النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ورقة عمل: إدارة التغيير الإستراتيجي في القطاع التطوعي

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الصومال
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4,342

    ورقة عمل: إدارة التغيير الإستراتيجي في القطاع التطوعي

    قامت الإدارة الحديثة لدول العالم المتقدم في الإدارة والصناعة والاقتصاد باعتماد القطاع الثالث للدولة ( القطاع التطوعي ) Third Sector قطاعا أساسيا في جميع عمليات التنمية كقطاع شريك ومساند للقطاعين (الحكومي والخاص ) , ليس على مستوى المعالجات المباشرة للفقر والمرض والجهل بالمساعدات المالية والمعونات , بل تجاوزه إلى الشراكة التنموية من خلال التواجد الكبير والفعال والمنظم لمؤسساته وتنظيماته والشراكات والمستشفيات والجامعات غير الربحية (N.P.O ) .
    ويحتل القطاع التطوعي حيزاً مهماً من الثروة القومية عبر مؤسساته المتعددة , كما بات يشكل رقما هاما في المعادلة الاقتصادية والناتج المحلي في الدول الصناعية , والضروريات التي يفرضها الواقع , كون الدولة منفردة لا تستطيع القيام بالكثير من الأعباء , ومن ثم باتت المشاركة المجتمعية من المسلمات التي تفرضها معطيات النظام العالمي الجديد ألذي أضاف بعداً جديداً للقطاع التطوعي ( الخيري ) , مما يتيح لحكوماتها المجال للتركيز على الجوانب المهمة الأخرى مثل أمن البلاد الداخلي والخارجي ودفع عجلة النمو الاقتصادي والتجاري والصناعي .
    وأسهمت التجربة الحديثة للقطاع التطوعي في انضواء الكثير من الأشكال والممارسات الإنسانية الهادفة ذات المنفعة المتبادلة في مجالات المساعدات الإنسانية والتعاون التقني وتعزيز حقوق الإنسان , ومؤسسات المجتمع المدني من منظمات ونشاطات غير حكومية , وكذلك الروابط الحرفية والاتحادية والبيئية والحقوقية والقانونية وغيرها ممن تعتمد بصورة مباشرة على الجهود التطوعية الخيرية السلمية .
    وشهدت المنظمات والمؤسسات التطوعية في العالم المتقدم عدة تغييرات وتطورات في مفهومة و وسائلة ومرتكزاته , كانعكاس طبيعي للتغيير الاجتماعي والتنموي سيما في ظل التقدم المعرفي والمعلوماتي و الانفتاح الثقافي والاقتصادي التي لم يعد من المجدي معها العمل وفقا لرؤية محدودة تغفل متطلبات الحاضر ومواجهة المستقبل , ولعل ذلك ما دفع الكثير من القائمين على العمل التطوعي في العالم الحديث إلى صياغة رؤية تنظيمية متطورة , بقصد إعادة تشكيل إستراتيجيات القطاع التطوعي للانتقال بغاياته وأهدافه من رعاية وخدمة المجتمع إلى منظور إستراتيجي أكثر ديناميكية وأكثر استجابة لمتطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية , باعتباره قطاعا شريكا مع قطاعات الدولة العام والخاص .
    هذا من حيث الأهداف والغايات , أما من حيث التغيير الإداري لمنظومة العمل التطوعي والقيادات العاملة فيه , يمكن تلخيص أسباب الحاجة إلى التغيير إلى تنامي التغييرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية المحيطة بمؤسسات العمل التطوعي , والمشكلات المترتبة على تلك التغييرات التي لم يعد من المناسب تقدير الحلول والخيارات ممكنا بأساليب تقليدية لا تستجيب بشكل مناسب لعمليات التغيير والتطوير التي ُتلزم القائمين على القطاع التطوعي بالمزيد من التخطيط والتنظيم لقيادة عمليات التغيير الفعال , بقصد التحول إلى إستراتيجيات متقدمة تخدم الدور المؤسساتي الذي يؤطر العمل التطوعي نحو تحقيق تنمية فاعلة ومستدامة .
    وللمساعدة في إدارة دفة التغيير على مستوى القطاع التطوعي في المملكة العربية السعودية , تمشيا مع سلسلة التطوير الإداري , وانسجاما مع متطلبات واحتياجات المجتمع السعودي , كانت فكرة ورقة العمل الحالية , لاستشراف أبرز الملامح الرئيسية لمنظومة التغيير الإستراتيجي كأداة لتطوير العمل التطوعي من خلال المزج بين نظم التخطيط الإستراتيجي ونظم الأداء المتوازن , ونظم متابعة وتقييم النتائج , لتحسين وتجويد مخرجات ومنجزات العمل التطوعي في المجتمع المحلي .
    أهداف ورقة العمل
    استهدفت الورقة البحثية تبني مفهوم " التخطيط الإستراتيجي " و " وقيادة التغيير الإداري " كأحد آليات الابتكار الإداري مع إشارة خاصة لأهمية التغيير في تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة على مستوى القطاع التطوعي , وهكذا جاءت الورقة البحثية لتطرح على بساط النقاش أربعة تساؤلات رئيسية , كالتالي :
    1. ما الأهمية الإستراتيجية لإدارة التغيير في القطاع التطوعي ( الخيري ) ؟
    2. ما إستراتيجيات التغيير والتطوير المطلوبة في العمل التطوعي ؟
    3. ما أهم ملامح قيادة التغيير الإداري في جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وإثارة , كأنموذج متطور وحديث لإدارة التغيير الإستراتيجي في القطاع التطوعي السعودي ؟
    4. ما التحديات الآنية والمستقبلية لإستراتيجية التغيير الإداري للقطاع التطوعي في المجتمع السعودي ؟
    استندت الورقة في منهجيتها إلى التحليل الكيفي للمسائل والقضايا محل الاهتمام , مع إشارة خاصة لأهمية مسألة التغيير الإداري والإستراتيجي بمؤسسات القطاع التطوعي , جاءت الورقة أربع محاور رئيسة اختص المحور الأول بالبحث في الأهمية الإستراتيجية لإدارة التغيير في القطاع التطوعي ( الخيري ) , وحاول المحور الثاني استعراض وتقييم بعض سمات وملامح الأطر المؤسسية والخبرات العملية للمؤسسات التطوعية المحلية المختلفة , بقصد تقييم سياساتها الإدارية و جهودها الإنمائية , وتضمن المحور الثالث عرضا لتجربة جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وأثاره للرعاية المتخصصة بفئة المطلقات ومن في حكمهن وأبنائهن على نحو يؤهلهم كأعضاء فاعلين في المجتمع المحلي ومساهمين حقيقتين في برامج التنمية المستدامة كتجربة رائدة ومتفردة في المجتمع السعودي , وأخيراً قدم المحور الرابع أهم ما خلصت إلية الورقة من توجهات رئيسية آنية ومستقبلية لإستراتيجية التغيير الإداري في العمل التطوعي , مع عرض لمجموعة من المقترحات والتوصيات .
    أهمية ورقة العمل
    تكتسب ورقة العمل الحالية أهميتها من المعطيات التالية :
    1. من المتوقع أن تسهم الورقة في تعريف صناع القرار والمسئولين الحكوميين بالدور الحديث والمرتقب للقطاع التطوعي في ظل المنظومة الإقليمية والدولية الجديدة , والأهمية المضافة لإدارة التغيير في العمل التطوعي بقصد الانتقال به من مجال الرعاية والخدمة الاجتماعية إلى إحداث التنمية المجتمعية المستدامة , وما يستلزم ذلك من خاصية التحرك السريع , وسرعة اتخاذا لقرار والبعد عن الروتين والبيروقراطية في إنفاذ برامجه وأنشطته .
    2. يؤمل أن تقدم الورقة دعوة وطنية للتشريك الفعال بين القطاع الخيري والقطاعين الحكومي والخاص في تبني القرارات وإصدار التشريعات اللازمة لتمكين المجموعات المستهدفة من الحصول على حقوقها الشرعية والمدنية , فضلا عن دعم وتشجيع مبادرات المؤسسات التطوعية بعامة للتوصل لنتائج مستدامة .
    3. من المتوقع أن يقدم البحث فرص جديدة للشراكة في المسئولية الاجتماعية , عبر تعريف المسئولين والمثقفين والشركاء الإستراتيجيين على أوجه الدعم والمساندة المطلوب توفيرها للارتقاء بإستراتيجيات العمل التطوعي , والإمكانات المتوفرة في المجتمع لاستخدامها واستغلالها , فضلا عن تذليل المعوقات وحل المشكلات بما يحقق المعرفة الأصيلة للاحتياجات الأساسية لأفراد المجتمع المحلي خصوصا أن البحث يأتي في وقت أشد ما تكون فيه حاجة إلى تنشيط فعاليات العمل الأهلي وفي القلب منها العمل التطوعي , لطبيعة التحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تمر بها المنطقة مؤخرا , لإذكاء روح المواطنة والمبادرة و التضامن مع الآخرين .
    الملفات المرفقة

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبو عبد العزيز على المشاركة المفيدة:

    id4adv (23/6/2015)

موضوعات ذات علاقة
إدارة التغيير والموارد البشرية ... ورقة بحثية
مقــدمة : إن المؤسسات المعاصرة عبارة عن نظم اجتماعية يجري عليها ما يجري على الكائنات البشرية فهي تنمو وتتطور وتتقدم وتواجه التحديات ، وتصارع وتتكيف ، ومن... (مشاركات: 13)

ورقة عمل: إدارة التغيير والموارد البشرية
إدارة التغيير والموارد البشرية الورقة الفلسطينية مقـــدمة للاجتماع الحادي عشر للشبكة العربية لإدارة وتنمية الموارد البشرية الخرطوم 16-18/12/2003 (مشاركات: 0)

ورقة عمل حول دور القطاع الخاص في توظيف العمالة الوطنية
ورقة عمل دور القطاع الخاص في توظيف العمالة الوطنية الواقع والمتطلبات ورقة عمل مقدمة من الغرفة التجارية الصناعية بالرياض إلى ندوة " المجتمع... (مشاركات: 0)

ورقة عمل: إدارة التغيير والموارد البشرية
إدارة التغيير والموارد البشرية الورقة الفلسطينية مقـــدمة للاجتماع الحادي عشر للشبكة العربية لإدارة وتنمية الموارد البشرية الخرطوم 16-18/12/2003 ... (مشاركات: 0)

إرادة التغيير تقتضي إدارة التغيير
لاشك ان قضية التغيير قد اصبح من القضايا الأساسية في عالم اليوم، عالم التطورات السريعة، عالم لا تتوقف مسيرته، ويتاخر من لا يعد العدة في خضمه. بما أننا جزء من... (مشاركات: 11)

أحدث المرفقات