النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية – دراسة حالة شركة الألبسة الجاهزة الأردنية

  1. #1
    الصورة الرمزية رياض
    رياض غير متواجد حالياً مشرف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    466
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ رياض

    رأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية – دراسة حالة شركة الألبسة الجاهزة الأردنية

    ظهر في السنوات الأخيرة تغير ملحوظ في شركات الأعمال عكسه تزايد الاستثمار في موارد قائمة على المعرفة، نتج عنه من خلال انكماش دور او الاهمية النسبية للاستثمار في السلع المادية مثل الاستثمار في رأس المال المادي كالمكائن والمواد والطاقة... إلخ وتزايد
    الاستثمار في العوامل غير الملموسة كالموارد البشرية والبحث والتطوير، والتنمية التنظيمية، والبرمجيات، والتسويق والعلاقات، ويبرهن هذا التغير على نمو متزايد في ظاهرة يشار إليها بـ (الاقتصاد القائم على المعرفة) Knowledge-based Economy.
    ويشار إلى الاستثمار في هذه العوامل (الـــware Soft) [غير المادية] بأنه استثمار في موجودات غير ملموسة. وتدعى الموارد والموجودات المتولدة عن هذه الاستثمارات أحياناً برأس المال الفكري Intellectual Capital (IC) [1] وتواجه جميع المنظمات العاملة في اقتصاد معين، خاصة منها تلك الّتي تستثمر بكثافة في الموارد القائمة على المعرفة (مثل شركات البحث، والشركات المستخدمة للتقنية العالمية، والشركات ذات الكثافة الاستثمارية البشرية)، استخدام تلك الموارد بصورة كفؤة، وتدقيق الاستثمارات، وإدارة عملية الإنتاج المعتبرة، والتثبت من النتائج والإفصاح عن الحقائق لأصحاب المصالح على اختلاف أنواعهم.
    وإذ تستمر التكنولوجيا في تحويل أمكنة العمل والأسواق، فقد أصبح رأس المال الفكري واحداً من بين أهم المسائل الأساسية الّتي يجب على مهنة المحاسبة التفاعل معها بهدف الاستمرار بتوفير العملاء والمستخدمين ذوي النوعية المتفوقة وبخدمات واستشارات ذات النوعية الجيدة والقيمة المضافة.
    لقد كان من النتائج الّتي ترتبت على نمو رأس المال الفكري لدى شركات الأعمال في البلدان الرأسمالية المتقدمة أن تنامت الفجوة بين القيمة السوقية للشركة الواحدة، من جهة، وقيمة جميع موجوداتها المادية الملموسة، من الجهة الأخرى . وذلك على مدى العقدين الماضيين، بحيث اصبحت النسبة بين القيمة الأولى (السوقية) والقيمة الثانية (الدفترية) بحدود (2) إلى (1) وضعف ما كانت عليه خلال الفترة 1945-1990 . هذا في الوقت الّذي تراجع فيه استثمار الشركات في رأس المال المادي، بحيث أصبح معدل قيمة الشركات الأمريكية تتراوح بين ضعف إلى تسعة أمثال قيمتها الدفترية. أدى ذلك إلى أن تصبح القياسات المحاسبية التقليدية عاجزة عن أن تحدد بكفاءة القيمة الحقيقية للشركة.

    ويتميز اقتصاد المعرفة باستثمارات ضخمة في كلّ من رأس المال البشري وتقنية المعلومات. وفي نظام الإفصاح السائد، لا يحصل المستثمر العادي على صورة صحيحة عن القيمة الحقيقية للشركة، فنظامها الجذري وتشخيصها على المدى الطويل غير مرئيين، وفي الواقع، كلما زاد استثمار الشركة في المستقبل، كلما قلت قيمتها الدفترية.
    إن تقييم رأس المال الفكري يمكن أن يساعد الشركة على أن تكون أكثر كفاءة وربحية وأكثر تنافسية، فبتشخيص رأس المال وقياسه يصبح المسؤولون التنفيذيون أكثر استعداداً للرفع من الحاكمية المؤسسية لشركاتهم وذلك من خلال الاتي [2]:
    تأكيد قدرة الشركة على تحقيق أهدافها.
    تخطيط وتمويل البحث والتطوير.
    اتخاذ القرارات لإعادة هندسة البرامج.
    التركيز على التعليم التنظيمي والبرنامج التدريبي.
    تقييم قيمة المشروع لأغراض المقارنات الأفضل وتحديد الأهداف.
    توسيع ذاكرة المنظمة من خلال تشخيص الموارد الأساسية وتحاشي تكرار الابتكار.
    منهجية البحث
    أهمية البحث : -
    تأتي أهمية البحث من أهمية بيان مفهوم رأس المال الفكري باعتباره المورد غير الملموس الذي يساهم بالرفع من قيمة وكفاءة الشركات الصناعية ويحقق لها الميزة التنافسية على مختلف الاصعده المحلية والعالمية ., ومن اهمية قياس وتحديد راس المال الفكري والافصاح عنه ان امكن وفق اليات الافصاح المحاسبي الممكنه

    مشكلة البحث :
    تتمثل مشكلة البحث في إغفال الكثير من الشركات الأردنية الصناعية لمفهوم وأهمية راس المال الفكري باعتباره المورد المهم المؤثر في تحقيق كفاءة وقيمه عاليه للشركات الصناعية وفي عدم امكانية تحديد الاثر الناتج عن هذا الاغفال الذي يجعل من القوائم الماليه المنشوره مجرد بيانات غير معبرة عن المركز المالي للشركة .

    أهداف البحث : يهدف البحث إلى مايلي :
    التعرف على صعوبة تقييم الأصول الفكرية
    التعرف على مفهوم وأهمية رأس المال الفكري بأنواعه المختلفة
    بيان المعيار الخاص في قياس رأس المال الفكري
    4. بيان اهمية الافصاح عن راس المال الفكري في القوائم الماليه
    فرضية البحث :
    يستند البحث الى فرضيه اساسية مفادها ان هناك ادراكا واضحا لمفهوم راس المال الفكري لدى ادارة شركة الالبسة الجاهزه ( cjc ) الاردنية وتصورا جيدا بدوره في رفع كفاءة الشركة وقيمتها السوقية مما يحقق لها ميزة تنافسية على مختلف الاصعدة المحلية والعالمية في ظل الاقتصاد المعرفي .

    الطريقة والإجراءات :
    يتكون البحث من جزئين اولها نظري يستعرض المفهوم النظري لراس المال الفكري , واهميته العملية , وانواعه , وايطاره العام , وكيفية الحفاظ عليه , واهمية الافصاح عنه في القوائم المالية , واشكال قياسه . وثانيها يضم حالة عملية (تطبيقية) واحدة لشركة صناعية اردنية هي ( شركة الملابس الجاهزة ) باعتبارها شركة رائدة في صناعة الالبسة الجاهزة بسبب حصولها على حق امتياز استعمال العلامة التجارية الفارقة لشركة ( فان هاوزن Van Hawzin ) الالمانية المعروفة عالميا . وقد جرى بحث الحالة العملية هذه من خلال طريقة ( المقابلة ) المباشرة والعيانية مع عينة من اعضاء مجلس الادارة والمالكين بالاضافة الى المدير المالي للشركة , وقد افصح هؤلاء عن آراءهم ومواقفهم بشكل صريح وبناء ومباشر مبينين دور راس المال الفكري في شركتهم على ضوء الايضاحات التي استطاعوا الحصول عليها من خلال المقابلة بشان مفهوم ( راس المال الفكري ) . وقد تم اختيار هذه الشركة بسبب نشاطها الواسع وشهرتها الانتاجية والسوقية وتاريخها الطويل .
    -الدراسات السابقة
    دراسة(2007) Michel ,Nouriبعنوانرأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية – دراسة حالة شركة   الألبسة الجاهزة الأردنيةeveloping Competitive Advantage Through Knowledge Management And Intellectual Capital. [3]
    هدفت الدراسه الى بيان اثر رأس المال الفكري بوصفه قوه تنافسيه مؤثره في اداء الشركات المؤسسي . حيث تناولت نموذجا من شركات تعمل في الشرق الأوسط لأختبار خمسة عوامل تربط اداء الشركات المؤسسي بادارة المعرفه، وهذه العوامل هي : معرفة العنصر البشري ونموه ، معلومات السوق ، التحالفات الأستراتيجيه ، انسياب المعرفه لأتخاذ القرار، المعلوماتيه .
    توصلت الدراسه الى ان جميع هذه العوامل هي مناسبه ويقترح اعتمادها لتحسين الأداء المؤسسي والمعرفي للشركه وتعتبر معرفة العنصر البشري ونموه والتحالفات الأستراتيجيه وانسياب المعرفه لأتخاذ القرار اهم شروط نجاح الأداء المؤسسي على مختلف الأصعده .
    دراسة Aino (2005) بعنوان: “How to Generate Intellectual Capital”.[4]
    هدفت الدّراسة إلى أنه يجب التعامل مع عنصر المعرفة كأصل مهم والتعرف على أهميته في عمليات التحكم المؤسسي للشركات ويجب التركيز عليه لأنه يعتبر من أهم عناصر تحقيق أهداف الحاكمية للشركات.و كان من أبرز نتائج هذه الدّراسة أنه يجب أن تمتلك الشركات هذا العنصر الفريد الّذي يضمن الميزة التنافسية لها في الأسواق المالية، وكذلك يجب أن يفهم كيفية تجديده في كلّ زمان ومكان، وأن توضح الاستراتيجيات الخاصة له للاسهام في تحقيق أهداف الحاكمية المؤسسية
    دراسة Singapore Administrative University, (2004)، بعنوان: “Concept of Intellectual Capital”.[5]
    هدف الدّراسة: الهدف الأساسي لأي شركة هو أن تكون رؤيتها تعبر عن مصدر حيوي لنشر المعرفة فيما يتعلق بموضوع الحاكمية المؤسسية ورأس المال الفكري.
    توصلت الدّراسة إلى أنه على الشركات العمل على إنشاء شبكة فاعلة ومكرسة لوضع إطار كفؤ من المعرفة المتقدمة في كلّ من إجراءات الحاكمية والتجديد المطلوب في مفهوم رأس المال الفكري.

    دراسة Kate Gray, Estelle Sun, (2004)، بعنوان: “Importance of Intellectual Capital”.6] [
    هدفت الدّراسة إلى تقديم وإبراز أهمية رأس المال الفكري باعتباره الخالق لقيمة الشركة وكذلك بيان كيفية اسهامه في عملية تقييم وقياس النّظام الخاص بالشركات
    توصلت الدّراسة إلى عدة نتائج وتوصيات، من أبرزها:التاكيد على أهمية التدقيق الداخلي عند تقييم وقياس رأس المال الفكري للشركات، وبيان مدى أثر رأس المال الفكري باعتباره الأداة المهمة لقياس وتقييم القيمة الخاصة لأي شركة.
    دراسة Skyrme (2003) ، بعنوان: "Samples to measure the intellectual capital".7] [
    هدفت الدّراسة إلى بيان تزايد الاهتمام بأساليب قياس رأس المال الفكري حيث كانت الميزانيات العمومية للشركات تبين فكرة جزئية عن حالتها الحقيقية، وكانت في بعض الأحيان تحتوي على بيانات مضللة، لذلك تحتاج إلى تدابير كفؤة ولازمة للوصول إلى معرفة القيمة الحقيقية للشركات وهذا ما يمثل رؤى الحاكمية المؤسسية للشركات المستخدمة لرأس المال الفكري.
    نتائج الدارسة: يجب ان تكون إدارة الشركات على معرفة كافية بأثر رأس المال الفكري باعتباره مورداً غير ملموس، لذلك قد يواجه عدم دقة في عملية القياس والإفصاح عنه وهذا ممّا قد يؤثر على أحكام المدققين الداخليين والخارجيين، لذلك يجب أن يكون هناك نموذج قياس يأخذ بنظر الاعتبار الأمور القانونية والمحاسبية لكيفية الإبلاغ والإفصاح عنه.
    ما تقدمه الدراسة الحالية مقارنة بالدراسات السابقة
    من الواضح ان الدراسات السابقة ركزت كلها على مفهوم راس المال الفكري واهميته بالنسبة لدعم كفاءة شركات الاعمال وتحسين قيمتها السوقيه ونموها المستقبلي ولم تشر الى حالات معينة , وان كان تحليلها عاما وشاملا دون تحديد لحالة معينة . اما الدراسة الحالية فان اهم ما تقدمه هو بالاضافة الى مسح موجز ولكنه شاملاً لمفهوم راس المال الفكري , والجانب النظري , انها اخذت احدى الشركات الصناعيةالاردنية كحالة لدراسة مدى وعي اداراتها , مستوياتها المختلفة , لاهمية راس المال الفكري في نشاطاتها الانتاجية من حيث تحسين كفاءتها ودعم قيمتها السوقية , واهميتها بالنسبة لحاكمية المشروع المؤسسية .
    استنتاجات :
    اولا : بالنسبة لمفهوم راس المال الفكري :
    1. ان مفهوم رأس المال الفكري هو مفهوم دائم التجدد بسبب البيئة سريعة التغير المحيطه بجميع اجزاء الشركه , لذلك فأنه لا يزال في مرحلة النمو والتطور والتبلور , وهو يعبر بصوره خاصه عن الاصول المعرفيه ( الاصول غير الماديه للشركه )
    2. للمحافظه على رأس المال الفكري يكون بقيام اداره الشركه بالاستيلاء على المعرفه المخزونة في عقول الموظفين وجعلهم ينقلونها الى الموظفين الجدد.
    3. ان رأس المال الفكري يرتبط بموجودات غير ملموسه تتمثل بشكل اساسي بعنصر المعرفه التي هي فكريه وليست عاديه , ولذلك يصعب قياسها .
    4. مساهمة رأس المال الفكري في تحسين إنتاجية الشركة حيث ان تطبيق هذا المفهوم يؤدي الى توفير وسائل عمل جديده من شأنها تخفيض التكاليف وزيادة أرباح الشركة وزيادة القدرة التنافسية للشركه


    ثانيا : بالنسبة للحالة المبحوثة:
    1- عدم معرفة ادارة الشركه بمفهوم ومعنى واهمية رأس المال الفكري على الرغم من امتلاكهم لهذا المورد المهم
    2- عدم وضوح التصور التام لأداره هذه الشركه عن كيفية قياس رأس المال الفكري
    3- لاحظ الباحث ان هناك تفكيراُ جدياُ حول استقطاب رأس المال الفكري للشركه ( اذا تم التعرف الى المورد المهم ) للرفع من كفاءتها وقيمتها
    4- هناك توجه ضعيف من اداراه الشركه في تنشيط رأس المال الفكري من حيث تشجيع الافراد العاملين او الصناعيين على اتباع طرية عصف الافكار لأثارة القدرات الابداعيه
    تبذل اداره الشركه قصارى جهدها من اجل المحافظه على رأس المال الفكري لدى الشركة وذلك من خلال الحفاظ على الصناعيين من ذوي الخبره والاختصاص
    عدم قيام الشركه بتضمين هذا العنصر المهم في القوائم المالية لها وبالتالي فان اداره الشركه لن تستطيع الوصول للقيمة الحقيقية لشركه
    التوصيات
    1- ضرورة فهم وادراك أهمية رأس المال الفكري من قبل إدارات الشركات المساهمة الصناعية لما يمثله من قيمة خاصة للشركات ترفع من كفاءتها على المستوى المحلي والعالمي .
    2- ضرورة بناء قاعده فكرية متينة في أي شركة صناعية للرفع من قيمة وكفاءه الشركه وذلك من خلال اتباع الخطوات التالية :
    أ#- وضع معايير عالية لاداء العامليين في الشركه والعمل على تطويرها من خلال مقارنة الوضع الحالي للشركة مع الهدف الذي تسعى للوصول اليه
    ب#- القيام بتطوير كفاءات وقدرات العاملين من خلال تكليفهم بمهمات جديده تتسم بالصعوبة
    ج- استقطاب اعضاء لمجالس ادارات الشركات ممن يمتلكون مواهب فكرية متنوعه
    3- زيادة الاهتمام برأس المال الفكري وادارته كما يدار أي موجود في الشركه الصناعية المساهمه , لكونه مصدراً مهماً للتوجة الاستراتيجي للشركات المعاصره وهذا يدعو الشركات للتفتيش عن القدرات المعطلة فيها وتحريكها لتكون فاعله , وانشاء ادارة تعمل جاهدة من اجل ضمان استثمار رأس المال الفكري
    4- ضرورة الاهتمام بصناعة رأس المال الفكري لأي شركة مساهمة صناعية من خلال فسح المجال أمام الموظفين العاملين فيها لإبداء أرائهم ومقترحاتهم حول تطوير العمل الصناعي في الشركة , مع تشجيع الحوار المباشر ما بين إدارة الشركات وبينهم لغرض إنضاج الأفكار المبدعة ويتم ذلك من خلال اجتماعات ولقاءات ودية تمكن الموظفين من اطلاق افكارهم , حيث تكون محصلة النتيجة النهائية لذلك الرفع من كفاءة الشركة
    5- ضرورة ان تدرك ادارة الشركات الصناعية اهمية التشخيص الواعي لما يشكله رأس المال الفكري لغرض العناية بهذا المورد وتطويره والاستفادة منة لخلق مميزات تنافسية مستدامه من شأنها رفع كفاءتها.
    6- بسبب خصائص رأس المال الفكري من حيث ندرته وقيمته العالية وعدم قابليته للتقليد , فيمكن اعتباره اصلا استراتيجيا للشركه يتطلب من الادارة العليا ان تركز جهودها في تنميته واستثماره وتعظيم عائداته , وبالتالي تعظيم قيمة الشركة .
    التعديل الأخير تم بواسطة رياض ; 21/11/2009 الساعة 21:45

  2. #2
    الصورة الرمزية mba-it
    mba-it غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    كمبيوتر/تقنية معلومات
    المشاركات
    1

    رد: رأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية – دراسة حالة شركة الألبسة الجاهزة الأردنية

    السلام عليكم
    شكرا على هذه الرسالة ولكن أريد أن أعرف السنة لهذه الدراسة ضروروي جدا

موضوعات ذات علاقة
رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي
يبدو أن الجميع مجمع على أننا نعيش في عالم يتغير بسرعة, ولم يقتصر هذا التغيير على الأدوات التي يستخدمها الناس في حياتهم وطرق اكتساب معيشتهم بل طال هذا التغيير... (مشاركات: 13)

رأس المال الفكري
(1) مدخل الى التقدم يذكر ان صاحب مصطلح " رأس المال الفكرى" هو رالف ستير مدير شركة جونسون فيلي للأطعمة حيث قال: " في السابق كانت المصادر الطبيعية أهم مكونات... (مشاركات: 6)

دراسة وتقييم رأس المال الفكري في شركات الأعمال (د.عبد الستار حسين يوسف )
بحث مقدم لمؤتمر الزيتونة حول "اقتصاد المعرفة و التنمية الاقتصادية" سنة 2005 يشمل البحث العناصر التالية: 1- مفهوم رأس المال الفكري 2- تقسيمات ومكونات رأس... (مشاركات: 5)

اثر إدارة مخاطر استثمار رأس المال المعرفي في تحقيق المزايا التنافسية لمنظمات التأمين الأردنية
د. كامل محمد يوسف الحواجرة الملخص هدفت الدراسة إلى تحليل واختبار العلاقة وقياس الأثر بين إدارة مخاطر الاستثمار في رأس المال المعرفي بأبعاده المتمثلة في ... (مشاركات: 3)

دراسة حالة: رأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية
رأس المال الفكري وأثره على منشآت الأعمال الصناعية – دراسة حالة شركة الألبسة الجاهزة الأردنية الدكتور : أسامة عبد المنعم The intellectual capital... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات