مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تهتم الشركات بالإعلام والتسويق أكثر أم بالجودة أكثر؟

المصوتون
19. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • بالإعلام والتسويق

    17 89.47%
  • بالجودة

    2 10.53%
  • لا أدري

    0 0%
  • أخرى

    0 0%
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

  1. #1
    الصورة الرمزية سفاري
    سفاري غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اندونيسيا
    مجال العمل
    إدارة
    المشاركات
    9

    كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    إنه لأمر جميل أن نحول المستهلكين إلى مسوقين!!
    وبدون أن ندفع لهم شيئًا!!
    هل هذا كلام واقع أم هو محض خيال؟؟

    بل هو الواقع ... الواقع الذي ينبغي أن يجري في الساحة التجارية..

    إن عددًا كبيرًا من الشركات والمؤسسات الربحية تعتني بتوظيف وتدريب المسوقين مندوبي المبيعات على فنون البيع والإقناع والتأثير.. وتعطيهم الحوافز الجيدة التي تدفعهم إلى العمل الجاد... وهذا أمرٌ لا غبار عليه..
    لكن كم هم عدد المسوّقين الذين تحتاج إليهم الشركة لتسويق بضائعهم؟.... لنفترض أنهم عشرون مسوقًا...
    كل مسوق ينال أجرته نهاية كل شهر-غير العلاوة- 3000 ريال على التقدير المتوسط، فكم حينئذ تكون الحسبة؟؟
    20*3000= 60000 ستون ألف ريال!!
    إنه مبلغ ليس بالقليل تدفعه الشركة لهؤلاء شهريًا، فكم ستكون الحسبة في شهرين؟؟.. وكم ستكون الحسبة في سنة؟؟ فقط 720000 ريال. وكم ستكون الحسبة إذا انضافت إلى ذلك العلاوات؟؟

    أقول: إن توظيف وتدريب مندوبي المبيعات أمرٌ جيدٌ لا بدّ منه، لكن... يجب أن لا ينصرف اهتمامنا إلى التوظيف والتدريب ونغفل عن جانب قد يكون هو الأهم في المسألة...

    أعني بذلك جودة المنتج...
    فجودة المنتج هي التي تحوّل المستهلكين إلى مسوّقين.... يعملون بالمجان للشركة، لماذا؟؟
    لأن هؤلاء المستهلكين قد تنخفض نسبة ثقتهم في المسوقين مندوبي المبيعات، بينما ترتفع نسبة ثقتهم بمعارفهم وأصدقائهم، فكل من يريد السفر -مثلاً- إلى دولة ما، فإنه غالباً يقصد أحد معارفه في تلك الدولة ويسأله عن الفنادق والخدمات المقدمة والبرامج السياحية.... ويكاد يغفل تماما عن عروضات شركات السياحة... لأنه يعرف إغراءهم وتكاليفهم الباهضة.
    فحينما يتوجه القاصد للسفر نحو زميله في السؤال فإنه يسأل جهة محايدة عن الشركة، ويتوقع منه الصدق في الإجابة، وتكون نسبة اقتناعه بما ذكره صديقه وزميله كبيرة جدًا.. وهكذا..
    هكذا قل في شأن المنتجات....
    ذلك أن الناس يتناقلون فيما بينهم جودة منتج معين ورداءة منتج آخر.... فالذين ينقلون جودة المنتج المعين في نفس الأمر يعملون كمسوقين للشركة بالمجان، والشركة في هذا تكسب الآلاف بل الملايين من جرّاء هذا المديح لها،
    فلنفترض أن (6ستة) أشخاص جرّبوا منتجًا من المنتجات وأعجبوا به.. الأول: نقله إلى عائلته المكونة من 7 أفراد، الثاني: نقله إلى زملائه في الفصل وعددهم 30 طالبا، الثالث: نقله إلى زملائه في العمل وعددهم 10، الرابع: كان عاملاً في مصنع ونقله إلى زملائه وعددهم 200 شخصًا، والخامس: كان وجيها ورجل أعمال نقله إلى 5 من شركاءه وأصحاب القرار، والسادس -لنفترض- أنه كان خاملاً لم ينقل لأحد..
    فكم ستكون النتيجة؟؟
    6+7+30+10+200+5= 258 شخصأً تم نقل تزكية المنتجات إليهم،.. وكلهم عملوا بالمجان لصالح الشركة،
    فإذا افترضنا أن ربع هؤلاء وعددهم 64 شخصًا اقتنعوا بالفكرة فاشتروا المنتجات، فكم ستربح الشركة؟؟
    فإذا عرفنا أن (64) هم نتاج تزكية (6) أشخاص فقط في بداية الأمر، فكيف لو ابتدأنا الحساب بالرقم (64)؟ كم ستكون النتيجة؟

    لو أن الشركات اهتمت بجودة المنتج لما احتاجت إلى توظيف المسوقين مندوبي المبيعات...إلا العدد المحدود فقط.
    ولو وُظف 60000ريال -الذي تدفعه الشركة شهريًا إلى المسوقين أو 720000 في السنة- في تعزيز جودة المنتج لكان أولى.... وأحرى...
    بل المضحك في ذات الأمر أن هذا المبلغ (720000) يمكن به فتح مؤسسة أخرى وشركة أخرى!!
    لكن أين من يفكر؟؟
    أخي صاحب المؤسسة أو الشركة ... أنت الآن بالخيار، أين تضع هذا المبلغ (720000)
    هل تضعه في أيدي المسوقين لديك؟
    أم تفتح به مؤسسة أخرى؟
    أم تضعه في خزينتك أو خزينة شركتك؟ بتحويل المستهلكين إلى مسوقين.

    الخيار إليك... لا إلى شخص آخر... فاختر ما تشاء....

    محبكم/
    سفاري

    (حمل الملف في المرفقات، وادع الله لي)
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة سفاري ; 10/8/2009 الساعة 10:28

  2. #2
    الصورة الرمزية fzhs2005
    fzhs2005 غير متواجد حالياً جديد
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    التسويق الشبكي
    المشاركات
    1

    رد: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    بارك الله فيك يا أخي على الكاتب الرائع. لكنه لم يظهر عندي لا ادري ما المشكلة

  3. #3
    الصورة الرمزية emadshata
    emadshata غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير هندسة كهرباء جنوب دمياط - شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء
    المشاركات
    182

    رد: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    بارك الله فيك على هذا العرض الجيد وحياك الله

  4. #4
    الصورة الرمزية ibraheem342
    ibraheem342 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    18

    رد: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    شكرا لك وبارك الله فيك على هذا الكتاب الرائع

  5. #5
    الصورة الرمزية الحيدري1
    الحيدري1 غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    اعمال ادارية
    المشاركات
    13

    رد: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    مشكور على الكتاب للاستفادة

  6. #6
    الصورة الرمزية etaiwi
    etaiwi غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    استشارات جمركية وادارية وتدريب
    المشاركات
    255

    رد: كيف تحوّل المستهلكين إلى مسوقين؟؟

    الموضوع مفيد ويحتاج الى المزيد
    شكرا على هذا الجهد الرائع

موضوعات ذات علاقة
كيف تحول الصديق إلى عدو ؟
كيف تحول الصديق إلى عدو ؟ كثير منا يتعجب من أن هناك بعض الناس محبوبين جدا والبعض مكروه جدا.كونك لطيف لا يعنى أن الناس سوف تحبك أو كونك سىء سيجعلهم... (مشاركات: 5)

قصة تنمية تحوّل دبي إلى مركز من الطراز العالمي بحلول 2010
منذ اللحظة التي أمر فيها الشيخ راشد آل مكتوم، حاكم دبي، عام 1959، بتحديث الإمارة التي كانت مجرد ميناء تجاري منذ ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وعجلة التنمية تدور... (مشاركات: 0)

كيف تحول وضعك السيئ إلى .. منجم ذهب
َ قرأت في طفولتي قصة جميلة عن مزارع هولندي يدعى فان كلويفرت هاجر الى جنوب أفريقيا للبحث عن حياة أفضل .. وكان قد باع كل ما يملك في هولندا على أمل شراء أرض... (مشاركات: 0)

كيف حوَّل العظماء الفشل إلى نجاح؟
ثمة حكمة بليغة تقول: "سِرْ خلف حلمك مع رغبةٍ جادةٍ وعزمٍ وتصميم، فإما أن تنجح، وإما أن تتعلم وتكبر". ويقول "دينيس ويتلي": "الفشل ينبغي أن يكون معلماً لنا وليس... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات