يمكن لقسم الموارد البشرية أن يدعم القوى العاملة فى الشركة بالكوادر كبيرة فى السن .


عمل المتخصصون فى الموارد البشرية مع موظفين متقدمين فى العمر يُعتبر واحداً من أكثر القضايا تعقيداً ( و أكثرها جلباً للنفع أيضاً) ، فالعاملين المحنكين ربما يكونوا قد أعدوا لأنفسهم خطة لإنهاء حياتهم الوظيفية ، ولكن المخاوف الناشئة عن الإقتصاد المتقلب و عدم استقرار خطط التقاعد أجبرت الكثيرين على تمديد سنوات العمل لأكثر مما هو متوقع ، و بالنسبة لموظفى الموارد البشرية ، فإن الموظفين المتقدمين بالعمر يخلقون تحديات جديدة ، كما أنهم يمثلون فرصاً جديدة بالنسبة لعملك و هو الأمر المحير.


تخطيط التدرج الوظيفى


عندما يوشك الموظفون على التقاعد ، يجب أن يسرع موظفو الموارد البشرية لإيجاد موظفين لشغل الفراغ المحتمل ، إلا أن بعض الشركات قد تؤثر الإبقاء على الموظفين فى سن التقاعد لسنوات قادمة ، فهؤلاء الموظفون ربما يمثلون قيمة بالنسبة لشركتك و ذلك بالاستناد إلى الخبرة و المعرفة المكتسبة عبر طول فترة التوظيف ، وهنا يمكن لفريق الموارد البشرية أن يراجع الوصف الوظيفى لموازنة مجموعة المهارات للقوة العاملة الرئيسية أو لوضع برامج عمل مرنة.


الصحة و السلامة


الموظفين المتقدمين فى العمر أكثر عرضة للمرض و زيارة الأطباء و بالتالى التعطل عن العمل ، و هذا يعنى زيادة التكاليف الطبية التى يراقبها موظفى الموارد البشرية لزاماً ، و هذا ما يشجع فريق عمل الموارد البشرية على وضع ميزانية خاصة بالزيادة المرتقبة فى هذا النوع من التكاليف ، كما يضعوا خطة طوارئ لتغطية ورديات العمل إن لزم الأمر ، و قد يعمل الفريق على تطوير برنامج للسلامة أكثر عمقاً بالنسبة للموظفين ، فسياسات و إجراءات السلامة ينبغى أن تتم مراجعتها لضمان تمديدها بقدر ما تتطلب ظروف الحد الأقصى من أعمار الموظفين.


تطوير الفريق


متخصصو الموارد البشرية فى الشركة يمكن أن يؤسسوا لطرق يُنشر من خلالها الخبرات و المعارف التى يملكها الموظفين كبار السن والتى لا تقدر بثمن ، على سبيل المثال : تطوير برنامج مشاركة الوظيفة وفيه يتبادل الموظفون كبار السن و الشباب المعلومات فيما بينهم ، فموظفى الموارد البشرية يمكن أن يضعوا برنامجاً إرشادياً رسمياً كوسيلة لنقل المعرفة إلى الموظفين من الشباب ، و بهذة الطريقة تتجنب الشركة حدوث الفجوة التى تنشأ عن خسارة الموظفين الكبار من حيث العمر و المناصب .


التمييز بسبب العمر

تحمى قوانين التوظيف القائمة حالياً الأفراد من الممارسات التمييزية بسبب العمر و هذا ما يجب أن يضعها موظفى قسم الموارد البشرية نصب أعينهم عند تنقيح أو تنفيذ أية تغييرات فى بنود العمل قد لا يكون الإقدام عليها محموداً لأنها تمثل شكلاً من أشكال الممارسات التمييزية التى قد تقود إلى منازعات الجميع فى غنى عنها ، أية تغييرات فى الوصف الوظيفى و السياسات و الإجراءات يجب أن يتم تطبيقها بالمساواة على كافة موظفيك ، و العاملين الأكبر سناً تحميهم قوانين المعاشات و الضمان الإجتماعى ، و هذا ما يستدعى أن يكون موظفو الموارد البشرية على علم تام بكافة قوانين التوظيف قبل الإقدام على إدخال أية تغييرات على الوضع الراهن للموظفين.