النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مخاطر بيئة العمل .. (1) المخاطر الطبيعية (الفيزيائية) .. (ج) الإضاءة

  1. #1
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    3,160
    الإضاءة:
    إن الرؤية تنقل إلى الجهاز العصبي المركزي أكثر من 85 % من مجموع ما تنقله الحواس الخمسة الأخرى ومن خلالها يمكن تمييز شكل الأشياء ولونها وحجمها وبُعدها وحركتها. وتعتمـد الرؤية على مصدر الإضاءة، وسلامة العين وقدرتهاعلى الإبصار. ويقصد بإخطار الإضاءة الزيادة أو النقص في شدة الإضاءة عن الحد المطلوب بما يؤثر على سلامة العين. والضوء عبارة عن الجزء المرئي من الطيف الكهرومغناطيسي الذي تتحسس له العين لترى الأشياء من حولها.



    § مصادر الضوء: تقسم الإضاءة من حيث مصادرها إلى:
    ü إضاءة طبيعية: رغم أن الإضاءة الطبيعية مجانية وصحية إلا أنها لا تكون منتظمة أكثر الأحيان مما يؤثر على الأعمال التي تتطلب دقة معينة.
    ü إضاءة صناعية: عن طريق أجهزة الإضاءة. ويمكن تقسيم الإضاءة الصناعية المستخدمة في المنشآت إلى:
    · إضاءة عامة : وهي عادة ما تشمل كافة أرجاء المكان وتكون منتظمة التوزيع، وذلك عندما تكون طبيعة العمل عادية.
    · إضاءة متركزة: وهي عبارة عن زيادة المصابيح في منطقة محددة لدعم الإضاءة العامة لتخدم العمل، كتركيز الإضاءة في بعض الأماكن التي تحتوي على أخطار لتمييزها كالممرات بين الآلات.
    · إضاءة موضعية: وتقع على منطقة محددة صغيرة لتزيد الإضاءة في موقع محدد من الموقع مثل طاولة تجميع قطع صغيرة.



    § لون الضوء: يلعب لون الضوء المناسب دوراً مهماً في تحسين مردود العمل وتحقيق أفضل ظروف السلامة المهنية وتأمين الراحة البصرية وتقسم المصابيح من حيث اللون إلى:
    ü لون ذو مظهر دافئ: وهو الأبيض المحمر ويفضل استخدامه في المنازل.
    ü لون ذو مظهر متوسط الحرارة: وهو البيض العادي ويستخدم في معظم أماكن العمل.
    ü لون ذو مظهر حراري بارد: وهو الأبيض المزرق وينصح باستخدامه في الأعمال التي تتطلب درجة عالية من الإنارة.
    ü كما يمكن الاستفادة من الألوان لتمييز أماكن الخطر كوضع مصباح أحمر على الأماكن الخطرة.



    § اتجاه الضوء: لتحديد اتجاه الضوء هناك قواعد أساسية لا بد منها وهي:
    ü الابتعاد عن الضوء المباشر أو المنعكس على العين.
    ü وضع طاولة العمل بحيث تكون الإنارة من الأعلى وتأتي من جانب العامل بعكس اتجاه اليد التي يستعملها. إلا في الحالات التي تتطلب تركيز الإضاءة على مكان معين.



    § التباين وسطوع أسطح العمل: إن وجود أسطح لماعة في بيئة العمل قد يسبب انعكاس للضوء على عين العامل مما يسبب تأذيها وخاصة عند العمل في بيئات ذات إضاءة معتدلة وفجأة عند نظر العامل إلى نقطة معينة يكون هنالك ضوء مبهر منعكس عن سطح ما مثل :
    ü جدران لماعة.
    ü جدران ناصعة البياض تتباين مع أرض داكنة اللون.
    ü سطوح عاكسة لطاولات أو أجزاء مصقولة من الآلة.



    § أهداف الإضاءة في مكان العمل:
    ü سلامة العاملين داخل مكان العمل وذلك لحمايتهم من حوادث السقوط والتعثر.
    ü زيادة الإنتاج وتقليل نسبة الأخطاء ورفع جودة المنتج.
    ü المحافظـة على سلامـة الإبـصـار.
    ü المحافظة على نظافة أماكن العمل.
    ü تـوفـيـر أنسـب الظـروف للرؤيــة.



    § الأعمال التي يتعرض فيها العمال لضعف الإضاءة:
    ü عمال المناجم والأنفاق والعمل تحت سطح الأرض.
    ü عمال التحميض في معامل التصوير والأشعة وغيرها.


    § الأعمال التي يتعرض فيها العمال لشدة الإضاءة:
    ü التعرض للوهج أثناء عمليات القطع واللحام.
    ü التعرض للإضاءة المبهرة كما يحدث للعاملين في قاعات السينما والتلفزيون بسبب شدة إضاءة كاميرات التصوير.



    § تأثير الإضاءة على العين:
    ü الإضاءة الضعيفة: عند وجود إنارة ضعيفة مع حاجة العمل إلى إنارة عالية فذلك يؤدي إلى إرهاق العين ولكن عند العمل لفترات طويلة قديسبب تأثيرات حادة مثل الصداع، ألم العين الدائم، احتقان حول القرنية. وقد يؤدي أيضا إلى اتساع حدقة العين، وارتخاء العضلات المتصلة بالعدسة، وقصر النظر نتيجة الاقتراب الشديد من الجسم المراد رؤيته.
    ü الإضاءة القوية: يؤدي تعرض العين للضوء المبهر مثل عمال لحام المعادن إلى أمراض عينية خطيرة مثل التهاب العين الضوئي، وقد يؤدي أيضا إلى ضعف تدريجي في قوة الإبصار، وسرعة الشعور بالتعب و الإجهاد، والشعور بالدوخة والصداع في مؤخرة الرأس، وظهور حالة (المياه البيضاء أو عتمة العدسة)، وارتفاع نسبة الحوادث والإصابات خاصة عند التفاوت في الإضاءة.
    ü الوهج أو التباين داخل أماكن العمل: هو أخطر عوامل سوء الإضاءة ويؤدي إلى ضعف الرؤية و إجهاد العين. وهو نوعان :
    · الوهج المباشر (مثل وهج اللحام).
    · الوهج غير المباشر وهو انعكاس الوهج المباشر.



    § كيفية الوقاية من مخاطر الإضاءة:
    ü توفير الإضاءة المناسبة لنوع العمل الذي تجرى مزاولته سواء كانت إضاءة طبيعية أو صناعية، ويراعى في ذلك أن يكون توزيع المنافذ والمناور وفتحات الإضاءة الطبيعية تسمح بتوزيع الضوء توزيعا متجانسا منتظما على أماكن العمل ويكون زجاجها نظيفاً من الداخل والخارج بصفة دائمة وإلا يكون محجوباً بأي عائق.
    ü توفير إضاءة مناسبة للعمليات المتفاوتة في الدقة.
    ü أن تكون مصادر الإضاءة الطبيعية والصناعيةمتجانسة.
    ü أن تتخذ الوسائل المناسبة لتجنب الوهج المنتشر والضوء المنعكس.
    ü تجنب التفاوت الكبير في توزيع الإضاءة.
    ü أن تكون الإضاءة مناسبة وخالية من الابهار.
    ü استخدام معدات ومهمات الوقايةالشخصية .. مثل النظارات الخاصة بأعمال اللحام والقطع.
    ü استخدام ألوان الدهانات المناسبة التي توفر الإضاءة المناسبة.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,373
    بارك الله فيك و مزيد من الموضوعات الهادفة

  3. #3
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    3,160
    شكرا لك اخي تامر على مرورك الراقي برقي عباراتك ...

    جزاك الله خيرا وبارك فيك ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    2
    شكرا على هذا الموضوع القيم خصوصا ان هذه الظرؤف الفيزيقية تتسبب في كثير من الحوادث

  5. الإضاءة :
    يعدالضوءالمبهرمنمصادرضغوطالعمللأنهيجذبانتباهالموجودين، ويثيرجومنالصخب،بخلافالضوءالهادئأوالمناسبلطبيعةالعمل،فنظام الإضاءةالجيديزيدمنقدرةالعاملينعلىالتركيزويحسنمنمستوىالتزامھم وأدائهم،لخلافالإضاءةالسيئةالتيتجلبشعوراًبالانقباضوتؤديإلىشعور العاملينبسرعةالتعبوالإجهاد،فضلاًعنإمكانيةوقوعبعضالأخطاءنتيجة سوءالرؤيةبسببالإضاءةغيرالمناسبة.الإضاءة فيمكان العمل: تعد تجاربالتون مايو Elton Mayo في مصنع(الهواثورن) من أولى الدراسات التي أكدت أهمية دراسة بيئة العمل، وخصوصاً الاضاءةواثرها على اتجاهات العاملين والانتاجية، تعتمد على الإضاءة التييتم العمل فيها، ولقد بينتالنتائج التي حصل عليها يجبأن تزود أمكان العمل بالإضاءة الكافية لتوفير مستوى جيدلحدة النظر.وليست شدة الإضاءة هي العاملالوحيد الذي ينبغي مراعاته فيبيئة العمل فيما يتعلق بالإضاءة، بل أنهناك عاملا أخر لا يقلأهمية هو تجانس توزيع الضوءبمعنى مدى توحيد شدة الإضاءة في كلجزء من بيئة العمل، فمثلايمتاز ضوء النهار الطبيعي بتحقيقهقدرا من التجانس في توزيع الإضاءة علىأجزاء بيئة العمل، مثل القراءةأو الكتابة في حجرة علىضوء النهار، وعلىالعكس من ذلك القراءةأو الكتابة على ضوء، وكلما كان الضوءموزعا توزيعا عادلاعلى أجزاء بيئة العملكان أنسب للإنتاج و كلمازاد رضا العمال

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    المشاركات
    53
    مشكوووووووووررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررر رررررررررررر

  7. #7
    الموضوع مسروق حرفيا من احدى مؤلفاتي (كتاب السلامة والصحة المهنية) دون الاشاره الى المصدر وهذه سرقه علمية لا يجب السماح بها

    المخاطر الفيزيائية – الإضاءة

    الضوء:
    هو عبارة عن الجزء المرئي من الطيف الكهرومغناطيسي الذي تتحسس له العين لترى الأشياء من حولها.
    وهذا المجال من الطيف يقع بين الأشعة تحت الحمراء والفوق بنفسجية.

    وألوان الطيف المرئي هي : البنفسجي – الأزرق – الأخضر – الأصفر – البرتقالي – الأحمر وهو ما اكتشفه العالم اسحق نيوتن بتمرير الضوء من خلال منشور فتحلل إلى الألوان السابقة و الزيادة أو النقص في شدة الإضاءة عن الحد المطلوب يؤثر على سلامة العين
    وحدات وكميات قياس الضوء:
    -1الشمعة CANDEL: وتساوي 60/1 من الضوء الذي يولده (1 سم2) من سطح معدن البلاتين المستوي في درجة حرارة تصلبه (2046 كالفن) في الاتجاه العمودي لهذا السطح
    - 2اللومن Lm: واحدة قياس التدفق الضوئي وهو مقدار الضوء الصادر عن شمعة معيارية يسقط فوق سطح قدم مربع واحد من مسافة تساوي قدم واحد
    - 3التدفق الضوئي LUMINOUS FLUX: وتعرف هذه الكمية بأنها مقدار الضوء مقدراً باللومن
    - 4منسوب الإضاءة: هو المنسوب الضوئي الساقط على سطح ما من أي مصدر لماع ( شمس – مصباح) ووحدة قياس منسوب الإضاءة هي اللوكس Lux واللوكس هي الوحدة الأساسية الآن لتقييم فعالية ومنسوب الإضاءة وهناك أجهزة تقيسها بشكل مباشر تعتمد مبدأ الخلية الضوئية

    1 Lx = 1 Lm / m2
    1 Lx = 0.0929 ft.c
    (وال ft.c )شمعة قدم هي شدة الإضاءة فوق سطح مساحته قدم مربع واحد توزع عليه بانتظام تدفقاً ضوئياً قدره لومن واحد

    الأعمال التي يتعرض فيها العمال لضعف الإضاءة :
    - عمال المناجم والأنفاق والعمل تحت سطح الأرض
    - عمال التحميض في معامل التصوير والأشعة وغيرها
    الأعمال التي يتعرض فيها العمال لشدة الإضاءة :
    - التعرض للوهج أثناء عمليات القطع واللحام
    - التعرض للإضاءة المبهرة كما يحدث للعاملين في قاعات السينما والتلفزيون بسبب شدة إضاءة كاميرات التصوير
    الأضرار التي يتعرض لها العمال عند تعرضهم للإضاءة الغير مناسبة
    - انخفاض إنتاجية العامل لعدم شعوره بالراحة
    - الإجهاد العيني وألم الرأس كون العين تعمل بجهد أكبر في أجواء الإضاءة غير الطبيعية
    - إمكانية حدوث الإصابات نتيجة عدم الرؤية الجيدة لمواطن الخطر.
    - الإصابة بضعف شدة الإبصار
    - عتامة عدسة العين ( الكاتراكتا )

    تأثير الإنارة على العين:
    - 1الإنارة الضعيفة ( النقص الشديد في الإضاءة ) :
    عند وجود إنارة ضعيفة مع حاجة العمل إلى إنارة عالية فذلك يؤدي إلى إجهاد العين وشعور الشخص بدوار يدعى دوار العين حيث تصاب العين بذبذبة دائمة تجعل المرئيات تهتز أمامها والتعرض لفترات طويلة للإنارة غير الكافية قد يسبب تأثيرات حادة مثل:
    - الصداع
    - ألم العين الدائم
    - احتقان حول القرنية
    - رأرأة العين والخوف من الضوء

    - 2الإنارة القوية ( الزيادة في شدة الاضاءة ) :
    تحدث ضعفا تدريجيا في قوة الابصار وربما فقدانه اذا استمر التعرض للاضاءة الشديدة لفترة زمنية طويلة
    ويؤدي تعرض العين للضوء المبهر مثل عمال لحام المعادن إلى أمراض عينية خطيرة مثل:
    - التهاب العين الضوئي
    - ساد العين .

    طرق الوقاية من التأثيرات الضارة للإضاءة :
    للوقاية من التأثيرات السلبية للإضاءة غير الملائمة في بيئة العمل تتخذ عدة إجراءات منها ما هو طبي ( الفحوصات الأولية والدورية للعاملين ، توفير الأدوية اللازمة ومواد الإسعاف الأولي المناسبة ) ومنها ما هو هندسي (فني ) وفي هذا الشأن يجب :

    1- توفير الإضاءة المناسبة لنوع العمل الذي تجرى مزاولته سواء كانت إضاءة طبيعية أو صناعية ويراعى في ذلك أن يكون توزيع المنافذ والمناور وفتحات الإضاءة الطبيعية تسمح بتوزيع الضوء توزيعاً متجانساً منتظماً على أماكن العمل ويكون زجاجها نظيفاً من الداخل والخارج بصفة دائمة وألا يكون محجوباً بأي عائق
    2- مراعاة أن تضمن مصـادر الضوء الطبيعية أو الصناعية إضاءة متجانسة وأن تتخذ الوسائل المناسبة لتجنب الوهج المنتشر والضوء المنعكس
    3- ارتداء مهمات الوقاية الشخصية مثل النظارات الخاصة بأعمال اللحام والقطع.
    4- استخدام ألوان الدهانات المناسبة التي توفر الإضاءة المناسبة.

    تصميم نظام الإضاءة

    نظام الإضاءة الجيد يأخذ في الاعتبار دراسة العناصر التالية ::
    - -1مستوى الإضاءة المطلوب
    - -2طبيعة الإضاءة المطلوبة
    - 3التباين وسطوع أسطح العمل تصميم نظام الإضاءة
    و لمزيد من التوضيح فان :
    - 1 مستوى الإضاءة المطلوب :
    يعني تحدد كمية الإضاءة المطلوبة تبعاً لطبيعة العمل ضمن كل غرفة من غرف المنشأة وذلك حسب الجدول التالي:



    مهمة العمل مستوى الإنارة LX أمثلة
    عامة 80 – 170 غرف التخزين والمستودعات
    متوسط الدقة 200- 300 تحزيم- ورشات نجارة-خراطة
    أعمال دقيقة 500 – 700 قراءة وكتابة-تركيب التجهيزات الدقيقة- المخابز
    أعمال دقيقة جدا 1000- 2000 الرسم الفني والهندسي –صيانة الساعات


    آخذين بعين الاعتبار: حساب الكمية أقرب للحد الأعلى أو أكبر منه عند التصميم الأولي بسبب:
    - إمكانية تجمع الأغبرة على المصابيح مما يقلل من كمية الإضاءة
    - بعض الأعمال تتطلب ارتداء نظارات واقية بعدسات عتمة تستلزم زيادة الإضاءة على القطع
    ولضمان بقاء كمية الضوء في الحالة المثلى مع بقاء استهلاك الطاقة ضمن الحدود الطبيعية فإنه تعتبر طريقة تبديل المصابيح كل فترة هي الحل الأنسب حيث أن مردود المصباح يتناقص بحدود 50% بعد فترة زمنية مع بقاء استهلاك الطاقة نفسه فعلى سبيل المثال بعد( 7500 ) ساعة تشغيل يتناقص مردود مصباح الفلورسانت بحدود 15% بالإضافة إلى إجراء تنظيف دوري للمصابيح من الغبار والأوساخ

    2- طبيعة الإضاءة المطلوبة:
    تتضمن ما يلي :
    أ- مصدر الضوء وتركيزه:

    اختيار مصدر إضاءة مناسب لطبيعة العمل حيث تقسم الإضاءة من حيث مصادرها إلى:
    - إضاءة طبيعية: رغم أن الإضاءة الطبيعية مجانية وصحية إلا أنها لا تكون منتظمة أكثر الأحيان مما يؤثر على الأعمال التي تتطلب دقة معينة
    - إضاءة صناعية: عن طريق أجهزة الإضاءة. ويمكن تقسيم الإضاءة الصناعية المستخدمة في المنشآت إلى:
    أ#- إضاءة عامة : وهي عادة ما تشمل كافة أرجاء الصالة وتكون منتظمة التوزيع، وذلك عندما تكون طبيعة العمل عادية
    ب#- إضاءة مركزة: وهي عبارة عن زيادة المصابيح في منطقة محددة لدعم الإضاءة العامة لتخدم العمل، كتركيز الإنارة في بعض الأماكن التي تحتوي على أخطار لتمييزها كالممرات بين اللآلات
    ت#- إضاءة موضعية: وتقع على منطقة محددة صغيرة لتزيد الإضاءة في موقع محدد من الصالة مثل طاولة تجميع قطع صغيرة
    ب- لون الضوء:
    يلعب لون الضوء المناسب دوراً مهماً في تحسين مردود العمل وتحقيق أفضل ظروف السلامة المهنية وتأمين الراحة البصرية وتقسم المصابيح من حيث اللون إلى :
    * لون ذو مظهر دافئ: وهو الأبيض المحمر ويفضل استخدامه في المنازل
    * لون ذو مظهر متوسط الحرارة: وهو البيض العادي ويستخدم في معظم أماكن العمل
    * لون ذو مظهر حراري بارد: وهو الأبيض المزرق وينصح باستخدامه في الأعمال التي تتطلب درجة عالية من الإنارة
    كما يمكن الاستفادة من الألوان لتمييز أماكن الخطر كوضع مصباح أحمر على الأماكن الخطرة
    ج- اتجاه الضوء:
    لتحديد اتجاه الضوء هناك قواعد أساسية لا بد منها وهي:
    - الابتعاد عن الضوء المباشر أو المنعكس على العين
    - وضع طاولة العمل بحيث تكون الإنارة من الأعلى وتأتي من جانب العامل بعكس اتجاه اليد التي يستعملها
    إلا في الحالات التي تتطلب تركيز الإضاءة على مكان معين

    - 3التباين وسطوع أسطح العمل:
    إن وجود أسطح لماعة في بيئة العمل قد يسبب انعكاس للضوء على عين العامل مما يسبب تأذيها وخاصة عند العمل في بيئات ذات إضاءة معتدلة وفجأة عند نظر العامل إلى نقطة معينة يكون هنالك ضوء مبهر منكس عن سطح ما مثل :
    - جدران لماعه
    - جدران ناصعة البياض تتباين مع أرض داكنة اللون
    - سطوح عاكسة لطاولات أو أجزاء مصقولة من الآلة

    وهذا ما يدفعنا للتأكيد على ضرورة إختيار اللون والمادة المناسبة في تصميم الجدران والمعدات تخفف السطوع لتقليل نسبة التباين في منطقة العمل .
    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس حسان ; 9/9/2021 الساعة 23:21