( لا تصل بنفسك إلى وضع الآلة التى تعانى من الصدأ)


المستويات المرتفعة من الضغوط هى نتيجة طبيعية لضعف أداء الإدارة فى إدارة هذة الضغوط وهو ما يترتب عليه مشكلات هائلة تؤثر على صحة الفرد ،و على أدائه فى العمل ، وعلى جودة حياته وعلاقاته ، فبينما تعمل أنت وموظفيك على وضع المواعيد النهائية لتسليم مشروع تذكر أنك ولا هم بآلات وأن حتى الآلات تحتاج من الصيانة و من زيت التشحيم القدر الذى يبقى عليها سليمة وقادرة على الأداء الفعال .


أظهرت الدراسات أن الضغوط تكلف الولايات المتحدة ما يقرب من 200 مليار دولار سنوياً بسبب الغياب ، والرعاية الصحية ، ودفع التعويضات ، و المصروفات الأخرى المترتبة على تفاقم الضغوط ، والتى تسبب تقلص الإنتاجية ومعدل دوران أعلى للموظفين .


ضغوط العمل هى السبب الرئيسي الذى يؤدى إلى إصابة الفرد بالأمراض او الإصابات المتعلقة بظروف العمل ، وكما أنها السبب فى ترك الموظفين لوظائفهم لأنها تُحدث حالة لديهم من عدم التوازن فى حياتهم.


· 40 % من الأمريكيين يقولون أن وظائفهم تضغط عليهم بشكل تام .
· 70% يقولون أنهم لا يتمتعون بتوازن صحى بين عملهم وحياتهم .
· 60 % من الموظفين على استعداد تام للتنازل عن جزء من أجورهم فى مقابل قضاء بعض الوقت مع أسرهم.

ومن هذة الدراسة ننتقل بك إلى بعض النصائح التى ستجدها مفيدة لإدارة ضغوط العمل و التقليل منها حتى وإن كنت وفريق عملك مدمنين على العمل .


· حضور تدريب عن إدارة الضغوط .
· إسناد المهام إلى موظفيك بما يتناسب مع إمكانياتهم وقدراتهم.
· توفير الموارد بما يجعلها أكثر فاعلية .
· اعطاء الموظفين الفرص و المساحة التى تجعلهم قادرين على اتخاذ القرارات و الإجراءات المناسبة المتعلقة بوظائفهم.
· دعم التواصل بما يعمل لتقليص الشعور لدى الموظف بالإحباط المرتبط بحياته المهنية.
· جعل جدول الأعمال متسق مع المسؤوليات و المتطلبات خارج إطار الوظيفة .
· توفير فرص الإنخراط والتفاعل الإجتماعى .
· عدم التسامح أبداً مع أى شكل من أشكال الممارسات و السلوكيات السلبية مثل التمييز العنصرى أو التحرش.
· نشر ثقافة الشركة بصورة مرحة .
· إبداء التقدير و العرفان بجهود الموظفين المجتهدين .
· تطوير برنامج للحفاظ على الصحة والسلامة المهنية.

(نص مترجم)

اقرأ أيضاً... عمل بلا ملل