النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مدخل حول الميزة التنافسية و محدداتها الأساسية

  1. #1
    الصورة الرمزية HR Management
    HR Management غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2,061

    مدخل حول الميزة التنافسية و محدداتها الأساسية

    يمكن لمنظمات الأعمال تحقيق الميزة التنافسية من خلال الاستغلال الأفضل للإمكانيات والموارد الفنية والمادية والمالية والتنظيمية المتاحة، بالإضافة إلى القدرات والكفاءات والمعرفة وغيرها من الإمكانيات التي تتمتع بها المنظمة، والتي تمكنها من تصميم وتطبيق استراتيجياتها التنافسية. في هذا المبحث سنتطرق إلى مفهوم الميزة التنافسية، أبعاد تحقيقها، أنواعها، العوامل المؤثرة على إنشاءها و محدداتها الأساسية. المطلب الأول: مفهوم الميزة التنافسية هناك عدة تعاريف تناولت مفهوم الميزة التنافسية نذكر من بينها: - التعريف الأول: " هي قدرة المنظمة على صياغة وتطبيق الاستراتيجيات التي تجعلها في مركز أفضل بالنسبة للمنظمات الأخرى العاملة في نفس النشاط"(مصطفى محمود، 13:2006). يشير التعريف الأول إلى أن الميزة التنافسية تنحصر في قدرة المنظمة على صياغة وتطبيق الاستراتيجيات التي تمكنها من الحصول على مركز تنافسي أفضل مقارنة بمنافسيها الذين يعلمون في نفس النشاط. - التعريف الثاني: ''تعرف الميزة التنافسية على أنها الميزة أو عنصر تفوق للمنظمة يتم تحقيقها في حالة إتباعها لإستراتيجية معينة للتنافس''(نبيل مرسي، 39:1996).

    يركز التعريف الثاني على مصدر من مصادر الميزة التنافسية والمتمثلة في إستراتيجية التنافس التي تتبعها المنظمة.
    و من هنا يمكن القول أن الميزة التنافسية هي المجال التي تتمتع فيه المنظمة بقدرة أعلى من منافسيها في استغلال الفرص الخارجية أو الحد من أثر التهديدات، وتنبع الميزة التنافسية من قدرة المنظمة على استغلال مواردها المادية أو البشرية أو الفكرية، فقد تتعلق بالجودة أو بالتكنولوجيا أو القدرة على تخفيض التكلفة أو الكفاءة التسويقية.
    المطلب الثاني: أبعاد تحقيق الميزة التنافسية
    يرتبط تحقيق الميزة التنافسية ببعدين أساسيين هما(مصطفى محمود، 15:2006):
    - القيمة المدركة لدى العميل: بمعنى قيام المنظمات باستغلال إلامكانيات المختلفة في تحسين القيمة التي يدركها العميل للسلع والخدمات التي تقدمها تلك المنظمات، مما يساهم في بناء الميزة التنافسية لها، حيث يتضمن مفهوم القيمة بالإضافة إلى السعر والجودة، مدى الاقتناع بالمنتج أو الخدمة وخدمات ما بعد البيع.
    وتؤدي إدارة رأس المال الفكري دورا هاما في تدعيم مفهوم القيمة لدى العميل الذي يعد من الدعائم الأساسية لتحقيق الميزة التنافسية من خلال التركيز على مكوناتها والذي يتمثل في رأس مال العلاقات.
    - التميز: يمكن تحقيق الميزة التنافسية أيضا من خلال عرض سلعة أو خدمة لا يستطيع المنافسون تقليدها أو عمل نسخة منها، وهناك عدة مصادر للوصول إلى التميز من أهمها الموارد المالية، رأس المال الفكري والإمكانيات التنظيمية.
    المطلب الثالث: الأنواع الرئيسية للمزايا التنافسية.
    هناك ثلاث أنواع رئيسية للمزايا التنافسية، ميزة التكلفة الأقل، ميزة تميز المنتج، ميزة اختصار الوقت. وسنتطرق إلى كل ميزة على حدى فيما يلي:
    - ميزة التكلفة الأقل: نقصد بها قدرة المنظمة على تصميم، تصنيع وتسويق منتجات بأقل تكلفة ممكنة مقارنة مع منافسيها مما يمكنها من تحقيق أرباح كبيرة، فالتكلفة المنخفضة تهيئ فرص البيع بأسعار تنافسية.
    - ميزة تميز المنتجات (الجودة): هو أن تتمكن المنظمة من تقديم منتجات أو خدمات متميزة وفريدة من نوعها تلقى رضا المستهلك (جودة عالية، خدمات ما بعد البيع..) لذلك يصبح من الضروري على المنظمة فهم وتحليل مصادر التميز من خلال أنشطة حلقة القيمة واستغلال الكفاءات والمهارات والتقنيات التكنولوجية العالية وانتهاج طرق توسع فعالة وسياسات سعرية وترويجية تمكننا من زيادة الحصة السوقية للمنظمة.

    - ميزة اختصار الوقت(JIT): هي تحقيق ميزة تنافسية على أساس تخفيض عنصر الزمن لصالح الزبون وذلك من خلال عدة عناصر أهمها:
    · تخفيض زمن تقديم المنتجات الجديدة إلى الأسواق.
    · تخفيض زمن دورة التصنيع المنتجات وبالتالي تخفيض كل من تكاليف التخزين وتكاليف الإنتاج.
    · تخفيض مدة تسليم الطلبية للزبون.
    · تخفيض زمن التحويل أو تغير العمليات الإنتاجية (مرونة التصنيع).
    · الالتزام بجداول زمنية محددة في التعامل مع الزبائن.
    المطلب الرابع: العوامل المؤثرة على إنشاء الميزة التنافسية. تنشأ الميزة التنافسية نتيجة لعوامل داخلية أو عوامل خارجية، نذكرها كالتالي: - العوامل الخارجية: تتمثل في تغير احتياجات العميل أو التغيرات التكنولوجية أو الاقتصادية أو القانونية، و التي قد تخلق ميزة تنافسية لبعض المؤسسات نتيجة لسرعة رد فعلهم على التغيرات، على سبيل المثال يمكن القول بأن المنظمة التي استوردت التكنولوجيا الحديثة والمطلوبة في السوق أسرع من غيرها استطاعت خلق ميزة تنافسية عن طريق سرعة رد فعلها على تغير التكنولوجيا واحتياجات السوق. من هنا تظهر أهمية قدرة المنظمة على سرعة الاستجابة للمتغيرات الخارجية، و يعتمد هذا على مرونة المنظمة وقدرتها على متابعة المتغيرات عن طريق تحليل المعلومات وتوقع التغيرات، و وجود نظام معلومات أصلا. - العوامل الداخلية: هي قدرة المنظمة على امتلاك موارد وبناء أو شراء قدرات لا تكون متوفرة لدى المنافسين الآخرين، من بينها الابتكار والإبداع اللذين لهما دور كبير في خلق ميزة تنافسية. و لا ينحصر الإبداع هنا في تطوير المنتج أو الخدمة، ولكنه يشمل الإبداع في الإستراتيجية والإبداع في أسلوب العمل أو التكنولوجيا المستخدمة أو الإبداع في خلق فائدة جديدة. المطلب الخامس: محددات الميزة التنافسية. تتحدد الميزة التنافسية للمنظمة انطلاقا من بعدين هامين هما: - حجم الميزة التنافسية:حيثتمر الميزة التنافسية بنفس دورة حياة المنتج: · مرحلة التقديم: تعد أطول المراحل بالنسبة للمنظمة المنشئة للميزة التنافسية، لكونها تحتاج الكثير من التفكير والاستعداد البشري، المادي والمالي، وتعرف الميزة التنافسية مع مرور الزمن انتشارا أكثر فأكثر، و يعزى ذلك إلى القبول الذي تخص به من قبل عدد متزايد من الزبائن. مرحلة التبني: تعرف الميزة هنا استقرارا نسبيا من حيث الانتشار، باعتبار أن المنافسين بدئوا يركزون عليها، وتكون الوفرات هنا أقصى ما يمكن

    · مرحلة التقليد: يتراجع حجم الميزة وتتجه شيئا فشيئا إلى الركود، لكون المنافسين قاموا بتقليد ميزة المنظمة، وبالتالي تراجع أسبقيتها عليهم، ومن ثمة انخفاض في الوفرات. · مرحلة الضرورة: تأتي هنا ضرورة تحسين الميزة الحالية وتطويرها بشكل سريع، أو إنشاء ميزة جديدة على أسس تختلف تماما، عن أسس الميزة الحالية، وإذا لم تتمكن المنظمة من التحسين أو الحصول على ميزة جديدة، فإنها تفقد أسبقيتها تماما، وعندها يكون من الصعوبة العودة إلى التنافس من جديد. و باعتبار أنه لا يمكن أن تحوز المنظمة على ميزة تنافسية إلى الأبد، وبالتالي فهي مطالبة بتتبع دورة حياة النشاط فيها. - نطاق التنافس: يعبر نطاق التنافس عن مدى اتساع أنشطة وعمليات المنظمة بغرض تحقيق مزايا تنافسية، ويتشكل نطاق التنافس من أربعة أبعاد وهي: · القطاع السوقي: يعكس مدى تنوع مخرجات المنظمة، وكذا تنوع الزبائن الذين يتم خدمتهم، وهنا يتم الاختيار ما بين التركيز على قطاع معين من السوق أو خدمة كل السوق. · درجة التكامل الأمامي: يشير إلى درجة أداء المنظمة لأنشطتها، سواء أكانت داخلية أو خارجية، فالتكامل الأمامي المرتفع مقارنة بالمنافس قد يحقق مزايا التكلفة الأقل أو التمييز. · البعد الجغرافي: يمثل عدد المناطق الجغرافية أو الدول التي تنافس فيها المنظمة، ويسمح هذا النطاق من تحقيق مزايا تنافسية من خلال تقديم نوعية واحدة من الأنشطة والوظائف عبر عدة مناطق جغرافية مختلفة، وتبرز أهمية هذه الميزة بالنسبة للمنظمات التي تعمل على نطاق عالمي، حيث تقدم منتجاتها أو خدماتها في كل أنحاء العالم. · قطاع النشاط: يعبر عن مدى الترابط بين الصناعات التي تعمل في ظلها المنظمة، فوجود روابط بين الأنشطة المختلفة عبر عدة صناعات، من شأنه خلق فرص لتحقيق مزايا تنافسية عديدة، فقد يمكن استخدام نفس التسهيلات أو التكنولوجيا أو الأفراد والخبرات عبر الصناعات المختلفة التي تنتمي إليها المنظمة. تعمل المنظمة على البحث عن الميزة التنافسية التي تلاءم قدراتها وميدان نشاطها، ثم تحاول بعد ذلك وضع معايير وضوابط تتسم بالديناميكية لقياس درجة صواب الميزة المعتمدة، والتعرف على الإطار والحدود التي تضبطها، حتى يتم تحقيق النتائج المرجوة.

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ HR Management على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية Abdallah.BeraidaS
    Abdallah.BeraidaS غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    15

    رد: مدخل حول الميزة التنافسية و محدداتها الأساسية

    شكرا على الموضــوع
    هل يوجد هناك مراجع باللغة الفرنسية في الموضوع

  4. #3
    الصورة الرمزية TAMER2003
    TAMER2003 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    تجارة ومحاسبة
    المشاركات
    274
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ TAMER2003

    رد: مدخل حول الميزة التنافسية و محدداتها الأساسية

    تلخيص رائع واساسيات هامة جدا بالتوفيق دائما ونتمني الكثير من هذه البحوث المختصرة للمواضيع الهامة والجديدة وايضا مكن تناول تفصيل للمواضيع المختلف فيها بتلخيص يثري المحتوي العربي والفكر الاداري
    تامر احمد عبدالله السنباطي
    كاتب اقتصادي واجتماعي
    http://katebmustaqel.com/

موضوعات ذات علاقة
مصادر الميزة التنافسية
مصادر الميزة التنافسية : لنحصل على الميزة لابد لنا منم معرفة مصدرها مما يفيدنا بالتفكير السليم و السير نحو الابتكار والتجديد (مشاركات: 3)

تنمية الموارد البشرية مدخل إستراتيجي لتحقيق الميزة التنافسية
السلام عليكم هدية مني لكل أعضاء المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية، ملخص رسالتي للماجستير و التي نوقشت يوم 28 جانفي 2008 وحصلت على أحسن تقدير في كل الدفعة. (مشاركات: 19)

تنمية الموارد البشرية مدخل إستراتيجي لتحقيق الميزة التنافسية
ولقد أصبح واضحا بكل المعايير أن أي منظمة وهي بسبيل تحقيق الأهداف التي أنشأت من أجلها لابد أن توفر مجموعة من الموارد تساعدها على تحقيق هذه الأهداف، وهذه الموارد... (مشاركات: 19)

التفوق التنافسي و الميزة التنافسية
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته رمضان مبارك أرجو المساعدة ممن توفرت لديه مصادر عن علاقة التفوق التنافسي بالميزة التنافسية و كذلك من توفر لديه... (مشاركات: 6)

الميزة التنافسية لإدارة الموارد البشرية
عرف (Kotler 2000) الميزة التنافسية بأنها "مقدرة المنظمة على أداء أعمالها بالشكل الذى يصعب على منافسيها تقليده". ويمكن للمنظمة تحقيق الميزة التنافسية... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات