النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: أسرار شركة آي دي يو لإشعال حماسة الموظفين

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الصومال
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4,353

    أسرار شركة آي دي يو لإشعال حماسة الموظفين

    ربّما تبدو قصة نشأة شركة “آي دي يو” (IDEO) للوهلة الأولى ضرباً من الخيال أو أسطورة من الماضي، لكنها حقيقة واقعة. حيث أسس ديفيد كيلي شركته بهدف بسيط، ألا وهو خلق بيئة عمل مكوّنة من أفضل أصدقائه. والتزم بذلك حقاً باديء الأمر حين أحضر أحد أقرب رفاقه لمعاونته في إطلاق شركته التي أصبحت لاحقاً “آي دي يو” من واحة السيليكون (Silicon Valley).


    وها نحن أصبحنا في غضون 30 عاماً شركة تصميم عالمية يعمل لديها ما يزيد عن 650 موظفاً. بالتأكيد، لم نصل إلى هذا العدد بتوظيف أصدقائنا فقط، غير أن الذهنية التي بدأ بها ديفيد ما زالت تُلهم الطريقة التي نعمل بها. فالمباديء الأربعة التي تقوم عليها ثقافة الشركة هي في الواقع مستوحاة بشكل مباشر من البيان التأسيسي الذي أعدّه. ونحن نعتقد أنها عوامل أساسية للحفاظ على انخراط الموظفين الفعّال في أعمالهم في أية شركة، فضلاً عن شركتنا.


    الإذن باللعب. عندما يلعب الناس مع بعضهم، فإن عرى الصداقة بينهم تتوثق ويصبحون أكثر جرأة على ركوب المخاطر وتخيّل إمكانات جديدة مع بعضهم البعض. فالموظفون بحاجة لأن يدركوا أنّ التجريب ليس مسموحاً به فحسب، بل هو مُرحّب به بشدة. وقد استطعنا إحراز ذلك في “آي دي يو” من خلال عمل “مساحات الصُناع” (maker spaces) التي توفر للناس البيئة الملائمة والمواد والأدوات اللازمة لبعث الحياة في أفكارهم. حيث لا تخطيء العين في كل غرفة اجتماعات “عُدة العصف الذهني” (brainstorm kits) التي تتضمن وريقات لاصقة (Post-It) وأقلام “شاربي” (Sharpie) لتعطي كل المشاركين انطباعاً جاداً أنّ لديهم الحرية للتعبير عن أفكارهم بأكثر من طريقة. كما يتشارك الموظفون في صنع بيئة العمل الخاصة بهم. على سبيل المثال، فقد قمنا مجتمعين في مكتب نيويورك حيث أعمل بتصميم “أكشاك الهاتف” الخاصة بنا، أو إنشاء غرف للمحادثات الخاصة مع إعطاء كل منها صِبغةً ترتبط بشخصية مشهورة من المدينة (وودي آلين، روبرت دي نيرو). لدينا كذلك “وقفات سياحية” – مساحات مهيئة للزوار ليأخذوا انطباعاً عما يصنعه موظفونا وما يولونه اهتمامهم. ونحاول باستمرار ابتكار طرق جديدة لتحويل العادي المُمل من المهام إلى جذاب ممتع. وأحد الطقوس التي نتبعها تكمن في إدراج صور متحركة في تعميماتنا الإلكترونية للموظفين ليكون منها قصص تُروى، ونُنشيء جمعاً مترابطاً، ونشجع الحوار.


    غاية مشتركة، ومعدلة بحسب المكان. إنّ بيان الغاية الخاص بـ “آي دي يو” – “أثر إيجابي وغير متكافيء في العالم من خلال التصميم” – يُعد طموحاً ورحباً عن قصد. فهو يفيد من ناحية في إلهام العاملين في استديوهاتنا حول العالم، لكنه يعجز من ناحية أخرى في مساعدتهم على اكتشاف الرابط بين عملهم وبلوغ تلك الغاية. (كيف يكون لي أثر إيجابي وغير متكافيء؟ من أين أبدأ؟ هل تنهل اهتماماتي وشغفي وتلك الخاصة بالشركة من معين واحد؟) وهو ما دفعنا للطلب من مكاتبنا لإعادة صياغة غاية “آي دي يو” بحيث تكون متوافقة مع الاستديوهات والأسواق التي يعملون فيها. فمثلاً بيان الغاية المحلي في الصين يكون على الشكل التالي “خلق قيمة جديدة للبلاد عبر تمكين القادة المستنيرين من معالجة التحديات النظامية”، بينما في لندن يكون “تمكين المؤسسات من تقديم خدماتها وتجاوز وعودها لعملائها”، في حين أنه في مكتب أكبر مثل مكتب سان فرانسيسكو فإن كل تخصص تجاري قد يصوغ عبارة الغاية الخاصة به كما هو الحال في استديو الأغذية والعصائر حيث يعبرون عن أنفسهم من خلال “إيجاد الحلول لمشكلة الغذاء في العالم عبر الوصل بين عالم الطهي وعالم العِلم”. فهذا يساعد الموظفين على تحديد العمل الذي يوافق مهاراتهم والموقع الوظيفي الذي يكونون فيه أكثر اندماجاً ونجاحاً في المؤسسة.


    عقد اجتماعي. ربما سمعت عن “كتاب آي دي يو الصغير” (Little Book of IDEO) الذي تحدثنا فيه عن القيم السبعة المشتركة التي تجمعنا: كن متفائلاً، تعاوَن، تعلم من الفشل، احتضن الغموض، تكلم أقل واعمل أكثر، تملّك عملك، وأخيراً، ساعد الآخرين على النجاح. فهذه القيم في واقع الأمر هي التي نستلهم منها عقدنا الاجتماعي. حيث تجعل الفِرق تدير أعمالها بغير كثير حاجة للإشراف والإدارة، كما تجعل الناس يذوقون طعم النجاح. وقد وجدناها ذا فائدة عظيمة في تطوير العاملين، ذلك أنه يندر أن يوجد في من نوظفهم من يحتاج إلى تطوير في مجال عمله، لكن في بعض الأحيان يكونون بحاجة إلى الدعم لضمان التزامهم بتلك القيم.


    الإبداع من الأسفل إلى الأعلى. إن التوجيهات القادمة من أعلى الهرم لا تعطي ثماراً يانعة في “آي دي يو”، فقد تعلمنا أن أفضل الأفكار والإمكانات الجديدة عادة ما تنبع من أسفل سلم الهرم الوظيفي وتترقى صعوداً عبر جهود والتزام شخص ما. على سبيل المثال، فإن أحد أعمالنا التجارية الأسرع نمواً يُركز على التعليم. حيث قامت الموجهة الإدارية “ساندي سبيتشر” التي تقود هذا العمل بتأليف فريق من 23 شخصاً يعملون على مشاريع تمتد عبر العالم انطلاقاً من إيمانها العميق بأن ميدان التعليم الذي تشغفه لا بد أن يكون له نصيب من إسهامات “آي دي يو”. فعندما يرغب القادة بإطلاق مشروع ما، نقوم دوماً بشرح مبرراته ونعطي معالم واضحة حول النتائج المطلوبة كي نساعد فريق العمل على الاصطفاف معاً لتحقيق هدف مشترك. فأحسن الاستراتيجيات هي تلك التي يتبناها الناس بأنفسهم.


    في عالم حيث العثور على المواهب صعب واستبقاؤها أكثر صعوبة، تنجح الشركات حين تحافظ على موظفيها منخرطين بكفاءة، وسعداء، وراضين. فلا حل سهل لإدراك تلك النتيجة. وقد ساعدت هذه المباديء الأربعة شركة “أي دي يو” على أن تقطع شوطاً بعيداً في تحقيق هذا الهدف

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبو عبد العزيز على المشاركة المفيدة:

    محمدبدر (16/12/2017)

موضوعات ذات علاقة
إدارة التعويضات – أحد أسرار الإبقاء على الموظفين
إدارة التعويضات – أحد أسرار الإبقاء على الموظفين إدارة التعويضات هى أكثر من مجرد سياسة تم تطويرها لزيادة العائد على الاستثمار فى الموظفين. ... (مشاركات: 0)

أسرار نجاح برامج تحفيز الموظفين
التحفيز واحد من أهم الموضوعات التي تهتم بها ادارة الموارد البشرية. ولذلك تدرس ادارة الموارد البشرية باستمرار الطرق الحديثة في تحفيز الموظفين. وتسعى للتعرف على... (مشاركات: 17)

تعليم الموظفين أسرار الأداء الخارق
إليكم فى المرفقات تعليم الموظفين أسرار الأداء الخارق حتى تصبح الموظف الخارق. (مشاركات: 2)

الشمعة لاتخسر شيئا إذا ما تم استخدامها لإشعال شمعة أخرى
الشمعة لاتخسر شيئا إذا ما تم استخدامها لإشعال شمعة أخرى نحن نقنع أنفسنا بان حياتنا ستصبح أفضل بعد أن نتزوج ،،،، نستقبل طفلنا الأول،،،، (مشاركات: 5)

أسرار شركة ناجحة!!!
تزخر قصص التجارب الناجحة والفاشلة للشركات بفوائد جمة ودروس ثمينة لمن يسبرها، وتقدم أمثلة واقعية تغني عن الكثير من التنظير وتختصر الطريق لتحقيق الأهداف والخطط... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات