النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التخطيط الأستراتيجي في عصر العولمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    3
    السلام عليكمورحمة الله وبركاته،،،
    هاذي هيمشاركتي الاولى والتي اطرح بها أحد
    المواضيع اتمنى من الله العلي القدير أن ينفعبها اعضاء المنتدى والزائرين له.
    * لماذا تتميزالخطط الاستراتيجية في الدول النامية الأكثر تقدماً بالنجاح بصورة عامة في حينتتسم الخطط الاستراتيجية على خلاف ذلك في الدول الأقل تقدماً؟

    - في الدول الأكثر تقدماً، عملية التخطيط الاستراتيجي تبدأ عموماًمن القيادات العليا في المنظمة نزولاً إلى المستويات الإدارية التابعة، ومن ثمصعوداً إلى المستويات القيادية العليا وتكرر هذه العملية لحين المراحل الأخيرة فيالتنفيذ
    (Fred 2006 & Liod 1978)
    - بينما في الدولالنامية، عمليات التخطيط الاستراتيجي فتبدأ أيضاً من القيادات الأعلى نزولاً إلىالمستويات التنفيذية والانتهاء عند ذلك

    إذا تتوقف عملية التخطيط عند الدول النامية ولكن في الدولالمتقدمة تتصف بانها عكسية راجعة من المستويات الدنيا ومستمرة ومتكررة إلى أن تبدأعملية التنفيذ

    * وفي كل الاحوال تبدأعملية التخطيط الاستراتيجي في تحديد الرؤيا والرسالة كأهداف بعيدة المدى ومنثم التحليل الاستراتيجي الداخلي والخارجي SOWTوالذي يكون جوهر العملية التخطيطية حيث أن في ضوء المعلومات والبيانات التي يفرزهاالتحليل الاستراتيجي بصدد نقاط الضعف ونقاط القوة يتم تحديد أهداف ووسيلة الخطةالاستراتيجية.... فمحدودية دقة وموضوعية هذه المعلومات تعني محدودية دقة وموضوعيةأهداف ووسائل الخطة الاستراتيجية التي تصاغ في ضوئها وربما فشلها.
    تقليديا، كانت الظروفالبيئية التي تعمل فيها المنظمات تتغير بمنهج خطي يتسم بالرتابة والنظمية عموماً...فتحليلات البيئة آنياً ومستقبلياً آن ذاك يمكن أن يتميز بمستوى عالي نسبياً منالدقة والموضوعية... وهذا مما قد يبرر حصر مهام التحليل البيئي المذكور بالمستوياتالقيادية العليا وينفي الحاجة لإجراء تحليلات بيئية لاحقة وبالتالي فالعمليةالتخطيطية يمكن أن تكون من الاعلى الى الاسفل فقط.
    أما في العصرالحاضر، عصر التحول الى نظام عالمي جديد يتسم بالمزيد من الحركية اللاخطيةواللانظمية في تغييرات عناصر بيئات المنظمات، فقد اصبح تحليل البيئة الذي تمارسةالقيادات العليا في المنظمة غير قادر على القراءة الدقسقة والموضوعية للمستقبلالبعيد مما يمكن ان يؤدي الى محدودية دقة وموضوعية اهداف ووسائل الخطة الاستراتيجيةالتي تؤسس على نتائج التحليل، وهذا مما حدى بالدول الاكثر تقدما الى استحداث بعضالتعديلات لجعل نتائج التحليل البئي اقرب الى الواقع الميداني ومتجاوب مع التغيراتاللاخطية واللانظمية لعناصر بيئاتالمنظمات، وقد اكدت تلك التعديلات على إعطاء بعض الثقل الى التخطيط من الاسفل الىالاعلى وعدم الاكتفاء بالتخطيط من الاعلى الى الاسفل كما هو سائد في السابق.
    وقد جاءتالتعديلات المذكورة تحت مسميات عديدة فمثلاً:-
    الاستراتيجيةالطارئة
    خطط استراتيجيةموقفية
    التدرج والتراكم
    المصدر: محاضرةالبرفسور/ عاصم الأعرجي في التخطيط الاستراتيجي برنامج ماجستير الإدارة
    وشكراً،،،
    دعواتكم لنابالتوفيق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    265
    موضوع جيد جدااااااااااااااااا