النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كتاب البرمجة اللغوية العصبية

  1. #1
    الصورة الرمزية miroo2
    miroo2 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تدريب وتنمية بشرية
    المشاركات
    18

    حصري كتاب البرمجة اللغوية العصبية

    يساعد هذا البرنامج اخصائى التنمية البشريو والادارية على فهم انماط العمل المشاركة لهم بميدان العمل

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ miroo2 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية miroo2
    miroo2 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تدريب وتنمية بشرية
    المشاركات
    18

    رد: كتاب البرمجة اللغوية العصبية

    تعريف البرمجة اللغوية العصبية
    س ما هو الـNLP ؟ وما علاقتها بالهندسة النفسية أو هندسة النجاح ؟
    جـ / موضوع مثير ينتفع به كل من يرغب في تطوير قابليته ومهارته وأدائه في مختلف مجالات الحياة ..
    هو هندسة النفس الإنسانية وهو هندسة النجاح ...
    أول من وضع هذا العلم عالمان أمريكيان أحدهم ( رتشارد باندلر ) والآخر ( جون جرندر ) وهذا العلم يسمى الـ (NLP ) واختصارا لكلمة Neuro Linguistic Programming ( البرمجة اللغوية العصبية )
    وهو علم يساعد على تحقيق النجاح في الحياة الشخصية وللآخرين ... فهو يساعد على :
    1- إتقان مهارة اتصال الإنسان بذاته فيكتشف طاقاته الكامنة , وبالتالي يتمكن من استثمارها.
    2- إتقان مهارة اتصال الإنسان بالآخرين والتأثير عليهم .
    3- بالإضافة إلى ذلك فتقنيات هذا العلم تستخدم في العلاج النفسي .
    علم البرمجة اللغوية العصبية يجيب عن الاستفسارات التالة :
    كيف ندير أنفسنا ونتحكم بذواتنا ؟
    كيف نستطيع تكييف مشاعرنا وتغيير سلوكنا لتحقيق أهدافنا ؟
    كيف نكتشف الطاقات الكامنة في أنفسنا وكيف نستثمرها ؟
    كيف نتعامل مع المتغيرات النفسية ؟
    كيف نتعامل مع الصراع الداخلي بين أجزاء النفس الإنسانية ؟
    كيف نفهم الآخرين ؟
    كيف نتعرف على أنماط الناس وكيف نتعامل مع مختلف تلك الأنماط ؟
    كيف نؤثر في الآخرين بشكل حاسم وسريع ؟ كيف نحقق التفاوض الناجح ؟

    تقنيات البرمجة
    المعايرة
    دمج المراسي
    خط الزمن
    قطعة كيك
    الإرساء
    استراتيجية ديزني
    النميطات
    سلسلة المراسي
    دائرة الامتياز
    المستويات المنطقية
    The swish
    نحو مستقبل مشرق
    الترسيخ
    الاجمال والتفصيل
    تصنيف فارجينيا ساتير
    أصناف الناس
    المواقع الثلاثة
    الألفة

    المعايرة
    الممارس في الـ NLP يحتاج لأن يكون قوي الملاحظة مرهف الإحساس يلاحظ أي تغير يطرأ على المستفيد ... لذا عليه تقوية جانب دقة الملاحظة ..حتى يتمكن من التفرس والتنبؤ عن حالة المستفيد فيتعامل معه بما يتناسب مع حالته ... هذه المهارة تسمى المعايرة
    فالمعايرة :
    هي عملية ملاحظة المتغيرات التي تطرأ على الآخرين من حيث الشكل أو الصوت أو الحركة مقارنة مع الحالة الطبيعية
    و عناصر المعايرة:
    تكون المعايرة ( قوة الملاحظة والفراسة ) من خلال ملاحظة المتغيرات الطارئة على العناصر التالية :
    حركة العينيين و حالة العضلات ( عضلات الوجه والجسم ) و شكل الشفة و لون البشرة و التنفس و الوقفة والحركة والرائحة والصوت ( صفة الصوت ، سرعته ، مستوى الصوت ، النغمة ...إلخ ) .
    وهناك تدريبات عديدة لتنمية قوة الملاحظة والمعايرة من خلال الـ NLP
    الإرسـاء
    ANCHORING
    مقدمة
    - لكل حالة ذهنية مشاعر متحدة معها
    * حالة التألق تصاحبها مشاعر الثقة بالنفس والسعادة
    * حالة الحزن والكآبة تصاحبها مشاعر الهزيمة والضعف
    - لهذه المشاعر أثر كبير على التفكير والسلوك
    - يحتاج الإنسان دائماً مشاعر إيجابية ليقوم بأداء فعالياته بكفاءة
    س :- كيف يمكن الانسان أن يحوز هذه المشاعر الإيجابية في اللحظة التي يحتاجها ؟
    - على منبر الخطابة
    ـ في قاعة المحاضرات
    ـ في مكتب العمل
    ـ عند لقاء مسئول
    س :- هل هناك طريقة لإيقاد جذور المشاعر الإيجابية عندما يحتاجها الشخص
    فتغير المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية ؟؟
    الجواب ... نعم ... وذلك عن طريق الإرساء ( الرابط )
    تعريف الارساء
    هي عملية ربط حالة شعورية معينة بمثير حسي ( صورة ، صوت ، رائحة ، ذوق ، لمس ) بحيث إذا أطلق المثير تحدث الاستجابة باستحضار الحالة الشعورية المطلوبة
    من أمثلة الإرساء الذاتي
    - أبو دجانة والعصابة الحمراء
    - تربيت الأم على ظهر ابنها عند البكاء -إرساء حالة الخشوع والطمأنينة في رمضان
    استخدامات عملية الإرساء
    يمكن الإفادة منها في كافة مجالات الحياة
    - لحل كثير من المشكلات الزوجية
    - في تغيير السلوك
    - في علاج حالات الخوف والوهم
    - في علاج حالات ضعف الثقة في النفس
    - في علاج حالات التعاسة ….التشاؤم …. التردد….الخ
    - في الدعاية والإعلام ( البيبسى )
    ويستعمله ( الزعماء والقادة ، رجال المبيعات ، المفاوضون ، المدرسون ، الإداريون ….الخ)
    استراتيجية ديزني الإبداعية
    كل إنسان له القدرة على الإبداع والابتكار ... إذ أن دماغ الإنسان ينقسم إلى أربعة أقسام كما يقسمها ( هيرمان .. ) ...و أحد الأقسام (وهو الجزء الأيمن العلوي) مختص بالخيال والتفكير الإبداعي . ولو الإنسان أعطى هذا الجزء حقه من الاهتمام .. لاستطاع توليد مجموعة من الأفكار الخيالية ( الأفكار المجنونة ) والتي من الممكن أن تكون فعلاً أفكار إبداعية رائعة .. قد تكون سبباً في عمل تحول جذري كبير في حياة الإنسان ..
    استراتيجية دزني الإبداعية : هي طريق لاستدعاء الأفكار الإبداعية المنطلقة من الخيال .. ومن ثم تحويلها إلى الواقعية ومن ثم قياسها وفق المعايير والقيم التي تتناسب مع ذلك المشروع .
    يمر تفكير الإنسان ليصل إلى تلك النتيجة خلال 3 مواقع كالتالي.
    موقع الحالم - موقع الواقعي - موقع المقيم الحالم
    الابتكار،الإمكان،الرغبة
    إيجاد الأفكار الجديدة،الخيال لإيجاد حل لمشكلة،أو لتحقيق حصيلة...ماذا أريد؟كيف أستطيع تحقيق هدفي؟العصف الذهني...
    الواقعي
    الاختراع،المرونة،العملية، التنفيذ
    تحويل الفكرة إلى واقع.كيف أستطيع وضع الأشياء معا؟هل النتيجة عملية؟وهل يمكن تحقيقها؟
    المقيم
    القبول،التأثيرات،تحقيق الهدف
    وضع المعايير وتقويم الحل ومقدار تحقيقه للغرض.لماذا يعارض المعارض هذه الفكرة؟من سيتأثر إيجابياً أو سلبياً من هذا الحل؟وكم سيكلف مالياً،وعاطفياً،وصحياً؟هل هو مناسب؟
    نحو مستقبل مشرق
    تقنية رائعة تعتمد على خط الزمن ... وتهدف إلى تسهيل الوصول إلى الأهداف العليا للإنسان ، مع تحديد معالم طريق الوصول إليها ، وأهم القرارات التي يجب أن يتخذها ، مع تحديد الزمان والمكان الذي يجب أن يتخذ فيه القرار .
    هذه التقنية ستجد بعد تطبيقها أنه ليس هناك مستحيل في تحقيق أي هدف تريد أن تصل إليها ...ستجد أنه بإمكانك أن تبني لك مستقبلاً مشرقاً رائعاً .. وسترى نفسك وكأنك قد حققته ، وستشعر بمشاعر غريبة لم تشعر بها من قبل ... ستشعر أن هدفك الغالي والذي يمثل لك مستقبلاً مشرقاً ينتظرك هناك في مكانه الذي تراه وهو ينتظرك بفارغ الصبر .. فما يبق عليك إلى العمل ، وسترى أن جميع الصعوبات والعقبات قد تذللت بشكل غير عادي
    فعلاً ستجد أنه أمر أسهل مما كنت تتخيل ... وأن مستقبلك الرائع بين يديك ينتظرك ، فما عليك إلا أن تبادر .... فبادر ..
    الألفة كيف أستطيع تكوين ألفة .. وما هي مستوياتها .. كيف اصل إلى تكوين علاقة وطيدة مع المقابل ..
    كيف أستطيع أن أصل إلى درجة القبول لدى المقابل
    كيف أستطيع أن أؤثر على المقبل
    كيف أستطيع تهيئة المقابل لاستقبال رسالتي وقبولها
    كيف أستطيع امتصاص غضب وانفعال المقابل وتحويلها إلى حالة الهدوء والاتزان
    كيف أستطيع قيادة المقابل بحركاته وسكناته بل وبآرائه
    من الممكن تحقيق كل ذلك من خلال الألفة
    تعريف الألفة :
    الألفة هي علاقة إيجابية ، أو رابطة نفسية ، تربط بين شخصين ، تدل على تطابق أو تقارب بين أنماطهما ونميطاتهما
    .
    إيجاد " الألفة " وإدامتها ضروري للتفاهم والتواصل الفعال.
    الألفة ضرورية في عمليات:
    البيع والشراء (بين البائع والمشتري)
    التفاوض (بين طرفي التفاوض)
    التعليم (بين المعلم والمتعلم)
    العلاج (بين الطبيب والمريض)
    المحاضرات والتدريس ( بين المحاضر والدارسين)


    المستويات الـتأهيلية لـNLP
    * المستوى الأول الممارس المعتمد : - ويتم التأهيل له من خلال دورة مدتها 21 يوماً بواقع ست ساعات يومياً ويمكن تقسيم هذا المستوى الى ثلاث مراحل
    المدة المستوى
    5 أيام دبلوم
    6 أيام مساعد ممارس
    10 أيام ممارس معتمد
    * المستوى الثاني الممارس المتقدم ويتم تأهيل الممارس المعتمد إلى ممارس متقدم من خلال دورة لمدة 21 يوماً بواقع ست ساعات يومياً ويمكن تقسيم هذه الدورة إلى قسمين :
    المدة المستوى
    10 أيام الجزء الأول
    11 يوم الجزء الثاني

    التعديل الأخير تم بواسطة miroo2 ; 18/5/2009 الساعة 05:21

  4. #3
    الصورة الرمزية miroo2
    miroo2 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تدريب وتنمية بشرية
    المشاركات
    18

    رد: كتاب البرمجة اللغوية العصبية

    تعريف البرمجة اللغوية العصبية
    س ما هو الـNLP ؟ وما علاقتها بالهندسة النفسية أو هندسة النجاح ؟
    جـ / موضوع مثير ينتفع به كل من يرغب في تطوير قابليته ومهارته وأدائه في مختلف مجالات الحياة ..
    هو هندسة النفس الإنسانية وهو هندسة النجاح ...
    أول من وضع هذا العلم عالمان أمريكيان أحدهم ( رتشارد باندلر ) والآخر ( جون جرندر ) وهذا العلم يسمى الـ (NLP ) واختصارا لكلمة Neuro Linguistic Programming ( البرمجة اللغوية العصبية )
    وهو علم يساعد على تحقيق النجاح في الحياة الشخصية وللآخرين ... فهو يساعد على :
    1- إتقان مهارة اتصال الإنسان بذاته فيكتشف طاقاته الكامنة , وبالتالي يتمكن من استثمارها.
    2- إتقان مهارة اتصال الإنسان بالآخرين والتأثير عليهم .
    3- بالإضافة إلى ذلك فتقنيات هذا العلم تستخدم في العلاج النفسي .
    علم البرمجة اللغوية العصبية يجيب عن الاستفسارات التالة :
    كيف ندير أنفسنا ونتحكم بذواتنا ؟
    كيف نستطيع تكييف مشاعرنا وتغيير سلوكنا لتحقيق أهدافنا ؟
    كيف نكتشف الطاقات الكامنة في أنفسنا وكيف نستثمرها ؟
    كيف نتعامل مع المتغيرات النفسية ؟
    كيف نتعامل مع الصراع الداخلي بين أجزاء النفس الإنسانية ؟
    كيف نفهم الآخرين ؟
    كيف نتعرف على أنماط الناس وكيف نتعامل مع مختلف تلك الأنماط ؟
    كيف نؤثر في الآخرين بشكل حاسم وسريع ؟ كيف نحقق التفاوض الناجح ؟

    تقنيات البرمجة
    المعايرة
    دمج المراسي
    خط الزمن
    قطعة كيك
    الإرساء
    استراتيجية ديزني
    النميطات
    سلسلة المراسي
    دائرة الامتياز
    المستويات المنطقية
    The swish
    نحو مستقبل مشرق
    الترسيخ
    الاجمال والتفصيل
    تصنيف فارجينيا ساتير
    أصناف الناس
    المواقع الثلاثة
    الألفة

    المعايرة
    الممارس في الـ NLP يحتاج لأن يكون قوي الملاحظة مرهف الإحساس يلاحظ أي تغير يطرأ على المستفيد ... لذا عليه تقوية جانب دقة الملاحظة ..حتى يتمكن من التفرس والتنبؤ عن حالة المستفيد فيتعامل معه بما يتناسب مع حالته ... هذه المهارة تسمى المعايرة
    فالمعايرة :
    هي عملية ملاحظة المتغيرات التي تطرأ على الآخرين من حيث الشكل أو الصوت أو الحركة مقارنة مع الحالة الطبيعية
    و عناصر المعايرة:
    تكون المعايرة ( قوة الملاحظة والفراسة ) من خلال ملاحظة المتغيرات الطارئة على العناصر التالية :
    حركة العينيين و حالة العضلات ( عضلات الوجه والجسم ) و شكل الشفة و لون البشرة و التنفس و الوقفة والحركة والرائحة والصوت ( صفة الصوت ، سرعته ، مستوى الصوت ، النغمة ...إلخ ) .
    وهناك تدريبات عديدة لتنمية قوة الملاحظة والمعايرة من خلال الـ NLP
    الإرسـاء
    ANCHORING
    مقدمة
    - لكل حالة ذهنية مشاعر متحدة معها
    * حالة التألق تصاحبها مشاعر الثقة بالنفس والسعادة
    * حالة الحزن والكآبة تصاحبها مشاعر الهزيمة والضعف
    - لهذه المشاعر أثر كبير على التفكير والسلوك
    - يحتاج الإنسان دائماً مشاعر إيجابية ليقوم بأداء فعالياته بكفاءة
    س :- كيف يمكن الانسان أن يحوز هذه المشاعر الإيجابية في اللحظة التي يحتاجها ؟
    - على منبر الخطابة
    ـ في قاعة المحاضرات
    ـ في مكتب العمل
    ـ عند لقاء مسئول
    س :- هل هناك طريقة لإيقاد جذور المشاعر الإيجابية عندما يحتاجها الشخص
    فتغير المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية ؟؟
    الجواب ... نعم ... وذلك عن طريق الإرساء ( الرابط )
    تعريف الارساء
    هي عملية ربط حالة شعورية معينة بمثير حسي ( صورة ، صوت ، رائحة ، ذوق ، لمس ) بحيث إذا أطلق المثير تحدث الاستجابة باستحضار الحالة الشعورية المطلوبة
    من أمثلة الإرساء الذاتي
    - أبو دجانة والعصابة الحمراء
    - تربيت الأم على ظهر ابنها عند البكاء -إرساء حالة الخشوع والطمأنينة في رمضان
    استخدامات عملية الإرساء
    يمكن الإفادة منها في كافة مجالات الحياة
    - لحل كثير من المشكلات الزوجية
    - في تغيير السلوك
    - في علاج حالات الخوف والوهم
    - في علاج حالات ضعف الثقة في النفس
    - في علاج حالات التعاسة ….التشاؤم …. التردد….الخ
    - في الدعاية والإعلام ( البيبسى )
    ويستعمله ( الزعماء والقادة ، رجال المبيعات ، المفاوضون ، المدرسون ، الإداريون ….الخ)
    استراتيجية ديزني الإبداعية
    كل إنسان له القدرة على الإبداع والابتكار ... إذ أن دماغ الإنسان ينقسم إلى أربعة أقسام كما يقسمها ( هيرمان .. ) ...و أحد الأقسام (وهو الجزء الأيمن العلوي) مختص بالخيال والتفكير الإبداعي . ولو الإنسان أعطى هذا الجزء حقه من الاهتمام .. لاستطاع توليد مجموعة من الأفكار الخيالية ( الأفكار المجنونة ) والتي من الممكن أن تكون فعلاً أفكار إبداعية رائعة .. قد تكون سبباً في عمل تحول جذري كبير في حياة الإنسان ..
    استراتيجية دزني الإبداعية : هي طريق لاستدعاء الأفكار الإبداعية المنطلقة من الخيال .. ومن ثم تحويلها إلى الواقعية ومن ثم قياسها وفق المعايير والقيم التي تتناسب مع ذلك المشروع .
    يمر تفكير الإنسان ليصل إلى تلك النتيجة خلال 3 مواقع كالتالي.
    موقع الحالم - موقع الواقعي - موقع المقيم الحالم
    الابتكار،الإمكان،الرغبة
    إيجاد الأفكار الجديدة،الخيال لإيجاد حل لمشكلة،أو لتحقيق حصيلة...ماذا أريد؟كيف أستطيع تحقيق هدفي؟العصف الذهني...
    الواقعي
    الاختراع،المرونة،العملية، التنفيذ
    تحويل الفكرة إلى واقع.كيف أستطيع وضع الأشياء معا؟هل النتيجة عملية؟وهل يمكن تحقيقها؟
    المقيم
    القبول،التأثيرات،تحقيق الهدف
    وضع المعايير وتقويم الحل ومقدار تحقيقه للغرض.لماذا يعارض المعارض هذه الفكرة؟من سيتأثر إيجابياً أو سلبياً من هذا الحل؟وكم سيكلف مالياً،وعاطفياً،وصحياً؟هل هو مناسب؟
    نحو مستقبل مشرق
    تقنية رائعة تعتمد على خط الزمن ... وتهدف إلى تسهيل الوصول إلى الأهداف العليا للإنسان ، مع تحديد معالم طريق الوصول إليها ، وأهم القرارات التي يجب أن يتخذها ، مع تحديد الزمان والمكان الذي يجب أن يتخذ فيه القرار .
    هذه التقنية ستجد بعد تطبيقها أنه ليس هناك مستحيل في تحقيق أي هدف تريد أن تصل إليها ...ستجد أنه بإمكانك أن تبني لك مستقبلاً مشرقاً رائعاً .. وسترى نفسك وكأنك قد حققته ، وستشعر بمشاعر غريبة لم تشعر بها من قبل ... ستشعر أن هدفك الغالي والذي يمثل لك مستقبلاً مشرقاً ينتظرك هناك في مكانه الذي تراه وهو ينتظرك بفارغ الصبر .. فما يبق عليك إلى العمل ، وسترى أن جميع الصعوبات والعقبات قد تذللت بشكل غير عادي
    فعلاً ستجد أنه أمر أسهل مما كنت تتخيل ... وأن مستقبلك الرائع بين يديك ينتظرك ، فما عليك إلا أن تبادر .... فبادر ..
    الألفة كيف أستطيع تكوين ألفة .. وما هي مستوياتها .. كيف اصل إلى تكوين علاقة وطيدة مع المقابل ..
    كيف أستطيع أن أصل إلى درجة القبول لدى المقابل
    كيف أستطيع أن أؤثر على المقبل
    كيف أستطيع تهيئة المقابل لاستقبال رسالتي وقبولها
    كيف أستطيع امتصاص غضب وانفعال المقابل وتحويلها إلى حالة الهدوء والاتزان
    كيف أستطيع قيادة المقابل بحركاته وسكناته بل وبآرائه
    من الممكن تحقيق كل ذلك من خلال الألفة
    تعريف الألفة :
    الألفة هي علاقة إيجابية ، أو رابطة نفسية ، تربط بين شخصين ، تدل على تطابق أو تقارب بين أنماطهما ونميطاتهما
    .
    إيجاد " الألفة " وإدامتها ضروري للتفاهم والتواصل الفعال.
    الألفة ضرورية في عمليات:
    البيع والشراء (بين البائع والمشتري)
    التفاوض (بين طرفي التفاوض)
    التعليم (بين المعلم والمتعلم)
    العلاج (بين الطبيب والمريض)
    المحاضرات والتدريس ( بين المحاضر والدارسين)


    المستويات الـتأهيلية لـNLP
    * المستوى الأول الممارس المعتمد : - ويتم التأهيل له من خلال دورة مدتها 21 يوماً بواقع ست ساعات يومياً ويمكن تقسيم هذا المستوى الى ثلاث مراحل
    المدة المستوى
    5 أيام دبلوم
    6 أيام مساعد ممارس
    10 أيام ممارس معتمد
    * المستوى الثاني الممارس المتقدم ويتم تأهيل الممارس المعتمد إلى ممارس متقدم من خلال دورة لمدة 21 يوماً بواقع ست ساعات يومياً ويمكن تقسيم هذه الدورة إلى قسمين :
    المدة المستوى
    10 أيام الجزء الأول
    11 يوم الجزء الثاني

  5. #4
    الصورة الرمزية Fatima2008
    Fatima2008 غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    سكرتارية
    المشاركات
    8

    رد: كتاب البرمجة اللغوية العصبية

    شكرا استاذي الفاضل على المعلومه
    فقط اريد معرفة اذا استطيع دخول بدورات من هذا النوع و اين ؟؟؟ في دولة الامارات ؟؟؟

  6. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    124
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ Abdalhadi Qaaqour

    رد: كتاب البرمجة اللغوية العصبية

    مشكور أخي ميرو.

    الاخت فاطمة يمكنك الاستفادة من خلال قرآءة مؤلفات الدكتور العلامة ابراهيم الفقي وخاصة كتاب قوة الفكر حيث أنها من أجمل الكتب واكثرها تأثيرا في شخصية الفرد.

موضوعات ذات علاقة
دبلوم البرمجة اللغوية العصبية والتنويم الإيحائي
هل فكرتم بالتخلص من سلبياتكم هل فكرتم بالتخلص من توتركم وقناعاتكم السلبية هل فكرتم في أقوى طريقة لتواصل والتربية الحديثة هل تعرفون ما هو نظامكم التثميلي... (مشاركات: 1)

دبلوم البرمجة اللغوية العصبية والتنويم الإيحائي
(مشاركات: 0)

البرمجة اللغوية العصبية
البرمجة اللغوية العصبية للمهندس سلمان الشمراني/ مستشار هندسة الأعمال والتطوير الإدارى (مشاركات: 2)

كتاب البرمجة اللغوية العصبية
(مشاركات: 3)

البرمجة اللغوية العصبية(nlp)
مصطلح الهندسة النفسيةأو البرمجة اللغوية العصبية(NLP) يقول تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) سورة الرعد اية 11 نظرا لاهمية هذا العلم... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات