البرمجة اللغوية العصبية(1) النشاة والمفهوم

























'لقد حاولت مرارا ولم أستطع , ليس لدي من الإمكانيات ما تؤهلني للنجاح الباهر ، طالما حاولت أن أكون مثل فلان ولكني فشلت , من الواضح أن هناك أناسا ناجحون وآخرون فاشلون'

كلمات كثير ما نسمعها حولنا ، وهي تدور حول أن للنجاح أناسا ،وللفشل أناسا ، وأن طريق النجاح هو استغلال المواهب الفطرية ، والإمكانيات المعطاة للإنسان من الله سبحانه وتعالى، وهي متفاوتة بين البشر ، وطالما أنك قد حزت من الإمكانيات فإن النجاح سيكون ديدنك في الحياة.



بهذه القاعدة سارت الدنيا وسار الناس ، حتى ظهر هذا العلم الذي نحن بصدد الحديث عنه ، والذي تقوم فلسفته على نقيض القاعدة المنصرمة ، وهو أن النجاح صنعة وأساليب و نماذج ، من حازها فقد حاز النجاح .



إن هذا العلم لا ينطلق من مجرد نصائح بضرورة بذل الجهد أو الاستمرار في العمل , إنما يوفر المفاتيح التي بها يستطيع المرء أن يتحكم في بيئته الداخلية في تلك النفس ، حتى يستخرج الطاقة البشرية الكامنة الساعية لتحقيق التفوق.



إن مثل هذا العلم كمثل علم النواة ، فكما يجتهد علماء الذرة في تهيئة الظروف من نيترونات ، وكتلة حرجة ، ومادة قابلة للانشطار ، إلى غير ذلك من الأمور التقنية التي بها تتهيأ الظروف لخروج الطاقة النووية الجبارة التي لم تكن تتراءى للعين غير الخبيرة , فكذلك هذا العلم ، فهو يصنع النماذج التي بها تتهيأ الظروف لاستخراج الطاقات الجبارة الكامنة في عقل وقلب هذا الإنسان لتفتح له أفاقا من النجاح لا حدود لها.



الإسلام يسبق:

يظن الكثيرون أن هذا المفهوم جديد على الإنسانية ، ولكن الإسلام قد سبق هذه العلوم في هذا المضمار ، فيقول القرآن [ وما ربك بظلام للعبيد]فالله يقرر أن الناس سواسية، وأن الله قد سوى بينهم في حجم المواهب المعطاة ، وإن اختلفت المضامين ، بحيث يتحقق التنوع البشري اللازم لاستكمال الحياة الإنسانية ,ويقول القرآن [ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين ] [ إنه من يتق ويصبر فإن الله لايضيع أجر المحسنين]



وقال صلى الله عليه وسلم [ إنما العلم بالتعلم و إنما الحلم بالتحلم و من يتحر الخير يعط ومن يتوق الشر يوقه ] فيلخص صلى الله عليه وسلم القاعدة بأن من أخذ بأسباب الخير لابد وأن يحصله ، لأن النجاح أساليب ونماذج من تحراها يقتنيها ، وليست حكرا على أصحاب المواهب البارزة, وسنذكر في المقالات القادمة أمثلة على استخدام القرآن وأحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم للغة والحواس الخمس للتأثير في الناس ، وكيف استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم أساليب الاتصال المختلفة بينه وبين الصحابة بما يعطي لكلامنا المصداقية المطلوبة .



لمحة تاريخية:

بدأ هذا العلم بالتقاء أبحاث ريتشارد باندلر- ذلكالعبقري في الكمبيوتر ، وكان طالبا في قسم الرياضيات بجامعة كاليفورنيا مع اهتمامه الشديد بعلم النفس- مع أبحاث الدكتور جون جريندر-الأستاذ المعاون بقسم اللغويات – وكان الاثنان قد اهتما بدراسة السلوك الإنساني ، وتأثير اللغة غير الملفوظة عليه ، وبدءا في وضع أساسيات هذا العلم المسمى بالبرمجة اللغوية العصبية ، ثم تطور هذا العلم بعد ذلك بإضافات علماء كثيرين ، أثروا هذا العلم ، حتى أصبح في صورته الحالية.



بماذا تهتم البرمجة اللغوية العصبية؟:

كما سبق وقلنا أن البرمجة اللغوية العصبية تعني بالتفوق الإنساني ، فتدرسه وتحلله لكي تصل إلى ما نسميه النموذج ،فهي تتخطي مجرد كونها مجموعة من التقنيات إلى كونها قادرة على صناعة القالب المطلوب لإنجاز المهام والنجاحات .



تقرر البرمجة اللغوية العصبية على أن المؤثر الأساسي في تفوق البشر هو مدى إدراكهم للعالم المحيط بهم ، فالإنسان بطبيعته كائن مؤثر متأثر , فهو يتأثر بالبيئة من حوله ، وهي التي تكسبه الأدوات التي من خلالها ينجح, كما أن إيجابية أو سلبية البيئة حول الإنسان تؤثر إلى حد كبير في نجاحه أو فشله ، وبالعكس ، فإن الإنسان كائن مؤثر في هذه البيئة من حوله ، فهو الوحيد الذي عنده القدرة على تشكيل هذه البيئة في أنماط وصور مختلفة عن صورتها الأصلية ، بما يوفر مقدارا أكبر من الاستفادة بها ، وبما يخدم الرفاهية البشرية ، وما الاختراعات على مر العصور إلا دليلا عمليا على صحة ذلك.



فإن كان مدى إدراك الإنسان لهذا العالم المحيط به يؤثر بهذا الشكل على سلوكه ، فإن الغريب أن البشر يختلفون في تقييم الأوضاع حولهم ، ويدرك كل إنسان العالم حوله بطريقته الخاصة , وبالمتابعة وجدوا أن الإنسان يتحصل عل صورة الوضع الخارجي عن طريق حواسه الخمس ، من صور وأصوات وشم , ثم عن طريق اللغة ، ثم يشكل بعد ذلك خارطته الذهنية التي بها يطل على العالم الخارجي ، فيحكم على صحة الأشياء وخطئها بناء على هذه الخريطة ، فتكون عالمه الذي يدركه ، وليس له من هذا العالم إلا هذه الخريطة .



يقول الشاعر:

و تعظم في عين الصغير صغارها و تصغر في عين العظيم العظائم


انظر لهذا البيت للمتنبي و هو يتكلم عن القتال , واسأل نفسك : هل القتال أمر كبير أم صغير؟ ستدرك أنه في أرض الواقع ثابت ولكنه عظيم في نفس الجبان الخوار ، وهين في نفس الشجاع المغوار , فتأمل كيف أثرت خريطة الإنسان في الحكم على الأشياء .



الحواس:

تكون الحواس مصدرا مهما من مصادر المعلومات للإنسان من سمع وبصر وإحساس وشم ولمس ، وهي مرتبطة ارتباطا وثيقا بالجهاز العصبي ، إذ تتحول هذه الحواس إلى سيالات عصبية من وإلى المخ .



و قد من الله علينا أن جعل هذه الحواس محدودة المدى ، إذ لا تستطيع العين أن تدرك إلا مقدارا محدودا من المسافات ، وكذلك الأذن لا تستطيع أن تدرك إلا مقدارا معينا من الذبذبات ، ولولا ذلك لاستطعنا أن نكلم النمل ، كما فعل سيدنا سليمان عليه السلام , و لولا ذلك لأصاب الإنسان الجنون ، لأن العقل سيستقبل كميات هائلة من المعلومات سيتشتت فيما بينها.



اللـغـة:

تمثل اللغة إحدى المرشحات للمعلومات الواردة للدماغ , فكلمة [ غني ] يختلف معناها تبعا لكل شخص ، فمنهم من يراها كثرة المال ، ومنهم من يراها القناعة , وتستطيع اللغة التأثير في حياتنا إلى حد كبير ومن ثم في سلوكياتنا , فاستخدام عبارات المصائب والويلات تصيب الإنسان بحالة من الحزن والأسى ، وانخفاض الطاقة ، كما أن استخدام عبارات التفاؤل والنجاح تكسب الإنسان مشاعر الانشراح والسعادة وراحة البال .



ولكن في المقابل يعاني الإنسان من عيوب في طريقة معالجته للغة المسموعة أو المقروءة مما يحد من إدراكه للعالم:



1. العيب الأول : التعميم : فبعض الناس إذا تعرض لموقف فيه قلة وفاء من شخص يعمم القاعدة ، فيعتقد بأن الناس كلهم قليلو الإخلاص ، ثم يبدأ يتعامل مع الناس بهذه الخريطة الجديدة , مثلا إذا أساء الرجل لزوجته عممت الزوجة فقالت [ ما رأيت خيرا منك قط] وبالتالي ينطلق الإنسان للحكم على المواقف التي تبدو شبيهة من منطلقه الجديد.

2. العيب الثاني: الحذف: نقول مثلا [ سيارته تعطلت] [لقد سافر] أي نوع من السيارات تعطلت؟ وما هو ذلك العطل ؟ إلى أين سافر؟ نقول [فلان متفوق] أي نوع من التفوق ؟ وإلى أي مدى؟ , فنلجأ كثيرا لحذف كثير من المعلومات ، وهذا ينقص من إدراكنا للعالم .

3. العيب الثالث: التشويه:نقول [ هذا الشيء أفضل من ذلك ][إن هذا الكتاب جيد] بأي مقياس هو جيد؟ وما سبب الأفضلية؟ فيلجأ الإنسان لتشويه الحقائق ، وهو لا يدري وهذا ينقص من إدراكه للعالم.

ولأجل هذا الأثر العميق للغة و للحواس سمي هذا العلم بذلك الاسم :

البرمجة: تشير إلى تشابك الأفكار والمشاعر ، والخرائط الداخلية المحددة لسلوكياتنا ، ومن الممكن استبدال هذه البرامج المألوفة بأخرى جديدة وإيجابية .

اللغوية : تشير إلى المقدرة على استخدام اللغة الملفوظة وغير الملفوظة على تغيير المعتقدات والخرائط الداخلية وبالتالي نظرتنا للحياة .

العصبية: تشير إلى جهازنا العصبي ، وهو المتعلق بحواسنا الخمس والتي من خلالها نتلمس الواقع حولنا .



وإلى لقاء قريب إن شاء الله.



المصادر:

· البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال اللامحدود إبراهيم الفقي

· آفاق بلا حدود محمد التكريتي

· البرمجة اللغوية العصبية في 21 يوما هاري ألدر وبيريل هيذر