النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المسئولية الاجتماعية واخلاقيات الاعمال

  1. #1
    الصورة الرمزية yahiaahm
    yahiaahm غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    12

    المسئولية الاجتماعية واخلاقيات الاعمال

    الملخص(Abstract).
    تشكل التحديات العالمية المعاصرة ومنها العولمة التي جعلت العديد من المنظمات تعيد تفكيرها وتزايد اهتمامها في ثقافتها المنظمية ومواردها البشرية لكي تصبح اكثر استجابة من السابق في مجال ادائها الاجتماعي اذ ان الاستجابة الاجتماعية للمنظمة تتطلب منها انجاز اعمال مسؤولة تجاه الافراد العاملين والاطراف الاخرى في بيئتها الداخلية و الخارجية بهدف انجاز توقعات الاداء الاجتماعي للمجتمع بما في ذلك مسؤوليتها الاجتماعية بعامة وتجاه افرادها العاملين بخاصة . ان هذا التوجه سينعكس حتما على سلوكياتها واخلاقيات العمل.
    مقدمة Introduction)).
    في عصر العولمة بدأت المنظمات تبحث عن نظم اكثر سرعة وتأثيرا ليس فقط على العولمة لكن على تأثير النمو الاقتصادي على البيئة الاجتماعية والطبيعية التي تعيش فيها ، فالمنظمات تعمل اكثر ولساعات اطول والسعي المتواصل فيما اذا كان التقدم الاقتصادي قد يحسن في نوعية حياة العمل في هذه المنظمات . والفكرة الاساسية التي يتم التركيز عليها لاعادة تشكيل الانسجام والتوافق بين العقلانية الاقتصادية والاخلاقيات من اجل الحصول على اخلاقيات الاعمال لا تزال تترك خارج نطاق التيار العام الذي تسير عليه المنظمات في العالم المتغير سريع التطور بتقنياته المتنوعة . فالمنظمة عليها ان تبحث عن كل شيء يحكمها ويسير عملها بان تنسجم والمعايير الاخلاقية في العمل خاصة في عالم العولمة اذ تهتم اخلاقيات الاعمال بالاعتبار الاساسي لمعنى وهدف الوجود الانساني والمبادئ الاخلاقية التي تعتمد عليها الفعاليات الاقتصادية ، اذ ان هناك ابعاداً عديدة للمسؤولية الاجتماعية تجاه الافراد العاملين في المنظمة .
    منهجية الدراسة(Research Methodology)
    اعتمدت الدراسة المنهج الوصفي في تفسير مفردات البحث معتمدا بذلك على المقالات العلمية والمؤتمرات وكذلك وبشكل موسع على الشبكة العنكبوبتية (الانترنت).· أخلاقيات الاعمال والمسؤولية الاجتماعية : لو تتبعنا تطور الفكر الاداري في الوقت الحاضر نلاحظ المرحلة التي تتمثل بعصر المعرفة والمعلوماتية التي فيها احتلت المعلومات والاتصالات وتنظم المعلومات والبرامجيات فضاءاً واسعاً وتطبيقات مهمة في المنظمات المعاصرة ، نرى ان هذه المرحلة ركزت من جانب آخر على المبادئ والقيم في تطوير اداء الافراد العاملين اذ اصبح الفرد الآن أفضل مورد من موارد المنظمة وان نخبة كبيرة من بين هؤلاء الافراد هم رأس مال فكري (معرفي) . ان هذا العصر الذي يركز على الاهداف والقيم والاخلاقيات والمعرفة أصبح فيه الفرد يبنى بناءاً من الداخل روحياً وفكرياً فهو الذي يتمثل بالمعارف والمهارات والقدرات والسلوك في اطار الثقافة المنظمية الذي فيه اصبح توجه المنظمات والمدراء نحو انتقالة جديدة تركز على اخلاقيات العمل من خلال السلوك الفردي والسلوك الخاص بالمنظمة ، لذا يجب عليها مواكبة التغيير الذي يحصل في البيئة الخارجية . ان الاخلاقيات في مكان العمل من وجهة نظر الفكر الاداري هي ان الاعمال الاخلاقية هي الاعمال الجيدة اذ ارتبط هذا المفهوم بالعديد من المواضيع والمهمات المنظمية كالادارة والعاملين والعمل والقيادة والمديرين لانها ترشد وتعزز السلوك الجيد والسلوك غير الجيد ويمكن ملاحظة ان المعضلة الاخلاقية تكمن في أن المدير أو المسؤول في العمل وحتى الفرد العامل يواجهون جميعاً موقفاً او حالة معينة تتضمن تحديات اخلاقية معيارية او ما يعتقده هؤلاء الافراد . تعد اخلاقيات العمل اليوم من الامور المهمة لشغل الوظيفة في المنظمة اذ يتم التأكيد عليها من اداراتها لانها تعد بمثابة الرقابة الذاتية للفرد لانه يستطيع ان يميز بين الصواب والخطأ في سلوكه اثناء العمل . ولهذا يتم استقطاب الافراد ذوي الاخلاقيات العالية للعمل في المنظمة على اساس ان هؤلاء الافراد هم الذين يجلبون الاخلاقيات لها او ان المنظمة تستمد اخلاقياتها من الافراد العاملين فيها (Daft, 2003, 326) . لذا يمكن تعريف اخلاقيات العمل في المنظمة بانها "اتجاه الادارة وتصرفها تجاه موظفيها وزبائنها والمساهمين والمجتمع عامة وقوانين الدولة ذات العلاقة بتنظيم عمل المنظمات اذ ينطبق هذا التعريف بذاته على عمل الافراد" (الاونكتاد ، 2001 ، 194) . فيما يرى (Schermerhorn, 1996, 48) بأن اخلاقيات العمل تمثل مبادئ مهمة للسلوك المرتبطة بمعايير السلوك الجيد او الغير جيد او السلوك الصحيح والسلوك الخطأ في تصرفات الافراد والجماعة . اما Daft فيشير الى أنها مجموعة المبادئ السلوكية والقيم التي تحكم سلوك الفرد او الجماعة في التمييز بين الصواب والخطأ (Daft, 1997, 142) . ان مفهوم اخلاقيات العمل يشير الى معرفة الخطأ والصواب في موقع العمل ومحاولة عمل ما هو صواب وجيد في المنتجات او الخدمات التي تقدمها المنظمات تجاه ذوي العلاقة بالمنظمة من اصحاب المصالح (stakeholders) . ان المنظمات تضع معايير الى جانب المعايير الذاتية للافراد والجماعات والتي تعمل جميعها كمحددات للسلوك تجاه مسؤوليات وواجبات العمل في المنظمة . عليه نلاحظ من خلال هذه النظرة بانه لا يوجد اطار اخلاقي يحيط بتصرفات الافراد خاصة في الحالات المعقدة (المعضلات المعقدة) ، لكي يتم توضيح ما هو صحيح او ما هو خطأ . ان الاخلاقيات في موقع العمل قد تنعكس على اداء وانشطة المدراء اذ ان هذا المدير سيراعي العديد من المحددات الاخلاقية قبل ان يظهر أي رد فعل . فالتصرفات اللاقانونية واللاخلاقية او الانزعاجات الادارية التي تظهر ضمن نطاق أخلاقيات العمل يهتم بما هو صحيح او ما هو خاطئ في الحالات الاعتيادية فضلا عن ما يواجهه الفرد في عمله اليومي كاستخدام الموارد المنظمية لاغراض شخصية او الاتفاقيات غير الواضحة . لذا فان قياس الالتزام باخلاقيات العمل من خلال مدى ميل المنظمة وافرادها العاملين نحو الالتزام بالقوانين والانظمة المعمول بها مثال ذلك اتاحة فرصة متساوية للعاملين ، الالتزام بالقوانين والانظمة والرشوة واي مدفوعات او مقبوضات غير قانونية . يشير العديد من الكتاب والباحثين بهذا الصدد الى اخلاقيات الادارة او اخلاق الادارة التي تتأثر كثيرا بالقيم والتقاليد الاجتماعية والتشريعات النافذة والعوامل الموقفية ، تحدد علاقات المدير بالافراد العاملين والافراد الآخرين خارج المنظمة ذوي المصالح في المجتمع . نلاحظ من خلال تطور الفكر الاداري ان اخلاقيات الادارة كثيرا ما غيرت من طبيعة العمل الاداري ، ففي الماضي كان التركيز على حماية مصالح المالكين والاهتمام بالارباح في حين ان الاتجاه الحالي يركز على الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية واخلاقيات الادارة . اما مصادر اخلاقيات العمل كما يشير اليها Daft بشكل عام هي ثلاث مصادر (Daft, 2003, 49) : 1. القوانين والتشريعات التي تتمثل بالمعايير القانونية الموثقة اذ تتحدد سلوكيات الافراد والمنظمات والقيم الاخلاقية بتطبيق هذه القوانين والتشريعات . 2. العمليات التربوية والاجتماعية والمعتقدات الدينية التي تستند على القيم المتبادلة والمشتركة بين الافراد . 3. الاعتقادات الشخصية للفرد التي من خلالها تتحدد المعايير المرتبطة بسلوك الفرد وحريته في التصرف المناسب وفقا لذلك. اما بالنسبة للمسئولية الاجتماعية فأن تعريف المسؤولية الاجتماعية يشير الى انه ذلك السلوك الاخلاقي الذي يرتبط بقضايا التلوث البيئي ، البطالة ، التضخم ، وزيادة الفقر لدى بعض الاقليات الاجتماعية ، وتنشأ المسؤولية الاجتماعية في هذا الجانب من عدم قيام منظمات الاعمال بتنفيذ واجباتها تجاه المجتمع (جمعية المجمع العربي للمحاسبين القانونيين ، 2001 ، 185) . فيما عرفها (البكري) بانها عبارة عن مجموعة من القرارات والافعال التي تتخذها المنظمة للوصول الى تحقيق الاهداف المرغوب فيها والقيم السائدة في المجتمع والتي تمثل في نهاية الامر جزءا من المنافع الاقتصادية المباشرة لادارة المنظمة والساعية الى تحقيقها بوصفها جزءا من استراتيجيتها (البكري ، 1996 ، 14) .اما (Schermerhorn) فقد عرف المسؤولية الاجتماعية بانها اجبار المنظمات للعمل بطريقة لخدمة ذوي الاهتمام الداخلين والخارجين والاطراف ذوي العلاقة بالمنظمة (Schermerhorn, 2002, 158) . وتعددت وجهات نظر الكتاب والباحثين الاداريين من حيث اختلاف مفهوم المسؤولية الاجتماعية كما يراها مدراء الشركات لانها تعد كممارسات باطراف متعددة تتعامل معها الشركة مثل الزبائن ، المنافسين ، الحكومة ، الافراد العاملين ، الموردين ، المعتمدين ... اذ ان المفهوم يختلف من صناعة الى اخرى ، وليس هنالك معيار او مؤشر محدد تعتمده
    الشركة ، لان المدراء يفكرون بشكل مختلف حول ما يسمى (السلوك الاجتماعي) . فالمدراء يرون المسؤولية الاجتماعية على انها التزام فيما يراها آخرون كموقف تفاعلي ، ويعتبرها آخرون سلوك متحسب .
    وهذا ما وضحه (Ivancevich et al., 1997, 75-81) وكما يأتي : 1. المسؤولية الاجتماعية كالتزام اجتماعي (social responsibility as social obligation) ، هذا المدخل او الرأي يرى ان الشركة هي سلوك المسؤول اجتماعيا عندما تسعى للربح فقط وضمن قيود القانون لان المجتمع يدعم اعمال الشركة السلوك القانوني في تتبع الارباح سلوكه مسؤول اجتماعيا . وهذا رأي يرتبط بالاقتصادي (Milon Friedman) اعتقادا بان المجتمع يتبع هدفين انتاج منتجات وخدمات وارباح منافسة مشروعة دون خداع واحتيال . ومؤيدوا الرأي يبدون دعما لرأيهم باربعة نقاط هي : أ. اعمال الشركة مسؤولة امام اصحاب الاسهم والمالكين خدمة لمصالحهم وارباحهم .ب. تحديد الفعاليات المسؤولة اجتماعيا كبرامج للتحسين الاجتماعي ، تحديد من قبل القانون . جـ . الادارة تفرض ضرائب على حملة الاسهم في ارباحهم وانفاقها على الانشطة والفعاليات المسؤولة اجتماعيا . د. الادارة قد تسبب ايذاء المجتمع لان التكاليف قد ترتفع للخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة . 2. المسؤولية الاجتماعية كتفاعل اجتماعي (social responsibility as social reaction) ، تشمل الافعال الطوعية فقط . فتفسير التفاعل الاجتماعي يحدد حسب الافعال التي تتجاوز المتطلبات القانونية بوصفها مسؤولة اجتماعيا ، مثل الاتحادات ، حملة الاسهم ، الناشطون الاجتماعيون ، المستهلكون . 3. المسؤولية الاجتماعية كاستجابة اجتماعية (social responsibility as social responsiveness) ، السلوكيات المسؤولة اجتماعيا توقعية او وقائية اكثر منها تفاعلية ومجردة . فمصطلح الاستجابة الاجتماعية شاع استخدامه في السنوات الاخيرة للاشارة الى الافعال التي تتجاوز الالتزام الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي . ومميزات السلوك الاجتماعي المستجيب تشمل تبني مواقف حول قضايا عامة ، والاعتماد اراديا على افعال اية مجموعة ، وتوقع احتياجات مستقبلية للمجتمع والتحرك باتجاه ايفائها والاتصال مع الحكومة حول التشريع الموجود الكافي والمرغوب اجتماعيا . والشركة المستجيبة اجتماعيا تبحث بشكل فعال عن حلول لمشاكل اجتماعية – المدراء يطبقون مهارات ومصادر مشتركة على كل مشكلة – مثل اسكان متهدم – تشكيل شباب في مدارس محلية ، ايجاد فرص عمل صغيرة ، فسلوك كهذا يعكس المعنى الصحيح للمسؤولية الاجتماعية عن تبنى استجابة اجتماعية . هذا الرأي هو الاوسع للمسؤولية الاجتماعية وهذا يبعد المدراء عن المفهوم التقليدي ، فالشركات يجب ان تشترك في حل المشاكل الاجتماعية .ان هذه الاراء الثلاثة عن المسؤولية الاجتماعية لا تزال تترك المدراء في ارشادات مطلقة . ولقد ازداد مفهوم المسؤولية الاجتماعية في تسليطها الضوء على الاخلاقيات ومفهوم المسؤولية الاجتماعية يهتم بشكل اساسي في البيئة الخارجية بينما الاخلاقيات تهتم بالبيئة الداخلية والخارجية للمنظمات . وهذا ما اكدته مقولة اشتهرت هي ان سر نجاح الشركات هو الامانة والتعامل العادل (Ivancevich et al., 1997, 75-81) .· العلاقة بين المسئولية الاجتماعية واخلاقيات الاعمال:اشار (Kirrane) الى انه هناك تماثل بين اخلاقيات العمل والمسؤولية الاجتماعية اذ ان حركة المسؤولية الاجتماعية ما هي الا احدى جوانب منهج شامل من اخلاقيات العمل (Kirrane, 1990, 53) . اما (Daft) فقد أوضح بان الاخلاقيات تتعلق بالقيم الداخلية والتي هي جزءاً من البيئة الثقافية للمنظمة وايضا باشكال القرارات المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية وذلك بما يتصل بالبيئة الخارجية . اذ ان المسألة الاخلاقية تؤثر على تصرفات الفرد او المجموعة او المنظمة بشكل (سلبي او ايجابي) على الاخرين (Daft, 2003, 139) . في حين وصف (Weihrich and Koontz) اخلاقيات العمل بانها كل ما يتعلق بالعدالة وبعض النواحي مثل توقعات المجتمع والمنافسة بنزاهة والاعلان والعلاقات العامة والمسؤولية الاجتماعية (Weihrich and Koontz, 1993, 70) . ويمكن القول ان اخلاقيات العمل هي الاطار الشامل الذي يحكم التصرفات والافعال تجاه شيء ما ، وتوضح ما هو مقبول او صحيح وما هو مرفوض او خاطئ بشكل نسبي في ضوء المعايير السائدة في المجتمع بحكم العرف والقانون ، والذي تلعب فيه الثقافة المنظمية والقيم وانظمة المنظمة واصحاب المصالح دورا اساسيا في تحديده (المعاضيدي ، 2005 ، 6) . وهذا ما ينسحب على مفهوم المسؤوليات الاخلاقية والمتميزة ، فالمسؤوليات الاخلاقية تشمل سلوكا متوقعا يتجاوز الالتزامات القانونية والمسؤوليات المتميزة تشمل سلوكيات محددة سابقة للفعل لحماية رفاهية المكونات الرئيسية . فادراك المسؤوليات الاخلاقية والمتميزة للاعمال ليس لديها التزامات بيئية وقانونية فالاعمال ليست مسؤولة فقط عن مالكيها ولكن عن موظفيها وزبائنها والمجتمع بشكل عام ، اضافة الى مجاميع اخرى ونتيجة لذلك فان زيادة الارباح يجب ان تكون الهدف الوحيد للاعمال ويجب ان تسود القناعة بان الاموال المحولة الى افعال اجتماعية في المدى القصير سينتج عنها تحسينات في المجتمع تجعل من السهل بقاء الاعمال والتمتع بارباح طويلة الامد (Dedeian, 1993, 113) . نستنتج من خلال ما تقدم ان هناك علاقة متداخلة بين المسؤولية الاجتماعية واخلاقيات العمل اذ ان أولوية الكفاءة في تعظيم موارد المنظمة من ارباح وما شابه ذلك كانت في المرحلة الاولى ولغاية ستينات القرن العشرين في حين نرى ان المرحلة الثانية كان التركيز على المسؤولية الاجتماعية في الادبيات الادارية الى جانب التأكيد على الكفاءة خلال سنوات السبعينات ومن ثم الانتقال او التحرك الى التركيز على اخلاقيات الادارة الى جانب المسؤولية الاجتماعية والكفاءة . اذن يمكن القول ان هنالك تداخل كبير بين المفاهيم وبالتحديد بدايات ممارسة شكل من اشكال المسؤولية الاجتماعية منذ الثورة الصناعية وبدايات القرن العشرين داخل المصانع ومن خلال الاهتمام بظروف وبيئة العمل ونوعيتها وهكذا وبعد السبعينات اصبح للمسؤولية الاجتماعية بعد اخلاقي جعلها تتداخل مع اخلاقيات الادارة عموما .

    النتائج والمناقشة Results and Discussion
    1. يعد مفهوم اخلاقيات الادارة بعامة واخلاقيات العمل بخاصة من المفاهيم التي نالت اهتمام معظم المنظمات المعاصرة اليوم لان الاهتمام بالعنصر البشري اصبح المرتكز الاساسي لنجاح المنظمات وتحقيق اهدافها فضلا عن الاهتمام بمفهوم آخر الا وهو المسؤولية الاجتماعية التي كانت تعبر في الماضي خلال فترة الستينات عن تعظيم الربح اما في الوقت الحاضر اصبح المفهوم يقترن مع الجانب الاجتماعي للمنظمة . 2. هنالك العديد من الابعاد الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية تجاه العاملين اذ يجب على المنظمات الانتباه اليها والاخذ بها لانها تحقق اهداف العاملين وتزيد من ولائهم واهتمامهم بالمنظمة التي يعملون فيها وفي نفس الوقت فهي تحقق اهداف المنظمة التي تعمل في ظل المنافسة وتحديات البيئة ومن اهمها العولمة . 3. اظهرت الدراسات والابحاث على ان جميع الاطراف متفقون على اهمية ابعاد المسؤولية الاجتماعية تجاه العاملين وضرورة توفيرها وبالاخص تقديم الخدمات الصحية ومنع تسرب العاملين باي شكل من الاشكال وبث الروح المعنوية لهم وحثهم دوما على المزيد من العمل مع مراعاة فئات معينة من العاملين في عملهم كالافراد كبار السن والنساء والشباب صغار السن فضلا عن الاهتمام بالحوافز وتعويض اصابات العمل والعمل على مراعاة السلوك الافضل للعاملين . 4. اظهرت الدراسات والابحاث الاهتمام المتزايد بالمسئولية الاجتماعية للمنظمات في اتجاه البيئة المحيطة بها لما يحقق لها من اثبات الوجود والسمعة الطيبة التي تخدم اهدافها .
    قائمة المراجع References List
    1. http://www.dr-saud-a.com.2. http://www.alrroya.com.3. http://www.ar.wikipedia.org/wiki.4. http://www.ksacsr.com.5. http://www.hrdiscussion.com.6. http://www.forum.4mukla.net.7. http://www.aman-palestine.

  2. #2
    الصورة الرمزية yahiaahm
    yahiaahm غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    12

    رد: المسئولية الاجتماعية واخلاقيات الاعمال

    السلام عليكم
    دعواتكم لنا (الدال على الخير كفاعله)

موضوعات ذات علاقة
E : نموذج لخطة المسئولية الاجتماعية للشركة
file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image002.jpg (مشاركات: 0)

نموذج قياسي لسياسات واخلاقيات ممارسة العمل بالشركة
ارجو التثبيت لتعم الفائدة لان هذا الموضوع قيم جدا (مشاركات: 14)

ازدياد عدد الاعمال التي تقوم بجذب عملاء جدد من خلال الشبكات الاجتماعية
أشارت دراسة أجريت مؤخرا في بريطانيا إلى أن 41% من الشركات تستخدم مواقع الشبكات الاجتماعية للحصول على أعمال جديدة، وجذب عملاء جدد. وأوضحت الدراسة التي أجرتها... (مشاركات: 0)

المسئولية القيادية
المسئولية القيادية الى كل من يرغب ان يكون قائدا فليعلم انه صاحب مسئولية وان المناصب تكليفية وليست تشريفية ولذا .. مرسل لكم عرض تقديمى عن الخصائص... (مشاركات: 1)

ماهية المسئولية الاجتماعية للشركات العربية
المسؤولية الاجتماعية للشركات.. وليد يحبو أم برامج تفتقد وسائل التعريف يرى البعض أن مفهوم "المسؤولية الاجتماعية" في مجتمعنا ما زال "وليداً يحبو"، فيما هو في... (مشاركات: 5)

أحدث المرفقات