صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: التخطيط الإستراتيجي

  1. #1
    الصورة الرمزية HR Management
    HR Management غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2,061

    التخطيط الإستراتيجي

    محمد العطار
    (سوف نظل على ما نحن عليه وفي المكان الذي نقف فيه، إذا كان هذا هو ما تخيلناه قبلًا)
    دونالد كيرتس
    ينظر كثير من المديرين إلى الإستراتيجية بشكل يشوبه الغموض وعدم الوضوح، والبعض يرى أن الإستراتيجية هي خطة طويلة الأجل، أو امتداد للخطط السنوية على نطاق زمني أطول، كما ينظر كثير من المديرين إلى التخطيط بمنظور محدود؛ حيث يعني التخطيط لهم إعداد الخطة السنوية، أو ما يطلق عليه أحيانًا بالموازنات التخطيطية السنوية للمشروع، وهذه النظرة ليست خطأ، وإنما محدودة، وينقصها الكثير لكي تكون متكاملة، فمثلًا لابد أن تكون هذه الخطة أو الموازنة منبثقة من إستراتيجية، ورسالة، وأهداف عامة للمشروع.

    كما أنه لا يختلف المنهج الأساسي للإستراتيجية، والتخطيط باختلاف المنظمة القائمة به، فالإستراتيجية والتخطيط لأحد الجيوش لا يختلف في منهجه، عما يحدث في الشركات، كما أن منطلق الإستراتيجيات والتخطيط في محليات إحدى الدول، لا يختلف عن مثيله في وزارة خارجيتها، فهناك مباديء عامة للإستراتيجيات، والتخطيط ينطبق على كل الحالات، والمنظمات، والظروف. كما إن وجود اختلافات في نوع المنظمات، وفي الظروف التي تتعرض لها، لا يعني اختلافًا في المباديء، أو في المنهج الخاص بالإستراتيجيات والتخطيط، وإنما يعني اختلافًا في محتوى الخطة، وأسلوب تطبيقها ونقاط تركيزها. ومن خلال هذا المقال ـ عزيزي القاريء ـ، سوف نتعرض إلى معنى الإستراتيجية، ثم ننتقل للتفرقة بين التخطيط، والتخطيط الإستراتيجي وغيره من التعريفات الهامة، وأخيرًا نعرض مقارنة بين الرسالة والرؤية والأهداف العامة، والخطط الإستراتيجية

    . ما هي الإستراتيجية؟

    كلمة إستراتيجية مستمدة من العمليات العسكرية، وتعني في هذا الإطار تكوين التشكيلات، وتوزيع الموارد الحربية بصورة معينة، وتحريك الوحدات العسكرية؛ لمواجهة تحركات العدو، أو للخروج من مأزق، أو حصار، أو للانقضاض على العدو ومباغتته، أو لتحسين المواقع، أو لانتهاز فرص ضعف العدو.

    ولا يختلف الأمر كثيرًا إذا انتقلنا إلى مشروعات الأعمال، فالعدو في المجال العسكري هو المنافس في بيئة الأعمال، وكذا الحال إذا تكلمنا عن التشكيلات، الموارد، المواقع، الحصار، وغيرها. إذًا الإستراتيجية هي: أسلوب التحرك لتحقيق الميزة التنافسية ولمواجهة تهديدات أو فرص بيئية، والذي يأخذ في الحسبان نقاط الضعف والقوة الداخلية للمشروع؛ سعيًا لتحقيق رسالة ورؤية وأهداف المنظمة.

    ولتقريب المعنى، إليك الأمثلة التالية، والتي تمثل تحركات إستراتيجية:

    · الاندماج مع أقرب شركة في النشاط؛ للقضاء على المنافس الجديد في السوق.

    · تصفية مصنع 3 تدريجيًا خلال 9 شهور.

    · تعيين مساعدين لمديري الإنتاج ولمدير التسويق؛ لتهيئتهم لهذين المنصبين.

    · إنزال سلعة جديدة في السوق ذات اسم وعلامة لامعة وغريبة.

    · الاتفاق مع الشركات المجاورة بخصوص الأمن والسلامة والحريق.

    · تجميد 50% من أرباح الشركة خلال العامين القادمين. فالإستراتيجية تشمل جميع الأنشطة الحساسة للمنظمة، وتسهل التعامل مع التغيرات في بيئة الشركة، ولذلك هناك أبعاد أساسية يجب أن يتضمنها أي تعريف لمفهوم الإستراتيجية، وهي:

    1. الإستراتيجية أسلوب مترابط وموحد وكامل للقرارات: بمعنى أننا نتعامل مع الاستراتيجية، على أنها توفر الإطار الشامل والكامل للمنظمة، ومن خلالها يتم تحقيق الأهداف الرئيسية للمنظمة ككل بصورة واضحة، مع الربط بين تاريخ المنظمة ومستقبلها.

    2. الإستراتيجية هي وسيلة لتحديد رسالة المنظمة في ظل أهدافها طويلة الأجل، والبرامج، وأولويات تخصيص الموارد: بمعنى أننا ننظر للإستراتيجية، على أنها وسيلة لتشكيل الأهداف طويلة الأجل بوضوح، وكوسيلة لتحديد البرامج التي نحتاج إليها لتحقيق هذه الأهداف، وأيضًا تخصيص الموارد الكلية للمنظمة من موارد بشرية، مالية، تكنولوجية؛ وذلك لتحقيق الفعالية من الإستراتيجية.

    3. الإستراتيجية هي وسيلة لتعريف المجال التنافسي للشركة: من أهم النقاط الأساسية التي تتطلب من واضعي الإستراتيجية هي، تحديد النشاط الذي تعمل فيه المنظمة، تناول المجال الذي تتعامل فيه المنظمة مع المنافسين، وكيف تتعامل؟ وتحديد المركز الإستراتيجي، ومحفظة الأعمال، والقطاع الذي تتعامل فيه المنظمة، وحصتها السوقية.

    4. الإستراتيجية هي استجابة للفرص والتهديات، ونقاط القوة والضعف الداخلية لتحقيق ميزة تنافسية: فالهدف النهائي للمنظمة، هو تحقيق ميزة طويلة الأجل؛ لتتفوق على منافسيها في كل الأنشطة، وهذه الميزة التنافسية هي النتيجة النهائية لفهم القوى الداخلية والخارجية، والتي تؤثر بشدة على المنظمة، والإستراتيجية تسمح للمنظمة بتحقيق مقابلة بين البيئة الخارجية، والقدرات الداخلية.

    5. الإستراتيجية هي نظام لتوزيع المهام والمسئوليات، على المستويات الإدارية للمنظمة: ونعني بذلك أن هناك مستويات للإستراتيجية، وتساهم جميع المستويات الإدارية في تحديد الإستراتيجية، وهي:

    المستوى الأول: للمنظمة ككل (الإستراتيجية الكلية).

    المستوى الثاني: لوحدة النشاط (إستراتيجية النشاط). المستوى الثالث: للإدارات الوظيفية (الإستراتيجية الوظيفية).

    6. الإستراتيجية هي تعريف لكافة الأطراف المرتبطة بالمنظمة: ونعني بذلك أن الإِستراتيجية، يجب أن تهتم بجميع العاملين في المنظمة، وليس حملة الأسهم فقط، فهناك من يساهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة في أداء المنظمة، ويجب أن يلقوا اهتمامًا خاصًا، وهم الموردون، العملاء، الحكومة، المجتمع، والنظر إلى المنظمة، من خلال الإستراتيجية على أنها مسئولة عن الحفاظ على شئون المتعاملين معها. ومن خلال اكتمال الأبعاد الست السابقة في مفهوم الإستراتيجية، فإنها تصبح إطار عمل رئيسي من خلال المنظمة، التي تستطيع أن تؤكد استمرارها وتتكيف مع التغيرات البيئية؛ للحصول على ميزة تنافسية.

    فك التشابك بين المفاهيم: ترتبط نظرية الإدارة الإستراتيجية بالعديد من المفاهيم والمصطلحات، ويحتار المدير في الفروق بين هذه المفاهيم؛ وذلك لأنها متداخلة في علاقتها، بل ويضعها في نماذج ومقارنات تسهل فهمها وفهم العلاقات الكائنة بينها، وفيما يلي فك لهذا التشابك في المفاهيم:

    1. الإدارة الإستراتيجية: هو النظام الإداري الذي تستخدمه المنظمة في كل من التصميم، والتنفيذ والرقابة على الرسالة، والرؤية، والأهداف، والإستراتيجية.

    2. الإستراتيجية: هي أسلوب التحرك الذي تستخدمه المنظمة؛ لتحقيق المميزات التنافسية، من خلال مواجهة البيئة الخارجية، أخذًا في الحسبان حدود الأداء الداخلي؛ وذلك لتحقيق أهداف المنظمة بشكل أساسي، ورؤيتها، ورسالتها.

    3. التخطيط الإستراتيجي: هو ذلك التخطيط المستند على النظام الإستراتيجي المتبع في المنظمة، ويأخذ في الحسبان دراسة البيئة الخارجية (بما فيها من فرص وتهديدات)، ودراسة البيئة الداخلية (بما فيها من نقاط قوة ونقاط ضعف).

    4. التخطيط: تحديد ما يجب عمله في المستقبل، وتحديد أسلوب التنفيذ، ويستند كل هذا على عمليات التنبؤ. 5. التنبؤ: تقدير قيم العناصر المؤثرة في مستقبل المنظمة، استنادًا على مباديء علمية، وأهم هذه المباديء، أن المستقبل هو امتداد طبيعي للماضي.

    6. القرارات الإستراتيجية: هي القرارات الإدارية، التي تستند على وجود إستراتيجية، أو هي القرارات التي تبنى على شكل الإستراتيجية.

    7.
    الرسالة: هي الغرض من وجود المنظمة، والرسالة تشرح لماذا توجد المنظمة، وأنشطتها، وأسلوب تنفيذ الأنشطة، والغرض، ولمن تقدم أنشطة وخدمات المنظمة، ولماذا؟

    8. الرؤية: هي الصورة التي تأمل أن تحققها المنظمة لنفسها، أو هو الوضع المرغوب الذي يجب أن تسعى إليه المنظمة.

    9. الأهداف: هي النتائج التي تود المنظمة أن تحققها، وهي تتسم بالتحديد والوضوح والكمية والقابلية للقياس.

    10. مؤشرات الإنجاز: هي طريقة القياس المتبعة للتحقق من تنفيذ الأهداف، ويطلق عليها أيضًا معايير النجاح.

    11. الفرص والتهديدات: الفرص هي التغيرات المواتية في البيئة الخارجية للمنظمة، والتي تؤثر إيجابيًا عليها، والتهديدات هي التغيرات التي تحدث في البيئة الخارجية في غير صالح المنظمة وتؤثر سلبيًا، وتقاس الفرص والتهديدات بالنسبة لنقاط القوة والضعف للمنظمة.

    12. نقاط القوة والضعف: نقاط القوة هي المزايا والإمكانات التي تتمتع بها المنظمة بالمقارنة بما يتمتع به المنافسون، وتتمثل نقاط الضعف في قصور الإمكانات والمشكلات، التي تعوق المنظمة بفاعلية، كما أنها تقلل من رضاء المتعاملين معها. 13. البيئة الخارجية: تتكون البيئة الخارجية من المؤسسات، والأفراد، والقوى الإجتماعية، والسياسية، والإقتصادية، والثقافية، والتكنولوجية، التي تؤثر على المنظمة، في حين أن المنظمة ليس لها تأثير عليها.

    14. البيئة الداخلية: تتكون من الخصائص المادية والمعنوية، التي تميز وحدات المنظمة الإدارية ومواردها البشرية والمادية، والتي تميز الحضارة السائدة فيها، والقيم والعادات التي تحكم الممارسات الإدارية والفنية والإنسانية.

    15. السياسات: هي مجموعة من العبارات الموجزة، التي توضع بقصد إرشاد المديرين عند تعاملهم مع المواقف المتكررة. بعد هذا العرض ـ عزيزي القاريء ـ تكون قادرًا على التفرقة بين المفاهيم المختلفة والمتداخلة في الإدارة الإستراتيجية.

    وجه المقارنة الرسالة الرؤية الأهداف العامة الخطط الإستراتيجية
    الماهية وثيقة تحدد غرض وأنشطة المنظمة وثيقة تحدد الصورة التي تود المنظمة تحقيقها نتائج محددة مرغوب تحقيقها الطريق والتحركات لتحقيق الأهداف
    ماذا تشرح؟ الواقع العملي لأنشطة وأعمال المنظمة تخيل بناء لآمال وصورة المنظمة نتائج مرتبطة بالرؤية تحركات رئيسية تجاه البيئة الخارجية
    كيف يتم إعدادها؟ الإجابة على ماذا، ولمن، وكيف، ولماذا تلخيص لتوقعات الأطراف ذات العلاقة تحديد نتائج الأعمال وفقًا للرؤية والتحليلات الاستراتيجية تحليل البيئة الخارجية والداخلية والأهداف والرؤية والرسالة
    درجة العمومية عامة جدًا عامة وتغطي الحلم محددة وتفصيلية نسبيًا محددة وتفصيلية نسبيًا
    درجة المثالية مثالي مثالي واقعي واقعي
    درجة الكمية غير كمي غير كمي كمي كمي نسبيًا
    الزمن الذي تغطيه طويل جدًا = عمر المنظمة طويل = مرحلة من عمر المنظمة 3 – 6 سنوات طويل = مرحلة من عمر المنظمة 3 – 6 سنوات طويل = مرحلة من عمر المنظمة 3 – 6 سنوات
    طابع اللغة حماسي حماسي إجرائي إجرائي
    السرية/ العلنية علني علني سري سري
    ماذا تخاطب؟ الروح الروح العقل العقل
    إمكانية تحقيقها على مدار العمر ممكنة ممكنة ممكنة
    لمن توجه؟ أطراف المنظمة/ والمجتمع/ والمديرين أطراف المنظمة/ والمجتمع/ والمديرين المديرين المديرين
    ماذا تحقق؟ تحقق غرض وأنشطة المنظمة تحقق آمال مرحلية تحقق الرؤية تحقق الأهداف
    التعديل الأخير تم بواسطة HR Management ; 11/4/2013 الساعة 09:21

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ HR Management على المشاركة المفيدة:

    علي عزيز (10/11/2013), محمد المصرى (6/6/2013)

  3. #11
    الصورة الرمزية bosultan_dubai
    bosultan_dubai غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1

    رد: التخطيط الإستراتيجي

    أرغب في الالتحاق بإدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي ، وأنا حالياً موظف إداري ، حصلت على عدة شهادات في مجال الجودة والتدقيق الداخلي للآيزو والتدقيق الداخلي للصحة والسلامة المهنية الأوساس ، وغيرها من الشهادات ، فما هي نصيحتكم لكي ألتحق بهذه الإدارة وماذا يجب علي ؟
    أرجو أن تفيدوني وجزاكم الله خيراً .

  4. #12
    الصورة الرمزية mega mind
    mega mind غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الولايات المتحدة الأمريكية
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    1

    رد: التخطيط الإستراتيجي

    رائع الله يجزيك الخير والموضوع قيم جدا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
موضوعات ذات علاقة
التخطيط الإستراتيجي
التخطيط الإستراتيجي StrategicPlanning By Mohammad qosini ilm (يمنع عرض أرقام الهواتف بدون أذن الإدارة)831 ... (مشاركات: 1)

التخطيط الإستراتيجي
التخطيط الإستراتيجي وصياغة سيناريوهات المنافسة تفرض التغيرات المعاصرة التي تعيشها الدول المختلفة ، وبشكل خاص النامية ومنها البلدان العربية .. هذه بداية... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات