ما الفرق بين العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية للشركات؟

  • كثيرا ما يُستخدم مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات، كمرادف للعمل الخيري ، وعلى الرغم من اختلاف المفهومين، إلا أن العمل الخيري يشير إلى تقديم الشركات للتبرعات الخيرية لمعالجة مجموعة متنوعة من القضايا الاجتماعية والاقتصادية وغيرها كجزء من استراتيجية شاملة للمواطنة، وعادة ما يكون المجتمع هو المستهدف الأول .
  • يشير مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات إلى استراتيجيات وممارسات الشركات لإعلاء شأن القيمة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في إطار نماذج وممارسات العمل الأساسية ولذلك تدور المسؤولية الاجتماعية للشركات حول نماذج الأعمال والممارسات، وتركز على القيمة مع محاولة زيادة التأثير على الشركاء (المساهمين، والموظفين، والموردين، والمقاولين من الباطن، والمستهلكين ، والمجتمعات المحلية والحكومة والبيئة) ، وليس فقط على المجتمع.


ما العلاقة بين المسؤولية الاجتماعية و الاستدامة؟
تطور النموذج الاقتصادي حول العالم خفف العبء عن الحكومات في تمويل ودعم المشاريع التنموية التي تهدف إلى استقرار ونمو تلك البلدان. بل إنه أعاد توزيع خريطة الإسهام في المجتمع وفقا للنظرية العالمية المعتمدة على مفهوم Stakeholder perspective، هذا المفهوم الذي يقلل الاعتماد على نظرية المنفعة الجزئية لينتقل إلى تكوين الدائرة الأكبر وهي دائرة المنافع والإسهامات المتبادلة، التي اعادت توزيع المهام والمسؤوليات بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع. ظهرت المسؤولية الاجتماعية كتطور لعلاقة الشركات في المجتمع من ناحية، انطلاقا من مبدأ المواطنة للشركاتCorporate citizenship، ونتيجة للمنافسة المحتدمة في البلدان التي تطبق مفهوم السوق الحر Free market. وأصبحت المسؤولية الاجتماعية للشركات Corporate social responsibility CSR في وقتنا الحالي عامل تفضيل، وأداة مهمة في أيدي مسيري الشركات الاستدامة في أعمالهم وتنمية المجتمع (الحسيني, 2011م).

  • تعرف الاستدامة بأنها تلبية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الأساسية للجميع، وتمتد لتشمل كل الفرص المتاحة من أجل تحقيق حياة أفضل.
  • تعرف المسؤولية الاجتماعية بأنها مسؤولية المنظمات تجاه تحقيق التوقعات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لشركائهم والحد من تأثير الشركاء(مجموعة أبو ظبي, 2010م).
  • جاء مفهوم التنمية المستدامة على المستوى المؤسسي و الاستدامة للشركات التي تقوم على ثلاثة أبعاد البعد الاقتصادي، والبعد البيئي والبعد الاجتماعي وتتشابك هذه الأبعاد فيما بين بعضها البعض, وثمة علاقة وثيقة بين المسؤولية الاجتماعية والاستدامة، ولكن يجب عدم الخلط بين المصطلحين. فالاستدامة هي خلاصة ومجموع توقعات المجتمع على نطاق واسع وبالتالي، فإن الهدف العام من أجندة المسؤولية الاجتماعية لدى المؤسسة يجب أن يكون الإسهام في الاستدامة (سامبا المجتمع, 2012م), كما يرى (Bhagwat, 2011) أن البعد الاجتماعي يدعى بالمسؤولية الاجتماعية للشركات.
  • المسؤولية الاجتماعية للشركات تركز خصوصا على إشراك الشركات في تحقيق مسؤولياتها كعضو في المجتمع و تلبية توقعات المجتمع و لذا تعد المسؤولية الاجتماعية للشركات هي جزء لا يتجزأ من الاستدامة (Bhagwat, 2011).



المراجع:

  • مجموعة أبو ظبي للاستدامة. (2010م). الاستدامة و المسؤولية الاجتماعية. متوفر في: http://adsg.ae/ar/faq/faq2.aspx . بتاريخ (27 اكتوبر, 2013م).
  • سامبا المجتمع. (2012م). المسؤولية الاجتماعية: العالم الحقيقي. متوفر في: http://www.csr.samba.com/ar/content/...-universe.html . بتاريخ (27 اكتوبر, 2013م).
  • الحسيني, عامر. (2011م). الدور الاستراتيجي للمسؤولية الاجتماعية في تحقيق تنمية مستدامة. متوفر في: http://www.aleqt.com/2011/09/26/article_583928.html . بتاريخ (27اكتوبر, 2013).
  • Bhagwat, Pranjali. (2011). Corporate Social Responsibility and Sustainable Development. Institute of Management Technology.