B]
##########/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx/" target="_blank">ما هو النجاح؟
[/B]



ما هو النجاح؟ وماذا يمثل بالنسبة لك؟ هل تراه سيارات رولز رويس وشاليهات على شاطئ الريفيرا؟ هل تعتقد أنه ألقاب وجوائز وشهرة؟ إذا كنت تعتقد ذلك فالاختيار لك. فقد اتخذت لتوك جانب الطريق الذي يقود نحو مدينة التخمة.
لكنك إذا ما اتجهت الوجهة الأخرى أو إذا ما خرجت عن مسار مدينة التخمة، فسوف تدرك أن النجاح الحقيقي ليس قاصراً على اكتناز الثروة وتسلق سلم النجاح الوظيفي.
فلا يمكنك أن تشعر بالنجاح دون أن تشعر بالامتلاء النفسي. فذلك هو المقياس الداخلي للنجاح، وهو يزيد وينقص. الامتلاء النفسي هو ذلك الصوت الذي يهمس داخلك وقت الشدة: "يمكنك أن تنتصر. سوف تنجح. تستطيع أن تنجح"، كما أنه الصوت الذي يهتف داخلك وقت النصرة: "لقد فزت. اشعر بأني مازلت قادر على تحقيق ما هو أفضل."
النجاح هو أن تصبح أقصى ما يمكنك أن تكون، بغض النظر عن وضعك أو مكانتك.
إذا ما قدر لفرد أن يصبح كناس شوارع، فعليه أن يكنس الشوارع بالأسلوب الذي رسم به مايكل أنجلو أعماله والذي عزف به بيتهوفن سيمفونياته والذي كتب به شيكسبير مسرحياته. عليه أن يكنس الشوارع بدقة، حتى لتعجب منه أهل السماء وأهل الأرض، ويقولون: "هاكم كناس شوارع عظيم يؤدي عمله بكل صدق وتفان."
مارتن لوثر كنج

أليس من الممكن أن تكون الأم التي تكسب قوتها من مسح بلاط الأرضية، وتحصل على سعادتها من إرضاع طفلها أكثر نجاحاً من رئيس مجلس الإدارة الذي يحصل على مرتب من سبعة أرقام بإصدار قرار برفت الموظفين لاعتبارات التقشف ويجد سعادته في تحقيق زيادة 20% على عائد رأس المال سنوياً.
قد يتحتم علينا أن نعيد صياغة مفهوم النجاح، ليركز على موقف الإنسان من الحياة أكثر من الأرقام والنتائج التي يحققها خلالها.
إذا كنت تعتقد أن الهدف الوحيد من ممارسة الرياضة، مثلاً، هو الفوز، فإنك تتجه نحو بلدة بيرجاتوريا (المطهر). إلا إذا كنت تكسب دائماً. لكن إذا كنت تكسب دائماً، فأين التحدي الذي تنتظره؟
الشعور بالامتلاء النفسي هو الذي يمنحك سعادة الحياة، عندما تهتم بالرحلة لا بمحطة الوصول، ويكون تركيزك منصباً على الحياة بطريقة أفضل لا مجرد الكسب فقط.

من كتاب "الطريق الى مكة"

##########/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx/" target="_blank">اداره.كوم