الوجه نافذة على الروح كما يقولون ولكن فقط إن كنت تستطيع فعلاً أن تقرئها ، فنحن يمكننا أن نعرف الكثير عن الناس من وجوههم .


انظر إلى هذة الوجوه ماذا تعرف منها ...؟

أن تعرف كيف تقرأ و تفسر الوجوه وتعبيراتها الدقيقة هو أمر هام لاستيعاب السلوك غير الشفهى الذى يصدر من الشخص أمامك.


التعبيرات الدقيقة على الوجه هو وصف مختصر للشعور الداخلى الذى يظهر على الوجه و قد تم التوصل إلى تعبيرات دقيقة مشتركة بين البشر عالمياً تصف: الإشمئزاز و الغضب و الخوف و الحزن و السعادة و المفاجأة و الإزدراء.


الوجه هو أفضل مؤشر عن مشاعر الإنسان و هو معيار عالمى و قد ثبت علمياً أن حتى الشخص الكفيف منذ ولادته يقوم بنفس تعبيرات الوجه إذا راودته أحد المشاعر السابقة بالرغم من أنه لم ير يوماً وجوهاً لأشخاص أخرين .


من منا لا يرتفعا حاجبيه عند الدهشة و لا ينعقدا عند الغضب ولا تنكمش أنفه عند الشعور بالإشمئزاز أو لا تظهر أسنانه عند الشعور بالسعادة.


تعلم قراءة الوجوه يساعدك فى حياتك إلى أبعد الحدود و إن كنت تريد ممارسة قراءة الوجوه فما عليك إلا النظر فى المرآة وأن تفعل بوجهك ما تفعله عندما تشعر بالمشاعر السبع التى سبق أن ذكرناها : الإشمئزاز و الغضب و الخوف و الحزن و السعادة و المفاجأة و الإزدراء.


وهناك معلومة فى غاية الأهمية ربما ستلحظها وأنت أمام المرآه ألا وهى أنه : ليست المشاعر فقط هى ما تتسبب فى تعبيرات الوجه ، بل أن رسم تعبيرات الوجه قد يسبب لك الشعور الذى قصدت أن ترسمه على وجهك .


و أن تعرف قراءة المشاعر التلقائية التى لا تراها أهم من أن تعرف المشاعر التى تراها ، فمثلاً عندما تتحدث مع شخص عن العطلة أو عن نشاط تعتقد أنه يحبه بحب أقواله ...هل يظهر لك منه السعادة فعلاً ؟ هل المدير عندما يتهم شخصاً بأنه خالف قواعد الشركة يظهر وجه الشخص معبراً عن الخوف أم المفاجأة ؟ لأن تعبير وجه الشخص فى هذة الحالة بعدم المفاجأة و الإندهاش يدل على أن الشخص ارتكب شيئاً خاطئاً بالفعل .


و أهم ما فى قراءة الوجوه هو أنه أمر حدسى و بديهى لا تحتاج فيه إلى التكنولوجيات الحديثة و أجهزة الإتصال الذكية ، فقدرتك على قراءة الوجوه هو أذكى جهاز اتصال قد تمتلكه يوماً تحدد به وجهتك وتعرف به كيف تتعامل مع الأخر فى أقل من ثانية.