أخلاقيات نظم المعلومات الإدارية
ما نشهده اليوم من تقدم تقني وابتكارات حاسوبية جديدة كل يوم لا يقدم لنا فرصاً جديدة لحياة أسهل وأفضل فقط، بل يقدم أيضاً خطراً جديداً في نفس الوقت إذا لم يتم توجيهه واستخدامه بشكل سليم. فأخلاقيات استخدام الحاسب غير مرتبطة بآلة الحاسب والبرمجيات، بل هي متعلقة بمستخدم الحاسب الذي يعقل أفعاله, ومع انتشار الانترنت السريع تبرز أهمية هذه الأخلاقيات لاسيما أنها مصدر للخير والشر و سلاح ذو حدين لابد من السيطرة عليه.
أنواع التعديات الأخلاقية " الجرائم" في نظم المعلومات الإدارية:

جريمة الانترنت: هي كل الجرائم التي ترتكب بالاستخدام غير المشروع أو الاحتيالي للشبكات المعلوماتية، والتي تضم المساس بنظم المعلومات، و الاعتداء على الحياة الخاصة- و إرسال بريد الكتروني سيء- و الاحتيال باستخدام بطاقة الائتمان- و العنصرية ورواج أفكارها- غسل الأموال- و المواقع الجنسية وغيرها – كالإرهاب الالكتروني - الاحتيال المالي- نشر الفيروسات- سرقة المعلومات - الاختراقات غير المبررة- تعطيل الأجهزة- انتحال الشخصيات- المضايقة بالملاحقة- التغرير والاستدراج- نشر الإباحية- النصب والاحتيال- وربما الاعتداء على أمن الدولة ومن الممكن تصنيفها كما يلي:

  • جرائم الملكية الفكرية: وتشمل نسخ الكتب و المقالات و الصور و البرامج بطريقة غير قانونية.
  • الاحتيال: احتيال التسويق، سرقة الهوية، الاحتيال في الاتصالات وعلى البنوك.
  • سرقة الأرصدة: سرقة الملايين من الريالات أو الدولارات من خلال التحويل الإلكتروني أو من البنوك أو الاسهم.
  • سرقة البرامج: سرقة البرمجيات التطبيقية، سواء كانت تجارية أو علمية أو عسكرية، حيث تمثل هده البرمجيات جهودا تراكمية من البحث العلمي.
  • التدمير بالحاسب: ويشمل القنابل البريدية، التخريب، إتلاف المعلومات، تعطيل الحاسب، ومسح البيانات وتشويهها.
  • إعادة نسخ البرامج: شكل مشاكل كبيرة وخسارة بالغة للشركات الأم. وأرباح طائلة للناسخين.
  • التجسس: التجسس بغرض الحصول على المعلومات الهامة وذات الطبيعة السرية, والتعدي على القيود القانونية المفروضة على توزيع البيانات.
  • التخريب الإلكتروني: تستعمل طرق التخريب من قبل قراصنة الحاسوب، وتتم عن بعد من خلال القنابل الإلكترونية والرسائل المفخخة.
  • التسويق للرذيلة و نشرها: ويشمل جانب التهديد الأخلاقي والمتمثل في انهيار النظم الأخلاقية، التي تشكل دعامة النظم الاجتماعية خاصة وأن الشبكة (الإنترنت) تعج بالمواقع اللاأخلاقية والإباحية التي تسوق للرذيلة.
  • التلوث الثقافي للمجتمع: من خلال إضعاف الأعراف، أو تصارعها، أو غيابها، عبر تقديم معلومات غير صحيحة ومشككة, ويشمل جملة من التهديدات للمعتقدات، من خلال التعصب الديني، والعرقي.
  • التهديد الأمني: حيث تنتشر بالشبكة معلومات خطيرة تعمل على نشر أفكار الجماعات الإرهابية , و تسهيل التخطيط و التواصل بين أفرادها.
  • الإضرار بالذات: ويشمل الأضرار الجسدية و النفسية الناتجة عن المبالغة أو سوء استخدام هذه التقنية.

أخلاقيات نظم المعلومات الإدارية:

  1. أخلاقيات استخدام الحاسب بين الشخص و نفسه: وهي تعتمد على التربية ووجود الوازع الديني والأخلاقي لمراقبة الذات, لعدم جدوى القوانين عندما يتعامل الشخص مع نفسه وهي تتضمن عدم إضاعة الوقت, وعدم النظر إلى مالا فائدة فيه أو النظر إلى المحرمات و الاستخدام الخاطئ للتكنولوجيا بالتلصص على الآخرين و التدخل في خصوصياتهم و إن كانت متاحة للشخص, وكذلك الإضرار بالجسم وقد قسمها العلماء إلى نوعين من الأضرار (النفسية و الاجتماعية) , وهي كالتالي:

أ. آثار بدنية ونفسية قصيرة المدى: وتشمل توتر واجهاد عضلات العين ويبدأ بالشعور بالآلام في العين والقلق النفسي وضعف التركيز, و المشاكل الناتجة عن وجود المواقع الإباحية, بالإضافة للمشاكل الأمنية والاجتماعية.
ب. آثار بدنية ونفسية بعيدة المدى: آلام العضلات والمفاصل والعمود الفقري وآلام الرسغ - ظهور حالات الأرق و العزلة – حالات زيادة الوزن نتيجة لعدم الحركة - بالإضافة للمخاطر الاشعاعية الصادرة عن الشاشات وكذلك تأثير المجالات المغناطيسية الناتجة عن الدوائر الكهربائية والالكترونية و الإدمان على الانترنت.و من الممكن تلافي هذه الاضرار بالجلوس بشكل سليم ومريح مع أداء التمارين الرياضية و تحديد أوقات استخدام الحاسوب.

  1. أخلاقيات استخدام الحاسب بين الشخص و الآخرين و الجهاز: تكون بين المستخدم وأناس آخرين, ويمكن تقنينها بسن بعض الأنظمة التي تحمي الناس والمستخدمين. ولكن يبقى المحور الأساسي لتطبيق هذه الأنظمة وهو الوازع الشخصي, , كما يمكن أن تكون بين المستخدم والجهاز و تسن بعض القوانين و البرامج لحماية الأجهزة أيضاً , حيث تؤكد على الاهتمام بالأجهزة و ملحقاتها والعناية بها و استخدامها وفق ما خصصت له وعدم إلحاق أي ضرر بها أو إساءة استخدامها, و من أهم الأمثلة على أخلاقيات استخدام الحاسب الآلي:

أ. احترام الملكية الفكرية للغير: بالمحافظة على حقوق التأليف و النشر, حيث تنسب الصور و الكتب أو المقالات و البرامج و الأفكار و المعلومات المتاحة في المصادر المفتوحة على الانترنت للأشخاص و المصادر التي تم الرجوع لها, فلا ينسبها الشخص لنفسه, فيجب على كل مستخدم مراعاة الأمانة و المصداقية فيما يعده أو يستفيد منه و عدم سرقة أعمال الغير والادعاء بأنها من صنعه أو نسخ عمل الغير كالبرامج مثلاً واستخدامها بالمجان.
ب. الحفاظ على الخصوصية وأسرار الآخرين : فقد انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من البرامج التي تيسر الوصول للآخرين و الاطلاع على تفاصيل حياتهم وتتبعها كالفيس بوك Facebook , و تويتر Twitter , و انستاقرام Instagram وغيرها, بحيث يسهل الوصول لخصوصيات الآخرين و تتبعها, لذا فمن أهم الأخلاقيات عدم نشر معلومات عن الآخرين تضر بخصوصياتهم أو حتى البحث عنها.
ج. وجوب عدم الإضرار بالآخرين: بالاطلاع على ملفاتهم الخاصة و اختراق أجهزتهم Hacking أو تخريبها Cracking أو صنع وإرسال الفيروسات والبرامج التخريبية, كما يجب الابتعاد عن التطفل في مواقع الاخرين وتخريب او تغيير معلوماتهم جزئياً او كلياً.
د. أهمية الحفاظ على الالتزام بالقوانين: فالتصرّفات المخالفة للقانون في واقع الحياة تكون مخالفة للقانون على الإنترنت, فلابد من الالتزام بالقوانين التي وضعت لتنظيم الاستفادة من الحاسب والمعلومات كالحفاظ على اسم المستخدم وكلمة السر وعدم إعطائها للآخرين من غير المخول لهم استخدام الأجهزة.
هـ. عدم سرقة البرامج و التطبيقات المتاحة على الانترنت: و المحافظة على صلاحية البرمجيات والاجهزة والتجهيزات المعلوماتية, وتجنب تخريبها او تعطيل عملها مهما كان بسيطاً او محدوداً.
و. العضوية و الانتماء: عندما يستخدم الشخص الانترنت يصبح عضوا في مجتمع الإنترنت أي أنه يصبح (Netizen) مشتقة من Net Citizen ومعناها مواطن إنترنت أو عضو في مجتمع الإنترنت وأن كل تصرّف يقوم به يُعبّر عن شخصيته لذا لابد من الحرص دائما على تقديم الأفضل, ومعاملة الآخرين كما يحب ان يعاملوه , وتجنب استعمال نظم المعلومات والانترنت بطريقة مشوشة لاستعمال الاخرين لها.
ز. احترام الطرف الآخر: ينبغي مراعاة أن هنالك شخصا أو أشخاصا كثيرين على الطرف الآخر من الشبكة يتلقون رسائلك وأفكارك وآراءك, وأنه ينبغي عليك احترامهم واحترام أفكارهم وآرائهم. لذا لابد من الحرص على الإيجاز في طرح الأفكار , ومحاورة الآخرين , و الابتعاد عن السخرية منهم, وتجنب الإساءة إليهم, و الابتعاد عن استعمال لغة المهددة لهم او محرجة عرفيا او ثقافياً او دينياً او جنسياً او جرح مشاعرهم لإعاقة جسمية فيهم.
ح. الابتعاد عن اعطاء معلومات خاصة شخصية على الانترنت: وعند الضرورة لابد من التأكد من مصداقية الجهة التي سيتم تزويدها بالمعلومات.
كما أقر معهد أخلاقيات الحاسوب CEI الوصايا التالية: لا تستخدم الحاسوب لـ (إيذاء الآخرين أو التدخل في عملهم أو الدخول على ملفاتهم أو السرقة أو شهادة الزور أو الدخول على أجهزة الآخرين دون إذنهم أو استخدام البرمجيات دون دفع ثمنها) كما يجب احترام أفكار الآخرين ومساعدتهم على استخدام الحاسب الآلي – و التفكير بالتأثيرات الاجتماعية للبرامج التي تصممها.
وسائل تطبيق أخلاقيات نظم المعلومات:

  1. الحماية القانونية: تعتمد على التحذير قبل الاستخدام، والمعاقبة بعد إساءة هذا الاستخدام, ومن أمثلة ذلك: نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية الذي يهدف إلى الحد من نشوء جرائم المعلوماتية وذلك بتحديد تلك الجرائم والعقوبات المقررة لها, وقد أقره مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية حيث فرض النظام عقوبة بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على خمس مئة ألف ريال أو بإحداهما على كل شخص يرتكب أياً من الجرائم المنصوص عليها في النظام ومنها الدخول غير المشروع إلى موقع اليكتروني أو الدخول إلى موقع اليكتروني لتغيير تصاميم هذا الموقع أو إلغائه أو إتلافه أو تعديله أو شغل عنوانه أو المساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بكاميرا أو ما في حكمها بقصد التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة, كذلك فرض النظام عقوبة السجن مدة لا تزيد على عشر سنوات وبغرامة لا تزيد على خمسة ملايين ريال أو بإحداهما على كل شخص ينشئ موقعاً لمنظمات إرهابية على الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي أو نشره لتسهيل الاتصال بقيادات تلك المنظمات أو ترويج أفكارها أو نشر كيفية تصنيع المتفجرات, حيث صدر هذا النظام الذي يسعى الي تحقيق توازن ضروري بين مصلحة المجتمع في الاستعانة بالتقنية الحديثة ومصلحة الإنسان في حماية حياته الخاصة والحفاظ على أسراره، والمساعدة على تحقيق النظام المعلوماتي وحفظ الحقوق المترتبة على الاستخدام المشروع للحاسبات الآلية والشبكات المعلوماتية، كما يهدف إلى حماية المصلحة العامة والأخلاق والآداب العامة وكذلك حماية الوطن و الاقتصاد الوطني.
  2. الحماية التقنية: بوضع تقنية تعيق إساءة الاستخدام من خلال المفاتيح الكترونية أو كلمات السر و استخدام أساليب التشفير ونحوها. أو باستخدام تقنيات أمن المعلومات و برامج الحماية – و استخدام برمجيات حظر المواقع والمعلومات السيئة – و تبني أخلاقيات التعامل مع الإنترنت –و سن قوانين تشريعية خاصة بالإنترنت – و الرقابة المستمرة على المواقع من قبل الحكومات و الرقابة على الشبكات الخاصة في المنازل أو الجامعات و الدوائر الحكومية كما وضح المركز الوطني للتصديق الرقمي إمكانية الحماية من خلال وضع منظومة أمنية متكاملة لسلامة المعلومات و سريتها, وتوفرها عند الحاجة و تتم من خلال إتباع إدارة أمن المعلومات وفق المعايير العالمية مثل (ISO7001) ووضع التقنيات العلمية اللازمة لحماية ومراقبة الأنظمة و الشبكات المعلوماتية, ويتم التأكد من استمرارية الأعمال من بوضع استراتيجيات و خطط طوارئ وفق المعايير العالمية مثل (BS25999).

الصعوبات التي تواجه تطبيق أخلاقيات نظم المعلومات: صعوبة الإثبات , و سهولة "الإنكار" ، بالإضافة لصعوبة إثبات الاعتداء على الملكية الفكرية (عموما) لصعوبة إثبات الملكية أصلا. ثم هناك صعوبة ملاحقة الجاني، نظرا للبعد المكاني المحتمل، أو لأن المرتكب استخدم اسما مستعارا، أو لأن الجريمة ارتكبت من مكان بعيد. بالإضافة إلى الصعوبات في الإجراءات الجنائية.

المراجع:

-حمدان, محمد. (2006م). آداب التعامل و مبادئ السلامة على الانترنت. Available: http://www.hamdaneducation.com/arabic/articles2/36.htm . (29 أبريل, 2013م).

-الخليفة, أحمد. (2005م ). أخلاقيات استخدام الحاسب الآلي. Available: http://www.alriyadh.com/2005/11/26/article110753.html (29 أبريل, 2013م).

-المركز الوطني للتصديق الرقمي. (2011م). التقرير السنوي (1432-1433هـ) . Available: http://www.ncdc.gov.sa/ . (29 أبريل, 2013م).

-نجم, السيد. (2011م). أخلاقيات التعامل مع الانترنت. Available: http://www.fikr.com/?Prog=article&Pa...ls&linkid=1950 . (29 أبريل, 2013م).

-همشري ، عمر أحمد. (2012). الثقافة الالكترونية: بوابة مجتمع المعرفة , أعمال المؤتمر الثالث والعشرون للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات ( اعلم ), ( الحكومة والمجتمع والتكامل في بناء المجتمعات المعرفية العربية ). قطر , ج 3, ص ص 2150 - 2169.

-وزارة الاتصالات و تقنية المعلومات. (1428هـ). نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية. Available: http://www.mcit.gov.sa/arabic/Regulations/CriminalLaws/ . (29 أبريل, 2013م).

-ويكيبيديا (2013م).أخلاقيات الانترنت. http://ar.wikipedia.org .Available : (29 أبريل, 2013م).