هذا اسلوب عملي انتهجته منذ سنوات قليلة بعد أن سمعت محاضرة للدكتور المبدع مريد الكُلاب, قررت اليوم أن أنقلها إليك – عزيزي القارئ – بعد أن لمست آثاراً عديدة على حياتي بفضل الله ثم بطريقة تنظيم وبناء أهدافي.
هذه دعوة لبناء النفس والنهوض بالهمم والارتقاء بالذات , لنكون نواةً فعالة في المجتمع, مؤثرين فيمن حولنا, نحمل هم أمتنا و نسعى لاسترجاع حضارتنا.


هذه الأحلام الكبيرة لا يمكن أن تتحقق إلا صَلُح المجتمع واستقام , ولن يصلح هذا المجتمع إلا بصلاح أفراده .إذا لنبدأ بأنفسنا ونبني من ذواتنا صرحاً مشيداً.


اختلي بنفسك لمدة 15 دقيقة, حاول حصر أهم إنجازاتك خلال العام الماضي على ورقة أو ضمن ملف Excel. قسم هذه الإنجازات على 12 لتعرف عدد إنجازاتك شهرياً , وإن شئت قسم مجموع إنجازاتك على 48 لتعرف حجم إنجازاتك اسبوعياً .


الآن قارن إنجازاتك بقدراتك التي تؤمن بها, وبالأوقات التي قضيتها.


كثيرٌ منا يطمح أن تكون هِمتهُ تناطح السحاب , ويحلم ويتمنى أن يكون كفلان , أو يصنع الشئ الفلاني أو يتعلم اللغة الفلاني … لكن يتفاجئ بعد مدة أنه لم يصل إلى مُبتغاه والوقت قد ادركه!
اليوم سأقوم بسرد خطة عملية أضمن لك فيها – إن اتبعتها – أن تنهض بنفسك وستجد آثارها خلال الشهر الأول من تطبيقها بإذن الله.



ابن خطة متوازنة:


وذلك بوضع أهداف قصيرة المدى تخطط فيها لمدة شهر مثلاً, هذه الأهداف يجب أن تكون:
واقعية, طموحة, قابلة للقياس, ومحددة بزمن .


فمثلاً من الخطأ أن تضع هدفاً هو ” القراءة أكبر قدر ممكن خلال هذا الشهر” ! يجب ان تحدد ما الذي تريد قراءته وكم صفحة أو كم كتاب تريد ان تقرأ لكي تستطيع ان تقيس إنجازاتك نهاية الشهر .


هذه الأهداف يجب أن تتفرع عن خمسة أدوار رئيسية يجب ان تنجح بها كلها كي يكون نجاحك متوازناً وهي :

  1. دورك في علاقتك مع الله عز وجل:

  2. وهو أول دور يجب الاعتناء به لأنك كمسلم تحتاج الى تقوية الصلة بينك وبين خالقك الذي تستمد منه قوتك وترتاحُ به نفسك ,وقبل كل هذا تعمل لآخرتك.
  3. دورك في علاقتك مع أسرتك:

  4. وهي العلاقة مع زوجتك, أبنائك, والديك, وأرحامك .

  5. كم منا من تشغله معتركات الحياة عن أبنائه وأرحامه؟ كم نسبة من يتواصل مع إخوانه ووالديه؟ يجب أن يكون لك وقتاً تقضيه مع أبنائك لأنهم بناة الغد , وان صلاح ذريتك واستقرار بيتك يندرج تحت مسؤوليتك.
  6. دورك في علاقتك في عملك:

  7. والتي ستحتاج بلا شك للنهوض في علاقاتك في عملك مكسب رزقك , ومعولُ بناءٍ في نهضة أمتك. وللأسف الكثير من ينظر الى عمله على أنه مكان لجمع المال فقط ! , اليابانيين يعملون في اليوم تسعة ساعات , ثمانية من أجل رزقهم و ساعة واحدة يقولون أنها من اجل اليابان !

  8. وعلى النقيض, فهنالك دراسة في أحدى الدول العربية – لن اسميها – تقول أن ساعات الدوام لدى الموظف الحكومي هي 8 ساعات يومياً, لكن الساعات الإنتاجية هي ساعة ونصف فقط !
    يا مسلم …. إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه.
  9. دورك في علاقتك مع مجتمعك :

  10. يجب ان يكون لك دورٌ في هذا المجتمع لتساهم في بناءه ورُقيه . احدنا تراه يمشي بسيارته ضارباً بالأنظمة والقوانين عرض الحائط , يقطع الإشارات , يروع الناس , يغلق بسيارته على مواقف الغير دون أي مبالاة,
    يُؤذي غيره بدخان سيجارته العفنة, يزعج جيرانه ومن حوله فينفر الناس منه ويتمنون رحيله!
    كن إيجابياً, وانشر الخير في مجتمعك, ساهم في إيصال معلومة عبر الانترنت, ابتسم لمن حولك في عملك , شارك في اعمال تطوعية كي تشعر بذاتك .
  11. وأخيرا دورك في علاقتك مع جسدك
  12. متى آخر مرة قُمتَ بفحصٍ طبي؟ أو هل قمت بعمل فحص طبي في حياتك؟ لماذا لا تتأخر عن عمل فحص دوري وصيانة دورية لسيارتك ؟ منذ متى لم تمارس الرياضة؟ ألم تتساءل عن سبب الخمول في بدنك ؟ ما هي أخبار وزنك ؟ قد أعترف أني لست ناجحاً بما فيه الكفاية في هذا الدور بالذات ولكني أعمل على إنجاحه, فأمام عيني مثالٌ حي وهو جدي أطال الله عمره, كان يجبرنا على الرياضة وقت كنا صغاراً والآن وصل الى ما يقارب التسعين وهو لليوم يمارس الرياضة بشكل يتناسب مع عمره , و صحته وقوته حالياً تنافس الكثيرين من هم بأعمار الخمسين .

الآن وقد عرفت أهمية كل دور …. ضع لك أربعة أهداف تتماشى من طبيعتك وتطلعاتك, و قرر تنفيذها خلال شهر.


تنفيذك لأربعة أهداف لكل دور تعني تنفيذ 20 هدف شهرياً, وهذا بحد ذاته إنجازا رائعاً.


في نهاية الشهر قيّم نفسك وكافئها إن نجحتَ في أدوارك, ولو رسبت قرر أن تنجح في الشهر الذي يليه,استمر في كتابة خططك المستقبلية لكل شهر, وضع اهداف تبني على الأهداف السابقة بشكل أكبر وأكثر طموحاً.
الصورة ادناه فيها نموذجاً عن خِطة عمل لمدة شهر,عليك أن تنفذ مثلها وتضع أهدافك بحسب تطلعاتك وطموحك تحت كل دور.



يمكنك تحميل مصدر الصورة أدناه والتي رسمتها عبر برنامج الخرائط
الذهنية MindManager من خلال الضغط هنــــا
كيف ترتقي بذاتك ؟