النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الدافعية

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    منقول الدافعية

    الدافعية
    الدافع هو شيء يجعل الإنسان يعمل
    انه حالة داخلية توجه السلوك وتكون سبب فيه
    ويستمر النشاط بسبب الدافع.ونعلم أن الحافز هو مكافأة على القيام بما هو مطلوب منه
    وان شعور الفرد بان جهوده سوف تجلب له نتائج ايجابية وجيده عندها سوف يشعر بالمسؤولية
    وهذا الشعور يسمى (الدافعية الذاتية)
    (الدافعية للإنجاز) فهي الرغبة في القيام بالأشياء بشكل
    وأصحاب الإنجازات العالية يحتاجون الى الاعتقاد بان النجاح يرجع للعمل الجاد
    وان الفشل ناتج عن النقص في العمل فلذلك أصحاب الدافعية العالية يضعون أهداف عالية جدا
    ويكون فيها تحد لقدراتهم
    ان سوء التحصيل الدراسي يبدأ بشكل مبكر ويزداد سوء اذا لم يتوفر له العلاج
    فنجد طلاب الثانوية ذوي التحصيل المتدني هم غير
    مسئولين فهم يخلون بالمواعيد ويتغيبون ويشعرون بالإحباط
    وهذا يقود لا لحل المشاكل بل الى قلة الدافعية في حلها.
    بعض المفاهيم والمصطلحات
    – الدافعية:-
    هي حالة داخلية في الفرد تستثير سلوكه وتعمل على استمرار السلوك وتوجيهه نحو تحقيق هدف معين ، وهكذا
    فا الدافعية للتعلم تشير إلى حالة داخلية في المتعلم وتدفعه الى الانتباه الى الموقف التعليمي والقيام بنشاط موجه والاستمرار في النشاط حتى يتحقق التعلم كهد ف .
    التعزيز الايجابي

    هو تقديم الا ثابة والمكافأة الفورية بعد قيام الفرد بالسلوك لايجابي المقبول اجتماعياً لتقوية ذلك السلوك لدى الفرد او زيادته
    التقريب المتتابع
    قد يتطلب السلوك النهائي المتوقع تعلمه القيام بمهام معقده فيتم تجزئة المهمة الى سلسلة من المهارات الصغيرة الفرعية في الوقت الواحد . وفي كل مره يقوم بها الفرد من إنجاز المهمة الفرعية يحصل على اثابة فورية حتى يصبح في النهاية كفؤا في اداء المهمة بمهارة




    نظريات الدافعية
    • نظرية الإنجاز والدافع

    • الإنجاز او الدافع مفهوم يعبر عن القوة الدافعة للقيام بالعمل الجيد بالإشارة الى معيار محدد للجودة

    • والإتقان اذا حقق مهمة معينه وعُزز هذا الإنجاز زادت الدافعية لدى الفرد .

    نظرية القدرة ــــ الدافع
    هي الحافز لزيادة قدرة الفرد المرتبطة بالتكيف كي ينمو ويزدهر في البيئة التي يعيش فيها ، أنها الحافز الذي يسعى فيه الفرد لزيادة قدرته بما يؤمن له البقاء .

    نظرية تحقيق ألذات
    طرح هذه النظرية (ماز لو ) للحاجات الإنسانية ويعتقد فيها ان الإنسان يولد ولديه ميل لتحقيق ذاته ( وهي قوة دافعية ايجابية تعتبر مسئولة عن نجاح الأفراد في الوصول إلى أقصى ما تبيحه لهم قدراتهم
    محور الضبط في الشخصية
    – نوعان من محاور ضبط الشخصية
    – المحور الأول المحور الداخلي للضبط : وهو الاعتقاد بان الأحداث التي تحصل يمكن ضبطها الى درجة كبيرة ، وان ما يقوم به من عمل الان سوف يكون له مترتبا ته على الأمور مستقبلاً .
    – المحور الثاني المحور الخارجي : وهو الاعتقاد بان قوى لا يمكن التحكم فيها هي التي تقرر ما سيكون علية في المستقبل .
    نظرية هيرزبيرغ في الدافعية
    – لقد حدد هيرزبيرغ حاجتين للناس
    – الحوافز : عندما تتوافر الحوافز يشع الفرد بالقناعة والسرور وتحقيق الأهداف ويكون لهذه الحوافز تأثيرات دافعة فهي تخلق لدى الفرد شعورا بالارتياح والقناعة مما يزيد بالإنتاجية
    – العوامل الصحية عندما تكون في مستوى متدني يشعر الطالب بعدم السعادة
    – فلهذه العوامل تأثير محبط ومحدد للأداء .
    نظرية العزو ـــ الدافع
    – تعتبر إحدى أكثر النظريات ألا درا كية تأثيرا بالدافعية ويعتقد واضعها (واينر ) إن الناس يحاولون معرفة الأسباب التي جعلت الأمور تحدث على الشكل الذي حدثت فيه أي أن يقوموا يعزو الأمور إلى أسباب معينة كأن يعزو الطلبة الفشل لأسباب داخلية او خارجه عنهم مثل صعوبة الأسئلة .
    أسباب عدم الدافعية
    عادات الدراسة الخاطئة :-ان الدراسة هي التضييق العملي للقدرات العقلية ، فالمادة تؤخذ بعين الاعتبار وتفحص وتحلل والتفاصيل تراجع بشكل تفهم وتقرأ المادة بقصد التعلم والتذكير فعندما تنجز العملية بشكل غير فعال نقول ان الطفل لدية عادة دراسية ضعيفة ، والمطلوب ان يقوم الطفل بواجبة بشكل مستقل والعادات الدراسية السليمة يجب ان تعلم من خلال سنوات الدراسة الأساسية ، فحتى يدرس الطالب بشكل فعال يجب ان تكون لدية مهارات دراسية وان يغير من سرعتة وفقا لنوع المادة وان يستوعب وتكون لدية القدرة على الاستدلال وان يستعمل ما يقرا ويتعلمه لحل مشاكلة
    • مشاكل نفسية :- كثير من المشاكل النفسية تعود إلى صعوبات في الدراسة والتوتر الذي تسببة الأسرة او الرفاق يؤديان الى صعوبة في التركيز وكا ان الحزن والقلق لهما اثر هما في عملية التعلم وأحلام اليقظة والإعياء والتعب والخوف من الفشل والاعتمادية والشعور بعدم اللياقة والتشاؤم هي مشاكل لا تساعد في جعل الطالب يُحفز للدراسة
    البيئة المدرسية الفقيرة :
    ان الجو المدرسي يمكن ان يقود الاطفال الذين هم بحاجة الى الدافعية الى التحسن عندما تكون أخلاقيات الهيئة التدريسيه جيدة ويكون ذلك من خلال الشعور نحو المدرسة بالتفاؤل للدراسة وللعلاقات مع الآخرين فيطورون اهتماما ايجابيا عن الأنظمة التربوية والمجالس المدرسية . وتستجيب الإدارة للآباء الذين يقدمون المساعدة وقيام الأبناء بزيارة مواقعهم في العمل .،لذلك يعتقد الكثير من الإباء ان المعلمين مسئولين عن إثارة الدافعية عند الطلاب والتعلم إلى اقصى حد ممكن .
    الحماية الزائدة :
    -يقدم بعض الاباء الحماية الزائدة لأبنائهم لأسباب منها سلامة النسل او الشعور بالمسؤولية عن شقائهم لذلك يقدمون الحماية الزائدة لذلك يبقى هؤلاء الاطفال بدون دافعية في المدرسة.
    المشاكل المتطورة :-
    الاطفال الذين ينمون ببطء هم اقل دافعية نحو الدراسة ولن ذوي صعوبات التعلم غالبا ما يكون عندهم نقصا في الدافعية وهم يفتقرون الى التعلم ويحبطون بسهولة أكثر من زملائهم ومثابرتهم اقل .
    تدني مفهوم ألذات :-
    يعتبر احد أسباب تدني التحصيل الدافعية للدراسة ان الشعور بالدونية عامل رئيسي في نقص الدافعية ، فهم يشعرون ابهم عاجزين عن التحصيل وغير قابلين للتعلم فهم غير مؤكدين وعدوانيين ويشعرون دائما بالخوف من الفشل .
    توقع الإنجاز العالي او الكمال:-
    عندما يتوقع الإباء الكثير فان الأبناء يخافون من الفشل ومن قلة الدافعية للدراسة وسينظر الأبناء للإباء على أنهم شكل من أشكال العقوبة لذلك يشعر هؤلاء الاطفال بأنهم فاشلين.
    التوقعات المتدنية:-
    قد يسئ الآباء تقدير أبنائهم لذلك يتوقعون منهم مستوى متدني من الطموحات وبالمقابل يتوقع أن يفعلوا القليل. ويتوقعون منهم عدم النجاح والتبعية .
    عدم الاهتمام: -
    ينشغل بعض الآباء بأمورهم ومشاكلهم لذلك لا يهتمون للابنائهم في المدرسة كما لو ان التعليم ليس له أهمية عندهم والبعض يهتم بالإنجاز ولا يهتم بالعملية التي تقود للإنجاز .
    التساهل :-
    الاباء المتساهلين لا يضعون حدودا والأطفال متروكون وشانهم والنظام لا يشكل جزءا من حياتهم .، اعتقادا ان التساهل يعلمهم الدافعية والاستقلالية والعكس صحيح حيث يؤدي اطفال غير امنين والى دافعية قليلة .

    الصراعات الأسرية :-
    تستحوذ مشاكل الأسرة على الاطفال وتتركهم عرضه لقلة الرغبة في النجاح والى طفل مكتئب والهرب من الواقع والجنوح دون ان يحرك اهتماما بالعمل المدرسي .

    الرفض والنقد المستمر :-
    يشعر الاطفال المرفوضين بالعجز وعدم اللياقة ويشعرون بالشراسة والتحصيل السيئ ويسبب لهم رد فعل مشابه بالرفض .
    الأساليب التربوية الوقائية والعلاجية
    1- كن مستقبلا ومشجعا
    ينبغي ان يشجع الطلاب على المحاولة وان يبدلوا أقصى جهد وان يتحملوا الإحباط . وان يتقبل الاباء بالاستماع للأبناء وتشجع وتدعم محاولات الأبناء على الفهم وكما ينبغي تجنب النقد والتهكم وعدم ربط قيمة ألذات بالإنجاز. بل يجب تقبل الطالب بالرغم من فشله في المدرسة ومن الوالدين أيضا .
    ويكمن الحل في مساعدة الطالب في وضع أهداف حقيقية وتشجيعهم في التغلب على العوائق التي تعترض هذه الأهداف وبذلك ينظر للإباء كمصدر من مصادر الدعم والتشجيع أكثر من كونهم مجرد ناقدين .
    2-علم ومثل أسلوب حل المشكلات الايجابي
    – تستطيع ان تشارك الطلاب في اكتشاف كيف ولماذا تعمل الأشياء .وهذا الأسلوب الايجابي للتعلم حيث تسأل ويبحث الطالب عن الجواب وتجمع الحقائق وتنظم وتصنف وتلخص المناقشة . فمنذ سن مبكر يعلم الاطفال كيف يجهزوا أنفسهم للبيئة يتعلمون كيف يركزوا انتباههم وكيف ينجروا الشيء الذي بدأوا فيه ، فأهمية التعلم يجب ان تتعلم عندها يطور الاطفال الرغبة في التعلم وتفسر لهم عملية التعلم وإنهم يتعلمون بالدراسة والتجربة وتطبيق المهارة .
    3- استعمل نظام الحوافز القوية
    الطلاب الذي ن يفتقرون الدافعية ينبغي ان تكون الحوافز لها اثار فورية على الانجاز في غرفة الصف ، فمثلا انتباه الاب والمعلم يمكن ان يكون دافعاً قويا نحو التعلم اذا ما تم استغلالة بشكل جيد . المكافآت متنوعة منها ما هو امتداح لفظي او استعمال التلفاز او الحاسوب او رحلة او ركوب سيارة وهناك الكثير . تعطى للأطفال على عمل أخلاقي او إنجاز الوظائف او الحماس في المشاركة في الصف . هذا النظام فعال عندما يتعاون البيت والمدرسة معاً مع العلم ان نظام الحوافز الجيد يمكن ان يكون فعال مع المراهقين حتى تتولد لديهم الدافعية فإحضار المراهق علامة يومية او تقرير ناجح عن أعمال مدرسية فسيقود ذلك الى جوائز ايجابية اختارها الطالب سلفاً. فالمقاييس اليومية والتغذية الراجعة تزيد مكن التعلم ومن الدافعية .
    4- كافئ الاهتمام في التعلم والإنجاز الأكاديمي الحقيقي
    • الاباء يكافئوا السلوك بشكل علني وكذلك الاستمرار في تعزيز قدرات الفرد والإنجاز بشكل ايجابي . حيث ان معظم الدراسات أظهرت ان كل من النجاح في المهمات التعليمية وصفات الشخصية الايجابية لها علاقة مباشرة بالاهتمام والمكافأة للإنجاز وان مفهوم الذات الايجابي يأتي خلال الإنجاز الماهر والناجح. وهذا ينتج من مكافئة الوالدين للإنجازات التحصيلية في المدرسة . وعلينا من ان نكتشف ما هي انواع الجوائز التي قد تكون مؤثرة بشكل ايجابي بالنسبة للطالب فالبعض يستجيب للمديح والبعض بحاجة الى جوائز مادية .

    5-علم السياسات المحفزة النافعة
    والحل هنا هو مساعدة الاطفال على الوصول الى أهدافهم . اما اذا اصبح لديهم قلق على قدراتهم الدراسية وعلى التعلم فيمكن للإباء مساعدتهم على الاسترخاء او الهدوء وذلك بواسطة التفكير في الخيالات الجميلة ، اما اذا كانوا يعانون من مشاكل تركيز الانتباه فيمكن تعلم الحوافز النفسية فمقعد الدراسة يستعمل من اجل الدراسة وليس من اجل شيء اخر وأحلام اليقظة يجب ان تتم في مكان غير مقعد الدراسة وكما يمكن استخدام عبارات تساعد على التركيز مثل ( استمر ) ( سوف تحصل على ما تريد ) ( لا تيأس ) أما اذا شعر بالنعاس فعليهم استخدام مصباح أكثر إضاءة مع اخذ وقت للاستراحة .
    هناك طرق مباشرة من اجل تشجيع الدافعية نحو الإنجاز :-
    جوائز تغذية راجعة على كل خطوة نحو الإنجاز وتحقيق الهدف .
    اكتشاف وإيجاد نماذج من الناس المنجزين لإعمالهم (نماذج ناجحة)
    تغير مفهوم الطالب عن نفسه ليكون ناجحا ومسئولا .
    التوقف عن التفكير السلبي ، وان يكون لدى الطالب خيالا مشجعا ايجابيا عن انجازاتة
    6-إعادة التقييم وتغير التوقعات الممكنة
    اذا ما وجد ان الأهداف الموضوعة غير واقعية فيجب تغير هذه الأهداف مما يؤدي الى خفض غضب الطالب في خيبة املة في عدم تحقيق أهدافه وبالمقابل يكون لدية مشاعر ايجابية متزايدة وقد يمارس الطلاب الكبار دور المعلم في مساعدة الطلاب الاصغر في خلق الدافعية لديهم وعلى الاباء تجنب النقد، وإغداق الاحترام لمساعدتهم في إيجاد الدافعية .
    7- قدم أفضل الظروف المحببة للدراسة
    ان الدراسة والواجبات المدرسية البيتية هي مسئولية الاطفال وعلى الكبار توفير أفضل الظروف المحببة للدراسة مثل المكان الهادئ والإضاءة الجيدة وعدم المقاطعة التي تشتت الذهن والتخطيط لأوقات الدراسة وتوفر المراجع والمصادر وسهولة الوصول اليها .
    ويمكن تحديد أوقات الدراسة وتغيرها وفقا للموقف او لظروف اخرى ، وطريقة الدراسة يمكن ان تكون بصوت عال وقد يكون التعليم بالمشاركة لتغلب على العوائق الدراسية .
    وأخيرا أهمية إعطاء الطلاب فرصا للترويح عن انفسهم من خلال ممارسة النشاطات المفضلة لديهم .
    8- اكد على السيادة والإنجاز والاستقلالية
    الشعور بالسيادة والسيطرة يجب تشجيعية عند الاطفال من خلال اعطاء الطفل الفرص للوصول للأهداف من خلال الألعاب الاصطناعية ، ويعتبر التشجيع والمديح من الكبار هي إحدى الوسائل التي تساعد الطفل في الاستمرار بالمحاولة حتى يتحقق النجاح علما ان التأكيد على الانجاز الناجح في سن مبكرة طريقة راقية وممتازة نحو الإنجاز .
    ان موقف الاباء بالافتخار بإنجاز اتهم والاهتمام بإنجازات أطفالهم موقف مفضل وكما ينبغي تجنب التعليقات والانتقادات السالبة على الطالب مثل(متى ستدخل المادة في رأسك ) يجب تجنب إيذاء مشاعر الطالب .

    9- اشرح الاتجاه الايجابي نحو القراءة والدراسة
    ينبغي عدم تقديم المزيد من المساعدة لأن ذلك يؤدي الى نقص الاستقلالية ويشهرهم بالعجز فعندما يطلب الطالب المساعدة تقدم له على شكل توجيه وكيفية التغلب على المشاكل وكما ينبغي توفير الأدوات للمجال الذي يظهر فيه الطالب الاهتمام مع التحفيز وإثارة حب الاستطلاع وتعريضهم الى أفكار وخبرات جديدة .
    10- قدم ووفر ظروف وطرق دراسة مفضلة

    اذا لم يحفز الاطفال لأن يعملوا بشكل أفضل ساعدهم على ضبط أنفسهم ذاتيا ، بان يراقبوا أعمالهم بتسجيل كمية الوقت الذي يصرف فعلا في الدراسة ، فمراقبة النفس تحفز الفرد وتساعده بأن يكون أكثر وعيا بسلوكه وطريقة التسجيل أيضا تساعد على استغلال الوقت بشكل أفضل ، وتجزئة الواجب الى أجزاء .
    ويمكن الاستفادة من الأوامر الذاتية في عملية حل المشكلة والبحث عن حلول لها ، فملاحظة الطفل كيف يدرس أفضل من مساعدته في الموضوع فهناك طريقة تسمى ( (sq3r وهي استرجاع ومراجعة القراءة والأسئلة فهذا المنهج يقدم مراجعة زائدة حيث تلخص العناوين والمعلومات وتحول الموضوعات الى أسئلة وتقرأ المادة للإجابة عن الأسئلة وتراجع بصوت عال . ان استخدام طلاب الثانوية لهذا النظام يجعلهم واعين بشكل اكثر بعادات الدراسة الصحيحة ويتعلمون الأسباب والنتائج وماذا يتوقعون عندما تتحسن دراستهم وكما يمكن استخدام هذا النظام للاستماع للمحاضرات و اللاعداد للامتحانات واخذ الملاحظات المتعلقة بمفاتيح الاجابة للمادة الدراسية وكما يجب مراجعة ا لملاحظات وإعادة تنظيمها والتدرب عليها ومراجعة المفاهيم العامة وحفظها .

    10- قدم ووفر ظروف وطرق دراسة مفضلة

    اذا لم يحفز الاطفال لأن يعملوا بشكل أفضل ساعدهم على ضبط أنفسهم ذاتيا ، بان يراقبوا أعمالهم بتسجيل كمية الوقت الذي يصرف فعلا في الدراسة ، فمراقبة النفس تحفز الفرد وتساعده بأن يكون اكثر وعيا بسلوكه وطريقة التسجيل أيضا تساعد على استغلال الوقت بشكل أفضل ، وتجزئة الواجب الى أجزاء .
    ويمكن الاستفادة من الاوامر الذاتية في عملية حل المشكلة والبحث عن حلول لها ، فملاحظة الطفل كيف يدرس أفضل من مساعدته في الموضوع فهناك طريقة تسمى ( (sq3r وهي استرجاع ومراجعة القراءة والأسئلة فهذا المنهج يقدم مراجعة زائدة حيث تلخص العناوين والمعلومات وتحول الموضوعات الى أسئلة وتقرأ المادة للإجابة عن الأسئلة وتراجع بصوت عال . ان استخدام طلاب الثانوية لهذا النظام يجعلهم واعين بشكل أكثر بعادات الدراسة الصحيحة ويتعلمون الأسباب والنتائج وماذا يتوقعون عندما تتحسن دراستهم وكما يمكن استخدام هذا النظام للاستماع للمحاضرات واللاعداد للامتحانات واخذ الملاحظات المتعلقة بمفاتيح الإجابة للمادة الدراسية وكما يجب مراجعة ا لملاحظات وإعادة تنظيمها والتدرب عليها ومراجعة المفاهيم العامة وحفظها .
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  2. #2
    الصورة الرمزية speed
    speed غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    15

    رد: الدافعية

    اولا مشكور على الموضوع
    ان عايز اسئل عن علاقه القيادة بالدوافع لدى العاملين؟

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    5

    رد: الدافعية

    بـــــــــــارك الله فــــــــــــيـــــــــــ ـــك

  4. #4
    الصورة الرمزية Hope Hema
    Hope Hema غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    6

    رد: الدافعية

    جزاك الله خيراً
    ولكنى أسأل كيف يؤثر القائد على دوافع الموظفين وما ى الأخطاء التى يمكن أن يقع فيها تقلل من الدافعية لديهم؟

  5. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    91

    رد: الدافعية

    شكرا على هذا المقال
    جزاكم الله خيرا

موضوعات ذات علاقة
التوجيه و الدافعية (4) ماهية الدافعية ( التحفيز )
عادة ما يميل الفرد على تكرار السلوك الذي يترتب عليه نوعا من الإثابة، كما أنه لا يميل إلى تكرار السلوك الذي يترتب عليه نوعا من العقاب . وتتمثل... (مشاركات: 6)

التوجيه و الدافعية (2) تأثير نوعيه المرؤسين على أساليب الدافعية (التحفيز)
بدراسة السلوك البشري في مختلف المنظمات أمكن تصنيفهم إلى نوعين : نظرية X للسلوك البشري : والتي تقوم على الفروض التالية : الأفراد كسالى... (مشاركات: 1)

الدافعية للتعليم
الدافعية للتعليم يرجى تحميل الملفات المرفقة (مشاركات: 0)

الدافعية ؟
السلام عليكم ورحمة الله أنا الآن بصدد إعداد ورقة عمل عن إثارة دافعية الطالبات نحو تعلم الرياضيات فأرجو ممن لديه بعض النماذج والأفكار أن يزودني بها (مشاركات: 0)

الدافعية والحوافز
الدافعية والحوافز إن تفسير الدافعية لدى العاملين يمثل أكبر تحدي يواجهه المدير والإدارة بشكل عام فهو يثير حماسة العاملين لأداء المهام الموكلة إليهم بأفضل... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات