الإختلاف وتلقي المعلومات - المقطع السابع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يواصل المستشار سلمان الشمراني القصة التي كان قد بدأها في الجزء السابق والتي كان ملخص ما قيل سابقا ( أنه كان رجل رب اسرة من زوجة وابناء يعيش معاه والديه اللذان لم يستطع أحد سواه من ابنائهما ان يتحمل وجودهما وكان هذا الابن يعاني في طفولته من أبيه ...)
يقول في جزء اليوم المستشار سلمان :_
لكل واحد منهم شخصية مختلفة تماما عن الاخر كان للاسف مايجد شيئا ما يحول بينه وبين ابيه
وحينما عاد هذة الليلة تأخر عن المعتاد كان حاملا كيسا لوالده به طعام صحي خاص به وهذا سبب تأخره في المجئ وعندما عاد كان والده في انتظاره واقفا متكئا على عصاه وحينما دخل الابن همًّ الاب برطمه بالعصاه فتنحى عنها الوالد فاصطدم بالزجاج الموجود بالباب فكسرته ثم بدأ الاب في كيل سيل لا ينتهي من السباب اللاذع لهذا الابن وكان غضبان لان زوجة ابنه هذا وابنائه طلبوا طعاماَ من المطعم في هذة الليلة وكان هذا يغضبه كثيراَ حيث تعجب كيف ينفقون هذا المبلغ في هذا الامر التافه .
لم يعد النساء كما كن من قبل يطبخن في البيت وان ابنه السبب الرءيسي في ذلك
تجمع افراد الاسرة على صراخ هذا الشيخ الكبير وهو يسب ابنه باقذر الشتائم ويذكره أن اسوأ اولاده وأنه ..... وأنه ....
وبدأ الابناء يلاحظوا نظرة الحزن الموجودة في عين ابيهم جراء ماحدث من جدهم ولم يدري بسقوط الطعام من يديه الا بعد أن خرجت الجدة لفض الاشتباك الذي وصل حتى للجيران
عندها نظر رب الاسرة لامه العجوز وبكى في حضنها .

وضع نفسك أخي المستمع مكان هذا الشخص بالذات ؟
وكيف يكون وضعه في عائلته بعد هذا الموقف ؟
ماهي نظرة اولاده وزوجته له بعد هذا الموقف ؟
ومانظرة جيرانه له ؟
كيف ستكون حالته النفسية بعدها ؟

ان لم يستطع هذا الرجل حذف هذا الموقف من ذاكرته فسوف يعاني منه كثيرا في حياته خصوصا ان كان من الشخصيات العاطفية .
هذا النسيان او الحذف هو الحذف المفيد
الذي علينا جميعا ان نعرفه ونتقنه في الحياة فلا احد فينا يمكن له أن يتأكد 100% الا يجد موقف يقع فيه فيلتصق به ويبقى بذاكرته ردحا من الزمن ويسبب كثيراَ من الالام
كم موقف في الطفولة او الشباب نكون مررنا بها نتمنى ان لم تحدث ابدا ؟
ان مهارة حذف هذة المواقف تعينكم على الاستفادة من دروسها كلما تذوقتوا الامها اذا تذكرتموها

أخيرا بالنسبة للحذف
لو تخيلنا ان الانسان استطاع ان ينتبه لكل ما يدور من امور وما بها من معلومات فأي سيل من المعلومات سوف يواجه ؟
وكيف سوف يتحكم في هذا السيل ؟
بل كيف ستكون حياته في ظل هذا القلق والتنبه الدائم الذي لا يستطيع ان يتوقف فيه عن تلقي المعلومات ووضعها في ذاكرته دون حذف شئ منها
فهل كل ارقام السيارات تكون في ذاكرتك او كل الوان الاشياء التي يمر بها في ذاكرته ؟

للاستماع لهذا المقطع صوتيا نجده هنا