النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: متى يلجأ المدير للوسائل الإستبدادية في عملية التوجيه ؟

  1. #1
    الصورة الرمزية Amira Ismail
    Amira Ismail غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    73

    متى يلجأ المدير للوسائل الإستبدادية في عملية التوجيه ؟

    الوسائل الإستبداية

    تنشأ الوسائل الإستبدادية من إيمان المدير بأن قليلاً من الحرية هو الذي ينبغي ان يسمح به لمرؤوسيه من أجل العمل اذا لم تكن هناك موافقه عليه بالذات .
    وتبعاً لذلك فإن الصفة المميزة لوسائل هذا النوع من التوجيه تتضمن الإحتفاظ بالسلطة في يد المدير والإعتماد على الأوامر التي تبين فيها التعليمات بدقة والتمسك بالرقابة الشديدة .

  2. #2
    الصورة الرمزية Amira Ismail
    Amira Ismail غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    73

    رد: متى يلجأ المدير للوسائل الإستبدادية في عملية التوجيه ؟

    #التقتير في التفويض بالسلطة :
    ان المدير الذي يختار لتوجيه مرؤوسيه طريقة ذات طابع استبدادي ينظر نظرة معتمة إلى تفويض السلطات ، وفي الواقع أنه يصمم على عدم تفويض اي سلطة اذا كان يستطيع ان يقوم بها شخصياً ، وقد يحصد حينئذ مزايا هامة معينة ، فسوف يكون قادراً على إتخاذ قراراته بسرعة ، كذلك فإن كثيراً من المرؤوسين يخافون من ممارسة السلطة وانهم ليشعرون بالسعادة اذا هم حرموا منها ، هذا ويمكن بهذه الوسيلة استخدام المرؤوسين الذين ليست لديهم المؤهلات الشخصية والتجريبية التي تتطلبها الوسائل الأخرى .
    ان العيوب هى الوجه الآخر لما سبق ذكره ، فبالرغم من انه يمكن اتخاذ القرارات في سرعة بمجرد توجيه الإهتمام للموضوع فإن المدير الذي يصر على اتخاذ جميع القرارات يجد نفسه غير قادر على ذلك ، ويجد انه يصدر القرارات متأخرة بسبب عدم وجود الوقت الكافي لدراسة العديد من الموضوعات ، كذلك فإن المرؤوسين الذين لا يرتاحون بسبب عدم وجود سلطة مفوضة لهم غالباً ما يتركون الشركة في اسرع وقت وبذلك يساهمون في ارتفاع تكلفة الاعمال .
    وبلغة الإنتاجية هناك شك فيما إذا كانت الشركة التي يوجه مستخدموها بطريقة استبدادية يمكن ان تنافس اخرى يتم فيها التوجيه بطريقة أقل تحكماً .
    #الاعتماد على الأوامر :
    ان المدير الذي يختار الوسائل الاستبدادية في التوجيه الإداري يعتمد على الأوامر الرسمية ، وسيتخذ الأوامر بديلاً عن الوسيلة الجيدة في اتمام اداء العمل ، قد يقال ان النتجية واحدة لكن اصدار الأوامر يتضمن صدى نغمات الصلات الظاهر التي بين الرئيس والمرؤوس ، انها لا تدع المرؤوس ينسى أبداً من هو الرئيس – وهذه حقيقة يمكن ان تكون مضنية للأشخاص الذين تربوا في ظل التقاليد الديمقراطية ، والذين بلغوا مستويات تعليمية عليا .
    وعلى كل حال فإن الأوامر يمكن أن تكون فعالة بشكل جيد شديد بالنسبة لأداي المرؤوس اذا كان يفضل تجنب المسؤوليات .
    #اصدار تعليمات دقيقة ونوعية :
    يتضمن التوجيه الإستبدادي للمرؤوسين مع المركزية في السلطة واستخدام الأوامر وسيلة التعليمات التفصيلية .
    وهناك أيضاَ يصبح فقدان الثقة من جانب المدير أمراً واضحاً ،انه لا يرغب ان يحاول مرؤسوه مختلف الوسائل أو ان يستخدموا خيالهم وابتداعهم في اداي العمل .
    انه يتخذ جانب أن افضل وسيلة هى تلك التي جاء تفصيلها في بيان الاختصاص ، وقد يكون على حق في هذا ، فإن هناك انواعاً كثيرة من العمل يمكن القيام بها بطريقة واحدة تكون هى المثلى ، وخاصة تلك التي يدرسها الخبراء على أساس الوقت والحركة ، وفي هذا المجال لا يكون هناك محل للميول الشخصية ، وأكثر من ذلك فإن العوامل نفسها توجد في الأعمال من قبيل تحميل السفن ، او اقامة خط انابيب ، او امساك السجلات .
    كذلك فإن هناك احتمالاً بعدم وجود خبرة لدى المرؤوسين في النشاط الأمر الذي يتطلب تعليمات خاصة من أجل القيام بالعمل ، ان استخدام الهنود في تشييد السكك الحديدية الامريكية منذ مائة عام يعتبر حالة من هذا النوع .
    فإذا كان من حق المرؤوسين ان يكونوا مديرين فإن هذه المزايا تمحي في الحال ، ان هؤلاء المؤهلين لشغل مثل هذه المناصب سوف يتذمرون سريعاً من التعليمات التفصيلية حين يتناولون الموضوع بينما يكون رؤوساءهم ميالين إلى التمسك بالسلطة ، وما من شيء يمكنه ان يقتل الابداع والانتاجية بسرعة مثل الميل إلى اصدار التعليمات التفصيلية .
    #الرقابة الشديدة :
    تتضمن الوسائل الاستبدادية للتوجيه الإداري الرقابة الشديدة ، وهذه الوسيلة ترجع إلى فقدان الثقة أساساً في المرؤوسين من جانب المدير الأعلى ، وهؤلاء المرؤوسون الذين يؤثرون لجوء رؤسائهم إلى الإدارة الاستبدادية لرؤسائهم هم الذين يميلون إلى مثل هذه الطبيعة وعلى الأساس نفسه تستكره هذه الطبيعة من قبل أولئك الذين يعترضون على الفقدان الواضح لروح الثقة الذي تتضمنه هذه الرقابة الشديدة .
    #خاتمة :
    يعكس الاختيار الأصلي للوسائل التوجيهية الاستبدادية الاختيار الشخصي للمدير ، قد يكون هذا الاختيار قائما على أساس شخصيته ، او قد يكون بسبب ضغط الظروف والاحوال ، ومن المحتمل ان يكون من الخطأ في الولايات املتحدة اختيار شخص يفضل التطبيق الكامل للوسائل الاستبدادية كمدير ، وهذه النتيجة تقوم على اساس معرفة المستويات العليا للعلم عندنا ، وتحرك الافراد والتزامنا بالوسائل الديمقراطية ، وما لم يظهر ان المرؤوسين في ادارة ما يفضلون فعلاً التوجيه الاستبدادي فإنه ينبغي تجنب استخدام مثل هذه الوسائل .
    على أية حال فهناك أوقات يستخدم فيها أكثر المديرين ميولاً للديمقراطية الوسائل الاستبدادية في التوجيه الاداري ، فحين يكون اتباع سياسه مماثلة أمرا ضرورياً فلن يكون هناك إلا مجال بسيط للسماح بالمشورة او اتباع وسائل الحرية .
    مثلاً في المسائل التي تؤثر على سلامة المجموعة الدفترية وحسابات النقدية او السير وفقاً للقوانين والمقود قد يجد المدير ان السبيل العملي الوحيد لتسيير الامور هو تحديد سلوك المرؤوسين ، كذلك فإنه في المسائل التي تتعلق بالأمن ، او في حالات الخطر ، او في اثناء الازمات يكون اتباع الطريقة الاستبدادية هو الامر الاشد فعالية ، فما من مدير يمكنه ان يفكر في مشاورة زملائه عن امكان السماح بالتدخين في حجرة ذات جو تفجري يحدث فيها خلط انواع الطلاء ، او يسمح للمرؤوسين بالحرية في التصرف عند حدوث حريق خطير ، او يقوم بالمشورة مع احد السائقين عن السرعة الملائمة التي ينبغي ان يقود بها سيارة في زحام المدينة ، وفضلاً عن ذلك فإنه لا يمكن تجاهل مضمونات الوسائل الاستبدادية للأنواع المتعددة من الشخصيات .
    فليس وجود الجاهل والخوار هو وحده الذي يتجاوب مع ادارة استبدادية بل ان وجود افراد معادين وتهجميين يتطلب اليد الحازمة للمدير القوي في الشركة .
    واكثر من ذلك فإن هناك أوقاتاً ينبغي فيها ان يتبنى مدير احدى الادارات بشركة ما طريقاً محدداً وايجابيا بمشورة او بعدم مشورة مرؤوسيه ، وحيث توجد جماعة من الناس تثور عاطفياً وحيث يمكن للقيادة القوية ان تعيد النظام بعد تأزم الموقف ، فإن المدير قد يرى ان الاحساس بالإيجابية وارتفاع الروح المعنوية سوف ينتجان من اتباع الوسائل الاستبدادية التي تتميز بالحزم والدقة .

موضوعات ذات علاقة
عملية التوجيه
بمجرد الانتهاء من صياغة خطط المنظمة وبناء هيكلها التنظيمي وتوظيف العاملين فيها، تكون الخطوة التالية في العملية الإدارية هي توجيه الناس باتجاه تحقيق الأهداف... (مشاركات: 0)

ارشادات عملية تساعدك في انجاح عملية التوجيه الاداري بشركتك
إرشادات حول عملية التوجيه: المقترحات التالية مقتبسة من "ما الذي يجب أن يعرفه كل مشرف" للكاتبان ليستار بيتل و جون نيستروم. لا تجعلها نزاع من أجل السلطة.... (مشاركات: 0)

التوجيه و الدافعية (1) دور المدير أو المشرف في عملية التوجيه والدافعية
. حتى تريد فعالية التوجيه على المدير أو المشرف أن يتبع ما يلي : أن يكون الدعم المعنوي والمادي ( التحيه) من المدير لمرؤسيه المجدين والمتميزين،... (مشاركات: 4)

عملية التوجيه
في هذه الوظيفة الإدارية يكون من واجب المدير تحقيق أهداف المنظمة من خلال إرشاد المرؤوسين وتحفيزهم. وظيفة التوجيه يشار إليها أحيانا على أنها التحفيز، أو القيادة،... (مشاركات: 0)

دور المدير في التوجيه والتحفيز
حتى تريد فعالية التوجيه على المدير أو المشرف أن يتبع ما يلي : أن يكون الدعم المعنوي والمادي ( التحيه) من المدير لمرؤسيه المجدين والمتميزين، ولا تعطى للمهملين... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات