لم تستطع هذه الموارد البشرية المتاحة حالياً للمنظمة من تمكينها من استغلال الفرص وتجنب المخاطر، وكانت هناك فجوة استراتيجية strategic gap عميقة.. فما الاستراتيجية التي سوف تبنيها وتنتهجها إدارة الموارد البشرية لتأمين الموارد البشرية الماهرة والقادرة على تحقيق رسالة وأهداف المنظمة؟
    - وكيف تتمكن إدارة الموارد البشرية –بعد تأمين هذه الموارد البشرية– من تجهيز وتأهيل هذه الموارد البشرية وجعلها قادرة على تحمل تبعات العمل داخل المنظمة، فضلا عن مساهمتها الفعالة في تحسين جودة منتجات المنظمة وتطويرها؟

    فمن المناسب أن نتطرق إلى الحديث بشكل موجز عن أهم متغيرات البيئة المعاصرة، والتي تؤثر بشكل أو بآخر في استراتيجية إدارة الموارد البشرية (ثم نستكمل المراحل المتبقية في بناء استراتيجية إدارة الموارد البشرية):
    • رسالة المنظمة: إن نقطة الانطلاق أو البدء في إعداد الاستراتيجية هي التحديد الواضح لرسالة المنظمة، التي تقوم الاستراتيجية على تحقيقها لضمان بقاء واستمرارية المنظمة، فرسالة المنظمة هي الرؤية المستقبلية لما تريد أن تصل إليه المنظمة في المستقبل بعيد المدى، ومن ثم فهي تمثل الأمل المنشود، والطموح القائم والمشترك الذي يسعى كل العاملين في المنظمة إلى تحقيقه.

    • تخطيط وتصميم عمل المنظمة: إن تخطيط وتصميم عمل المنظمة واتجاهه نحو الفردية أو الجماعية، يؤثر بشكل جوهري على وضع استراتيجية إدارة الموارد البشرية، فإذا كان التصميم يقوم على العمل الجماعي -أي تتم الأعمال والنشاطات داخل المنظمة من خلال فرق عمل لكل عمل أو نشاط– فإن استراتيجية الاستقطاب، والاختيار، والتعلم والتدريب والتنمية سوف تتجه إلى تكوين موارد بشرية ذات مواصفات خاصة من حيث القدرات والمهارات والمواهب وغيرها.. لكي تتمكن من ممارسة عدة أعمال أو مهام وظيفية ضمن فريق العمل الواحد، أما استراتيجية التعويضات والحوافز فسوف تركز على ناتج العمل الجماعي. وتتضمن آليات العمل الجماعي ما يطلق عليه منظومة المصفوفة matrix ، حيث نجد أن منظومة المصفوفة هذه تؤثر في استراتيجية الهيكل التنظيمي، إذ تحتاج هذه المنظومة من إدارة الموارد البشرية أن توفر قوة عمل إضافية تمتلك وتتمتع بمهارات خاصة ومتنوعة، تمكنها من سرعة النشاط والحركة واتخاذ القرار، ويتوفر لها قدر كبير من الاستقلالية في العمل، بهدف إنجاز مهمة المصفوفة وفق الأهداف المحددة المطلوب تنفيذها، ثم العودة إلى المنظمة الرئيسة (المنظمة الأم) بعد انتهائها من المهمة المكلفة بها في أحد الفروع (أو الأقسام) التابعة للمنظمة.

    • ثقافة المنظمة التنظيمية: إن من مسؤوليات إدارة الموارد البشرية القيام بنشر وتعليم ثقافة المنظمة بين العاملين في المنظمة، وتدريبهم على كيفية الالتزام بهذه الثقافة في أثناء تعاملهم مع الآخرين، إذ تعبر ثقافة المنظمة عن القيم والعادات السلوكية التي تؤدي إلى توحيد إدراك وتفهم العاملين لرسالة المنظمة وأبعاد هذه الرسالة، وتوضح هذه الثقافة ما هو أخلاقي وتريد المنظمة تأصيله وتوطين العاملين عليه، وما هو غير أخلاقي وتأباه المنظمة وترفض أن يتمثله العاملون فيها.
    ويمتد دور إدارة الموارد البشرية ليشمل مراعاة أهداف هذه الثقافة الخاصة بالمنظمة، وذلك في أثناء عملية استقطاب واختيار الموارد البشرية، فتضع إدارة الموارد البشرية المعايير التي تنتقي على أساسها الموارد البشرية بحيث تتوافق وتنسجم مع ثقافتها كإدارة، وهي منبثقة من ثقافة المنظمة، فضلاً عن توافقها مع ثقافة المنظمة، وعلى إدارة الموارد البشرية أيضاً أن تضع برامج التوعية المستمدة من ثقافة المنظمة، لجميع العاملين بالمنظمة وبشكل دوري.

    • الاختلافات والفروق الفردية بين الموارد البشرية داخل المنظمة: وهذه الاختلافات قد تكون من حيث العمر، والثقافة، والمؤهلات العلمية، والخبرات العملية، والبيئة الاجتماعية... إلخ.
    وقد تؤدي هذه الاختلافات إلى تباين كبير في حاجات، واتجاهات، ورغبات، وطموحات الموارد البشرية، وطريقة تفكيرها وتعاملاتها.. هذا التباين وتلك الاختلافات تفرض على إدارة الموارد البشرية أخذها في الاعتبار عند وضع برامجها التنفيذية وممارساتها ونشاطاتها وهي في طريقها إلى تنفيذ استراتيجيتها. فلا يصح أن تميز فئة من العاملين على أخرى –دون وجه حق– فإن هذا سيؤدي إلى وجود صراعات واحتدامات واختلافات بين العاملين داخل المنظمة، وذلك يؤثر سلباً على الإنتاجية، وجدير بالذكر أن تجنب الصراعات والاختلافات تقع مسؤوليته على جميع مديري الإدارات في المنظمة، وهذا التجنب يكون دليلاً من ضمن الأدلة التي تشهد بكفاءة المدير ومهارته الإدارية..!
    وعلى إدارة الموارد البشرية أن تجعل من صميم استراتيجيتها تصميم البرامج التعليمية، والتدريبية المناسبة، والتي تعين ويتمكن من خلالها مديرو الإدارات داخل المنظمة من التعامل بمهارة مع هذه الاختلافات، ووأدها قبل ظهورها.

    • المتغيرات الاقتصادية: إن تحرير التجارة الخارجية، ومظاهر ومؤثرات العولمة، وحالة الرواج الاقتصادي، كلها من المتغيرات الاقتصادية التي أدت إلى ازدياد حدة المنافسة بين الشركات ومنظمات الأعمال في شتى بقاع الأرض، فزيادة الطلب على السلع والخدمات أدى إلى تبني المنظمات استراتيجياتٍ توسعيةً في نشاطها وأعمالها، مما استدعى قيام إدارات الموارد البشرية بوضع استراتيجيتها على أساس التوسع في برامجها الخاصة بالاستقطاب، والاختيار والتوظيف، وبرامج التأهيل والتعلم والتدريب والتنمية، وبرامج التعويضات... إلخ. هذه المتغيرات الاقتصادية التي أفرزت هذه المنافسة الشديدة، فرضت على إدارة الموارد البشرية أن تبني استراتيجيتها في ظروف متغيرة وغير مستقرة، ومنها:
    1- العمل على توفير موارد بشرية تتمتع بمرونة عالية، فضلا عن امتلاكها مهارات وخبرات متنوعة تؤهلها للعمل في مجالات ونشاطات ووظائف عدة داخل المنظمة.
    2- توجيه كل الاهتمام للبرامج التعليمية والتدريبية وبرامج التنمية، من أجل الحفاظ على المستويات العليا من الكفاءة التي تتمتع بها الموارد البشرية داخل المنظمة، فضلا عن إكسابهم المزيد والمزيد من تلك المهارات حتى يتمكنوا من أداء أعمالهم بكفاءة أعلى؛ ليقدموا للمستهلك منتجًا أو سلعة ذات جودة عالية تجذبه وترغبه في الاستمرار في استهلاكها؛ لأنها تشبع رغباته، وتسد احتياجاته.
    3- الاهتمام والتركيز من جانب إدارة الموارد البشرية في كل ممارساتها على تحقيق أعلى معدلات ربحية للمنظمة، أي الاهتمام بالقيمة المضافة الحقيقية، فالربح يضمن بقاء واستمرار المنظمة قويةً قادرة على المنافسة.
    4- الاهتمام والتركيز من جانب إدارة الموارد البشرية في كل ممارساتها على تحقيق معادلة الإنتاجية (وهي تحقيق أعلى المخرجات بأقل المدخلات) فقد تؤدي حالة المنافسة الشديدة إلى ظهور حالات من الكساد في الأسواق.
    5- عدم استقرار التعويضات والحوافز المالية الخاصة بالعاملين، نتيجة لعدم استقرار العوائد والأرباح الخاصة بالمنظمة؛ لتبعيتها لتغيرات الطلب على منتجات وخدمات المنظمة، فعندما ينخفض الطلب على منتجات وخدمات المنظمة تنخفض الأرباح، ومن ثم تنخفض الحوافز المالية المقدمة للعاملين.
    6- عدم قدرة المنظمة على الحفاظ على خاصية الاستقرار الوظيفي داخل المنظمة؛ لتبعيتها لتغيرات الطلب على منتجات وخدمات المنظمة، فعندما ينخفض الطلب على منتجات وخدمات المنظمة تنخفض الأرباح، ومن ثم تتجه المنظمة إلى تقليص عدد العاملين فيها.

    • المتغيرات التقنية (التكنولوجية): يؤثر المستوى التكنولوجي المراد تطبيقه واستخدامه في أعمال ونشاطات المنظمة في استراتيجية إدارة الموارد البشرية، فالمعدات والآلات والأنظمة الحديثة ذات التقنية المعقدة أو العالية تحتاج إلى موارد بشرية ذات كفاءات خاصة تتناسب وتكنولوجيا الآلات والمعدات والأنظمة الحديثة والمتطورة، وهذا قد يجعل إدارة الموارد البشرية مضطرة إلى الاستغناء عن جزء من العاملين الحاليين بالمنظمة، الذين لا تتوفر فيهم المهارة والكفاءة المطلوبة للتعامل مع التكنولوجية الحديثة، والاستعاضة عنهم بموارد بشرية جديدة تتوفر فيها المهارة والكفاءة والقدرات المطلوبة، وهذا يوجب على إدارة الموارد البشرية ضرورة وضع برامج خاصة بالتعويضات للعمالة التي يتم الاستغناء عنها، فضلا عن وضع برامج استقطابية خاصة لاستقطاب الموارد البشرية الجديدة المرغوبة، واستخدام أساليب اختيار حديثة تمكنها من كشف قدرات وكفاءات ومهارات العمالة الجديدة، ومدى قدرتها على التعامل مع التقنية الحديثة، وأيضا إعداد وتصميم برامج تعويضات وحوافر مالية وعينية ترغّب الموارد البشرية الجديدة في العمل والاستمرار في المنظمة، فضلا عن قيامها بتصميم برامج تعلُّم وتدريب وتنمية مستدامة لهذه الموارد البشرية الجديدة، بهدف إكسابها المزيدَ من المهارات التي تمكنها من استيعابٍ أقوى للمستجدات التكنولوجية الأحدث التي تخطط المنظمة إلى استخدامها في المستقبل.

    المرحلة الثالثة:
    تطوير استراتيجية إدارة الموارد البشرية:
    بناء على تحليل البيئة الداخلية والخارجية للمنظمة يتم إعداد استراتيجية المنظمة العامة، وفي ضوء متطلبات الاستراتيجية العامة تقوم جميع إدارات المنظمة بإعداد استراتيجيتها.
    ونستعرض فيما يلي بعضَ الاستراتيجيات التي قد تلجأ إليها المنظمة، ونعرض من خلالها الاستراتيجية التوافقية لإدارة الموارد البشرية:

    - في حال ما إذا كانت استراتيجيةُ المنظمة استراتيجيةَ توسع: تقوم استراتيجية إدارة الموارد البشرية على أساس استقطاب أعداد كبيرة من الموارد البشرية لمواجهة أعباء ومتطلبات الحجم الكبير للعمل في المستقبل، ومن ثم توسيع عملية الاختيار والتوظيف، وإعداد الكثير من برامج التعلم والتدريب والتنمية، وزيادة نشاط حماية العاملين من مخاطر العمل والمحافظة على سلامتهم، والقيام بإعداد وتصميم برامج للتعويضات والحوافز لترغيب العاملين في البقاء والاستمرار في المنظمة.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجيةُ المنظمة استراتيجيةَ اندماج مع منظمة أخرى: تقوم استراتيجية إدارة الموارد البشرية على أساس الاستغناء عن جزء من مواردها البشرية الحالية. ويقع على إدارة الموارد البشرية هنا مسؤولية تحديد العناصر التي سيتم الاستغناء عنها، وكيفية تعويضهم مالياً، وكيفية دمج الموارد البشرية في المنظمتين، وتحقيق التعاون الكامل والتوافق فيما بينها، وذلك لضمان سير العمل طبقاً للخطط الموضوعة، دون حدوث هزات مالية أو معنوية تؤثر تأثيراً مباشرا أو غير مباشر على المنظمة بعد الاندماج، وتحديد ماهية البرامج الثقافية والتعليمية والتدريبية والتنموية التي تتناسب مع الموارد البشرية بعد اندماجها.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجية المنظمة استراتيجية تنوع المنتجات: تبني إدارة الموارد البشرية استراتيجيتَها في هذه الحالة على أساس تخطيط حاجة المنظمة لموارد بشرية متنوعة، وهذا يتطلب منها القيام بإعداد وتصميم برامج استقطاب متنوعة، وبرامج اختيار وتوظيف وتعلم وتدريب وتنمية متنوعة، فضلا عن برامج حماية وسلامة العاملين من مخاطر وإصابات العمل متنوعة أيضا.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجية المنظمة استراتيجية استقرار: هنا ستقوم إدارة الموارد البشرية بوضع استراتيجيتها على أساس استقطاب أعداد قليلة من الموارد البشرية الجديدة، والبقاء على برامج التعلم والتدريب والتنمية على حالها أو تحديثها قليلاً، وعدم التجديد في برامج حماية وسلامة العاملين، ولكن يجب على إدارة الموارد البشرية أن تحدث وتزيد برامج التعويضات والحوافر المالية، بهدف تحفيز العاملين، ودفعهم إلى المحافظة على بقاء حالة الاستقرار التي تنتهجها المنظمة كاستراتيجية.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجية المنظمة تحقيق التميز في الجودة: هذا يتطلب من إدارة الموارد البشرية أن تسعى عند بناء استراتيجيتها الاستقطابية إلى استقطاب العمالة الماهرة والمميزة، وفي المقابل الاستغناء عن العمالة نصف الماهرة، بهدف تحقيق استراتيجية المنظمة التي تهدف إلى تميز منتجاتها وخدماتها، وتقوم استراتيجية إدارة الموارد البشرية فيما يخص التعلم والتدريب والتنمية على أحدث ما توصل إليه العلم، وأحدث البرامج التدريبية التي تساعد العمالة الحالية والجديدة على الوقوف دائماً على كل جديد يتعلق بمجال عملهم، وتمكينهم منه بهدف الوصول من خلالهم إلى منتج أو خدمة خاصة بالمنظمة ذات جودة عالية، وميزة نسبية، تمكنها من التفرد، والحفاظ على حصتها السوقية إن لم تتمكن من زيادتها، في ظل منافسة شديدة وقوية. فضلا عن قيام إدارة الموارد البشرية بإعداد وتصميم برامج خاصة بالتعويضات والحوافز المالية والعينية والمعنوية التي تحفز العاملين دوماً على الإنتاجية، والإبداع والابتكار، فيشعرون بالعائد المباشر وغير المباشر على جهدهم في المنظمة.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجية المنظمة قيادة التكلفة: إذ تقوم هذه الاستراتيجية على تحقيق أعلى معدل كفاءة إنتاجية من خلال العلاقة بين المخرجات (المنتج والخدمة) والمدخلات (العناصر الداخلة في العملية الإنتاجية – التكاليف)، أي تسعى هذه الاستراتيجية إلى إنجاز أكبر قدر من المنتجات بأقل قدر من التكاليف، وذلك بهدف طرح المنتج بسعر تنافسي في السوق لا يمكن للمنظمات المنافسة أن تبيع به، فتبني إدارة الموارد البشرية استراتيجيتها في هذه الحالة على استقطاب الموارد البشرية ذات المهارات العالية والمتميزة -والقادرة على الإنتاجية بأعلى معدلات من الكفاءة وبأقل تكلفة ممكنة– وكيفية المحافظة على هذه العمالة؛ إذ تقوم إدارة الموارد البشرية بتصميم البرامج التعليمة والتدريبية والتنموية التي تهدف إلى تنمية وتطوير مهارات وقدرات الموارد البشرية، وتمكينها من الأداء بكفاءة عالية، وفي الوقت نفسه تمكنها من تقليل الفاقد من الموارد، فضلا عن استغلال كل الطاقات وفي كل الأوقات بحيث يتم الاستغلال الأفضل –إن لم يكن الأمثل– للوقت، وفي ظل استراتيجية قيادة التكلفة أيضا تسعى إدارة الموارد البشرية إلى وضع نظام للتعويضات والتحفيز المالي يعتمد على الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، وتقليل تكلفة الإنتاج إلى أقل المعدلات الممكنة.

    - في حال ما إذا كانت استراتيجية المنظمة التنبؤ ووضع الاحتمالات (التوقع): إذ تهدف هذه الاستراتيجية إلى توافق وتكييف إمكانيات المنظمة وظروفها الداخلية مع المحتمل أو المتوقع وقوعه في البيئة المحيطة، فإذا توقعت المنظمة زيادة كبيرة في الطلب على منتجاتها وخدماتها، فهي تأخذ عندئذ باستراتيجية التوسع، أي تعمل على زيادة إنتاجها لمواجهة زيادة الطلب هذه، وإذا توقعت أن منافسيها قد زادوا من جودة منتجاتهم وخدماتهم، فتأخذ المنظمة باستراتيجية التميز في الجودة، أي تعمل على رفع مستوى جودة منتجاتها وخدماتها. فالمنظمة في هذه الحالة تتبنى استراتيجية تهدف إلى توفير أعلى درجات المرونة في كيفية التأمين والحصول على مواردها، لكي تتمكن من مواكبة ما يحدث من تغيرات تتوقعها في البيئة المحيطة بها، والتكيف معها في أقل وقت ممكن، ولكي تنجح المنظمة في تحقيق هذا التكيف عليها أن تتفاعل وتراقب التغيرات التي تحدث في البيئة بشكل مستمر.
    وفي ظل هذه الاستراتيجية العامة للمنظمة تبني إدارة الموارد البشرية استراتيجيتها على أساس استقطاب الأفضل والأنسب وذا الكفاءة العالية والمتميزة من الموارد البشرية، وتولي العناية الفائقة بهذه الموارد من حيث التدريب والحوافز المالية والحماية الصحية، فهي تتعامل مع نوعية مميزة من العناصر البشرية، مطلوب منهم تحقيق أعلى المعدلات الإنتاجية من حيث الكم والكيف.

    المرحلة الرابعة:
    تطوير استراتيجية وظائف وممارسات إدارة الموارد البشرية:
    تقوم إدارة الموارد البشرية ببناء استراتيجية وظائفها (استقطاب، اختيار وتوظيف، تدريب، تعويضات، علاقات العمل) وممارساتها المستقبلية داخل المنظمة بطريقة تنسجم وتتكامل وتتوافق وتعمل على تحقيق استراتيجيتها، التي تعمل على تحقيق الاستراتيجية العامة للمنظمة.

    فتقوم إدارة الموارد البشرية ببناء استراتيجية منفصلة لكل وظيفة من وظائفها كما يلي:
    1- استراتيجية تكوين الموارد البشرية: تقوم إدارة الموارد البشرية بتقدير دقيق لاحتياجات إدارات المنظمة ونشاطاتها وأعمالها المتنوعة من الموارد البشرية، مراعيةً في ذلك العدد والمواصفات والكفاءات والمهارات، ثم يتم تحديدُ مصادر الحصول عليها، وتُتبِع ذلك ببناء برامج استقطابها، واختيار الأحسن والأفضل من بينها، الذي يمكنه تنفيذ الأعمال والمهام التي ستوكل إليه، ومن ثم السعي إلى تحقيق الاستراتيجية العامة للمنظمة.

    ويمكننا أن نجزئ استراتيجية تكوين الموارد البشرية إلى:
    - استراتيجية تصميم وتحليل النشاطات والأعمال والوظائف داخل المنظمة.
    - استراتيجية تخطيط الموارد البشرية التي تحتاجها المنظمة.
    - استراتيجية الاستقطاب.
    - استراتيجية الاختيار والتوظيف.

    2- استراتيجية التعلم والتدريب والتنمية: فمن المهام الرئيسة الملقاة على عاتق إدارة الموارد البشرية داخل المنظمة عملية وضع استراتيجيات خاصة بالتعلم والتدريب والتنمية من خلال وضع استراتيجيات فرعية مستقلة أهمها:
    - استراتيجية للتعلم والتدريب المتواصل.
    - استراتيجية للتنمية ورفع الكفاءات وتطويرها.
    - استراتيجية لكيفية ومسار الترقي داخل المنظمة.
    - استراتيجية لتقدير مستوى الأداء.

    فعلى إدارة الموارد البشرية أن تصمم البرامج والنظم التعليمية لتثقيف العاملين في المنظمة، وإطْلاعهم على كل جديد يتعلق بمجال عملهم، وتصميم البرامج التدريبية والدورات التأهيلية لرفع الكفاءة الإنتاجية للعاملين، فضلا عن تصميم برامج التنمية المستمرة لتأهيل العاملين وجعلهم مستعدين لأداء مهام وأعمال ووظائف المستقبل التي تتطلب مداومة الاطلاع على كل حديث لكي تستطيع التكيف معها وقت تطبيقها، والتكيف السريع مع التقنية الحديثة والمتطورة التي قد تلجأ إليها المنظمة لزيادة جودة منتجاتها، أو للتوسع في عملياتها الإنتاجية لمواجهة زيادة الطلب على منتجاتها، وعلى إدارة الموارد البشرية أن تضع برامج لتقدير أداء العاملين مبنية على دراسات علمية، وخبرات عملية تمكنها من التقدير الصحيح لأداء العاملين، والوقوف بشكل دقيق على مستوياتهم الحقيقية، والتي تبنى على أساسها استراتيجية التعلم والتدريب والتنمية، وكذلك استراتيجية مسار الترقي داخل المنظمة.

    3- استراتيجية التعويضات: تقوم إدارة الموارد البشرية ببناء استراتيجية التعويضات من خلال تجزئتها إلى استراتيجيات فرعية ومنها:
    - استراتيجية الرواتب والأجور.
    - استراتيجية الحوافز المالية.
    - استراتيجية المزايا العينية والمزايا الوظيفية.

    وتهدف إدارة الموارد البشرية من وراء هذه الاستراتيجية إلى تحقيق الدوافع المحفزة للموارد البشرية التي تعمل داخل المنظمة، لكي تحفزها باستمرار، وتستخرج منها أفضل ما لديها من مهارات وقدرات وإبداعات وابتكارات، وذلك بهدف تحقيق الأداء الفعّال والمتميز، ومن ثم الكفاءة الإنتاجية التي تؤدي إلى إنتاج منتجات وتقديم خدمات ذات جودة عالية، فضلا عن تحقيق معدلات عالية من الانتماء للمنظمة، وكل هذا يعمل في النهاية على تحقيق رسالة وأهداف الاستراتيجية العامة للمنظمة.

    4- استراتيجية علاقات العمل: تقوم إدارة الموارد البشرية ببناء استراتيجية علاقات العمل من خلال تجزئتها إلى استراتيجيات فرعية ومنها:
    - استراتيجية العلاقة مع الجهات الحكومية.
    - استراتيجية السلامة والحماية.
    - استراتيجية العلاقة مع المنظمات والنقابات الخاصة بالعاملين.

    وتقوم إدارة الموارد البشرية ببناء هذه الاستراتيجية بغرض تحقيق التعاون والتفاهم المشترك بين المنظمة وبين الجهات الحكومية وغيرها من الجهات ذات العلاقة بالمنظمة، والمهتمة بشؤون العاملين من حيث ضمان حقوقهم وأمنهم وسلامتهم.

    المرحلة الخامسة:
    إنجاز استراتيجية إدارة الموارد البشرية:
    تحتاج عملية تنفيذ استراتيجية إدارة الموارد البشرية إلى الكثير من المرونة، فالمنظمة تتأثر بالمتغيرات البيئية الداخلية والخارجية، ويمكن لإدارة الموارد البشرية أن تتفاعل وتتعامل وتستجيب أو لا تستجيب مع متغيرات البيئة الخارجية بأحد أسلوبين:
    - أسلوب التعامل أو الاستجابة المسبقة (الوقاية): إذ تتعامل إدارة الموارد البشرية مع المتغير الخارجي (الحدث) قبل وقوعه.
    - أسلوب ردة الفعل: إذ تتعامل إدارة الموارد البشرية مع المتغير الخارجي (الحدث) بعد وقوعه.
    ومما لا شك فيه أن أسلوب التعامل المسبق مع الحدث أفضل في كثير من الأحوال من أسلوب ردة الفعل؛ إذ تتمكن إدارة الموارد البشرية في هذه الحالة من اتخاذ القرار المناسب لمواجهة هذا الحدث بعد دراسة مستفيضة، في حين إن أسلوب ردة الفعل لا يترك لها مجالا ولا وقتاً كافياً لاتخاذ القرار بعد دراسة مستفيضة؛ لأن القرار يأتي بعد وقوع الحدث، والحدث يفرض على إدارة الموارد البشرية أن تتعامل معه طبقاً للأمر الواقع.
    وتتطلب عملية تنفيذ استراتيجية إدارة الموارد البشرية إعداد وتصميم العديد من البرامج، ووضع العديد من النظم والسياسات والإجراءات المتعلقة بشؤون العاملين داخل المنظمة.

    ومن البرامج التي يتطلب من إدارة الموارد البشرية وضعها:
    - برامج تتعلق بالمزايا الخاصة بكل وظيفة داخل المنظمة.
    - برامج التعلم والتدريب والتنمية.
    - برامج للاستقطاب.
    - برامج خاصة بتقليل الصراعات التنظيمية بين العاملين في المنظمة.
    - برامج خاصة بسلامة وصحة العاملين في بيئة العمل داخل المنظمة.

    ومن النظم التي يتطلب من إدارة الموارد البشرية وضعها:
    - نظام تقدير الأداء لجميع العاملين في المنظمة.
    - نظام الثواب والعقاب (النظام التأديبي).
    - نظام الاتصالات داخل المنظمة.

    ومن السياسات التي يتطلب من إدارة الموارد البشرية وضعها:
    - السياسات الخاصة باختيار وتعيين العاملين الجدد.
    - السياسات الخاصة بحوافز العاملين الحاليين والجدد.
    - السياسات الخاصة بعلاقات العمل مع الجهات الحكومية وغيرها.

    المرحلة السادسة:
    معرفة مدى تنفيذ استراتيجية إدارة الموارد البشرية:
    لكي تتمكن إدارة الموارد من معرفة مدى تنفيذ استراتيجية إدارة الموارد البشرية لا بد لها من معاييرَ واضحةٍ ودقيقة لتقدير أداء تنفيذ استراتيجيها، وإن كان هناك من معيار دقيق يمكنها أن تقدر من خلاله أداءَ تنفيذ استراتيجيتها فلن يخرج عن معيار مدى مشاركة استراتيجية إدارة الموارد البشرية في تحقيق فاعلية الأداء التنظيمي داخل المنظمة، فنجاح استراتيجية إدارة الموارد البشرية يظهر بوضوح في نجاح الأداء التنظيمي للموارد البشرية، وليس النجاح فقط بل النجاح المتميز الذي يظهر من خلال مستويات الأداء العالية للموارد البشرية داخل المنظمة، وهذا النجاح المتميز لأداء العاملين نتج –بلا شك– عن ولاء وانتماء ورضا من العاملين حققته فيهم استراتيجيةٌ ناجحة لإدارة الموارد البشرية، فيؤدي بالقطع إلى تمكين المنظمة من تحقيق رسالتها وأهدافها أي تحقيق استراتيجيتها العامة.

    المراجـع:
    1 - د. عمر وصفي عقيلي "إدارة الموارد البشرية المعاصرة، بُعد استراتيجي" ط1، 2005م، دار وائل للنشر – عمان – الأردن.
    2 - Charles W.L. and Gareth R. Jones, strategic management, an integrated approach, 4th ed., Houghton Miffilin, Boston, 1998.
    3 - Richard L. Daft, organization theory and design, 4th ed., Ohio south western, 1988.
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #21
    الصورة الرمزية hakeem1122
    hakeem1122 غير متواجد حالياً جديد
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    1

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    شكرا جزيلا
    لك الشكر والتقدير على طريقة العرض بهذا الأسلوب الجميل

  3. #22
    الصورة الرمزية نسيمة
    نسيمة غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    3

    جديد رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتهاالسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    الرجاء من كل الاعضاء مساعدتي
    انا نسيمة طالبة احضر لمسابقة ماجستير في الموارد البشرية , من عنده خبرة في هذا المجال الرجاء منه مساعدتي باي شيء
    سواءا دروس او محاضرات او اي شئ يتعلق بهذا الاختصاص الاختصاص اقبل حتى النصائح والارشادات.
    ولكم مني فائق الاحترام والتقدير
    وجزاكم الله خيرا.

  4. #23
    الصورة الرمزية زياد ضو
    زياد ضو غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2

    رد:الادارة المالية التمويل طويل الاجل

    : زياد ضو
    المادة: الادارة المالية

    التمويل طويل الاجل


    الائتمان المصرفي ما هيته وأهميته؟

    أولاً: أهمية الائتمان المصرفي



    oلماذا تكتسب إدارة الائتمان أهمية خاصة؟

    كي نعرف أهمية ما نفعل:

    " للجهاز المصرفي دوره الهام كوسيط مالي يسعى لتعبئة المدخرات بأشكالها المختلفة والعمل على توظيفها وفق ضوابط ومعايير معينة في إطار السياسة الاقتصادية العامة للمجتمع، وبما يحقق أهدافه الاقتصادية والاجتماعية، كما أن له وظيفة تنموية في خدمة قضايا التنمية والتقدم وهو ما يستتبع بالضرورة أن يكون له وظيفة اجتماعية داخل بيئته التي ينشط فيها ويستمد منها ودائعه ويوجه إليها استثماراته وتوظيفاته المالية المختلفة”



    وعليه تظهر أهمية الائتمان المصرفي على مستويين، هما:

    1. أهمية الائتمان على مستوى البنك:

    oفعلى مستوى البنك فإن الائتمان المصرفي يعتبر الاستثمار الأكثر قسوة على إدارة البنك نظراً لما يتحمله من مخاطر متعددة قد تؤدي إلى انهيار البنك وهو في ذات الوقت الاستثمار الأكثر جاذبية لإدارة البنك والذي من خلاله يمكن تحقيق الجزء الأكبر من الأرباح وبدونه تفقد البنوك دورها كوسيط مالي في الاقتصاد.


    2. أهمية الائتمان على مستوى الاقتصاد:

    oعلى مستوى الاقتصاد فإن الائتمان المصرفي ما هو إلا نشاط اقتصادي غاية في الأهمية له تأثير متشابك الأبعاد للاقتصاد الوطني وعليه يتوقف نمو ذلك الاقتصاد وارتقاؤه.

    oولكنه في ذات الوقت يعتبر أداة حساسة قد تؤدي إلى أضرار بالغة الأهمية في الاقتصاد إذا لم يُحسن استخدامه.

    oفالائتمان المصرفي في حالة انكماشه يؤدي إلى كساد، وفي حالة الإفراط فيه يؤدي إلى ضغوط تضخمية وكلا الحالتين لها آثار اقتصادية غاية في الخطورة وتسبب اختلالات هيكلية قد يصعب معالجتها.



    ثانياً: تعريف الائتمان المصرفي:

    oجون ميل: هو تصريح باستخدام رأس مال آخر بمعنى أنه إضافة رأس مال جديد إلى رأس مال المشروع لاستخدامه.



    o هو الثقة التي يوليها البنك لعميله في إتاحة مبلغ معين من المال لاستخدامه في غرض محدد خلال فتره معينه ويتم سداده بشروط معينه مقابل عائد مادي متفق عليه



    عناصر التعريف

    1. الثقة

    2. مبلغ الائتمان المزمع منحه للعميل

    3. الغرض المستخدم فيه الائتمان

    4. الفترة الممنوح فيها الائتمان

    5. المقابل الذي يحصل عليه البنك



    توضيح عناصر التعريف

    1.الثقة:

    تعني بان البنك قام بدراسة كافة المقومات الائتمانية ووجد أن العميل أهل للحصول على الائتمان المطلوب.

    2.مبلغ الائتمان المزمع منحه للعميل:

    ويرتبط هذا العنصر بجانبين أساسيين هما:-

    أ-حجم الموارد القابلة للتوظيف لدى البنك.

    ب-مدى ملائمة العميل وقدرته على السداد.

    3.الغرض المستخدم فيه الائتمان:

    يعني الهدف من حصول العميل على الائتمان المطلوب وهل سيقوم باستخدامه في عمليات استثماريه أو الاتفاق على العمليات الجارية للنشاط.


    4.الفترة الممنوح فيها الائتمان:-وتنقسم إلى فترتين هما:-

    أ-فتره السحب: وهي الفترة التي يتم خلالها تقديم الائتمان للعميل.

    ب-فتره السداد:وهي الفترة التي يتم خلالها سداد هذا الائتمان.

    وما بين الفترتين يمكن أن تكون هناك فتره ثالثه هي فتره السماح وهي الفترة التي يمنحها البنك للعميل كوقت إضافي قبل بدئ عمليه السداد.

    5.المقابل الذي يحصل عليه البنك:

    ويتمثل هذا المقابل الذي يحصل عليه البنك في عاملين أساسيين هما:

    أ-سعر الفائدة (نسبة الربح).

    ب-المصاريف والعمولات.




    أولا/ سعر الفائدة

    oيتم تحديد سعر الفائدة غالبا من قبل البنك المركزي (سلطة النقد) كإطار عام.

    oغالبا ما يكون هناك مرونة في الفئات التي يتكون فيها هيكل أسعار الفائدة بحيث يترك للبنك الحرية في تطبيق المعدل الذي يراه مناسبا وفقا لدرجة المخاطر التي يتحملها البنك .

    oحديثا أصبح هناك توجه لترك المجال في تحديد سعر الفائدة للبنوك ووفقا لهذا التوجه ظهر نوعان من أسعار الفائدة هما:


    أنواع أسعار الفائدة

    1.سعر الفائدة المعوم

    2. سعر الفائدة الثابتة



    النوع الأول/ سعر فائدة معوم.

    oوهو سعر فائدة يتم تحديده وفقا لآليات وقوى العرض والطلب في السوق النقدية داخل الدولة.

    oوينقسم هذا النوع إلى ثلاث أنواع هي:-

    1. أسعار فائدة معومه جزئيا:

    حيث يكون التعويم لأجزاء معينه من النشاط الاقتصادي أو أجزاء معينه من القروض تستخدم هذه الطريقة عادة في تشجيع تمويل الصادرات أو تقديم التمويل للأنشطة ذات الأولوية.



    2. أسعار فائدة معومة بالكامل:-

    غالبا ما تقدم في ظل الأزمات النقدية الشديدة وعدم قدرة السلطات النقدية على السيطرة على السوق النقدي



    3. أسعار فائدة متعددة التعويم:-

    ينشأ هذا التعدد من طبيعة القرض ونوعه وعدد البنوك المقرضة,حيث يتم تطبيق سعر فائدة محدد عن كل استخدام من القرض حيث تنتهي فترة الاستخدام ثم يطبق معدل فائدة عن كل مدة سداد للقرض حتى تنتهي فتره السداد.


    النوع الثاني/ سعر فائدة ثابت:

    oوهو الأكثر استخداما في العمليات المصرفية ,حيث تقوم السلطات النقدية بتحديد سعر الخصم أو سعر الإقراض الأساسي.

    oويقوم البنك بإضافة هامش فوق هذا السعر يمثل عائد المخاطرة المحسوبة للعملية الائتمانية المعروضة عليه لتمويلها.


    ثانيا/ المصاريف والعمولات:

    وهي تمثل جزء هام من إيرادات البنوك خاصة أنها غالبا ما تفوق التكلفة الفعلية التي يتحملها البنك في سبيل منح الائتمان.



    أنواع المصاريف والعمولات

    1.عمولة الادارة:

    هي عمولة ترتبط بالقروض متوسطة وطويلة الأجل والتي يزيد مبلغها عن قدر معين والتي ترتفع فيها المخاطرة عن درجه معينه.

    2.عمولة الوكالة:

    هي عمولة تتعلق بالقروض التي يشترك فيها أكثر من بنك, حيث يتم اختيار احد البنوك ليقوم بالنيابة عن مجموعة البنوك في المطالبة بحقوقها قبل العميل المقترض مقابل الحصول على مبلغ محدد من المال سنويا أو نسبه من القرض.



    3.عمولة الارتباط:

    وهي عمولة يتقاضاها البنك مقابل تقديمه للعميل حق استخدام مبلغ معين خلال فتره معينه.

    4.عمولة على أعلي رصيد مدين:

    هذه العمولة تفرضها السلطات النقدية في فترات التضخم النقدي العنيف كمحاولة للحد من استخدام التسهيلات الائتمانية التي وافقت البنوك على منحهٍا لعملائها.



    5.عمولة انتهاء فترة المواجهة:

    ترتبط بشكل أساسي بالقروض المسوقة ,وهي التي يطلب فيها البنك من العميل خطاب تفويض يقوم بناء عليه بتسويق القرض والتفاوض مع البنوك التي ترغب في المشاركة في تدبير مبلغ القرض مقابل عمولة مقطوعة يأخذها البنك المسوق من العميل .

    ويحدث ذلك في حال عدم رغبة البنك في إقراض العميل كامل المبلغ لأسباب تتعلق بارتفاع المخاطرة التي لا يحبذ البنك تحملها لوحدة .






    6.عمولة مشاركة:

    هي عمولة تتحدد في شكل نسبه مئوية من المبلغ الذي يساهم به البنك في قرض من القروض المشتركة المسوقة.

    الهدف من هذه العمولة تشجيع البنوك للمشاركة في تدبير مبلغ القرض.



    7.عمولة السداد المبكر:

    ويطلق عليها البعض عمولة تعجيل السداد.

    oتتقاضاها البنوك من عملائها عندما يرغبون في سداد التزاماتهم مبكرا عن تواريخ استحقاقها.

    oالسبب في فرض هذه العمولة هو تعويض البنك عن ما سببه العميل من إرباك للبنك في إتاحة سيولة في غير مواعيدها المنتظرة وفي تضييع فرصة توظيف مربحة للبنك كان يمكن استخدامها في زيادة أرباحه.



    8.المصاريف الأخرى:

    oتتقاضى البنوك من العميل كافة أنواع المصاريف الأخرى التي تحملها في سبيل عقد القرض وأهمها:-

    مصاريف الدمغة - الأتعاب القانونية - مصاريف البريد والبرقيات والاتصالات.



    ثالثاً: أنماط إدارة الائتمان المصرفي:



    أولاً: النمط التقليدي في الائتمان المصرفي

    (النمط الإنجليزي)

    ثانياً: النمط المعاصر في الائتمان المصرفي

    (النمط الأوروبي والأمريكي)





    أولاً: النمط التقليدي في الائتمان المصرفي

    oينحصر النمط التقليدي بتركيز اهتمامات البنوك التجارية بشكل خاص نحو الائتمان الذي يتسم بالتصفية الذاتية.

    oبمعنى حصر آجال الائتمان المصرفي وبشكل مطلق بآماد قصيرة الأجل لا تتجاوز السنة الواحدة لتكون قادرة على أن تصفي نفسها بنفسها.

    oأي أن تسدد قيمة هذه الائتمانات في نهاية العام من حصيلة ما يحققه الأفراد والشركات من تدفقات نقدية ناتجة عن عملية البيع التي تم تمويلها.

    oيعطي هذا النمط لمبدأ السيولة أهمية كبرى في كيفية توظيف الأموال.

    oوعموماً فقد شكل هذا التقليد المصرفي الانجليزي نمطاً لسياسة إدارة الائتمان من قبل العديد من البنوك التجارية في الأقطار الأنجلوسكسونية والكثير من دول العالم النامي والدول العربية.



    أشكال الائتمان قصير الأجل الذي تقدمه البنوك الانجليزية



    oالائتمان الموسمي.

    oالائتمان المقدم لتمويل رأس المال العامل.

    oالائتمان لأجل محدود.





    ثانياً: النمط المعاصر في تقديم الائتمان:

    oظهر هذا التوجه بعد الحرب العالمية الثانية.

    oحيث أن المشروعات الاستثمارية طويلة الأجل تحتاج إلى تمويل طويل الأجل.

    oفمن غير المنطقي أن يقترض المستثمر لأجل قصير كي يقوم ببناء مصنع مثلاً ثم يقوم بتسديد هذا القرض قبل أن يحقق نتائج ملموسة على أرض الواقع.

    oالأمر الذي اضطر البنوك التجارية إلى تقديم قروض طويلة الأجل أو المشاركة المباشر بإقامة مشروعات استثمارية.

    oوبالتالي بدأت البنوك بالتخلي عن مبدأ السيولة المطلقة لصالح الائتمان طويل الأجل، مع الأخذ بالاعتبار متطلبات السيولة اللازمة لموجهة أي طارئ.


  5. #24
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    HR
    المشاركات
    20

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    السلام عليكم
    السيد المشرف
    هل أطلعت على رسائلي وندائاتي المتكررة لكم بخصوص ( الأكاديمية العربية البريطانية للدراسات العليا ) abahe وعلى بعض المراسلات بالخصوص.,والتي أرسلتها لبريدكم الألكتروني.؟
    يا باشا مهندس هل موضوع الأكاديمية المنشور دعاية لها في أعلى الصفحة الرئيسية للمنتدى موثوق ومُتأكد منه ؟
    لكم جزيل الشكر
    hamid-(تم حذف الإيميل لأن عرضه مخالف لشروط المنتدى)

  6. #25
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    fresh graduate but let's say HR isA
    المشاركات
    100

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    شكرا استاذي
    جزاك الله خيرا
    موضوع قيم جدا واسلوب سلس واستفدت به جدا

  7. #26
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير عام مركز صياغة الذهب والمجوهرات
    المشاركات
    500

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    الاهداف الاستراتيجية لخطة تطوير الموارد البشرية ......1_ وضع خطة خمسية لتحديد الاحتياجات التدريبية بطريقة واقعية تعتمد على معايير موضوعية حتى يمكن تعظيم العائد من الاستثمارات فى مجال التنمية والتدريب 2- وضع خطة للمسارات الوظيفية لتهئة الكوادر تعتمد على معايير موضوعية بحيث يتم التوجية والاعداد السليم للعاملين بالشركة 3_ وضع نظام حديث للحوافز المادية والعينية يحقق الربط بين الانتاجية والحافز وفى نفس الوقت يحقق تكافؤ الفرص 4_ وضع نظام جديد للترقيات يعتمد على اكتشاف وتشجيع الكفاءات والمهارات والطاقات الكامنة بدلا من الاقدمية بما يفتح المجال امام العناصر الشابة الواعدة وذلك عن طريق الاعتماد على المعايير الموضوعية بدلا من الاعتماد على المعايير الشخصية 5- وضع نظام جديد للالاختيار والتعيين الدائم فى الوظائف سواء من داخل الشركة او خارجها يعتمد على تحليل نتائج فترة الاختبار الاولى فى التعيين المؤقت ان وجد باستخدام معايير موضوعية 6- وضع هيكل جديد للاجور والمرتبات ياخذ فى الاعتبار نظام دقيق للعلاوات السنوية بحيث يتم تحديد مقدار العلاوة بناء على معايير موضوعية 7_ وضع سياسة او لائحة جديدة تسمح للحاملين عند استكمال سن المعاش الحصول على مكافاة مجزية تعكس نتائج عملهم طوال سنوات الخدمة بالشركة ....... ارجو ان اكون قد اوضحت بعض المعلومات عن االاهداف الاستراتيجية لخطة تطوير الموارد البشرية ....

  8. #27
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير عام مركز صياغة الذهب والمجوهرات
    المشاركات
    500

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    اننى كتبت مايزيد عن .14 حرفا وليس 25 حرفا ..... شكرا

  9. #28
    الصورة الرمزية ونوته
    ونوته غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    12

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    شكـــــــــــرا اخي على المــوضــوع .. قيييييييييييييييييييييييم ومفيــــــــــد جـــــــــداّ

  10. #29
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    العراق
    مجال العمل
    التطوير الاداري
    المشاركات
    76

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    الاخ العزيز المهندس احمد المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا جزيلا على المعلومات القيمة التي تضمنها المقال جعله الله تعالى في ميزان حسناتك 0
    تقبل وافر احترامي وتقديري 0

  11. #30
    الصورة الرمزية لووودي
    لووودي غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    39

    رد: إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها

    جزاك الله خيرا.. كم كنت احتاج لهذه المعلومات القيمة..

    بارك الله لك وبارك فيك..

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
موضوعات ذات علاقة
تطبيق نموذج إدارة الموارد البشرية(hrmm) ونظام إدارة الموارد البشرية(hrms)
نموذج إدارة الموارد البشرية 3 -نموذج إدارة الموارد البشرية هو نموذج متكامل لتنظيم وتأدية مجموعة خدمات إدارة الموارد البشرية بأكملها. ويحدد هذا... (مشاركات: 86)

العوامل المؤثرة في الوضع التنظيمي لأدارة الموارد البشرية وأشكال تنظيم إدارة الموارد البشرية
العوامل المؤثرة في الوضع التنظيمي لأدارة الموارد البشرية وأشكال تنظيم إدارة الموارد البشرية تحتل إدارة الموارد البشرية في المنظمات أهمية منقطعة النظير بسبب... (مشاركات: 12)

الموارد البشريه وبناء استراتيجيتها
كان للتحولاتِ الكبيرة التي شهِدَها العالمُ في أول التسعينيات من القرن الماضي، وأهمها تفكك الاتحاد السوفياتي، وانصراف دول حلف وارسو عن الحلف، واتجاه دول المعسكر... (مشاركات: 0)

إدارة الموارد البشرية وبناء استراتيجيتها
مقدمة: كان للتحولاتِ الكبيرة التي شهِدَها العالمُ في أول التسعينيات من القرن الماضي، وأهمها تفكك الاتحاد السوفياتي، وانصراف دول حلف وارسو عن الحلف، واتجاه... (مشاركات: 10)

الملتقى العربي الثالث - ادارة الموارد البشرية – الأساليب الحديثة في تطوير وبناء القدرات
أهمية الملتقى تلعب إدارة الموارد البشرية دورا هاما في تحديد مدى فعالية وكفاءة القدرة التنافسية لأي مؤسسة، فهي تساهم في نجاح ما تقدمه من خدمات أ ومنتجات من... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات